"العيسى" يودّع 24 معلماً ومعلمة سيتدربون في أستراليا

ضمن برنامج ‫"كفايات" للمرحلة الأولى لتحقيق ‫رؤية 2030

استقبل وزير التعليم الدكتور أحمد بن محمد العيسى، اليوم، قادة المستقبل من المعلمين والمعلمات الذين سيشاركون في برنامج تدريبي مكثف في جامعة "ملبورن" الأسترالية خلال فترة الصيف.

ويقام هذا البرنامج التدريبي في إطار برنامج ‫"كفايات" للمرحلة الأولى، وهو أحد المبادرات النوعية الهادفة لتحقيق ‫رؤية 2030.

وقال وكيل وزارة التعليم للبنين الدكتور نياف الجابري: مشروع "كفايات" أحد المشروعات العديدة التي تقدمها الوزارة لتحسين التعليم في المملكة ، حيث يهتم بعمليات التعليم والتعلم والمناهج التي تقدم وكيف تقدم لبناء الطالب لكي يصبح متعلماً في الجوانب المعرفية وغيرها.

وأضاف: نفذت ورشة عمل مع جامعة "ملبورن" الأسترالية قبل شهر رمضان المبارك وامتدت لقرابة 10 أيام ، وشارك فيها عدد من المعلمين والمشرفين المرشحين من قبل إدارات التعليم.

وأردف: بعد الورشة، وقع الاختيار على 24 معلماً من خلال معايير دقيقة وضعتها جامعة "ملبورن"، ليتدربوا هناك نظراً لأن الدراسة هناك في الصيف والمدارس هناك تطبق مشروع الكفايات.

من جانبه، قال المدير الفني لبرنامج "كفايات" الدكتور عبدالعزيز الشهري:
"كفايات" نظام متكامل لإعادة تنظيم عمليات التعلم والتعليم والتقويم عبر بناء مجموعة من التدخلات التعليمية الملائمة مع كل طالب بحسب إمكاناته واستعداداته لرفع مهاراته وقدراته.

وأضاف: التعليم التقليدي يعتمد على الشرح أمام السبورة، أما التعليم عن طريق "‫الكفايات" فيعتمد على التعلم الجماعي من خلال المشاريع والبرامج واستثمار التقنية والمنصات الإلكترونية والتواصل مع الآباء.

اعلان
"العيسى" يودّع 24 معلماً ومعلمة سيتدربون في أستراليا
سبق

استقبل وزير التعليم الدكتور أحمد بن محمد العيسى، اليوم، قادة المستقبل من المعلمين والمعلمات الذين سيشاركون في برنامج تدريبي مكثف في جامعة "ملبورن" الأسترالية خلال فترة الصيف.

ويقام هذا البرنامج التدريبي في إطار برنامج ‫"كفايات" للمرحلة الأولى، وهو أحد المبادرات النوعية الهادفة لتحقيق ‫رؤية 2030.

وقال وكيل وزارة التعليم للبنين الدكتور نياف الجابري: مشروع "كفايات" أحد المشروعات العديدة التي تقدمها الوزارة لتحسين التعليم في المملكة ، حيث يهتم بعمليات التعليم والتعلم والمناهج التي تقدم وكيف تقدم لبناء الطالب لكي يصبح متعلماً في الجوانب المعرفية وغيرها.

وأضاف: نفذت ورشة عمل مع جامعة "ملبورن" الأسترالية قبل شهر رمضان المبارك وامتدت لقرابة 10 أيام ، وشارك فيها عدد من المعلمين والمشرفين المرشحين من قبل إدارات التعليم.

وأردف: بعد الورشة، وقع الاختيار على 24 معلماً من خلال معايير دقيقة وضعتها جامعة "ملبورن"، ليتدربوا هناك نظراً لأن الدراسة هناك في الصيف والمدارس هناك تطبق مشروع الكفايات.

من جانبه، قال المدير الفني لبرنامج "كفايات" الدكتور عبدالعزيز الشهري:
"كفايات" نظام متكامل لإعادة تنظيم عمليات التعلم والتعليم والتقويم عبر بناء مجموعة من التدخلات التعليمية الملائمة مع كل طالب بحسب إمكاناته واستعداداته لرفع مهاراته وقدراته.

وأضاف: التعليم التقليدي يعتمد على الشرح أمام السبورة، أما التعليم عن طريق "‫الكفايات" فيعتمد على التعلم الجماعي من خلال المشاريع والبرامج واستثمار التقنية والمنصات الإلكترونية والتواصل مع الآباء.

27 يونيو 2018 - 13 شوّال 1439
04:36 PM

"العيسى" يودّع 24 معلماً ومعلمة سيتدربون في أستراليا

ضمن برنامج ‫"كفايات" للمرحلة الأولى لتحقيق ‫رؤية 2030

A A A
14
16,376

استقبل وزير التعليم الدكتور أحمد بن محمد العيسى، اليوم، قادة المستقبل من المعلمين والمعلمات الذين سيشاركون في برنامج تدريبي مكثف في جامعة "ملبورن" الأسترالية خلال فترة الصيف.

ويقام هذا البرنامج التدريبي في إطار برنامج ‫"كفايات" للمرحلة الأولى، وهو أحد المبادرات النوعية الهادفة لتحقيق ‫رؤية 2030.

وقال وكيل وزارة التعليم للبنين الدكتور نياف الجابري: مشروع "كفايات" أحد المشروعات العديدة التي تقدمها الوزارة لتحسين التعليم في المملكة ، حيث يهتم بعمليات التعليم والتعلم والمناهج التي تقدم وكيف تقدم لبناء الطالب لكي يصبح متعلماً في الجوانب المعرفية وغيرها.

وأضاف: نفذت ورشة عمل مع جامعة "ملبورن" الأسترالية قبل شهر رمضان المبارك وامتدت لقرابة 10 أيام ، وشارك فيها عدد من المعلمين والمشرفين المرشحين من قبل إدارات التعليم.

وأردف: بعد الورشة، وقع الاختيار على 24 معلماً من خلال معايير دقيقة وضعتها جامعة "ملبورن"، ليتدربوا هناك نظراً لأن الدراسة هناك في الصيف والمدارس هناك تطبق مشروع الكفايات.

من جانبه، قال المدير الفني لبرنامج "كفايات" الدكتور عبدالعزيز الشهري:
"كفايات" نظام متكامل لإعادة تنظيم عمليات التعلم والتعليم والتقويم عبر بناء مجموعة من التدخلات التعليمية الملائمة مع كل طالب بحسب إمكاناته واستعداداته لرفع مهاراته وقدراته.

وأضاف: التعليم التقليدي يعتمد على الشرح أمام السبورة، أما التعليم عن طريق "‫الكفايات" فيعتمد على التعلم الجماعي من خلال المشاريع والبرامج واستثمار التقنية والمنصات الإلكترونية والتواصل مع الآباء.