بعد عزله وإغلاقه.. مركز العمليات الطارئة بالشرقية يقدم الدعم الإغاثي الغذائي لسكان "حي الأثير"

سيارات الدعم تحركت مباشرة إليه للتفاعل السريع مع الأزمة

قدم مركز العمليات الطارئة والمبادرات المجتمعية، الدعم الإغاثي الغذائي للأسر المتضررة داخل نطاق حي الأثير، حيث تحركت سيارات الدعم مباشرة إلى موقع الحي للتفاعل السريع مع الأزمة.

وقال المشرف العام على المركز سمير بن عبدالعزيز العفيصان لـ"سبق"، أن المركز تحرك بسرعة للتفاعل مع الأزمة تنفيذاً لتوجيهات الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، في حملة "خير الشرقية" التي دشنها أول من أمس، وتهدف إلى تقديم الدعم والمساندة للفئات الأكثر تضرراً من أزمة كورونا وأصحاب المهن المتعطلين عن العمل والعمالة المتضررة.

وقال "العفيصان" إنه على الفور قام مركز العمليات الطارئة بالتنسيق مع الجهات والجمعيات الإغاثية ذات العلاقة، والواقعة في النطاق الجغرافي لمكان الأزمة لتوفير الدعم الإغاثي الغذائي للمتضررين داخل حي الأثير، عقب قرار إغلاقه وعزله ومنع خروج أو دخول السكان منه لمكافحة تفشي فيروس كورونا.

وأضاف "العفيصان" أن المركز نسق على وجه السرعة مع جمعية إطعام بالمنطقة الشرقية لتقديم السلال الغذائية للأسر المتضررة، وقدم الوجبات الغذائية للأسر المتضررة من قرار إغلاق الحي بالتعاون مع المطاعم الواقعة ضمن النطاق الجغرافي للحي.

من جانبه، قام مدير فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية عبد الرحمن المقبل صباح اليوم الأربعاء بزيارة تفقدية لمركز العمليات الطارئة بمقر جمعية البر بالمنطقة الشرقية واطلع على جهود المركز في التنسيق بين الجمعيات لتقديم المساعدات الطارئة المتعلقة بأزمة كورونا بالمنطقة الشرقية.

وأكد "المقبل" أن المركز يسير في تنفيذ رؤية أمير المنطقة الشرقية في تقديم الدعم الإغاثي للمتضررين من الأزمة الحالية تحقيقا لحملة خير الشرقية التي دشنها.

وأشار إلى أنه تم توزيع ما يقارب 3000 وجبة و1200 سلة غذائية اليوم ضمن جهود الحملة بحي الأثير، مبيناً أنه سيتم متابعة توزيع الوجبات يومياً وفق توجيهات أمير المنطقة الشرقية ونائبه، واستمراراً لحملة "خير الشرقية" في مساعدة حي الأثير، والمنطقة بشكل عام على تخطي تلك الأزمة.

وأضاف أن الحملة مستمرة أيضاً في نشر وتقديم الوعي الاحترازي بين المواطن والمقيم ورفع ثقافة الوعي والتدابير الاحترازية.

الشرقية مركز العمليات الطارئة والمبادرات المجتمعية فيروس كورونا الجديد
اعلان
بعد عزله وإغلاقه.. مركز العمليات الطارئة بالشرقية يقدم الدعم الإغاثي الغذائي لسكان "حي الأثير"
سبق

قدم مركز العمليات الطارئة والمبادرات المجتمعية، الدعم الإغاثي الغذائي للأسر المتضررة داخل نطاق حي الأثير، حيث تحركت سيارات الدعم مباشرة إلى موقع الحي للتفاعل السريع مع الأزمة.

وقال المشرف العام على المركز سمير بن عبدالعزيز العفيصان لـ"سبق"، أن المركز تحرك بسرعة للتفاعل مع الأزمة تنفيذاً لتوجيهات الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، في حملة "خير الشرقية" التي دشنها أول من أمس، وتهدف إلى تقديم الدعم والمساندة للفئات الأكثر تضرراً من أزمة كورونا وأصحاب المهن المتعطلين عن العمل والعمالة المتضررة.

وقال "العفيصان" إنه على الفور قام مركز العمليات الطارئة بالتنسيق مع الجهات والجمعيات الإغاثية ذات العلاقة، والواقعة في النطاق الجغرافي لمكان الأزمة لتوفير الدعم الإغاثي الغذائي للمتضررين داخل حي الأثير، عقب قرار إغلاقه وعزله ومنع خروج أو دخول السكان منه لمكافحة تفشي فيروس كورونا.

وأضاف "العفيصان" أن المركز نسق على وجه السرعة مع جمعية إطعام بالمنطقة الشرقية لتقديم السلال الغذائية للأسر المتضررة، وقدم الوجبات الغذائية للأسر المتضررة من قرار إغلاق الحي بالتعاون مع المطاعم الواقعة ضمن النطاق الجغرافي للحي.

من جانبه، قام مدير فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية عبد الرحمن المقبل صباح اليوم الأربعاء بزيارة تفقدية لمركز العمليات الطارئة بمقر جمعية البر بالمنطقة الشرقية واطلع على جهود المركز في التنسيق بين الجمعيات لتقديم المساعدات الطارئة المتعلقة بأزمة كورونا بالمنطقة الشرقية.

وأكد "المقبل" أن المركز يسير في تنفيذ رؤية أمير المنطقة الشرقية في تقديم الدعم الإغاثي للمتضررين من الأزمة الحالية تحقيقا لحملة خير الشرقية التي دشنها.

وأشار إلى أنه تم توزيع ما يقارب 3000 وجبة و1200 سلة غذائية اليوم ضمن جهود الحملة بحي الأثير، مبيناً أنه سيتم متابعة توزيع الوجبات يومياً وفق توجيهات أمير المنطقة الشرقية ونائبه، واستمراراً لحملة "خير الشرقية" في مساعدة حي الأثير، والمنطقة بشكل عام على تخطي تلك الأزمة.

وأضاف أن الحملة مستمرة أيضاً في نشر وتقديم الوعي الاحترازي بين المواطن والمقيم ورفع ثقافة الوعي والتدابير الاحترازية.

15 إبريل 2020 - 22 شعبان 1441
11:22 PM

بعد عزله وإغلاقه.. مركز العمليات الطارئة بالشرقية يقدم الدعم الإغاثي الغذائي لسكان "حي الأثير"

سيارات الدعم تحركت مباشرة إليه للتفاعل السريع مع الأزمة

A A A
8
17,446

قدم مركز العمليات الطارئة والمبادرات المجتمعية، الدعم الإغاثي الغذائي للأسر المتضررة داخل نطاق حي الأثير، حيث تحركت سيارات الدعم مباشرة إلى موقع الحي للتفاعل السريع مع الأزمة.

وقال المشرف العام على المركز سمير بن عبدالعزيز العفيصان لـ"سبق"، أن المركز تحرك بسرعة للتفاعل مع الأزمة تنفيذاً لتوجيهات الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، في حملة "خير الشرقية" التي دشنها أول من أمس، وتهدف إلى تقديم الدعم والمساندة للفئات الأكثر تضرراً من أزمة كورونا وأصحاب المهن المتعطلين عن العمل والعمالة المتضررة.

وقال "العفيصان" إنه على الفور قام مركز العمليات الطارئة بالتنسيق مع الجهات والجمعيات الإغاثية ذات العلاقة، والواقعة في النطاق الجغرافي لمكان الأزمة لتوفير الدعم الإغاثي الغذائي للمتضررين داخل حي الأثير، عقب قرار إغلاقه وعزله ومنع خروج أو دخول السكان منه لمكافحة تفشي فيروس كورونا.

وأضاف "العفيصان" أن المركز نسق على وجه السرعة مع جمعية إطعام بالمنطقة الشرقية لتقديم السلال الغذائية للأسر المتضررة، وقدم الوجبات الغذائية للأسر المتضررة من قرار إغلاق الحي بالتعاون مع المطاعم الواقعة ضمن النطاق الجغرافي للحي.

من جانبه، قام مدير فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية عبد الرحمن المقبل صباح اليوم الأربعاء بزيارة تفقدية لمركز العمليات الطارئة بمقر جمعية البر بالمنطقة الشرقية واطلع على جهود المركز في التنسيق بين الجمعيات لتقديم المساعدات الطارئة المتعلقة بأزمة كورونا بالمنطقة الشرقية.

وأكد "المقبل" أن المركز يسير في تنفيذ رؤية أمير المنطقة الشرقية في تقديم الدعم الإغاثي للمتضررين من الأزمة الحالية تحقيقا لحملة خير الشرقية التي دشنها.

وأشار إلى أنه تم توزيع ما يقارب 3000 وجبة و1200 سلة غذائية اليوم ضمن جهود الحملة بحي الأثير، مبيناً أنه سيتم متابعة توزيع الوجبات يومياً وفق توجيهات أمير المنطقة الشرقية ونائبه، واستمراراً لحملة "خير الشرقية" في مساعدة حي الأثير، والمنطقة بشكل عام على تخطي تلك الأزمة.

وأضاف أن الحملة مستمرة أيضاً في نشر وتقديم الوعي الاحترازي بين المواطن والمقيم ورفع ثقافة الوعي والتدابير الاحترازية.