محافظ ينبع: نهاية هذا الأسبوع سيكون آخر عمل بمنصبي .. مقبلون على نقلة اقتصادية

شكر الجميع خلال رعايته حفل الاستقبال السنوي لـ "الغرفة" وسط حضور رجال الأعمال

أكّد محافظ ينبع المهندس مساعد بن يحيى السليم؛ في كلمته بحفل الاستقبال السنوي الأول لرجال الأعمال، مساء أمس، الذي أقامته غرفة ينبع، أن نهاية الأسبوع الحالي سيكون آخر عمله في منصب المحافظ، مشيراً إلى أنه يجدها فرصة لكي يودع الجميع ويشكرهم.

وقال "السليم": "أمضيت نحو خمس سنوات من أجمل أيام العمر في محافظتكم الجميلة وستظل ينبع في قلبي وشكراً لكل شخص عملت معه؛ شكراً لرجال الأعمال، كانت الغرفة التجارية أبرز الداعمين لمسيرة ينبع التنموية وأشكر زملائي مديري الإدارات الحكومية".

وأضاف: "سعيد أن ألتقي زملائي وإخوتي أعضاء فريق عمل ينبع المتميز، وأعتقد أن الشكر تستحقه الغرفة التجارية بينبع، على هذا النهج، فهذا النشاط في بناء العلاقات الاقتصادية سيكون له أثره الإيجابي وفوائده الكبيرة"، فعندما دُعيت سعدت كثيراً لأنه منهج جديد وأسلوب راق للتواصل"، مشيراً إلى أنه انتهى زمن العمل الفردي، فالعمل الجماعي هو الذي سيؤتي ثماره كثيراً.

وتابع: "أقول لإخوتي وزملائي رجال الأعمال أن ينبع مقبلة على نقلة اقتصادية؛ أعتقد أنها ستكون الأميز في هذا الوطن الكبير، وأعتقد وأجزم أنكم أذكياء، فالفرص الاقتصادية متوافرة عندنا؛ فلنتعاون لتعم الفائدة على أبناء المنطقة، وستعم الفائدة عليكم أيضاً كرجال أعمال عندما تضعون أيديكم بيد الغرفة، فالغرفة بيت التجار، وأتمنى وأحلم أن تستمر هذه المناسبة لسنوات طويلة لنتعارف ونتناقش ولنعرف ما يدور في الغرفة التجارية"، موضحاً أن الغرفة تعمل لتقدم الكثير ولا بد أن ننصهر مع الغرفة لمصلحة المستقبل الاقتصادي.

جاء ذلك، خلال رعايته الحفل، وسط حضور مميز لمجتمع رجال الأعمال والإعلام والمؤسسات الاجتماعية بينبع وعدد من كبار المسؤولين في المحافظة في القطاعين العام والخاص وأعضاء مجلس إدارة الغرفة ورؤساء وممثلي الشركات ورواد الأعمال الذين امتلأت بهم قاعة الاحتفالات.

وقال رئيس غرفة ينبع، مراد علي بن صغير العروي؛ إن الحفل السنوي الذي تسعى الغرفة إلى تأصيله ليُقام سنوياً في مثل هذا الوقت يعني الشيء الكثير باعتباره مناسبة مهمة لتعزيز التواصل بين مشتركي الغرفة ورجال الأعمال والمسؤولين الحكوميين وفرصة لتبادل الآراء حول الاهتمامات والقضايا والتطلعات الاقتصادية في ظل رؤية المملكة 2030، والدور المتنامي لقطاع الأعمال في هذه المرحلة وتذليل العقبات أمامه وإقامة جسور التعاون ليكون لقاءً مع الجميع من أجل خدمة الجميع.

وأكّد "العروي"؛ أن كل عطاء في خدمة الغرفة هو موضع حفاوة وتقدير ويمثل عاملاً أساسياً لتطوير هذه المؤسسة الوطنية الحيوية، مثمّناً لمحافظ ينبع المهندس مساعد بن يحيى السليم؛ دعمه ورعايته واهتمامه بهذه المناسبة، وبكل مناسبات غرفة ينبع والتي تعكس مدى اهتمامه البالغ بأنشطة القطاع الخاص؛ ليؤكد لنا مرة بعد أخرى حرص المسؤولين في حكومتنا الرشيدة على دعم هذا القطاع الحيوي باعتباره أحد مفاتيح التنمية ومحاورها الأساسية.

وشهد الحفل فيلماً تسجيلياً عن دور غرفة ينبع ونشاطاتها في خدمة التنمية الوطنية في المحافظة، وتطرق الحضور من رجال أعمال ومسؤولين خلال اللقاء، إلى الإنجازات الاقتصادية المختلفة التي تحققت أخيراً، مؤكدين أن التطور الملحوظ في القطاعات الاقتصادية يأتي بفضل السياسات الاقتصادية المتوازنة التي انتهجتها القيادة الرشيدة في دعم قطاع الأعمال وتذليل العقبات أمامه.

من جانبه، قال أمين عام غرفة ينبع المهندس نهار بن يوسف الهندي؛ إن النجاح الذي حققه حفل الاستقبال السنوي الأول لرجال الأعمال يؤكد حيوية وأهمية الأنشطة والفعاليات والبرامج التي تنفذها غرفة ينبع، ويكشف بصورة واضحة تفاعل رجال الأعمال وممثلي الجهات الحكومية والأهلية مع تلك الفعاليات، وهذا الأمر يضيف لنا نجاحاً آخر ولله الحمد، ويحمّلنا مسؤولية إضافية.

اعلان
محافظ ينبع: نهاية هذا الأسبوع سيكون آخر عمل بمنصبي .. مقبلون على نقلة اقتصادية
سبق

أكّد محافظ ينبع المهندس مساعد بن يحيى السليم؛ في كلمته بحفل الاستقبال السنوي الأول لرجال الأعمال، مساء أمس، الذي أقامته غرفة ينبع، أن نهاية الأسبوع الحالي سيكون آخر عمله في منصب المحافظ، مشيراً إلى أنه يجدها فرصة لكي يودع الجميع ويشكرهم.

وقال "السليم": "أمضيت نحو خمس سنوات من أجمل أيام العمر في محافظتكم الجميلة وستظل ينبع في قلبي وشكراً لكل شخص عملت معه؛ شكراً لرجال الأعمال، كانت الغرفة التجارية أبرز الداعمين لمسيرة ينبع التنموية وأشكر زملائي مديري الإدارات الحكومية".

وأضاف: "سعيد أن ألتقي زملائي وإخوتي أعضاء فريق عمل ينبع المتميز، وأعتقد أن الشكر تستحقه الغرفة التجارية بينبع، على هذا النهج، فهذا النشاط في بناء العلاقات الاقتصادية سيكون له أثره الإيجابي وفوائده الكبيرة"، فعندما دُعيت سعدت كثيراً لأنه منهج جديد وأسلوب راق للتواصل"، مشيراً إلى أنه انتهى زمن العمل الفردي، فالعمل الجماعي هو الذي سيؤتي ثماره كثيراً.

وتابع: "أقول لإخوتي وزملائي رجال الأعمال أن ينبع مقبلة على نقلة اقتصادية؛ أعتقد أنها ستكون الأميز في هذا الوطن الكبير، وأعتقد وأجزم أنكم أذكياء، فالفرص الاقتصادية متوافرة عندنا؛ فلنتعاون لتعم الفائدة على أبناء المنطقة، وستعم الفائدة عليكم أيضاً كرجال أعمال عندما تضعون أيديكم بيد الغرفة، فالغرفة بيت التجار، وأتمنى وأحلم أن تستمر هذه المناسبة لسنوات طويلة لنتعارف ونتناقش ولنعرف ما يدور في الغرفة التجارية"، موضحاً أن الغرفة تعمل لتقدم الكثير ولا بد أن ننصهر مع الغرفة لمصلحة المستقبل الاقتصادي.

جاء ذلك، خلال رعايته الحفل، وسط حضور مميز لمجتمع رجال الأعمال والإعلام والمؤسسات الاجتماعية بينبع وعدد من كبار المسؤولين في المحافظة في القطاعين العام والخاص وأعضاء مجلس إدارة الغرفة ورؤساء وممثلي الشركات ورواد الأعمال الذين امتلأت بهم قاعة الاحتفالات.

وقال رئيس غرفة ينبع، مراد علي بن صغير العروي؛ إن الحفل السنوي الذي تسعى الغرفة إلى تأصيله ليُقام سنوياً في مثل هذا الوقت يعني الشيء الكثير باعتباره مناسبة مهمة لتعزيز التواصل بين مشتركي الغرفة ورجال الأعمال والمسؤولين الحكوميين وفرصة لتبادل الآراء حول الاهتمامات والقضايا والتطلعات الاقتصادية في ظل رؤية المملكة 2030، والدور المتنامي لقطاع الأعمال في هذه المرحلة وتذليل العقبات أمامه وإقامة جسور التعاون ليكون لقاءً مع الجميع من أجل خدمة الجميع.

وأكّد "العروي"؛ أن كل عطاء في خدمة الغرفة هو موضع حفاوة وتقدير ويمثل عاملاً أساسياً لتطوير هذه المؤسسة الوطنية الحيوية، مثمّناً لمحافظ ينبع المهندس مساعد بن يحيى السليم؛ دعمه ورعايته واهتمامه بهذه المناسبة، وبكل مناسبات غرفة ينبع والتي تعكس مدى اهتمامه البالغ بأنشطة القطاع الخاص؛ ليؤكد لنا مرة بعد أخرى حرص المسؤولين في حكومتنا الرشيدة على دعم هذا القطاع الحيوي باعتباره أحد مفاتيح التنمية ومحاورها الأساسية.

وشهد الحفل فيلماً تسجيلياً عن دور غرفة ينبع ونشاطاتها في خدمة التنمية الوطنية في المحافظة، وتطرق الحضور من رجال أعمال ومسؤولين خلال اللقاء، إلى الإنجازات الاقتصادية المختلفة التي تحققت أخيراً، مؤكدين أن التطور الملحوظ في القطاعات الاقتصادية يأتي بفضل السياسات الاقتصادية المتوازنة التي انتهجتها القيادة الرشيدة في دعم قطاع الأعمال وتذليل العقبات أمامه.

من جانبه، قال أمين عام غرفة ينبع المهندس نهار بن يوسف الهندي؛ إن النجاح الذي حققه حفل الاستقبال السنوي الأول لرجال الأعمال يؤكد حيوية وأهمية الأنشطة والفعاليات والبرامج التي تنفذها غرفة ينبع، ويكشف بصورة واضحة تفاعل رجال الأعمال وممثلي الجهات الحكومية والأهلية مع تلك الفعاليات، وهذا الأمر يضيف لنا نجاحاً آخر ولله الحمد، ويحمّلنا مسؤولية إضافية.

29 يناير 2018 - 12 جمادى الأول 1439
09:07 AM

محافظ ينبع: نهاية هذا الأسبوع سيكون آخر عمل بمنصبي .. مقبلون على نقلة اقتصادية

شكر الجميع خلال رعايته حفل الاستقبال السنوي لـ "الغرفة" وسط حضور رجال الأعمال

A A A
4
16,926

أكّد محافظ ينبع المهندس مساعد بن يحيى السليم؛ في كلمته بحفل الاستقبال السنوي الأول لرجال الأعمال، مساء أمس، الذي أقامته غرفة ينبع، أن نهاية الأسبوع الحالي سيكون آخر عمله في منصب المحافظ، مشيراً إلى أنه يجدها فرصة لكي يودع الجميع ويشكرهم.

وقال "السليم": "أمضيت نحو خمس سنوات من أجمل أيام العمر في محافظتكم الجميلة وستظل ينبع في قلبي وشكراً لكل شخص عملت معه؛ شكراً لرجال الأعمال، كانت الغرفة التجارية أبرز الداعمين لمسيرة ينبع التنموية وأشكر زملائي مديري الإدارات الحكومية".

وأضاف: "سعيد أن ألتقي زملائي وإخوتي أعضاء فريق عمل ينبع المتميز، وأعتقد أن الشكر تستحقه الغرفة التجارية بينبع، على هذا النهج، فهذا النشاط في بناء العلاقات الاقتصادية سيكون له أثره الإيجابي وفوائده الكبيرة"، فعندما دُعيت سعدت كثيراً لأنه منهج جديد وأسلوب راق للتواصل"، مشيراً إلى أنه انتهى زمن العمل الفردي، فالعمل الجماعي هو الذي سيؤتي ثماره كثيراً.

وتابع: "أقول لإخوتي وزملائي رجال الأعمال أن ينبع مقبلة على نقلة اقتصادية؛ أعتقد أنها ستكون الأميز في هذا الوطن الكبير، وأعتقد وأجزم أنكم أذكياء، فالفرص الاقتصادية متوافرة عندنا؛ فلنتعاون لتعم الفائدة على أبناء المنطقة، وستعم الفائدة عليكم أيضاً كرجال أعمال عندما تضعون أيديكم بيد الغرفة، فالغرفة بيت التجار، وأتمنى وأحلم أن تستمر هذه المناسبة لسنوات طويلة لنتعارف ونتناقش ولنعرف ما يدور في الغرفة التجارية"، موضحاً أن الغرفة تعمل لتقدم الكثير ولا بد أن ننصهر مع الغرفة لمصلحة المستقبل الاقتصادي.

جاء ذلك، خلال رعايته الحفل، وسط حضور مميز لمجتمع رجال الأعمال والإعلام والمؤسسات الاجتماعية بينبع وعدد من كبار المسؤولين في المحافظة في القطاعين العام والخاص وأعضاء مجلس إدارة الغرفة ورؤساء وممثلي الشركات ورواد الأعمال الذين امتلأت بهم قاعة الاحتفالات.

وقال رئيس غرفة ينبع، مراد علي بن صغير العروي؛ إن الحفل السنوي الذي تسعى الغرفة إلى تأصيله ليُقام سنوياً في مثل هذا الوقت يعني الشيء الكثير باعتباره مناسبة مهمة لتعزيز التواصل بين مشتركي الغرفة ورجال الأعمال والمسؤولين الحكوميين وفرصة لتبادل الآراء حول الاهتمامات والقضايا والتطلعات الاقتصادية في ظل رؤية المملكة 2030، والدور المتنامي لقطاع الأعمال في هذه المرحلة وتذليل العقبات أمامه وإقامة جسور التعاون ليكون لقاءً مع الجميع من أجل خدمة الجميع.

وأكّد "العروي"؛ أن كل عطاء في خدمة الغرفة هو موضع حفاوة وتقدير ويمثل عاملاً أساسياً لتطوير هذه المؤسسة الوطنية الحيوية، مثمّناً لمحافظ ينبع المهندس مساعد بن يحيى السليم؛ دعمه ورعايته واهتمامه بهذه المناسبة، وبكل مناسبات غرفة ينبع والتي تعكس مدى اهتمامه البالغ بأنشطة القطاع الخاص؛ ليؤكد لنا مرة بعد أخرى حرص المسؤولين في حكومتنا الرشيدة على دعم هذا القطاع الحيوي باعتباره أحد مفاتيح التنمية ومحاورها الأساسية.

وشهد الحفل فيلماً تسجيلياً عن دور غرفة ينبع ونشاطاتها في خدمة التنمية الوطنية في المحافظة، وتطرق الحضور من رجال أعمال ومسؤولين خلال اللقاء، إلى الإنجازات الاقتصادية المختلفة التي تحققت أخيراً، مؤكدين أن التطور الملحوظ في القطاعات الاقتصادية يأتي بفضل السياسات الاقتصادية المتوازنة التي انتهجتها القيادة الرشيدة في دعم قطاع الأعمال وتذليل العقبات أمامه.

من جانبه، قال أمين عام غرفة ينبع المهندس نهار بن يوسف الهندي؛ إن النجاح الذي حققه حفل الاستقبال السنوي الأول لرجال الأعمال يؤكد حيوية وأهمية الأنشطة والفعاليات والبرامج التي تنفذها غرفة ينبع، ويكشف بصورة واضحة تفاعل رجال الأعمال وممثلي الجهات الحكومية والأهلية مع تلك الفعاليات، وهذا الأمر يضيف لنا نجاحاً آخر ولله الحمد، ويحمّلنا مسؤولية إضافية.