الشراحيلي: ضوابط استخدام مكبرات الصوت بالمساجد في رمضان.. 4 فقط

أبلغ الأئمة بتطبيق توجيهات وزير الشؤون الإسلامية والتحذير من المخالفات

أبلغ مدير إدارة المساجد والدعوة والإرشاد بمحافظة جدة ماجد بن محمد الشراحيلي جميع الأئمة والمؤذنين بمساجد المحافظة بالضوابط المنظمة لاستخدام مكبرات الصوت الداخلية والخارجية في المساجد.

وأضاف الشراحيلي أنه يجب الاكتفاء بأربع مكبرات فقط (الهورنات) خارج المسجد في حالة وجود مئذنة واحدة تغطي٣٦٠ درجة، وستة مكبرات المأذنتين إذا زادت المسافة بينهما عن ٥٠ مترًا، وتكون أعلى المئذنة وبزاوية ميل لا تزيد عن ۲۰ درجة في الاتجاه الأرضي واعتماد درجة الصوت المقررة بأجهزة المكبرات، وهي ما دون المتوسط بدرجة ضبط قدرة الأبواق الصوتية على أن تكون في حدود (۲۰-٥٠) وات.

وطالب بعدم استخدام مضخمات الصوت داخل المسجد والاكتفاء بعدد السماعات الداخلية التي يحتاجها المسجد وفقًا لمساحته، مبينًا أنها محسوبة على أساس ألا تتجاوز قدرتهم عن (۱ وات لكل ۱۰ متر مربع). على أن تكون جميع السماعات الداخلية للجدران الجانبية في اتجاه واحد مائلة بزاوية 45 درجة نحو الصف الأخير بالمسجد؛ والسماعات على الحوائط الداخلية و الأعمدة بارتفاع (٢،٥ -۳)م.

وأكد أن السماعات المثبتة على الحائط الأمامي تكون في واجهة المصلين تمامًا بزاوية 90 درجة. وألا تقل المسافة بين الميكروفون والمستخدم (الإمام والمؤذن) عن ۲۰ سم، وألا يكون توزيع السماعات على حوائط المسجد مقابلة ومواجهة للسماعات الأخرى بالجهة المقابلة داخل المسجد وفي مستوى ارتفاع واحد لمنع تداخل الأصوات والتشويش ولوضوح الصوت، وأن تكون مكبرات الصوت (الهورنات) مزودة بوحدة ضبط لتخفيض الصوت بشكل منفصل بالتحكم في قدراته (بالوات).

وأوضح شراحيلي أن كثرة الشكاوى وردت للوزارة حيال ارتفاع أصوات مكبرات الصوت في بعض المساجد، مما يحصل به تشويش على بعضها الآخر، وذلك لتداخل أصوات الأذان وقراءة الإمام في الصلاة والضرر الحاصل على المجاورين للمسجد خاصة الأطفال والمرضى، وكذلك التأثير على خشوع المصلين وقت الصلاة، والذي يترتب عليه المقصد الشرعي.

وبين أنه لوحظ على بعض أئمة ومؤذني المساجد عدم التقيد بالتعميم الخاص بذلك، وذلك بالمبالغة في عدد السماعات الداخلية والخارجية. وكذلك المبالغة في درجة الصوت وأن الوزير وجه بالتأكيد على الأئمة والمؤذنين بإنفاذ ذلك واتخاذ الإجراء النظامي بحق من يخالفه منهم، وتكليف مراقبي المساجد في إجراء مسح ميداني دوري لمعرفة ما يحتويه كل مسجد من سماعات داخلية ومكبرات خارجية، والتأكد من الانضباط والتقيد بالتعليمات الصادرة من الوزارة بشأنها وتطبيق الضوابط.

اعلان
الشراحيلي: ضوابط استخدام مكبرات الصوت بالمساجد في رمضان.. 4 فقط
سبق

أبلغ مدير إدارة المساجد والدعوة والإرشاد بمحافظة جدة ماجد بن محمد الشراحيلي جميع الأئمة والمؤذنين بمساجد المحافظة بالضوابط المنظمة لاستخدام مكبرات الصوت الداخلية والخارجية في المساجد.

وأضاف الشراحيلي أنه يجب الاكتفاء بأربع مكبرات فقط (الهورنات) خارج المسجد في حالة وجود مئذنة واحدة تغطي٣٦٠ درجة، وستة مكبرات المأذنتين إذا زادت المسافة بينهما عن ٥٠ مترًا، وتكون أعلى المئذنة وبزاوية ميل لا تزيد عن ۲۰ درجة في الاتجاه الأرضي واعتماد درجة الصوت المقررة بأجهزة المكبرات، وهي ما دون المتوسط بدرجة ضبط قدرة الأبواق الصوتية على أن تكون في حدود (۲۰-٥٠) وات.

وطالب بعدم استخدام مضخمات الصوت داخل المسجد والاكتفاء بعدد السماعات الداخلية التي يحتاجها المسجد وفقًا لمساحته، مبينًا أنها محسوبة على أساس ألا تتجاوز قدرتهم عن (۱ وات لكل ۱۰ متر مربع). على أن تكون جميع السماعات الداخلية للجدران الجانبية في اتجاه واحد مائلة بزاوية 45 درجة نحو الصف الأخير بالمسجد؛ والسماعات على الحوائط الداخلية و الأعمدة بارتفاع (٢،٥ -۳)م.

وأكد أن السماعات المثبتة على الحائط الأمامي تكون في واجهة المصلين تمامًا بزاوية 90 درجة. وألا تقل المسافة بين الميكروفون والمستخدم (الإمام والمؤذن) عن ۲۰ سم، وألا يكون توزيع السماعات على حوائط المسجد مقابلة ومواجهة للسماعات الأخرى بالجهة المقابلة داخل المسجد وفي مستوى ارتفاع واحد لمنع تداخل الأصوات والتشويش ولوضوح الصوت، وأن تكون مكبرات الصوت (الهورنات) مزودة بوحدة ضبط لتخفيض الصوت بشكل منفصل بالتحكم في قدراته (بالوات).

وأوضح شراحيلي أن كثرة الشكاوى وردت للوزارة حيال ارتفاع أصوات مكبرات الصوت في بعض المساجد، مما يحصل به تشويش على بعضها الآخر، وذلك لتداخل أصوات الأذان وقراءة الإمام في الصلاة والضرر الحاصل على المجاورين للمسجد خاصة الأطفال والمرضى، وكذلك التأثير على خشوع المصلين وقت الصلاة، والذي يترتب عليه المقصد الشرعي.

وبين أنه لوحظ على بعض أئمة ومؤذني المساجد عدم التقيد بالتعميم الخاص بذلك، وذلك بالمبالغة في عدد السماعات الداخلية والخارجية. وكذلك المبالغة في درجة الصوت وأن الوزير وجه بالتأكيد على الأئمة والمؤذنين بإنفاذ ذلك واتخاذ الإجراء النظامي بحق من يخالفه منهم، وتكليف مراقبي المساجد في إجراء مسح ميداني دوري لمعرفة ما يحتويه كل مسجد من سماعات داخلية ومكبرات خارجية، والتأكد من الانضباط والتقيد بالتعليمات الصادرة من الوزارة بشأنها وتطبيق الضوابط.

08 إبريل 2021 - 26 شعبان 1442
04:04 PM

الشراحيلي: ضوابط استخدام مكبرات الصوت بالمساجد في رمضان.. 4 فقط

أبلغ الأئمة بتطبيق توجيهات وزير الشؤون الإسلامية والتحذير من المخالفات

A A A
17
76,849

أبلغ مدير إدارة المساجد والدعوة والإرشاد بمحافظة جدة ماجد بن محمد الشراحيلي جميع الأئمة والمؤذنين بمساجد المحافظة بالضوابط المنظمة لاستخدام مكبرات الصوت الداخلية والخارجية في المساجد.

وأضاف الشراحيلي أنه يجب الاكتفاء بأربع مكبرات فقط (الهورنات) خارج المسجد في حالة وجود مئذنة واحدة تغطي٣٦٠ درجة، وستة مكبرات المأذنتين إذا زادت المسافة بينهما عن ٥٠ مترًا، وتكون أعلى المئذنة وبزاوية ميل لا تزيد عن ۲۰ درجة في الاتجاه الأرضي واعتماد درجة الصوت المقررة بأجهزة المكبرات، وهي ما دون المتوسط بدرجة ضبط قدرة الأبواق الصوتية على أن تكون في حدود (۲۰-٥٠) وات.

وطالب بعدم استخدام مضخمات الصوت داخل المسجد والاكتفاء بعدد السماعات الداخلية التي يحتاجها المسجد وفقًا لمساحته، مبينًا أنها محسوبة على أساس ألا تتجاوز قدرتهم عن (۱ وات لكل ۱۰ متر مربع). على أن تكون جميع السماعات الداخلية للجدران الجانبية في اتجاه واحد مائلة بزاوية 45 درجة نحو الصف الأخير بالمسجد؛ والسماعات على الحوائط الداخلية و الأعمدة بارتفاع (٢،٥ -۳)م.

وأكد أن السماعات المثبتة على الحائط الأمامي تكون في واجهة المصلين تمامًا بزاوية 90 درجة. وألا تقل المسافة بين الميكروفون والمستخدم (الإمام والمؤذن) عن ۲۰ سم، وألا يكون توزيع السماعات على حوائط المسجد مقابلة ومواجهة للسماعات الأخرى بالجهة المقابلة داخل المسجد وفي مستوى ارتفاع واحد لمنع تداخل الأصوات والتشويش ولوضوح الصوت، وأن تكون مكبرات الصوت (الهورنات) مزودة بوحدة ضبط لتخفيض الصوت بشكل منفصل بالتحكم في قدراته (بالوات).

وأوضح شراحيلي أن كثرة الشكاوى وردت للوزارة حيال ارتفاع أصوات مكبرات الصوت في بعض المساجد، مما يحصل به تشويش على بعضها الآخر، وذلك لتداخل أصوات الأذان وقراءة الإمام في الصلاة والضرر الحاصل على المجاورين للمسجد خاصة الأطفال والمرضى، وكذلك التأثير على خشوع المصلين وقت الصلاة، والذي يترتب عليه المقصد الشرعي.

وبين أنه لوحظ على بعض أئمة ومؤذني المساجد عدم التقيد بالتعميم الخاص بذلك، وذلك بالمبالغة في عدد السماعات الداخلية والخارجية. وكذلك المبالغة في درجة الصوت وأن الوزير وجه بالتأكيد على الأئمة والمؤذنين بإنفاذ ذلك واتخاذ الإجراء النظامي بحق من يخالفه منهم، وتكليف مراقبي المساجد في إجراء مسح ميداني دوري لمعرفة ما يحتويه كل مسجد من سماعات داخلية ومكبرات خارجية، والتأكد من الانضباط والتقيد بالتعليمات الصادرة من الوزارة بشأنها وتطبيق الضوابط.