نائبان بائتلاف الكرامة التونسي يعتديان على موظفين بمطار قرطاج

تدخَّلا للسماح لمواطنة بالسفر رغم منعها على خلفية شبهات إرهاب

اعتدى نائبان تونسيان من ائتلاف الكرامة على عدد من الموظفين في مطار تونس قرطاج الدولي أمس الاثنين؛ ما دفع قوات الأمن إلى التدخُّل، وطردهما من المطار، حسبما أفادت مراسلة "سكاي نيوز عربية".

وتفصيلاً، أكد مسؤول أمن مطار تونس قرطاج أن النائبَين عن ائتلاف الكرامة، سيف الدين مخلوف ونضال السعودي، توجّها إلى المطار للتدخل من أجل السماح لمواطنة بالسفر. علمًا بأنها ممنوعة من السفر على خلفية شبهات إرهاب.

وأضاف المسؤول بأن النائبَين "استفزا موظفي المطار، واعتديا عليهم لفظيًّا". وشدد على أنهما "اخترقا منطقة محظورة داخل المطار، واعتديا على عدد من الموظفين".

وكشفت مصادر أن رئيس الوزراء التونسي هشام المشيشي توجّه إلى المطار لمتابعة الموقف بعد الذي حدث من مناوشات واحتقان بين مسؤولي الأمن ونائبَي ائتلاف الكرامة، فيما أمرت النيابة العامة بفتح تحقيق على خلفية الأحداث.

وعرضت "سكاي نيوز عربية" مقطع فيديو، يُظهر حالة من الفوضى، شهدها مطار تونس قرطاج في أعقاب الواقعة.

ودانت العديد من الأحزاب والاتحاد العام التونسي للشغل في بيانات ما حصل في المطار، وقال اتحاد الشغل إنه "في الوقت الذي تغرق به البلاد في أزمة سياسية خانقة، وتنحدر إلى حافة الهاوية اقتصاديًّا واجتماعيًّا، تمعن كتلة ائتلاف الإرهاب والشر والظلام وحلفاؤها في التغطية على المأزق الذي أدخلوا فيه البلاد، وتواصل لعبة إلهاء الناس عن مشاكلهم الحقيقية، ولا تتردد في الاعتداء على الأحزاب والمنظمات وأجهزة الدولة، والتطاول على القانون".

وتابع: "آخر جرائمها اقتحام مطار تونس قرطاج بدعوى مساندة تونسية ممنوعة من السفر، والاعتداء على الآمنيين، متغطين بالحصانة البرلمانية، ومعولين على محاولة إرباك أعوان الأمن المكلفين بحماية حدودنا عبر بوابة المطار".

وأضاف البيان: "المكتب التنفيذي الوطني للاتحاد العام التونسي للشغل، وهو يتابع بصدمة كسائر التونسيات والتونسيين هذا الاعتداء الشنيع، يعبّر عن تنديده الشديد بالهمجية التي تصرف بها عضوان من كتلة الإرهاب داخل المطار، ويعتبر ما قاما به تلبسًا يستوجب رفع الحصانة حالاً، وتتبُّع المعتدَين قانونيًّا".

وعبّر عن مساندته للآمنين الذين تم الاعتداء عليهم تحت أنظار التونسيات والتونسيين عبر البث المباشر، ويحيي فيهم إصرارهم على حماية حدودنا، ورفضهم التدخل السافر لبلطجية الإرهاب.. ودعا السلطة جميعًا لتحمُّل مسؤوليتهم لوقف معاول تدمير الدولة التي يقوم بها حماة الإرهاب، وطالب رئيس الحكومة وزير الداخلية بالنيابة باتخاذ الإجراءات القانونية لحماية حرمة المطار، وسلامة العاملين فيه وكرامتهم.

وطالب الاتحاد "كل القوى بالتعبير الصريح عن موقفها من عربدة كتلة ائتلاف الشر، والوقوف في وجهها، والتنديد بالجهات التي تحميها وتجد لها التبرير والتغطية".

اعلان
نائبان بائتلاف الكرامة التونسي يعتديان على موظفين بمطار قرطاج
سبق

اعتدى نائبان تونسيان من ائتلاف الكرامة على عدد من الموظفين في مطار تونس قرطاج الدولي أمس الاثنين؛ ما دفع قوات الأمن إلى التدخُّل، وطردهما من المطار، حسبما أفادت مراسلة "سكاي نيوز عربية".

وتفصيلاً، أكد مسؤول أمن مطار تونس قرطاج أن النائبَين عن ائتلاف الكرامة، سيف الدين مخلوف ونضال السعودي، توجّها إلى المطار للتدخل من أجل السماح لمواطنة بالسفر. علمًا بأنها ممنوعة من السفر على خلفية شبهات إرهاب.

وأضاف المسؤول بأن النائبَين "استفزا موظفي المطار، واعتديا عليهم لفظيًّا". وشدد على أنهما "اخترقا منطقة محظورة داخل المطار، واعتديا على عدد من الموظفين".

وكشفت مصادر أن رئيس الوزراء التونسي هشام المشيشي توجّه إلى المطار لمتابعة الموقف بعد الذي حدث من مناوشات واحتقان بين مسؤولي الأمن ونائبَي ائتلاف الكرامة، فيما أمرت النيابة العامة بفتح تحقيق على خلفية الأحداث.

وعرضت "سكاي نيوز عربية" مقطع فيديو، يُظهر حالة من الفوضى، شهدها مطار تونس قرطاج في أعقاب الواقعة.

ودانت العديد من الأحزاب والاتحاد العام التونسي للشغل في بيانات ما حصل في المطار، وقال اتحاد الشغل إنه "في الوقت الذي تغرق به البلاد في أزمة سياسية خانقة، وتنحدر إلى حافة الهاوية اقتصاديًّا واجتماعيًّا، تمعن كتلة ائتلاف الإرهاب والشر والظلام وحلفاؤها في التغطية على المأزق الذي أدخلوا فيه البلاد، وتواصل لعبة إلهاء الناس عن مشاكلهم الحقيقية، ولا تتردد في الاعتداء على الأحزاب والمنظمات وأجهزة الدولة، والتطاول على القانون".

وتابع: "آخر جرائمها اقتحام مطار تونس قرطاج بدعوى مساندة تونسية ممنوعة من السفر، والاعتداء على الآمنيين، متغطين بالحصانة البرلمانية، ومعولين على محاولة إرباك أعوان الأمن المكلفين بحماية حدودنا عبر بوابة المطار".

وأضاف البيان: "المكتب التنفيذي الوطني للاتحاد العام التونسي للشغل، وهو يتابع بصدمة كسائر التونسيات والتونسيين هذا الاعتداء الشنيع، يعبّر عن تنديده الشديد بالهمجية التي تصرف بها عضوان من كتلة الإرهاب داخل المطار، ويعتبر ما قاما به تلبسًا يستوجب رفع الحصانة حالاً، وتتبُّع المعتدَين قانونيًّا".

وعبّر عن مساندته للآمنين الذين تم الاعتداء عليهم تحت أنظار التونسيات والتونسيين عبر البث المباشر، ويحيي فيهم إصرارهم على حماية حدودنا، ورفضهم التدخل السافر لبلطجية الإرهاب.. ودعا السلطة جميعًا لتحمُّل مسؤوليتهم لوقف معاول تدمير الدولة التي يقوم بها حماة الإرهاب، وطالب رئيس الحكومة وزير الداخلية بالنيابة باتخاذ الإجراءات القانونية لحماية حرمة المطار، وسلامة العاملين فيه وكرامتهم.

وطالب الاتحاد "كل القوى بالتعبير الصريح عن موقفها من عربدة كتلة ائتلاف الشر، والوقوف في وجهها، والتنديد بالجهات التي تحميها وتجد لها التبرير والتغطية".

16 مارس 2021 - 3 شعبان 1442
01:37 AM

نائبان بائتلاف الكرامة التونسي يعتديان على موظفين بمطار قرطاج

تدخَّلا للسماح لمواطنة بالسفر رغم منعها على خلفية شبهات إرهاب

A A A
3
3,865

اعتدى نائبان تونسيان من ائتلاف الكرامة على عدد من الموظفين في مطار تونس قرطاج الدولي أمس الاثنين؛ ما دفع قوات الأمن إلى التدخُّل، وطردهما من المطار، حسبما أفادت مراسلة "سكاي نيوز عربية".

وتفصيلاً، أكد مسؤول أمن مطار تونس قرطاج أن النائبَين عن ائتلاف الكرامة، سيف الدين مخلوف ونضال السعودي، توجّها إلى المطار للتدخل من أجل السماح لمواطنة بالسفر. علمًا بأنها ممنوعة من السفر على خلفية شبهات إرهاب.

وأضاف المسؤول بأن النائبَين "استفزا موظفي المطار، واعتديا عليهم لفظيًّا". وشدد على أنهما "اخترقا منطقة محظورة داخل المطار، واعتديا على عدد من الموظفين".

وكشفت مصادر أن رئيس الوزراء التونسي هشام المشيشي توجّه إلى المطار لمتابعة الموقف بعد الذي حدث من مناوشات واحتقان بين مسؤولي الأمن ونائبَي ائتلاف الكرامة، فيما أمرت النيابة العامة بفتح تحقيق على خلفية الأحداث.

وعرضت "سكاي نيوز عربية" مقطع فيديو، يُظهر حالة من الفوضى، شهدها مطار تونس قرطاج في أعقاب الواقعة.

ودانت العديد من الأحزاب والاتحاد العام التونسي للشغل في بيانات ما حصل في المطار، وقال اتحاد الشغل إنه "في الوقت الذي تغرق به البلاد في أزمة سياسية خانقة، وتنحدر إلى حافة الهاوية اقتصاديًّا واجتماعيًّا، تمعن كتلة ائتلاف الإرهاب والشر والظلام وحلفاؤها في التغطية على المأزق الذي أدخلوا فيه البلاد، وتواصل لعبة إلهاء الناس عن مشاكلهم الحقيقية، ولا تتردد في الاعتداء على الأحزاب والمنظمات وأجهزة الدولة، والتطاول على القانون".

وتابع: "آخر جرائمها اقتحام مطار تونس قرطاج بدعوى مساندة تونسية ممنوعة من السفر، والاعتداء على الآمنيين، متغطين بالحصانة البرلمانية، ومعولين على محاولة إرباك أعوان الأمن المكلفين بحماية حدودنا عبر بوابة المطار".

وأضاف البيان: "المكتب التنفيذي الوطني للاتحاد العام التونسي للشغل، وهو يتابع بصدمة كسائر التونسيات والتونسيين هذا الاعتداء الشنيع، يعبّر عن تنديده الشديد بالهمجية التي تصرف بها عضوان من كتلة الإرهاب داخل المطار، ويعتبر ما قاما به تلبسًا يستوجب رفع الحصانة حالاً، وتتبُّع المعتدَين قانونيًّا".

وعبّر عن مساندته للآمنين الذين تم الاعتداء عليهم تحت أنظار التونسيات والتونسيين عبر البث المباشر، ويحيي فيهم إصرارهم على حماية حدودنا، ورفضهم التدخل السافر لبلطجية الإرهاب.. ودعا السلطة جميعًا لتحمُّل مسؤوليتهم لوقف معاول تدمير الدولة التي يقوم بها حماة الإرهاب، وطالب رئيس الحكومة وزير الداخلية بالنيابة باتخاذ الإجراءات القانونية لحماية حرمة المطار، وسلامة العاملين فيه وكرامتهم.

وطالب الاتحاد "كل القوى بالتعبير الصريح عن موقفها من عربدة كتلة ائتلاف الشر، والوقوف في وجهها، والتنديد بالجهات التي تحميها وتجد لها التبرير والتغطية".