مَن وراء بث "الإخبارية" من داخل مجلس الوزراء؟ وما هي مشاعر أول مذيع؟

القناة تمكّن الجمهور من الحضور الافتراضي وسماع القرارات

فاجأت قناة "الإخبارية" الجمهور بنقل مباشر لوقائع جلسة الوزراء، اليوم الثلاثاء، برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، ومكّنت المشاهدين من معرفة كل التفاصيل على الهواء لأول مرة بتاريخ جهاز التلفزيون في المملكة.

ووقع الخيار من قبل فارس بن حزام مدير عام القناة على المذيع خليل الصاعدي، ليظهر الأخير في أروقة المجلس وردهاته مرتين، الأولى في نشرة الساعة الثانية ظهراً، والثانية على رأس الساعة في نشرة الثالثة، وكان حضوره جميلاً ومشرفاً لزملائه، وبدأ بتلاوة سلسلة القرارات الـ15، إضافة إلى تقدم أعضاء المجلس بصادق العزاء والمواساة لخادم الحرمين الشريفين، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، والأسرة الكريمة، في وفاة الأمير متعب بن عبدالعزيز آل سعود.

واستعرض "الصاعدي" عدداً من الأعمال المدرجة مثل: ذكرى البيعة الخامسة، والقمة الخليجية القادمة، وزيارة سمو ولي العهد لدولة الإمارات الشقيقة، وبدء المملكة لرئاسة مجموعة العشرين لعام 2020، والقضية الفلسطينية.

ويروي المذيع خليل الصاعدي لـ"سبق" قصة الظهور الأول له وللقناة من مجلس الوزراء قائلاً: الفضل يعود لله أولاً ثم لوزير الإعلام تركي بن عبدالله الشبانة، وثالثاً لمدير القناة والمسؤول عن الشؤون الإخبارية في هيئة الإذاعة والتلفزيون فارس بن حزام، وجاء الترشيح لي منذ أسبوع، وانطلقت معه أعمال التخطيط والتنسيق للنقل من مقر المجلس، ووجدنا كل الاهتمام والتعاون من قبل أصحاب القرار في "الوزراء"، وأيضاً التجاوب الكبير من قبل الحرس الملكي ضباطاً وأفراداً.

وأشار إلى أن عدد طاقم وفد "الإخبارية" 3 أشخاص، مذيع واثنان من المصورين، وتمكنوا من إجراء لقاء مع وزير البيئة والمياه والزراعة المهندس عبدالرحمن الفضلي.

وعجز المذيع خليل الصاعدي عن وصف مشاعره بقوله: كان شرفاً لي وأنا أتلو ما يصدر من مجلس الوزراء أمام الناس، وهذه الثقة هي حصيلة 15 عاماً من الخبرة في مجال الإعلام وخصوصاً الإذاعة والتلفزيون، وكان للاهتمام الخاص بالظهور الأول من قبل الوزير "الشبانة" دور في نجاح النقل، وتعايش الجمهور مع أجواء المجلس.

وكانت قناة "الإخبارية" قد شهدت نقلات مختلفة في تطوير المحتوى والاهتمام برغبة المشاهد، والتواجد بين الناس عقب تولي "فارس بن حزام" إدارتها، ومن بين التحركات عودة المذيعين السابقين ممن يحملون خبرات عريضة، وأيضاً تدريب المذيعين السعوديين الجدد، وعودة البرامج الجماهيرية، ورعاية المناسبات الوطنية وكان آخرها ملتقى البحرية السعودي الدولي بالرياض.

قناة الإخبارية جلسة الوزراء
اعلان
مَن وراء بث "الإخبارية" من داخل مجلس الوزراء؟ وما هي مشاعر أول مذيع؟
سبق

فاجأت قناة "الإخبارية" الجمهور بنقل مباشر لوقائع جلسة الوزراء، اليوم الثلاثاء، برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، ومكّنت المشاهدين من معرفة كل التفاصيل على الهواء لأول مرة بتاريخ جهاز التلفزيون في المملكة.

ووقع الخيار من قبل فارس بن حزام مدير عام القناة على المذيع خليل الصاعدي، ليظهر الأخير في أروقة المجلس وردهاته مرتين، الأولى في نشرة الساعة الثانية ظهراً، والثانية على رأس الساعة في نشرة الثالثة، وكان حضوره جميلاً ومشرفاً لزملائه، وبدأ بتلاوة سلسلة القرارات الـ15، إضافة إلى تقدم أعضاء المجلس بصادق العزاء والمواساة لخادم الحرمين الشريفين، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، والأسرة الكريمة، في وفاة الأمير متعب بن عبدالعزيز آل سعود.

واستعرض "الصاعدي" عدداً من الأعمال المدرجة مثل: ذكرى البيعة الخامسة، والقمة الخليجية القادمة، وزيارة سمو ولي العهد لدولة الإمارات الشقيقة، وبدء المملكة لرئاسة مجموعة العشرين لعام 2020، والقضية الفلسطينية.

ويروي المذيع خليل الصاعدي لـ"سبق" قصة الظهور الأول له وللقناة من مجلس الوزراء قائلاً: الفضل يعود لله أولاً ثم لوزير الإعلام تركي بن عبدالله الشبانة، وثالثاً لمدير القناة والمسؤول عن الشؤون الإخبارية في هيئة الإذاعة والتلفزيون فارس بن حزام، وجاء الترشيح لي منذ أسبوع، وانطلقت معه أعمال التخطيط والتنسيق للنقل من مقر المجلس، ووجدنا كل الاهتمام والتعاون من قبل أصحاب القرار في "الوزراء"، وأيضاً التجاوب الكبير من قبل الحرس الملكي ضباطاً وأفراداً.

وأشار إلى أن عدد طاقم وفد "الإخبارية" 3 أشخاص، مذيع واثنان من المصورين، وتمكنوا من إجراء لقاء مع وزير البيئة والمياه والزراعة المهندس عبدالرحمن الفضلي.

وعجز المذيع خليل الصاعدي عن وصف مشاعره بقوله: كان شرفاً لي وأنا أتلو ما يصدر من مجلس الوزراء أمام الناس، وهذه الثقة هي حصيلة 15 عاماً من الخبرة في مجال الإعلام وخصوصاً الإذاعة والتلفزيون، وكان للاهتمام الخاص بالظهور الأول من قبل الوزير "الشبانة" دور في نجاح النقل، وتعايش الجمهور مع أجواء المجلس.

وكانت قناة "الإخبارية" قد شهدت نقلات مختلفة في تطوير المحتوى والاهتمام برغبة المشاهد، والتواجد بين الناس عقب تولي "فارس بن حزام" إدارتها، ومن بين التحركات عودة المذيعين السابقين ممن يحملون خبرات عريضة، وأيضاً تدريب المذيعين السعوديين الجدد، وعودة البرامج الجماهيرية، ورعاية المناسبات الوطنية وكان آخرها ملتقى البحرية السعودي الدولي بالرياض.

03 ديسمبر 2019 - 6 ربيع الآخر 1441
06:34 PM
اخر تعديل
09 ديسمبر 2019 - 12 ربيع الآخر 1441
08:20 AM

مَن وراء بث "الإخبارية" من داخل مجلس الوزراء؟ وما هي مشاعر أول مذيع؟

القناة تمكّن الجمهور من الحضور الافتراضي وسماع القرارات

A A A
3
17,696

فاجأت قناة "الإخبارية" الجمهور بنقل مباشر لوقائع جلسة الوزراء، اليوم الثلاثاء، برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، ومكّنت المشاهدين من معرفة كل التفاصيل على الهواء لأول مرة بتاريخ جهاز التلفزيون في المملكة.

ووقع الخيار من قبل فارس بن حزام مدير عام القناة على المذيع خليل الصاعدي، ليظهر الأخير في أروقة المجلس وردهاته مرتين، الأولى في نشرة الساعة الثانية ظهراً، والثانية على رأس الساعة في نشرة الثالثة، وكان حضوره جميلاً ومشرفاً لزملائه، وبدأ بتلاوة سلسلة القرارات الـ15، إضافة إلى تقدم أعضاء المجلس بصادق العزاء والمواساة لخادم الحرمين الشريفين، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، والأسرة الكريمة، في وفاة الأمير متعب بن عبدالعزيز آل سعود.

واستعرض "الصاعدي" عدداً من الأعمال المدرجة مثل: ذكرى البيعة الخامسة، والقمة الخليجية القادمة، وزيارة سمو ولي العهد لدولة الإمارات الشقيقة، وبدء المملكة لرئاسة مجموعة العشرين لعام 2020، والقضية الفلسطينية.

ويروي المذيع خليل الصاعدي لـ"سبق" قصة الظهور الأول له وللقناة من مجلس الوزراء قائلاً: الفضل يعود لله أولاً ثم لوزير الإعلام تركي بن عبدالله الشبانة، وثالثاً لمدير القناة والمسؤول عن الشؤون الإخبارية في هيئة الإذاعة والتلفزيون فارس بن حزام، وجاء الترشيح لي منذ أسبوع، وانطلقت معه أعمال التخطيط والتنسيق للنقل من مقر المجلس، ووجدنا كل الاهتمام والتعاون من قبل أصحاب القرار في "الوزراء"، وأيضاً التجاوب الكبير من قبل الحرس الملكي ضباطاً وأفراداً.

وأشار إلى أن عدد طاقم وفد "الإخبارية" 3 أشخاص، مذيع واثنان من المصورين، وتمكنوا من إجراء لقاء مع وزير البيئة والمياه والزراعة المهندس عبدالرحمن الفضلي.

وعجز المذيع خليل الصاعدي عن وصف مشاعره بقوله: كان شرفاً لي وأنا أتلو ما يصدر من مجلس الوزراء أمام الناس، وهذه الثقة هي حصيلة 15 عاماً من الخبرة في مجال الإعلام وخصوصاً الإذاعة والتلفزيون، وكان للاهتمام الخاص بالظهور الأول من قبل الوزير "الشبانة" دور في نجاح النقل، وتعايش الجمهور مع أجواء المجلس.

وكانت قناة "الإخبارية" قد شهدت نقلات مختلفة في تطوير المحتوى والاهتمام برغبة المشاهد، والتواجد بين الناس عقب تولي "فارس بن حزام" إدارتها، ومن بين التحركات عودة المذيعين السابقين ممن يحملون خبرات عريضة، وأيضاً تدريب المذيعين السعوديين الجدد، وعودة البرامج الجماهيرية، ورعاية المناسبات الوطنية وكان آخرها ملتقى البحرية السعودي الدولي بالرياض.