التجمع الصحي بالشرقية: 117 كادرًا بالمنافذ الحدودية للكشف على العائدين

فرق عمل من الممارسين الصحيين تواصل مهامها على مدار 24 ساعة

يواصل التجمع الصحي الأول بالمنطقة الشرقية تعزيز إجراءاته الاحترازية في مراكز المراقبة الصحية في المنافذ البرية بالمنطقة، بدعم المنافذ البرية والجوية والبحرية 117 كادرًا صحيًا من أخصائيي وبائيات وأطباء ومسعفين على مدار 24 ساعة، سعياً للتصدي لفيروس كورونا المستجد.

وقال التجمع في تقرير لـ"سبق": عدد الكوادر الصحية في مطار الملك فهد الدولي بمدينة الدمام 26 كادرًا صحيًا ما بين أطباء وأخصائيي وبائيات وممرضين وممارسين صحيين بالإضافة إلى توفير سيارتي إسعاف ومسعفين.

وأضاف: عدد الكادر الصحي في مركز المراقبة الصحية في جسر الملك فهد الرباط بين المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين45 كادرًا صحيًا من أطباء وأخصائيي وبائيات وممرضين وتم دعمه بسيارتي إسعاف ومسعفين.

وأردف: في منفذ البطحاء الرابط مع دولة الإمارات العربية المتحدة دعم التجمع الصحي الأول بالشرقية مركز المراقبة الصحية من الكوادر25 كادرًا صحيًا بمختلف التخصصات، بالإضافة إلى دعم مركز المراقبة الصحية في منفذ الخفجي الرابط مع دولة الكويت 15 كادرًا صحيًا، وتم دعم الموانئ في المنطقة حيث بلغ عدد الكادر الصحي 6 قابل للزيادة.

وتابع: هذه المراكز تعمل على مدار 24 ساعة يومياً من خلال عدد من الكوادر الطبية المؤهلة والتخصصات المساعدة لتطبيق الإجراءات الاحترازية الموصى بها، وقد تم تأمينها بالمستلزمات الطبية والأدوية وأجهزة قياس الحرارة الإلكترونية والنقل الإسعافي ومختلف النشرات التوعوية للمسافرين.

ويشرف على هذه الخدمات فرق عمل من الممارسين الصحيين كل حسب تخصصه، حيث يتم تقسيم الفرق إلى أربع مجموعات رئيسة تشمل فريق الإفصاح والفرز، وفريق مكافحة العدوى وفريق مكافحة الأمراض المعدية، إضافة إلى فريق الدعم والإشراف من قبل إدارات الصحة العامة والإدارات الأخرى ذات العلاقة.

وتشتمل الإجراءات الوقائية على مناظرة وفرز جميع القادمين من حيث ارتفاع درجة الحرارة وأعراض الإصابة والإفصاح عن الدول التي زارها القادمون قبل وصولهم إلى المملكة، التي تحدث بشكل يومي من قبل المركز الوطني للوقاية من الأمراض ومكافحتها "saudi cdc".

ويتم تطبيق الإجراءات المتبعة التي تشمل عزل الحالات المشتبهة وإجراء التحاليل اللازمة والعلاج أو حجر ومراقبة الحالات التي ليس لها أعراض منزلياً أو في ضيافة الوزارة في الأماكن المخصصة لذلك.

وأكد التجمع الصحي أهمية التزام أفراد المجتمع كافة باتباع النصائح والمعلومات التوعوية للتعامل مع فيروس كورونا الجديد، التي تنشرها منصات التواصل الاجتماعي لوزارة الصحة، والتواصل مع مركز صحة 937 للاستفسارات والاستشارات المتعلقة بكورونا.

الشرقية التجمع الصحي الأول بالشرقية المنافذ البرية والجوية والبحرية فيروس كورونا الجديد
اعلان
التجمع الصحي بالشرقية: 117 كادرًا بالمنافذ الحدودية للكشف على العائدين
سبق

يواصل التجمع الصحي الأول بالمنطقة الشرقية تعزيز إجراءاته الاحترازية في مراكز المراقبة الصحية في المنافذ البرية بالمنطقة، بدعم المنافذ البرية والجوية والبحرية 117 كادرًا صحيًا من أخصائيي وبائيات وأطباء ومسعفين على مدار 24 ساعة، سعياً للتصدي لفيروس كورونا المستجد.

وقال التجمع في تقرير لـ"سبق": عدد الكوادر الصحية في مطار الملك فهد الدولي بمدينة الدمام 26 كادرًا صحيًا ما بين أطباء وأخصائيي وبائيات وممرضين وممارسين صحيين بالإضافة إلى توفير سيارتي إسعاف ومسعفين.

وأضاف: عدد الكادر الصحي في مركز المراقبة الصحية في جسر الملك فهد الرباط بين المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين45 كادرًا صحيًا من أطباء وأخصائيي وبائيات وممرضين وتم دعمه بسيارتي إسعاف ومسعفين.

وأردف: في منفذ البطحاء الرابط مع دولة الإمارات العربية المتحدة دعم التجمع الصحي الأول بالشرقية مركز المراقبة الصحية من الكوادر25 كادرًا صحيًا بمختلف التخصصات، بالإضافة إلى دعم مركز المراقبة الصحية في منفذ الخفجي الرابط مع دولة الكويت 15 كادرًا صحيًا، وتم دعم الموانئ في المنطقة حيث بلغ عدد الكادر الصحي 6 قابل للزيادة.

وتابع: هذه المراكز تعمل على مدار 24 ساعة يومياً من خلال عدد من الكوادر الطبية المؤهلة والتخصصات المساعدة لتطبيق الإجراءات الاحترازية الموصى بها، وقد تم تأمينها بالمستلزمات الطبية والأدوية وأجهزة قياس الحرارة الإلكترونية والنقل الإسعافي ومختلف النشرات التوعوية للمسافرين.

ويشرف على هذه الخدمات فرق عمل من الممارسين الصحيين كل حسب تخصصه، حيث يتم تقسيم الفرق إلى أربع مجموعات رئيسة تشمل فريق الإفصاح والفرز، وفريق مكافحة العدوى وفريق مكافحة الأمراض المعدية، إضافة إلى فريق الدعم والإشراف من قبل إدارات الصحة العامة والإدارات الأخرى ذات العلاقة.

وتشتمل الإجراءات الوقائية على مناظرة وفرز جميع القادمين من حيث ارتفاع درجة الحرارة وأعراض الإصابة والإفصاح عن الدول التي زارها القادمون قبل وصولهم إلى المملكة، التي تحدث بشكل يومي من قبل المركز الوطني للوقاية من الأمراض ومكافحتها "saudi cdc".

ويتم تطبيق الإجراءات المتبعة التي تشمل عزل الحالات المشتبهة وإجراء التحاليل اللازمة والعلاج أو حجر ومراقبة الحالات التي ليس لها أعراض منزلياً أو في ضيافة الوزارة في الأماكن المخصصة لذلك.

وأكد التجمع الصحي أهمية التزام أفراد المجتمع كافة باتباع النصائح والمعلومات التوعوية للتعامل مع فيروس كورونا الجديد، التي تنشرها منصات التواصل الاجتماعي لوزارة الصحة، والتواصل مع مركز صحة 937 للاستفسارات والاستشارات المتعلقة بكورونا.

07 مارس 2020 - 12 رجب 1441
05:59 PM
اخر تعديل
19 إبريل 2020 - 26 شعبان 1441
11:53 AM

التجمع الصحي بالشرقية: 117 كادرًا بالمنافذ الحدودية للكشف على العائدين

فرق عمل من الممارسين الصحيين تواصل مهامها على مدار 24 ساعة

A A A
1
3,205

يواصل التجمع الصحي الأول بالمنطقة الشرقية تعزيز إجراءاته الاحترازية في مراكز المراقبة الصحية في المنافذ البرية بالمنطقة، بدعم المنافذ البرية والجوية والبحرية 117 كادرًا صحيًا من أخصائيي وبائيات وأطباء ومسعفين على مدار 24 ساعة، سعياً للتصدي لفيروس كورونا المستجد.

وقال التجمع في تقرير لـ"سبق": عدد الكوادر الصحية في مطار الملك فهد الدولي بمدينة الدمام 26 كادرًا صحيًا ما بين أطباء وأخصائيي وبائيات وممرضين وممارسين صحيين بالإضافة إلى توفير سيارتي إسعاف ومسعفين.

وأضاف: عدد الكادر الصحي في مركز المراقبة الصحية في جسر الملك فهد الرباط بين المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين45 كادرًا صحيًا من أطباء وأخصائيي وبائيات وممرضين وتم دعمه بسيارتي إسعاف ومسعفين.

وأردف: في منفذ البطحاء الرابط مع دولة الإمارات العربية المتحدة دعم التجمع الصحي الأول بالشرقية مركز المراقبة الصحية من الكوادر25 كادرًا صحيًا بمختلف التخصصات، بالإضافة إلى دعم مركز المراقبة الصحية في منفذ الخفجي الرابط مع دولة الكويت 15 كادرًا صحيًا، وتم دعم الموانئ في المنطقة حيث بلغ عدد الكادر الصحي 6 قابل للزيادة.

وتابع: هذه المراكز تعمل على مدار 24 ساعة يومياً من خلال عدد من الكوادر الطبية المؤهلة والتخصصات المساعدة لتطبيق الإجراءات الاحترازية الموصى بها، وقد تم تأمينها بالمستلزمات الطبية والأدوية وأجهزة قياس الحرارة الإلكترونية والنقل الإسعافي ومختلف النشرات التوعوية للمسافرين.

ويشرف على هذه الخدمات فرق عمل من الممارسين الصحيين كل حسب تخصصه، حيث يتم تقسيم الفرق إلى أربع مجموعات رئيسة تشمل فريق الإفصاح والفرز، وفريق مكافحة العدوى وفريق مكافحة الأمراض المعدية، إضافة إلى فريق الدعم والإشراف من قبل إدارات الصحة العامة والإدارات الأخرى ذات العلاقة.

وتشتمل الإجراءات الوقائية على مناظرة وفرز جميع القادمين من حيث ارتفاع درجة الحرارة وأعراض الإصابة والإفصاح عن الدول التي زارها القادمون قبل وصولهم إلى المملكة، التي تحدث بشكل يومي من قبل المركز الوطني للوقاية من الأمراض ومكافحتها "saudi cdc".

ويتم تطبيق الإجراءات المتبعة التي تشمل عزل الحالات المشتبهة وإجراء التحاليل اللازمة والعلاج أو حجر ومراقبة الحالات التي ليس لها أعراض منزلياً أو في ضيافة الوزارة في الأماكن المخصصة لذلك.

وأكد التجمع الصحي أهمية التزام أفراد المجتمع كافة باتباع النصائح والمعلومات التوعوية للتعامل مع فيروس كورونا الجديد، التي تنشرها منصات التواصل الاجتماعي لوزارة الصحة، والتواصل مع مركز صحة 937 للاستفسارات والاستشارات المتعلقة بكورونا.