48 ساعة تفصل مليون طالب عن مقاعد الدراسة بالرياض.. كيف استعدت الإدارة؟

تثمين لأمر الملك بتقديم الاختبارات.. "الوهيبي" يُشيد و"عطية" تتحدث عن "الوثيقة"

ينتظم، الأحد القادم، قرابة المليون طالب وطالبة تابعين للإدارة العامة للتعليم بمنطقة الرياض في 4700 مدرسة؛ إيذانًا ببدء الفصل الدراسي الثاني.

هذا وقد ثمّن منسوبو الإدارة العامة للتعليم بمنطقة الرياض، الأمر الملكي الكريم الذي أصدره خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- بتقديم اختبارات الفصل الدراسي الثاني.

وقال المدير العام للتعليم بمنطقة الرياض حمد بن ناصر الوهيبي: إن الأمر الملكي الكريم يأتي تأكيدًا للحرص والاهتمام الدائم من قِبَل القيادة الرشيدة -أيدها الله- بكل ما يحقق ويخدم مصلحة الطلاب والطالبات، ويراعي احتياجاتهم؛ وهو استمرار لنهج القيادة -أدام الله عزها- في دعمها للتعليم وتلمس احتياجات منسوبيه.

كما هنّأ "الوهيبي" الطلاب والطالبات بنجاحهم وتميزهم خلال الفصل الدراسي الأول؛ مؤكدًا على جميع الطلاب والطالبات أن يدركوا أهمية الانطلاقة القوية والجادة للفصل الدراسي الثاني؛ مشيدًا في الوقت ذاته بالجهود المبذولة من قادة وقائدات المدارس، وكل المنسوبين من طواقم تعليمية وإدارية لتحقيق الأهداف المرسومة في بناء أجيال تنجح في تحقيق طموحات القيادة الرشيدة.

من جهتها، أوضحت مديرة التوجيه والإرشاد سحر عطية، أنه ثمة علاقة وثيقة بين قرار خادم الحرمين الشريفين -أطال الله عمره- وحرصه على مخرجات التعليم من خلال نظرته الشمولية الأبوية الحانية والتربوية، بتقديم الفترة المقررة لأداء الاختبارات النهائية لهذا العام وانعكاساته وأبعاده النفسية والاجتماعية والتربوية على الطلاب؛ من خلال تلمّس احتياجاتهم من كل الجوانب بالتركيز على الاستتثمار الأمثل لكل من العوامل التالية: (الوقت، الطاقات، والقدرات الكامنة) لدى الطلاب والطالبات خلال فترة شهر رمضان المبارك؛ وذلك من خلال إثارة الدافعية الذاتية لدى الطلاب والطالبات في الحرص على الاستذكار الجيد، والاستفادة من الوقت للإنجاز والعطاء؛ وخاصة أن الفترة المقررة للاختبارات أصبحت متصلة لا يوجد فصل بينها وبين الفترة المقررة للانتهاء من المناهج والمقررات الدراسية؛ مما سيساهم في رفع مستوى التحفيز والدافعية والرغبة في أداء الاختبارات بكل يُسر وسهولة.

هذا وأكدت الإدارة جاهزيتها لانطلاقة الفصل الدراسي الثاني؛ من خلال تجهيز المدارس لاستقبال الطلاب والطالبات، كما أكدت الإدارة على متعهدي المقاصف، الالتزامَ بالاشتراطات المتعلقة بالتجهيزات والأثاث والأغذية المسموح فيها في المقاصف؛ حيث منعت الإدارة بيع العديد من الأغذية في المقصف المدرسي ومنها: الحلوى، والشوكولاتة السادة، والبطاطس "الشيبس"، والمشروبات الغازية بأنواعها، ومشروبات الطاقة، والعصائر، والمشروبات السكرية، التي تقل فيها نسبة العصير عن 30%، كما منعت الإدارة بيع اللحم والكبدة؛ وذلك تماشيًا مع الاشتراطات الصحية التي أقرتها وزارة التعليم مع الجهات ذات العلاقة.

وفي النقل المدرسي، استعدت الإدارة لنقل 90321 طالبًا وطالبةً منهم 82216 في المدارس الحكومية العامة، و8105 في معاهد ومراكز التربية الخاصة، بأسطول يبلغ 1915 حافلة منها 1200 حافلة للتعليم العام، و771 حافلة للتربية الخاصة، ولذوي الإعاقة الحركية بحافلات ذات مواصفات خاصة بهم.

وأكدت الإدارة على متعهدي النقل تطبيق نظام التتبع في الحافلات المدرسية كأحد معايير الأمن والسلامة في النقل المدرسي، وبضوابط اختيار السائقين وتدريبهم، وتجهيز الحافلات وفق اشتراطات الأمن والسلامة، مع التزام الشركات المتعهدة بتوفير مشرف في كل حافلة مدرسية، واستيفاء متطلبات السلامة داخل الحافلات، والتأكد من أهلية سائقي الحافلات وسلامة أوراقهم النظامية كالإقامة والرخصة المؤهلة لقيادة الحافلات.

تعليم الرياض
اعلان
48 ساعة تفصل مليون طالب عن مقاعد الدراسة بالرياض.. كيف استعدت الإدارة؟
سبق

ينتظم، الأحد القادم، قرابة المليون طالب وطالبة تابعين للإدارة العامة للتعليم بمنطقة الرياض في 4700 مدرسة؛ إيذانًا ببدء الفصل الدراسي الثاني.

هذا وقد ثمّن منسوبو الإدارة العامة للتعليم بمنطقة الرياض، الأمر الملكي الكريم الذي أصدره خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- بتقديم اختبارات الفصل الدراسي الثاني.

وقال المدير العام للتعليم بمنطقة الرياض حمد بن ناصر الوهيبي: إن الأمر الملكي الكريم يأتي تأكيدًا للحرص والاهتمام الدائم من قِبَل القيادة الرشيدة -أيدها الله- بكل ما يحقق ويخدم مصلحة الطلاب والطالبات، ويراعي احتياجاتهم؛ وهو استمرار لنهج القيادة -أدام الله عزها- في دعمها للتعليم وتلمس احتياجات منسوبيه.

كما هنّأ "الوهيبي" الطلاب والطالبات بنجاحهم وتميزهم خلال الفصل الدراسي الأول؛ مؤكدًا على جميع الطلاب والطالبات أن يدركوا أهمية الانطلاقة القوية والجادة للفصل الدراسي الثاني؛ مشيدًا في الوقت ذاته بالجهود المبذولة من قادة وقائدات المدارس، وكل المنسوبين من طواقم تعليمية وإدارية لتحقيق الأهداف المرسومة في بناء أجيال تنجح في تحقيق طموحات القيادة الرشيدة.

من جهتها، أوضحت مديرة التوجيه والإرشاد سحر عطية، أنه ثمة علاقة وثيقة بين قرار خادم الحرمين الشريفين -أطال الله عمره- وحرصه على مخرجات التعليم من خلال نظرته الشمولية الأبوية الحانية والتربوية، بتقديم الفترة المقررة لأداء الاختبارات النهائية لهذا العام وانعكاساته وأبعاده النفسية والاجتماعية والتربوية على الطلاب؛ من خلال تلمّس احتياجاتهم من كل الجوانب بالتركيز على الاستتثمار الأمثل لكل من العوامل التالية: (الوقت، الطاقات، والقدرات الكامنة) لدى الطلاب والطالبات خلال فترة شهر رمضان المبارك؛ وذلك من خلال إثارة الدافعية الذاتية لدى الطلاب والطالبات في الحرص على الاستذكار الجيد، والاستفادة من الوقت للإنجاز والعطاء؛ وخاصة أن الفترة المقررة للاختبارات أصبحت متصلة لا يوجد فصل بينها وبين الفترة المقررة للانتهاء من المناهج والمقررات الدراسية؛ مما سيساهم في رفع مستوى التحفيز والدافعية والرغبة في أداء الاختبارات بكل يُسر وسهولة.

هذا وأكدت الإدارة جاهزيتها لانطلاقة الفصل الدراسي الثاني؛ من خلال تجهيز المدارس لاستقبال الطلاب والطالبات، كما أكدت الإدارة على متعهدي المقاصف، الالتزامَ بالاشتراطات المتعلقة بالتجهيزات والأثاث والأغذية المسموح فيها في المقاصف؛ حيث منعت الإدارة بيع العديد من الأغذية في المقصف المدرسي ومنها: الحلوى، والشوكولاتة السادة، والبطاطس "الشيبس"، والمشروبات الغازية بأنواعها، ومشروبات الطاقة، والعصائر، والمشروبات السكرية، التي تقل فيها نسبة العصير عن 30%، كما منعت الإدارة بيع اللحم والكبدة؛ وذلك تماشيًا مع الاشتراطات الصحية التي أقرتها وزارة التعليم مع الجهات ذات العلاقة.

وفي النقل المدرسي، استعدت الإدارة لنقل 90321 طالبًا وطالبةً منهم 82216 في المدارس الحكومية العامة، و8105 في معاهد ومراكز التربية الخاصة، بأسطول يبلغ 1915 حافلة منها 1200 حافلة للتعليم العام، و771 حافلة للتربية الخاصة، ولذوي الإعاقة الحركية بحافلات ذات مواصفات خاصة بهم.

وأكدت الإدارة على متعهدي النقل تطبيق نظام التتبع في الحافلات المدرسية كأحد معايير الأمن والسلامة في النقل المدرسي، وبضوابط اختيار السائقين وتدريبهم، وتجهيز الحافلات وفق اشتراطات الأمن والسلامة، مع التزام الشركات المتعهدة بتوفير مشرف في كل حافلة مدرسية، واستيفاء متطلبات السلامة داخل الحافلات، والتأكد من أهلية سائقي الحافلات وسلامة أوراقهم النظامية كالإقامة والرخصة المؤهلة لقيادة الحافلات.

17 يناير 2020 - 22 جمادى الأول 1441
03:52 PM
اخر تعديل
06 مارس 2020 - 11 رجب 1441
08:25 AM

48 ساعة تفصل مليون طالب عن مقاعد الدراسة بالرياض.. كيف استعدت الإدارة؟

تثمين لأمر الملك بتقديم الاختبارات.. "الوهيبي" يُشيد و"عطية" تتحدث عن "الوثيقة"

A A A
3
6,299

ينتظم، الأحد القادم، قرابة المليون طالب وطالبة تابعين للإدارة العامة للتعليم بمنطقة الرياض في 4700 مدرسة؛ إيذانًا ببدء الفصل الدراسي الثاني.

هذا وقد ثمّن منسوبو الإدارة العامة للتعليم بمنطقة الرياض، الأمر الملكي الكريم الذي أصدره خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- بتقديم اختبارات الفصل الدراسي الثاني.

وقال المدير العام للتعليم بمنطقة الرياض حمد بن ناصر الوهيبي: إن الأمر الملكي الكريم يأتي تأكيدًا للحرص والاهتمام الدائم من قِبَل القيادة الرشيدة -أيدها الله- بكل ما يحقق ويخدم مصلحة الطلاب والطالبات، ويراعي احتياجاتهم؛ وهو استمرار لنهج القيادة -أدام الله عزها- في دعمها للتعليم وتلمس احتياجات منسوبيه.

كما هنّأ "الوهيبي" الطلاب والطالبات بنجاحهم وتميزهم خلال الفصل الدراسي الأول؛ مؤكدًا على جميع الطلاب والطالبات أن يدركوا أهمية الانطلاقة القوية والجادة للفصل الدراسي الثاني؛ مشيدًا في الوقت ذاته بالجهود المبذولة من قادة وقائدات المدارس، وكل المنسوبين من طواقم تعليمية وإدارية لتحقيق الأهداف المرسومة في بناء أجيال تنجح في تحقيق طموحات القيادة الرشيدة.

من جهتها، أوضحت مديرة التوجيه والإرشاد سحر عطية، أنه ثمة علاقة وثيقة بين قرار خادم الحرمين الشريفين -أطال الله عمره- وحرصه على مخرجات التعليم من خلال نظرته الشمولية الأبوية الحانية والتربوية، بتقديم الفترة المقررة لأداء الاختبارات النهائية لهذا العام وانعكاساته وأبعاده النفسية والاجتماعية والتربوية على الطلاب؛ من خلال تلمّس احتياجاتهم من كل الجوانب بالتركيز على الاستتثمار الأمثل لكل من العوامل التالية: (الوقت، الطاقات، والقدرات الكامنة) لدى الطلاب والطالبات خلال فترة شهر رمضان المبارك؛ وذلك من خلال إثارة الدافعية الذاتية لدى الطلاب والطالبات في الحرص على الاستذكار الجيد، والاستفادة من الوقت للإنجاز والعطاء؛ وخاصة أن الفترة المقررة للاختبارات أصبحت متصلة لا يوجد فصل بينها وبين الفترة المقررة للانتهاء من المناهج والمقررات الدراسية؛ مما سيساهم في رفع مستوى التحفيز والدافعية والرغبة في أداء الاختبارات بكل يُسر وسهولة.

هذا وأكدت الإدارة جاهزيتها لانطلاقة الفصل الدراسي الثاني؛ من خلال تجهيز المدارس لاستقبال الطلاب والطالبات، كما أكدت الإدارة على متعهدي المقاصف، الالتزامَ بالاشتراطات المتعلقة بالتجهيزات والأثاث والأغذية المسموح فيها في المقاصف؛ حيث منعت الإدارة بيع العديد من الأغذية في المقصف المدرسي ومنها: الحلوى، والشوكولاتة السادة، والبطاطس "الشيبس"، والمشروبات الغازية بأنواعها، ومشروبات الطاقة، والعصائر، والمشروبات السكرية، التي تقل فيها نسبة العصير عن 30%، كما منعت الإدارة بيع اللحم والكبدة؛ وذلك تماشيًا مع الاشتراطات الصحية التي أقرتها وزارة التعليم مع الجهات ذات العلاقة.

وفي النقل المدرسي، استعدت الإدارة لنقل 90321 طالبًا وطالبةً منهم 82216 في المدارس الحكومية العامة، و8105 في معاهد ومراكز التربية الخاصة، بأسطول يبلغ 1915 حافلة منها 1200 حافلة للتعليم العام، و771 حافلة للتربية الخاصة، ولذوي الإعاقة الحركية بحافلات ذات مواصفات خاصة بهم.

وأكدت الإدارة على متعهدي النقل تطبيق نظام التتبع في الحافلات المدرسية كأحد معايير الأمن والسلامة في النقل المدرسي، وبضوابط اختيار السائقين وتدريبهم، وتجهيز الحافلات وفق اشتراطات الأمن والسلامة، مع التزام الشركات المتعهدة بتوفير مشرف في كل حافلة مدرسية، واستيفاء متطلبات السلامة داخل الحافلات، والتأكد من أهلية سائقي الحافلات وسلامة أوراقهم النظامية كالإقامة والرخصة المؤهلة لقيادة الحافلات.