بعد أسبوع.. العقوبات تنتظر محطات الوقود المماطلة في توفير خدمة مدى

أحد مشاريع الشؤون البلدية الذي يدعم برنامج مكافحة التستر التجاري

بدءاً من تاريخ 11 ذي القعدة الحالي تبدأ الجهات المعنية تنفيذ جولاتها التفتيشية على مزودي خدمة الوقود للتأكد من توفر أجهزة نقاط البيع "مدى" داخلها، حيث سيتم تسجيل مخالفات بحق المماطل منها.

وأكدت وزارة الشؤون البلدية والقروية أن المشروع هو أحد المشاريع التي تدعم برنامج مكافحة التستر التجاري، ويصب في الجهود الحثيثة لتسهيل حياة الفرد وتشجيع المستهلكين على استخدام وسائل الدفع الإلكترونية والتقليل من التعاملات النقدية، وذلك في إطار سعي الجهات الحكومية لضمان العمل على توجهات رؤية المملكة 2030 ومن أبرزها التحول نحو مجتمع لا نقدي.

وكان وزير الشؤون البلدية والقروية قد وجه بإلزام مشغلي محطات الوقود والخدمات الموجودة فيها بتوفير خدمة مدى، حيث تم منحهم مهلة حتى 11 ذو القعدة الحالي.

وقالت الوزارة في بيان لها إنه بتوجيه من وزير الشؤون البلدية والقروية عقد ممثلو الوزارة، ووزارة التجارة والاستثمار، ومؤسسة النقد العربي السعودي، اجتماعاً بمشاركة نظام المدفوعات الوطني "مدى" بهذا الشأن.

وأوضح البيان أن مسؤولية وزارة الشؤون البلدية والقروية تكمن في السماح لمحطات الوقود ومراكز الخدمة باستخدام الوسائل التوعوية التي من شأنها الترويج لخدمة الدفع الإلكتروني داخل المحطات.

وسيرتكز دور مؤسسة النقد في التأكيد على البنوك والجهات المشاركة لإعداد ما يلزم ليتم توفير نقاط البيع لهذا القطاع والقيام بحملة تسويقية توعوية للترويج لها ولإعداد ما يلزم لتوفير أجهزة نقاط البيع قبل تاريخ 11 ذي القعدة الحالي.

وأشار البيان إلى أن دور وزارة التجارة والاستثمار يتمثل في القيام بجولات تفتيشية ميدانية للتأكد من توفر أجهزة نقاط البيع الموجودة داخل المحطات بداية من التاريخ ذاته، مشيرة إلى أن المخالفات تسجل بحق المحطات التي لم تتقيد بالاتفاقية.

اعلان
بعد أسبوع.. العقوبات تنتظر محطات الوقود المماطلة في توفير خدمة مدى
سبق

بدءاً من تاريخ 11 ذي القعدة الحالي تبدأ الجهات المعنية تنفيذ جولاتها التفتيشية على مزودي خدمة الوقود للتأكد من توفر أجهزة نقاط البيع "مدى" داخلها، حيث سيتم تسجيل مخالفات بحق المماطل منها.

وأكدت وزارة الشؤون البلدية والقروية أن المشروع هو أحد المشاريع التي تدعم برنامج مكافحة التستر التجاري، ويصب في الجهود الحثيثة لتسهيل حياة الفرد وتشجيع المستهلكين على استخدام وسائل الدفع الإلكترونية والتقليل من التعاملات النقدية، وذلك في إطار سعي الجهات الحكومية لضمان العمل على توجهات رؤية المملكة 2030 ومن أبرزها التحول نحو مجتمع لا نقدي.

وكان وزير الشؤون البلدية والقروية قد وجه بإلزام مشغلي محطات الوقود والخدمات الموجودة فيها بتوفير خدمة مدى، حيث تم منحهم مهلة حتى 11 ذو القعدة الحالي.

وقالت الوزارة في بيان لها إنه بتوجيه من وزير الشؤون البلدية والقروية عقد ممثلو الوزارة، ووزارة التجارة والاستثمار، ومؤسسة النقد العربي السعودي، اجتماعاً بمشاركة نظام المدفوعات الوطني "مدى" بهذا الشأن.

وأوضح البيان أن مسؤولية وزارة الشؤون البلدية والقروية تكمن في السماح لمحطات الوقود ومراكز الخدمة باستخدام الوسائل التوعوية التي من شأنها الترويج لخدمة الدفع الإلكتروني داخل المحطات.

وسيرتكز دور مؤسسة النقد في التأكيد على البنوك والجهات المشاركة لإعداد ما يلزم ليتم توفير نقاط البيع لهذا القطاع والقيام بحملة تسويقية توعوية للترويج لها ولإعداد ما يلزم لتوفير أجهزة نقاط البيع قبل تاريخ 11 ذي القعدة الحالي.

وأشار البيان إلى أن دور وزارة التجارة والاستثمار يتمثل في القيام بجولات تفتيشية ميدانية للتأكد من توفر أجهزة نقاط البيع الموجودة داخل المحطات بداية من التاريخ ذاته، مشيرة إلى أن المخالفات تسجل بحق المحطات التي لم تتقيد بالاتفاقية.

06 يوليو 2019 - 3 ذو القعدة 1440
01:42 AM

بعد أسبوع.. العقوبات تنتظر محطات الوقود المماطلة في توفير خدمة مدى

أحد مشاريع الشؤون البلدية الذي يدعم برنامج مكافحة التستر التجاري

A A A
51
65,112

بدءاً من تاريخ 11 ذي القعدة الحالي تبدأ الجهات المعنية تنفيذ جولاتها التفتيشية على مزودي خدمة الوقود للتأكد من توفر أجهزة نقاط البيع "مدى" داخلها، حيث سيتم تسجيل مخالفات بحق المماطل منها.

وأكدت وزارة الشؤون البلدية والقروية أن المشروع هو أحد المشاريع التي تدعم برنامج مكافحة التستر التجاري، ويصب في الجهود الحثيثة لتسهيل حياة الفرد وتشجيع المستهلكين على استخدام وسائل الدفع الإلكترونية والتقليل من التعاملات النقدية، وذلك في إطار سعي الجهات الحكومية لضمان العمل على توجهات رؤية المملكة 2030 ومن أبرزها التحول نحو مجتمع لا نقدي.

وكان وزير الشؤون البلدية والقروية قد وجه بإلزام مشغلي محطات الوقود والخدمات الموجودة فيها بتوفير خدمة مدى، حيث تم منحهم مهلة حتى 11 ذو القعدة الحالي.

وقالت الوزارة في بيان لها إنه بتوجيه من وزير الشؤون البلدية والقروية عقد ممثلو الوزارة، ووزارة التجارة والاستثمار، ومؤسسة النقد العربي السعودي، اجتماعاً بمشاركة نظام المدفوعات الوطني "مدى" بهذا الشأن.

وأوضح البيان أن مسؤولية وزارة الشؤون البلدية والقروية تكمن في السماح لمحطات الوقود ومراكز الخدمة باستخدام الوسائل التوعوية التي من شأنها الترويج لخدمة الدفع الإلكتروني داخل المحطات.

وسيرتكز دور مؤسسة النقد في التأكيد على البنوك والجهات المشاركة لإعداد ما يلزم ليتم توفير نقاط البيع لهذا القطاع والقيام بحملة تسويقية توعوية للترويج لها ولإعداد ما يلزم لتوفير أجهزة نقاط البيع قبل تاريخ 11 ذي القعدة الحالي.

وأشار البيان إلى أن دور وزارة التجارة والاستثمار يتمثل في القيام بجولات تفتيشية ميدانية للتأكد من توفر أجهزة نقاط البيع الموجودة داخل المحطات بداية من التاريخ ذاته، مشيرة إلى أن المخالفات تسجل بحق المحطات التي لم تتقيد بالاتفاقية.