"الصحة العالمية" تدعو لعزل المصابين لاحتواء فيروس "كورونا"

"غبريسوس" دعا لإعطاء الأولوية للشرائح الأكثر عرضة للخطر وهم كبار السن

شدد مدير عام منظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس إدهانوم غبريسوس، على ضرورة البحث عن المصابين وإجراء الاختبار والتشخيص، وعزل الحالات المصابة بفيروس كورونا الجديد كوفيد ١٩ لاحتواء الوباء، ثم البحث عن الأشخاص الذين اتصلوا بالمصابين خلال اليومين السابقين على ظهور الأعراض وعزلهم وإجراء الاختبار لهم.

وقال في مؤتمر صحفي اليوم إن عدداً من الدول تخطت حالات الإصابات لديها قدرة المستشفيات على رعاية المصابيين، داعياً لإعطاء الأولوية للشرائح الأكثر عرضة للخطر وهم كبار السن.

وأضاف أن الدول التي نجحت في احتواء الوباء مثل الصين وسنغافورة حققت ذلك عبر تخصيص أماكن لعزل المصابين، وأحياناً كان العزل في استادات كرة القدم أو أماكن أخرى.

وأشار إلى أن بقاء المصابين في منازلهم يعرض بقية أفراد الأسرة للإصابة, مشدداً على ضرورة عزل المصابين.

وقال إنه يتعين على كل الدول التحرك لإنقاذ الأرواح وإن ذلك لن يتم سوى عبر قطع سلاسل انتقال العدوى.

وأوضح أن منظمة الصحة العالمية أرسلت ١،٥ مليون اختبار إلى ١٢٠ دولة وتعمل مع الشركات المنتجة للاختبارات لتوفير المزيد منها بسرعة.

وقال إدهانوم إن هناك اطفالاً أصيبوا بالفيروس، وإن منظمة الصحة العالمية أصدرت توجيهات وتوصيات لحماية الأطفال ورعايتهم.

ودعا إلى المساهمة في صندوق الأمم المتحدة لمكافحة كوفيد ١٩ الذي أطلق يوم الجمعة الماضي، لتمكين المنظمة من شراء اختبارات التشخيص ومعدات وقاية العاملين الصحيين وإرسالها إلى الدول.

منظمة الصحة العالمية مدير عام منظمة الصحة العالمية تيدروس غيريسوس عزل المصابين فيروس كورونا الجديد
اعلان
"الصحة العالمية" تدعو لعزل المصابين لاحتواء فيروس "كورونا"
سبق

شدد مدير عام منظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس إدهانوم غبريسوس، على ضرورة البحث عن المصابين وإجراء الاختبار والتشخيص، وعزل الحالات المصابة بفيروس كورونا الجديد كوفيد ١٩ لاحتواء الوباء، ثم البحث عن الأشخاص الذين اتصلوا بالمصابين خلال اليومين السابقين على ظهور الأعراض وعزلهم وإجراء الاختبار لهم.

وقال في مؤتمر صحفي اليوم إن عدداً من الدول تخطت حالات الإصابات لديها قدرة المستشفيات على رعاية المصابيين، داعياً لإعطاء الأولوية للشرائح الأكثر عرضة للخطر وهم كبار السن.

وأضاف أن الدول التي نجحت في احتواء الوباء مثل الصين وسنغافورة حققت ذلك عبر تخصيص أماكن لعزل المصابين، وأحياناً كان العزل في استادات كرة القدم أو أماكن أخرى.

وأشار إلى أن بقاء المصابين في منازلهم يعرض بقية أفراد الأسرة للإصابة, مشدداً على ضرورة عزل المصابين.

وقال إنه يتعين على كل الدول التحرك لإنقاذ الأرواح وإن ذلك لن يتم سوى عبر قطع سلاسل انتقال العدوى.

وأوضح أن منظمة الصحة العالمية أرسلت ١،٥ مليون اختبار إلى ١٢٠ دولة وتعمل مع الشركات المنتجة للاختبارات لتوفير المزيد منها بسرعة.

وقال إدهانوم إن هناك اطفالاً أصيبوا بالفيروس، وإن منظمة الصحة العالمية أصدرت توجيهات وتوصيات لحماية الأطفال ورعايتهم.

ودعا إلى المساهمة في صندوق الأمم المتحدة لمكافحة كوفيد ١٩ الذي أطلق يوم الجمعة الماضي، لتمكين المنظمة من شراء اختبارات التشخيص ومعدات وقاية العاملين الصحيين وإرسالها إلى الدول.

16 مارس 2020 - 21 رجب 1441
09:58 PM

"الصحة العالمية" تدعو لعزل المصابين لاحتواء فيروس "كورونا"

"غبريسوس" دعا لإعطاء الأولوية للشرائح الأكثر عرضة للخطر وهم كبار السن

A A A
7
6,111

شدد مدير عام منظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس إدهانوم غبريسوس، على ضرورة البحث عن المصابين وإجراء الاختبار والتشخيص، وعزل الحالات المصابة بفيروس كورونا الجديد كوفيد ١٩ لاحتواء الوباء، ثم البحث عن الأشخاص الذين اتصلوا بالمصابين خلال اليومين السابقين على ظهور الأعراض وعزلهم وإجراء الاختبار لهم.

وقال في مؤتمر صحفي اليوم إن عدداً من الدول تخطت حالات الإصابات لديها قدرة المستشفيات على رعاية المصابيين، داعياً لإعطاء الأولوية للشرائح الأكثر عرضة للخطر وهم كبار السن.

وأضاف أن الدول التي نجحت في احتواء الوباء مثل الصين وسنغافورة حققت ذلك عبر تخصيص أماكن لعزل المصابين، وأحياناً كان العزل في استادات كرة القدم أو أماكن أخرى.

وأشار إلى أن بقاء المصابين في منازلهم يعرض بقية أفراد الأسرة للإصابة, مشدداً على ضرورة عزل المصابين.

وقال إنه يتعين على كل الدول التحرك لإنقاذ الأرواح وإن ذلك لن يتم سوى عبر قطع سلاسل انتقال العدوى.

وأوضح أن منظمة الصحة العالمية أرسلت ١،٥ مليون اختبار إلى ١٢٠ دولة وتعمل مع الشركات المنتجة للاختبارات لتوفير المزيد منها بسرعة.

وقال إدهانوم إن هناك اطفالاً أصيبوا بالفيروس، وإن منظمة الصحة العالمية أصدرت توجيهات وتوصيات لحماية الأطفال ورعايتهم.

ودعا إلى المساهمة في صندوق الأمم المتحدة لمكافحة كوفيد ١٩ الذي أطلق يوم الجمعة الماضي، لتمكين المنظمة من شراء اختبارات التشخيص ومعدات وقاية العاملين الصحيين وإرسالها إلى الدول.