"الصحة العالمية" تعتبر الإفراط في استخدام الكمبيوتر وألعاب الفيديو مرضًا

علامات الاضطرابات على المريض تؤثر سلبًا في حياة الأسرة والمجتمع والتعليم

وافقت منظمة الصحة العالمية، في الإصدار الحادي عشر من التصنيف الدولي للأمراض، على اعتبار الإعياء والإفراط في استخدام التكنولوجيا مرضًا؛ إذ وصفت الاضطرابات النفسية، مثل التعب والإدمان، بأنها "متلازمة الإعياء" وفق صيغة الإصدار الجديد.

وتعبر تلك المتلازمة عن الإرهاق الجسدي والنفسي الناتج عن الإجهاد المزمن المرتبط بالعمل. وقالت المنظمة في بيان نقلته وسائل إعلام عديدة: إنه من أجل الاعتراف بالإفراط في استخدام أجهزة الكمبيوتر وألعاب الفيديو كمرض، يجب ملاحظة علامات الاضطراب على المريض.

ووفق "اليوم السابع": تُؤثر تلك الاضطرابات سلبًا في حياة الأسرة والمجتمع والتعليم، ومجالات الحياة الأخرى. وأشارت المنظمة إلى أن الإصدار الجديد متضمنًا هذا التصنيف، سيصبح ساري المفعول اعتبارًا من مطلع يناير 2022.

اعلان
"الصحة العالمية" تعتبر الإفراط في استخدام الكمبيوتر وألعاب الفيديو مرضًا
سبق

وافقت منظمة الصحة العالمية، في الإصدار الحادي عشر من التصنيف الدولي للأمراض، على اعتبار الإعياء والإفراط في استخدام التكنولوجيا مرضًا؛ إذ وصفت الاضطرابات النفسية، مثل التعب والإدمان، بأنها "متلازمة الإعياء" وفق صيغة الإصدار الجديد.

وتعبر تلك المتلازمة عن الإرهاق الجسدي والنفسي الناتج عن الإجهاد المزمن المرتبط بالعمل. وقالت المنظمة في بيان نقلته وسائل إعلام عديدة: إنه من أجل الاعتراف بالإفراط في استخدام أجهزة الكمبيوتر وألعاب الفيديو كمرض، يجب ملاحظة علامات الاضطراب على المريض.

ووفق "اليوم السابع": تُؤثر تلك الاضطرابات سلبًا في حياة الأسرة والمجتمع والتعليم، ومجالات الحياة الأخرى. وأشارت المنظمة إلى أن الإصدار الجديد متضمنًا هذا التصنيف، سيصبح ساري المفعول اعتبارًا من مطلع يناير 2022.

28 مايو 2019 - 23 رمضان 1440
09:58 PM

"الصحة العالمية" تعتبر الإفراط في استخدام الكمبيوتر وألعاب الفيديو مرضًا

علامات الاضطرابات على المريض تؤثر سلبًا في حياة الأسرة والمجتمع والتعليم

A A A
2
2,967

وافقت منظمة الصحة العالمية، في الإصدار الحادي عشر من التصنيف الدولي للأمراض، على اعتبار الإعياء والإفراط في استخدام التكنولوجيا مرضًا؛ إذ وصفت الاضطرابات النفسية، مثل التعب والإدمان، بأنها "متلازمة الإعياء" وفق صيغة الإصدار الجديد.

وتعبر تلك المتلازمة عن الإرهاق الجسدي والنفسي الناتج عن الإجهاد المزمن المرتبط بالعمل. وقالت المنظمة في بيان نقلته وسائل إعلام عديدة: إنه من أجل الاعتراف بالإفراط في استخدام أجهزة الكمبيوتر وألعاب الفيديو كمرض، يجب ملاحظة علامات الاضطراب على المريض.

ووفق "اليوم السابع": تُؤثر تلك الاضطرابات سلبًا في حياة الأسرة والمجتمع والتعليم، ومجالات الحياة الأخرى. وأشارت المنظمة إلى أن الإصدار الجديد متضمنًا هذا التصنيف، سيصبح ساري المفعول اعتبارًا من مطلع يناير 2022.