احذروا شائعات "واتساب".. اشتبهوا في كونها خاطفة أطفال فمزقوا جسدها

في جريمة قتل بشعة

بسبب شائعة انتشرت عبر "واتساب" لقيت امرأة هندية مصرعها على أيدي حشد من الناس انهالوا عليها بالضرب المبرح بعدما اشتبهوا في كونها خاطفة أطفال، لكن تبين لاحقا أن الشكوك لم تكن في محلها.

ووفقا لما نقلته "سكاي نيوز"، فقد هجم قرابة ١٠٠ شخص على الضحية وثلاث نساء أخريات، في مدينة أحمد آباد وهي إحدى مدن ولاية غوجارات.

من جانبه أوضح المتحدث باسم الشرطة في المنطقة، أن نحو 5 أشخاص أحاطوا في البداية بنساء كن بصدد ركوب عربة "توك توك"، ثم شرعوا في استجوابهن.

وبعد وقت قصير، انضم آخرون فتعاظم الحشد وشرع الملتحقون في ضرب إحدى السيدات البالغة من العمر 45 عاما ولم ينفض الحشد إلا حين تم نقل الضحية إلى المستشفى في حالة حرجة، لكنها سرعان ما فارقت الحياة.

يأتي هذا بالتزامن مع انتزاع المشاركين في الاعتداء طفلة كانت رفقة الضحية، اعتقدوا أنها خطفتها، وتبين فيما بعد أنها ابنتها بالفعل، لكنها راحت ضحية لخطأ غوغائي.

اعلان
احذروا شائعات "واتساب".. اشتبهوا في كونها خاطفة أطفال فمزقوا جسدها
سبق

بسبب شائعة انتشرت عبر "واتساب" لقيت امرأة هندية مصرعها على أيدي حشد من الناس انهالوا عليها بالضرب المبرح بعدما اشتبهوا في كونها خاطفة أطفال، لكن تبين لاحقا أن الشكوك لم تكن في محلها.

ووفقا لما نقلته "سكاي نيوز"، فقد هجم قرابة ١٠٠ شخص على الضحية وثلاث نساء أخريات، في مدينة أحمد آباد وهي إحدى مدن ولاية غوجارات.

من جانبه أوضح المتحدث باسم الشرطة في المنطقة، أن نحو 5 أشخاص أحاطوا في البداية بنساء كن بصدد ركوب عربة "توك توك"، ثم شرعوا في استجوابهن.

وبعد وقت قصير، انضم آخرون فتعاظم الحشد وشرع الملتحقون في ضرب إحدى السيدات البالغة من العمر 45 عاما ولم ينفض الحشد إلا حين تم نقل الضحية إلى المستشفى في حالة حرجة، لكنها سرعان ما فارقت الحياة.

يأتي هذا بالتزامن مع انتزاع المشاركين في الاعتداء طفلة كانت رفقة الضحية، اعتقدوا أنها خطفتها، وتبين فيما بعد أنها ابنتها بالفعل، لكنها راحت ضحية لخطأ غوغائي.

27 يونيو 2018 - 13 شوّال 1439
08:59 PM

احذروا شائعات "واتساب".. اشتبهوا في كونها خاطفة أطفال فمزقوا جسدها

في جريمة قتل بشعة

A A A
13
47,750

بسبب شائعة انتشرت عبر "واتساب" لقيت امرأة هندية مصرعها على أيدي حشد من الناس انهالوا عليها بالضرب المبرح بعدما اشتبهوا في كونها خاطفة أطفال، لكن تبين لاحقا أن الشكوك لم تكن في محلها.

ووفقا لما نقلته "سكاي نيوز"، فقد هجم قرابة ١٠٠ شخص على الضحية وثلاث نساء أخريات، في مدينة أحمد آباد وهي إحدى مدن ولاية غوجارات.

من جانبه أوضح المتحدث باسم الشرطة في المنطقة، أن نحو 5 أشخاص أحاطوا في البداية بنساء كن بصدد ركوب عربة "توك توك"، ثم شرعوا في استجوابهن.

وبعد وقت قصير، انضم آخرون فتعاظم الحشد وشرع الملتحقون في ضرب إحدى السيدات البالغة من العمر 45 عاما ولم ينفض الحشد إلا حين تم نقل الضحية إلى المستشفى في حالة حرجة، لكنها سرعان ما فارقت الحياة.

يأتي هذا بالتزامن مع انتزاع المشاركين في الاعتداء طفلة كانت رفقة الضحية، اعتقدوا أنها خطفتها، وتبين فيما بعد أنها ابنتها بالفعل، لكنها راحت ضحية لخطأ غوغائي.