الإذاعة الكندية تتفاجأ بحجم دعم النساء السعوديات لقرارات المملكة

الدكتورة ريم: مَن تسمونهم بـ"ناشطات حقوقيات" أعضاء خلايا خارجية

استضافت CBC أكبر إذاعة بث كندية الدكتورة ريم دفع، نائبة رئيس لجنة العلاقات السعودية الأمريكية (سابراك)، وذلك للحديث عن أزمة كندا مع السعودية.

في بداية الحوار الإذاعي، أوضحت الدكتورة ريم دفع, أن خطوات المملكة الدبلوماسية في الرد على التدخل الكندي مبررة للغاية، وأنه ليس من حق كندا التدخل في شؤون سير القضاء تجاه من يحاولون المساس بأمن المملكة. وقالت نائبة رئيس سابراك، إن كل دول العالم يجب عليها أن تحترم القضاء وسير العملية القضائية في المملكة، وأن هنالك طرقًا متعددة لمتابعة القضايا، وأن ما فعلته كندا يعد تصرفًا طائشًا وغير دبلوماسي من خلال استخدام وسائل التواصل الاجتماعي الرسمية للحكومة الكندية في التهجم والمطالبة الفورية بإطلاق سراح المتخابرين ضد بلدهم لصالح بلدان وجهات أخرى.

ووجهت الإذاعة الكندية سؤالاً للدكتورة ريم بأن الخطوات الكبيرة التي اتخذتها المملكة من خلال وقف رحلاتها الدولية لكندا ووقف الاستثمارات في كندا وبيع الأصول في كندا، ووقف البعثات الدراسية لكندا وغيرها من التحركات السعودية هل مبررة. كان رد نائبة سابراك، أن جميع الخطوات السعودية المتخذة هي حق مشروع ومبرر تمامًا لأن الإساءة والتدخل جاء من شخص دبلوماسي يمثل الحكومة الكندية وهو ما يعكس بالفعل اتجاهات ونوايا الحكومة الكندية المتخبطة في تعاملاتها في إدارة علاقاتها مع الدول الأخرى.

كما ذكرت الدكتورة ريم دفع، أن من تم اعتقالهم ومن يطلقون على أنفسهم بالناشطين الحقوقيين، هم في الحقيقة يتلقون دعمًا من جهات خارجية معادية للمملكة العربية السعودية، وهذا ما أوضحته القنوات الرسمية في السعودية. كما أعربت الدكتورة ريم وبكل فخر، أن حقوق الجميع في المملكة محمية ومصانة، وأن ولي العهد اتخذ خطوات جادة لتسهيل إيصال صوت كل شخص من خلال القنوات الرسمية ومن خلال فتح مكاتب المسؤولين داخل الحكومة السعودية لكل من يريد إيصال صوته.

وفي ختام حديثها، أوضحت أن المملكة تدعم كل شخص غيور على وطنه يريد التطوير والتغيير الإيجابي داخل المملكة. كما أعربت عن أسفها عن دعم جهات كندية لشخصيات سعودية يتم تمويلها خارجيًا، تهدف للنيل من أمن وسلامة المملكة العربية السعودية.

اعلان
الإذاعة الكندية تتفاجأ بحجم دعم النساء السعوديات لقرارات المملكة
سبق

استضافت CBC أكبر إذاعة بث كندية الدكتورة ريم دفع، نائبة رئيس لجنة العلاقات السعودية الأمريكية (سابراك)، وذلك للحديث عن أزمة كندا مع السعودية.

في بداية الحوار الإذاعي، أوضحت الدكتورة ريم دفع, أن خطوات المملكة الدبلوماسية في الرد على التدخل الكندي مبررة للغاية، وأنه ليس من حق كندا التدخل في شؤون سير القضاء تجاه من يحاولون المساس بأمن المملكة. وقالت نائبة رئيس سابراك، إن كل دول العالم يجب عليها أن تحترم القضاء وسير العملية القضائية في المملكة، وأن هنالك طرقًا متعددة لمتابعة القضايا، وأن ما فعلته كندا يعد تصرفًا طائشًا وغير دبلوماسي من خلال استخدام وسائل التواصل الاجتماعي الرسمية للحكومة الكندية في التهجم والمطالبة الفورية بإطلاق سراح المتخابرين ضد بلدهم لصالح بلدان وجهات أخرى.

ووجهت الإذاعة الكندية سؤالاً للدكتورة ريم بأن الخطوات الكبيرة التي اتخذتها المملكة من خلال وقف رحلاتها الدولية لكندا ووقف الاستثمارات في كندا وبيع الأصول في كندا، ووقف البعثات الدراسية لكندا وغيرها من التحركات السعودية هل مبررة. كان رد نائبة سابراك، أن جميع الخطوات السعودية المتخذة هي حق مشروع ومبرر تمامًا لأن الإساءة والتدخل جاء من شخص دبلوماسي يمثل الحكومة الكندية وهو ما يعكس بالفعل اتجاهات ونوايا الحكومة الكندية المتخبطة في تعاملاتها في إدارة علاقاتها مع الدول الأخرى.

كما ذكرت الدكتورة ريم دفع، أن من تم اعتقالهم ومن يطلقون على أنفسهم بالناشطين الحقوقيين، هم في الحقيقة يتلقون دعمًا من جهات خارجية معادية للمملكة العربية السعودية، وهذا ما أوضحته القنوات الرسمية في السعودية. كما أعربت الدكتورة ريم وبكل فخر، أن حقوق الجميع في المملكة محمية ومصانة، وأن ولي العهد اتخذ خطوات جادة لتسهيل إيصال صوت كل شخص من خلال القنوات الرسمية ومن خلال فتح مكاتب المسؤولين داخل الحكومة السعودية لكل من يريد إيصال صوته.

وفي ختام حديثها، أوضحت أن المملكة تدعم كل شخص غيور على وطنه يريد التطوير والتغيير الإيجابي داخل المملكة. كما أعربت عن أسفها عن دعم جهات كندية لشخصيات سعودية يتم تمويلها خارجيًا، تهدف للنيل من أمن وسلامة المملكة العربية السعودية.

09 أغسطس 2018 - 27 ذو القعدة 1439
09:50 PM

الإذاعة الكندية تتفاجأ بحجم دعم النساء السعوديات لقرارات المملكة

الدكتورة ريم: مَن تسمونهم بـ"ناشطات حقوقيات" أعضاء خلايا خارجية

A A A
20
59,937

استضافت CBC أكبر إذاعة بث كندية الدكتورة ريم دفع، نائبة رئيس لجنة العلاقات السعودية الأمريكية (سابراك)، وذلك للحديث عن أزمة كندا مع السعودية.

في بداية الحوار الإذاعي، أوضحت الدكتورة ريم دفع, أن خطوات المملكة الدبلوماسية في الرد على التدخل الكندي مبررة للغاية، وأنه ليس من حق كندا التدخل في شؤون سير القضاء تجاه من يحاولون المساس بأمن المملكة. وقالت نائبة رئيس سابراك، إن كل دول العالم يجب عليها أن تحترم القضاء وسير العملية القضائية في المملكة، وأن هنالك طرقًا متعددة لمتابعة القضايا، وأن ما فعلته كندا يعد تصرفًا طائشًا وغير دبلوماسي من خلال استخدام وسائل التواصل الاجتماعي الرسمية للحكومة الكندية في التهجم والمطالبة الفورية بإطلاق سراح المتخابرين ضد بلدهم لصالح بلدان وجهات أخرى.

ووجهت الإذاعة الكندية سؤالاً للدكتورة ريم بأن الخطوات الكبيرة التي اتخذتها المملكة من خلال وقف رحلاتها الدولية لكندا ووقف الاستثمارات في كندا وبيع الأصول في كندا، ووقف البعثات الدراسية لكندا وغيرها من التحركات السعودية هل مبررة. كان رد نائبة سابراك، أن جميع الخطوات السعودية المتخذة هي حق مشروع ومبرر تمامًا لأن الإساءة والتدخل جاء من شخص دبلوماسي يمثل الحكومة الكندية وهو ما يعكس بالفعل اتجاهات ونوايا الحكومة الكندية المتخبطة في تعاملاتها في إدارة علاقاتها مع الدول الأخرى.

كما ذكرت الدكتورة ريم دفع، أن من تم اعتقالهم ومن يطلقون على أنفسهم بالناشطين الحقوقيين، هم في الحقيقة يتلقون دعمًا من جهات خارجية معادية للمملكة العربية السعودية، وهذا ما أوضحته القنوات الرسمية في السعودية. كما أعربت الدكتورة ريم وبكل فخر، أن حقوق الجميع في المملكة محمية ومصانة، وأن ولي العهد اتخذ خطوات جادة لتسهيل إيصال صوت كل شخص من خلال القنوات الرسمية ومن خلال فتح مكاتب المسؤولين داخل الحكومة السعودية لكل من يريد إيصال صوته.

وفي ختام حديثها، أوضحت أن المملكة تدعم كل شخص غيور على وطنه يريد التطوير والتغيير الإيجابي داخل المملكة. كما أعربت عن أسفها عن دعم جهات كندية لشخصيات سعودية يتم تمويلها خارجيًا، تهدف للنيل من أمن وسلامة المملكة العربية السعودية.