بعد التأهب.. "موجة الغبار" تدفع 82 مراجعاً إلى مستشفى الملك خالد بالخرج

فيما دعا "الممخور" المصابين بالربو والتهابات الصدر إلى عدم التعرض لها

استقبلت أقسام الطوارئ بمستشفى الملك خالد ومركز الأمير سلطان للخدمات الصحية بمحافظة الخرج أكثر من 82 مراجعاً يعانون من أمرض الربو والحساسية والتهابات الصدر، وذلك خلال أقل من 24 ساعة فقط من رفع حالة التأهب بسبب موجة الغبار التي ضربت المحافظة خلال يوم أمس.

ومن جانبه، فقد ذكر مدير مستشفى الملك خالد ومركز الأمير سلطان للخدمات الصحية الأخصائي فهد بن محمد الممخور أنه نظراً لما تمر به أجواء محافظة الخرج من تقلبات جوية مثيرة للغبار والأتربة، فقد قامت إدارة المستشفى برفع حالة التأهب والجاهزية في أقسام الطوارئ، وذلك لاستقبال حالات الأمراض الصدرية.

وأضاف: "استقبلت أقسام الطوارئ منذ مساء أمس الجمعة 82 مراجعاً يعانون من أمرض الربو والحساسية والتهابات الصدر، وتم على الفور تقديم الرعاية الصحية الخاصة بهم".

ودعا "الممخور" المصابين بمرض الربو بعدم التعرض للغبار، مع اتخاذ الإجراءات الوقائية اللازمة لاستخدام الأدوية الوقائية، والابتعاد قدر المستطاع عن المثيرات للحساسية، وعدم مغادرة المنزل، أو التواجد في الأماكن المفتوحة في مثل هذه الأجواء إلا للضرورة، مع اتباع إرشادات الطبيب بدقة، واستخدام الأدوية لتجنب الإصابة بالأزمات الربوية وفق إرشادات الطبيب، مع إغلاق نوافذ المنازل وأماكن العمل جيداً.

يُذكر أن حالة التأهب لا تزال مرتفعة بسبب ما تمر به أجواء محافظة الخرج من تقلبات جوية، ووفق ما أعلنت الهيئة العامة الأرصاد وحماية البيئة.

اعلان
بعد التأهب.. "موجة الغبار" تدفع 82 مراجعاً إلى مستشفى الملك خالد بالخرج
سبق

استقبلت أقسام الطوارئ بمستشفى الملك خالد ومركز الأمير سلطان للخدمات الصحية بمحافظة الخرج أكثر من 82 مراجعاً يعانون من أمرض الربو والحساسية والتهابات الصدر، وذلك خلال أقل من 24 ساعة فقط من رفع حالة التأهب بسبب موجة الغبار التي ضربت المحافظة خلال يوم أمس.

ومن جانبه، فقد ذكر مدير مستشفى الملك خالد ومركز الأمير سلطان للخدمات الصحية الأخصائي فهد بن محمد الممخور أنه نظراً لما تمر به أجواء محافظة الخرج من تقلبات جوية مثيرة للغبار والأتربة، فقد قامت إدارة المستشفى برفع حالة التأهب والجاهزية في أقسام الطوارئ، وذلك لاستقبال حالات الأمراض الصدرية.

وأضاف: "استقبلت أقسام الطوارئ منذ مساء أمس الجمعة 82 مراجعاً يعانون من أمرض الربو والحساسية والتهابات الصدر، وتم على الفور تقديم الرعاية الصحية الخاصة بهم".

ودعا "الممخور" المصابين بمرض الربو بعدم التعرض للغبار، مع اتخاذ الإجراءات الوقائية اللازمة لاستخدام الأدوية الوقائية، والابتعاد قدر المستطاع عن المثيرات للحساسية، وعدم مغادرة المنزل، أو التواجد في الأماكن المفتوحة في مثل هذه الأجواء إلا للضرورة، مع اتباع إرشادات الطبيب بدقة، واستخدام الأدوية لتجنب الإصابة بالأزمات الربوية وفق إرشادات الطبيب، مع إغلاق نوافذ المنازل وأماكن العمل جيداً.

يُذكر أن حالة التأهب لا تزال مرتفعة بسبب ما تمر به أجواء محافظة الخرج من تقلبات جوية، ووفق ما أعلنت الهيئة العامة الأرصاد وحماية البيئة.

31 مارس 2018 - 14 رجب 1439
02:27 PM

بعد التأهب.. "موجة الغبار" تدفع 82 مراجعاً إلى مستشفى الملك خالد بالخرج

فيما دعا "الممخور" المصابين بالربو والتهابات الصدر إلى عدم التعرض لها

A A A
0
1,285

استقبلت أقسام الطوارئ بمستشفى الملك خالد ومركز الأمير سلطان للخدمات الصحية بمحافظة الخرج أكثر من 82 مراجعاً يعانون من أمرض الربو والحساسية والتهابات الصدر، وذلك خلال أقل من 24 ساعة فقط من رفع حالة التأهب بسبب موجة الغبار التي ضربت المحافظة خلال يوم أمس.

ومن جانبه، فقد ذكر مدير مستشفى الملك خالد ومركز الأمير سلطان للخدمات الصحية الأخصائي فهد بن محمد الممخور أنه نظراً لما تمر به أجواء محافظة الخرج من تقلبات جوية مثيرة للغبار والأتربة، فقد قامت إدارة المستشفى برفع حالة التأهب والجاهزية في أقسام الطوارئ، وذلك لاستقبال حالات الأمراض الصدرية.

وأضاف: "استقبلت أقسام الطوارئ منذ مساء أمس الجمعة 82 مراجعاً يعانون من أمرض الربو والحساسية والتهابات الصدر، وتم على الفور تقديم الرعاية الصحية الخاصة بهم".

ودعا "الممخور" المصابين بمرض الربو بعدم التعرض للغبار، مع اتخاذ الإجراءات الوقائية اللازمة لاستخدام الأدوية الوقائية، والابتعاد قدر المستطاع عن المثيرات للحساسية، وعدم مغادرة المنزل، أو التواجد في الأماكن المفتوحة في مثل هذه الأجواء إلا للضرورة، مع اتباع إرشادات الطبيب بدقة، واستخدام الأدوية لتجنب الإصابة بالأزمات الربوية وفق إرشادات الطبيب، مع إغلاق نوافذ المنازل وأماكن العمل جيداً.

يُذكر أن حالة التأهب لا تزال مرتفعة بسبب ما تمر به أجواء محافظة الخرج من تقلبات جوية، ووفق ما أعلنت الهيئة العامة الأرصاد وحماية البيئة.