العدوان التركي.. مقتل الأمينة العامة لـ"حزب سوريا المستقبل" وسط المعارك

عقب إعلان "المرصد" مصرع 14 مدنيًّا اليوم قُتلوا في قصف مدفعي تركي

لَقِيَت الأمينة العامة لـ"حزب سوريا المستقبل"، هفرين خلف، مصرعها، باستهداف سيارتها على طريق القامشلي، وسط المعارك الدائرة هناك بين قوات العدوان التركي والموالين له والوحدات الكردية.

وحمّلت شبكة "روداو" الكردية الجيشَ التركي مسؤولية استهداف "خلف"، وذكرت وكالة "هاوار" أنها قتلت في "كمين لمرتزقة داعش على الطريق الدولي المودي لمدينة القامشلي".

ولدت "هفرين خلف" في مدينة المالكية قرب القامشلي عام 1983، وتنحدر حسب "هاوار" من "عائلة وطنية.

ودرست الهندسة الزراعية في حلب، وبعد إعلان الإدارة الذاتية الكردية عام 2014 وتشكيل هيئات الإدارة الذاتية الديمقراطية في منطقة الجزيرة السورية، أصبحت "هفرين" نائبة لهيئة الطاقة في مقاطعة الجزيرة، ثم رئيسة مشتركة لهيئة الاقتصاد في الجزيرة.

وفي عام 2018 انخرطت "خلف" في العمل السياسي، وفي المؤتمر التأسيسي لحزب سوريا المستقبل في مدينة الرقة بمارس من ذلك العام، تم انتخابها أمينة عامة للحزب.

ووفق موقع "روسيا اليوم"؛ فإن "هفرين" كانت مؤمنة بأن إيجاد الحل الأمثل للأزمة السورية بِيَد السوريين ومن خلال حوار سوري سوري، يتفق عليه كل السوريين، ويبدأ المجتمع من تنظيم نفسه على كل المستويات عبر المؤسسات، بما يكفل للشعب حق تقرير المصير.

يُذكر أن 14 مدنيًّا قُتلوا اليوم في قصف مدفعي وإطلاق نار، شنتهما القوات التركية ضد المقاتلين الأكراد في شمال شرقي سوريا.

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبدالرحمن في تصريح له: "قُتل تسعة مدنيين، بينهم طفل، في قصف مدفعي تركي قرب بلدة رأس العين (شمال الحسكة) وشمال بلدة عين عيسى (شمال الرقة)".

وأضاف أن القوات التركية استهدفت برشاشاتها سيارة جنوب مدينة تل أبيض (شمال الرقة)؛ مما أسفر عن مقتل خمسة مدنيين.

العدوان التركي سوريا
اعلان
العدوان التركي.. مقتل الأمينة العامة لـ"حزب سوريا المستقبل" وسط المعارك
سبق

لَقِيَت الأمينة العامة لـ"حزب سوريا المستقبل"، هفرين خلف، مصرعها، باستهداف سيارتها على طريق القامشلي، وسط المعارك الدائرة هناك بين قوات العدوان التركي والموالين له والوحدات الكردية.

وحمّلت شبكة "روداو" الكردية الجيشَ التركي مسؤولية استهداف "خلف"، وذكرت وكالة "هاوار" أنها قتلت في "كمين لمرتزقة داعش على الطريق الدولي المودي لمدينة القامشلي".

ولدت "هفرين خلف" في مدينة المالكية قرب القامشلي عام 1983، وتنحدر حسب "هاوار" من "عائلة وطنية.

ودرست الهندسة الزراعية في حلب، وبعد إعلان الإدارة الذاتية الكردية عام 2014 وتشكيل هيئات الإدارة الذاتية الديمقراطية في منطقة الجزيرة السورية، أصبحت "هفرين" نائبة لهيئة الطاقة في مقاطعة الجزيرة، ثم رئيسة مشتركة لهيئة الاقتصاد في الجزيرة.

وفي عام 2018 انخرطت "خلف" في العمل السياسي، وفي المؤتمر التأسيسي لحزب سوريا المستقبل في مدينة الرقة بمارس من ذلك العام، تم انتخابها أمينة عامة للحزب.

ووفق موقع "روسيا اليوم"؛ فإن "هفرين" كانت مؤمنة بأن إيجاد الحل الأمثل للأزمة السورية بِيَد السوريين ومن خلال حوار سوري سوري، يتفق عليه كل السوريين، ويبدأ المجتمع من تنظيم نفسه على كل المستويات عبر المؤسسات، بما يكفل للشعب حق تقرير المصير.

يُذكر أن 14 مدنيًّا قُتلوا اليوم في قصف مدفعي وإطلاق نار، شنتهما القوات التركية ضد المقاتلين الأكراد في شمال شرقي سوريا.

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبدالرحمن في تصريح له: "قُتل تسعة مدنيين، بينهم طفل، في قصف مدفعي تركي قرب بلدة رأس العين (شمال الحسكة) وشمال بلدة عين عيسى (شمال الرقة)".

وأضاف أن القوات التركية استهدفت برشاشاتها سيارة جنوب مدينة تل أبيض (شمال الرقة)؛ مما أسفر عن مقتل خمسة مدنيين.

13 أكتوبر 2019 - 14 صفر 1441
02:12 PM

العدوان التركي.. مقتل الأمينة العامة لـ"حزب سوريا المستقبل" وسط المعارك

عقب إعلان "المرصد" مصرع 14 مدنيًّا اليوم قُتلوا في قصف مدفعي تركي

A A A
12
26,800

لَقِيَت الأمينة العامة لـ"حزب سوريا المستقبل"، هفرين خلف، مصرعها، باستهداف سيارتها على طريق القامشلي، وسط المعارك الدائرة هناك بين قوات العدوان التركي والموالين له والوحدات الكردية.

وحمّلت شبكة "روداو" الكردية الجيشَ التركي مسؤولية استهداف "خلف"، وذكرت وكالة "هاوار" أنها قتلت في "كمين لمرتزقة داعش على الطريق الدولي المودي لمدينة القامشلي".

ولدت "هفرين خلف" في مدينة المالكية قرب القامشلي عام 1983، وتنحدر حسب "هاوار" من "عائلة وطنية.

ودرست الهندسة الزراعية في حلب، وبعد إعلان الإدارة الذاتية الكردية عام 2014 وتشكيل هيئات الإدارة الذاتية الديمقراطية في منطقة الجزيرة السورية، أصبحت "هفرين" نائبة لهيئة الطاقة في مقاطعة الجزيرة، ثم رئيسة مشتركة لهيئة الاقتصاد في الجزيرة.

وفي عام 2018 انخرطت "خلف" في العمل السياسي، وفي المؤتمر التأسيسي لحزب سوريا المستقبل في مدينة الرقة بمارس من ذلك العام، تم انتخابها أمينة عامة للحزب.

ووفق موقع "روسيا اليوم"؛ فإن "هفرين" كانت مؤمنة بأن إيجاد الحل الأمثل للأزمة السورية بِيَد السوريين ومن خلال حوار سوري سوري، يتفق عليه كل السوريين، ويبدأ المجتمع من تنظيم نفسه على كل المستويات عبر المؤسسات، بما يكفل للشعب حق تقرير المصير.

يُذكر أن 14 مدنيًّا قُتلوا اليوم في قصف مدفعي وإطلاق نار، شنتهما القوات التركية ضد المقاتلين الأكراد في شمال شرقي سوريا.

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبدالرحمن في تصريح له: "قُتل تسعة مدنيين، بينهم طفل، في قصف مدفعي تركي قرب بلدة رأس العين (شمال الحسكة) وشمال بلدة عين عيسى (شمال الرقة)".

وأضاف أن القوات التركية استهدفت برشاشاتها سيارة جنوب مدينة تل أبيض (شمال الرقة)؛ مما أسفر عن مقتل خمسة مدنيين.