شهادة وفاة "واتساب".. خطر بالغ وبدائل 5.. إنها مسألة سرية!

شكوك لمستخدمي التطبيق حول مصير 65 ملياررسالة متبادلة يومياً

كتبت شركة "فيسبوك" الأمريكية، الأحرف الأولى من شهادة وفاة تطبيق التراسل الفوري الأشهر "واتساب"؛ وهو ما يجعل أمام المستخدم أحد بدائل خمسة.

وكانت صحيفة "نيوروك تايمز" الأمريكية، قد نشرت في تقرير مطول لها، نقلاً عن 4 أشخاص قالوا إنهم يشاركون في هذه الخطوة، أن "مارك زوكربرغ" ينوي توحيد البنية التحتية لتطبيقات التراسل التي تملكها "فيسبوك"، وهي "واتساب" و"إنستغرام" و"فيسبوك ماسنجر".

وأشارت الصحيفة إلى أن خطة الدمج، التي ما زالت في مراحلها المبكرة؛ من المقرر إطلاقها مع نهاية هذا العام أو أوائل العام المقبل 2020، والتي تتطلب الآلاف من موظفي "فيسبوك"؛ من أجل إعادة تكوين كيفية عمل كل من "إنستغرام" و"واتساب" و"فيسبوك ماسينجر" في أبسط مستوياتها الأساسية؛ وفقاً للأشخاص المعنيين في هذا الجهد، الذين كشفوا عن مخطط "زوكربرغ"؛ بشرط عدم الكشف عن هويتهم؛ وذلك لأن المسألة سرية.

وقالت مجلة "فوربس" الأمريكية: إن هذا التقرير يمكن أن يجعل كل بيانات مستخدمي "واتساب" محل خطر بالغ.. وبرغم تأكيدات "فيسبوك" أنها ستعتمد نفس تقنية "التشفير من النهاية إلى النهاية" التي تستخدمها "واتساب"؛ إلا أن الشكوك لا تزال محيطة بذلك الأمر.

وبات الكثير من مستخدمي "واتساب" في شك حول مصير تطبيق التراسل الخاص بهم، بعد عملية الدمج المذكورة.

ويمتلك "واتساب" أكثر من 1.5 مليار مستخدم حالياً، وأكثر من 65 مليار رسالة متبادلة يومياً، حتى إن البعض بات يعتقد أنه بالفعل أصبح النظام الأساسي لتبادل الرسائل عبر الهواتف الذكية عالمياً.

وقدمت "فوربس" في تقرير منفصل، ما وصفته بـ"البدائل الخمسة" المتاحة حالياً لتطبيق "واتساب"، التي يمكن أن يعتمد عليها المستخدم لتبادل رسائل مشفرة نسبياً.

وجاءت تلك البدائل على النحو التالي:

1- فايبر:

هو تطبيق مراسلة مجاني، يضم أكثر من 900 مليون مستخدم نشط، ويعتمد حالياً منظومة التشفير الشامل؛ وهو ما يمكّنها من التنافس مع تطبيقات مثل "واتساب"؛ خاصة وأنه يقدم مكالمات آمنة وعالية الجودة.

2- ساينال:

يعد تطبيق "ساينال" التطبيق المفضل لمطور التطبيقات الأمنية في جميع أنحاء العالم؛ بسبب منظومة التشفير التي يعتمد عليها؛ خاصة أنه تطبيق تشفير مفتوح المصدر؛ مما يمكّن المطورين دوماً من اختبار برمجياته وإصلاحها باستمرار.

3- تيليغرام:

يضم تطبيق تيليغرام نحو 180 مليون مستخدم نشط؛ واحد من أكثر منصات التراسل الفوري أماناً في العالم؛ خاصة وأنه يقدم تقنية التشفير الشامل، وميزة "الدردشات السرية"، والتي تمكّن المستخدم من حذف الرسالة، بعدما يستلمها الشخص المرسلة إليه مباشرة، كما لا يتم تخزين أي دردشات على خوادم تيليغرام.

4- ويكر:

يضم تطبيق "ويكر" للتراسل منظومة تشفير شبيهة بصورة كبيرة بتطبيق "ساينال"؛ ولكن يتميز التطبيق بأنه يطور دوماً من منظومته لاكتشاف أي ثغرات؛ خاصة وأنه يقدم منظومة جوائز للهاكرز الذين يكتشفون أي ثغرات أمنية في تلك المنظومة، التي وُصفت بأنها الأكبر في العالم.

5- آيفون:

يمكن أن يستعين مستخدمو "واتساب" أيضاً بهاتف "آيفون"، الذي يضم عدداً من تطبيقات التراسل مثل "آي ميسدج" أو حتى خدمة المراسلة عبر الإنترنت اللاسلكي، مستفيداً من منظومة نظام تشغيل "آي أو إس" الأمنية القوية.

اعلان
شهادة وفاة "واتساب".. خطر بالغ وبدائل 5.. إنها مسألة سرية!
سبق

كتبت شركة "فيسبوك" الأمريكية، الأحرف الأولى من شهادة وفاة تطبيق التراسل الفوري الأشهر "واتساب"؛ وهو ما يجعل أمام المستخدم أحد بدائل خمسة.

وكانت صحيفة "نيوروك تايمز" الأمريكية، قد نشرت في تقرير مطول لها، نقلاً عن 4 أشخاص قالوا إنهم يشاركون في هذه الخطوة، أن "مارك زوكربرغ" ينوي توحيد البنية التحتية لتطبيقات التراسل التي تملكها "فيسبوك"، وهي "واتساب" و"إنستغرام" و"فيسبوك ماسنجر".

وأشارت الصحيفة إلى أن خطة الدمج، التي ما زالت في مراحلها المبكرة؛ من المقرر إطلاقها مع نهاية هذا العام أو أوائل العام المقبل 2020، والتي تتطلب الآلاف من موظفي "فيسبوك"؛ من أجل إعادة تكوين كيفية عمل كل من "إنستغرام" و"واتساب" و"فيسبوك ماسينجر" في أبسط مستوياتها الأساسية؛ وفقاً للأشخاص المعنيين في هذا الجهد، الذين كشفوا عن مخطط "زوكربرغ"؛ بشرط عدم الكشف عن هويتهم؛ وذلك لأن المسألة سرية.

وقالت مجلة "فوربس" الأمريكية: إن هذا التقرير يمكن أن يجعل كل بيانات مستخدمي "واتساب" محل خطر بالغ.. وبرغم تأكيدات "فيسبوك" أنها ستعتمد نفس تقنية "التشفير من النهاية إلى النهاية" التي تستخدمها "واتساب"؛ إلا أن الشكوك لا تزال محيطة بذلك الأمر.

وبات الكثير من مستخدمي "واتساب" في شك حول مصير تطبيق التراسل الخاص بهم، بعد عملية الدمج المذكورة.

ويمتلك "واتساب" أكثر من 1.5 مليار مستخدم حالياً، وأكثر من 65 مليار رسالة متبادلة يومياً، حتى إن البعض بات يعتقد أنه بالفعل أصبح النظام الأساسي لتبادل الرسائل عبر الهواتف الذكية عالمياً.

وقدمت "فوربس" في تقرير منفصل، ما وصفته بـ"البدائل الخمسة" المتاحة حالياً لتطبيق "واتساب"، التي يمكن أن يعتمد عليها المستخدم لتبادل رسائل مشفرة نسبياً.

وجاءت تلك البدائل على النحو التالي:

1- فايبر:

هو تطبيق مراسلة مجاني، يضم أكثر من 900 مليون مستخدم نشط، ويعتمد حالياً منظومة التشفير الشامل؛ وهو ما يمكّنها من التنافس مع تطبيقات مثل "واتساب"؛ خاصة وأنه يقدم مكالمات آمنة وعالية الجودة.

2- ساينال:

يعد تطبيق "ساينال" التطبيق المفضل لمطور التطبيقات الأمنية في جميع أنحاء العالم؛ بسبب منظومة التشفير التي يعتمد عليها؛ خاصة أنه تطبيق تشفير مفتوح المصدر؛ مما يمكّن المطورين دوماً من اختبار برمجياته وإصلاحها باستمرار.

3- تيليغرام:

يضم تطبيق تيليغرام نحو 180 مليون مستخدم نشط؛ واحد من أكثر منصات التراسل الفوري أماناً في العالم؛ خاصة وأنه يقدم تقنية التشفير الشامل، وميزة "الدردشات السرية"، والتي تمكّن المستخدم من حذف الرسالة، بعدما يستلمها الشخص المرسلة إليه مباشرة، كما لا يتم تخزين أي دردشات على خوادم تيليغرام.

4- ويكر:

يضم تطبيق "ويكر" للتراسل منظومة تشفير شبيهة بصورة كبيرة بتطبيق "ساينال"؛ ولكن يتميز التطبيق بأنه يطور دوماً من منظومته لاكتشاف أي ثغرات؛ خاصة وأنه يقدم منظومة جوائز للهاكرز الذين يكتشفون أي ثغرات أمنية في تلك المنظومة، التي وُصفت بأنها الأكبر في العالم.

5- آيفون:

يمكن أن يستعين مستخدمو "واتساب" أيضاً بهاتف "آيفون"، الذي يضم عدداً من تطبيقات التراسل مثل "آي ميسدج" أو حتى خدمة المراسلة عبر الإنترنت اللاسلكي، مستفيداً من منظومة نظام تشغيل "آي أو إس" الأمنية القوية.

27 يناير 2019 - 21 جمادى الأول 1440
10:50 AM

شهادة وفاة "واتساب".. خطر بالغ وبدائل 5.. إنها مسألة سرية!

شكوك لمستخدمي التطبيق حول مصير 65 ملياررسالة متبادلة يومياً

A A A
5
19,667

كتبت شركة "فيسبوك" الأمريكية، الأحرف الأولى من شهادة وفاة تطبيق التراسل الفوري الأشهر "واتساب"؛ وهو ما يجعل أمام المستخدم أحد بدائل خمسة.

وكانت صحيفة "نيوروك تايمز" الأمريكية، قد نشرت في تقرير مطول لها، نقلاً عن 4 أشخاص قالوا إنهم يشاركون في هذه الخطوة، أن "مارك زوكربرغ" ينوي توحيد البنية التحتية لتطبيقات التراسل التي تملكها "فيسبوك"، وهي "واتساب" و"إنستغرام" و"فيسبوك ماسنجر".

وأشارت الصحيفة إلى أن خطة الدمج، التي ما زالت في مراحلها المبكرة؛ من المقرر إطلاقها مع نهاية هذا العام أو أوائل العام المقبل 2020، والتي تتطلب الآلاف من موظفي "فيسبوك"؛ من أجل إعادة تكوين كيفية عمل كل من "إنستغرام" و"واتساب" و"فيسبوك ماسينجر" في أبسط مستوياتها الأساسية؛ وفقاً للأشخاص المعنيين في هذا الجهد، الذين كشفوا عن مخطط "زوكربرغ"؛ بشرط عدم الكشف عن هويتهم؛ وذلك لأن المسألة سرية.

وقالت مجلة "فوربس" الأمريكية: إن هذا التقرير يمكن أن يجعل كل بيانات مستخدمي "واتساب" محل خطر بالغ.. وبرغم تأكيدات "فيسبوك" أنها ستعتمد نفس تقنية "التشفير من النهاية إلى النهاية" التي تستخدمها "واتساب"؛ إلا أن الشكوك لا تزال محيطة بذلك الأمر.

وبات الكثير من مستخدمي "واتساب" في شك حول مصير تطبيق التراسل الخاص بهم، بعد عملية الدمج المذكورة.

ويمتلك "واتساب" أكثر من 1.5 مليار مستخدم حالياً، وأكثر من 65 مليار رسالة متبادلة يومياً، حتى إن البعض بات يعتقد أنه بالفعل أصبح النظام الأساسي لتبادل الرسائل عبر الهواتف الذكية عالمياً.

وقدمت "فوربس" في تقرير منفصل، ما وصفته بـ"البدائل الخمسة" المتاحة حالياً لتطبيق "واتساب"، التي يمكن أن يعتمد عليها المستخدم لتبادل رسائل مشفرة نسبياً.

وجاءت تلك البدائل على النحو التالي:

1- فايبر:

هو تطبيق مراسلة مجاني، يضم أكثر من 900 مليون مستخدم نشط، ويعتمد حالياً منظومة التشفير الشامل؛ وهو ما يمكّنها من التنافس مع تطبيقات مثل "واتساب"؛ خاصة وأنه يقدم مكالمات آمنة وعالية الجودة.

2- ساينال:

يعد تطبيق "ساينال" التطبيق المفضل لمطور التطبيقات الأمنية في جميع أنحاء العالم؛ بسبب منظومة التشفير التي يعتمد عليها؛ خاصة أنه تطبيق تشفير مفتوح المصدر؛ مما يمكّن المطورين دوماً من اختبار برمجياته وإصلاحها باستمرار.

3- تيليغرام:

يضم تطبيق تيليغرام نحو 180 مليون مستخدم نشط؛ واحد من أكثر منصات التراسل الفوري أماناً في العالم؛ خاصة وأنه يقدم تقنية التشفير الشامل، وميزة "الدردشات السرية"، والتي تمكّن المستخدم من حذف الرسالة، بعدما يستلمها الشخص المرسلة إليه مباشرة، كما لا يتم تخزين أي دردشات على خوادم تيليغرام.

4- ويكر:

يضم تطبيق "ويكر" للتراسل منظومة تشفير شبيهة بصورة كبيرة بتطبيق "ساينال"؛ ولكن يتميز التطبيق بأنه يطور دوماً من منظومته لاكتشاف أي ثغرات؛ خاصة وأنه يقدم منظومة جوائز للهاكرز الذين يكتشفون أي ثغرات أمنية في تلك المنظومة، التي وُصفت بأنها الأكبر في العالم.

5- آيفون:

يمكن أن يستعين مستخدمو "واتساب" أيضاً بهاتف "آيفون"، الذي يضم عدداً من تطبيقات التراسل مثل "آي ميسدج" أو حتى خدمة المراسلة عبر الإنترنت اللاسلكي، مستفيداً من منظومة نظام تشغيل "آي أو إس" الأمنية القوية.