"العُمري": اليوم الوطني التسعين وفاء وولاء وحب وانتماء

هذه الذكرى الغالية استمرار تلاحم بين القيادة الحكيمة والشعب

رفع المدير التنفيذي لجمعية نفع الخيرية بمنطقة مكة المكرمة صالح بن ناصر العُمري أصالة عن نفسه ونيابةً عن أعضاء الجمعية العمومية ومجلس إدارة الجمعية صادق التهاني والتبريكات لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع - حفظهما الله - بمناسبة اليوم الوطني التسعين.

وأكد "العُمري" أن هذه الذكرى الغالية هي بحد ذاتها استمرار تلاحم بين القيادة الحكيمة والشعب الوفى في صورة من أعظم صور الوفاء للقائد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود. طيب الله ثراه - لهذا اليوم الذي سجله التاريخ انطلاقة لهذا الوطن الذي قام على الكتاب والسنة وتحكيم الشريعة وعلى الإخاء والتلاحم بين أبناء هذا الكيان العظيم الذي يعيش منذ ذلك الحين - ولله الحمد - في نعمة من الأمن والاستقرار والرخاء ورغد العيش.

وعبّر "العُمري" عن الفخر والاعتزاز بكل ما قدمه ملوك هذه الدولة من عزيمة وجهود للمحافظة على توحيد هذا الوطن الكبير بمناطقه ومحافظاته، وما تواصله هذه العهود من قفزات تنموية هائلة وإنجازات متتالية على المستويات كافة، مما يستوجب على كل مواطن ومواطنه التوقف عند هذه التنمية المشهودة، والتمعن في حجم هذه المنجزات التي لم تأت بين يوم وليلة بل تواصلت عشرات السنين لنعيش واحةً من الأمن والأمان. ونوه بعهود النماء والازدهار التي توالت على هذا الوطن المعطاء حتى هذا العهد الزاهر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله – الذي يواصل فيه إرساء مبادئ الحق والعدل والسلام ووحدة الصف والأمن والأمان للسير سوية لتحقيق الرؤية 2030 التي من شأنها بعون الله أن تصل بنا إلى مصاف العالم الأول.

اعلان
"العُمري": اليوم الوطني التسعين وفاء وولاء وحب وانتماء
سبق

رفع المدير التنفيذي لجمعية نفع الخيرية بمنطقة مكة المكرمة صالح بن ناصر العُمري أصالة عن نفسه ونيابةً عن أعضاء الجمعية العمومية ومجلس إدارة الجمعية صادق التهاني والتبريكات لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع - حفظهما الله - بمناسبة اليوم الوطني التسعين.

وأكد "العُمري" أن هذه الذكرى الغالية هي بحد ذاتها استمرار تلاحم بين القيادة الحكيمة والشعب الوفى في صورة من أعظم صور الوفاء للقائد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود. طيب الله ثراه - لهذا اليوم الذي سجله التاريخ انطلاقة لهذا الوطن الذي قام على الكتاب والسنة وتحكيم الشريعة وعلى الإخاء والتلاحم بين أبناء هذا الكيان العظيم الذي يعيش منذ ذلك الحين - ولله الحمد - في نعمة من الأمن والاستقرار والرخاء ورغد العيش.

وعبّر "العُمري" عن الفخر والاعتزاز بكل ما قدمه ملوك هذه الدولة من عزيمة وجهود للمحافظة على توحيد هذا الوطن الكبير بمناطقه ومحافظاته، وما تواصله هذه العهود من قفزات تنموية هائلة وإنجازات متتالية على المستويات كافة، مما يستوجب على كل مواطن ومواطنه التوقف عند هذه التنمية المشهودة، والتمعن في حجم هذه المنجزات التي لم تأت بين يوم وليلة بل تواصلت عشرات السنين لنعيش واحةً من الأمن والأمان. ونوه بعهود النماء والازدهار التي توالت على هذا الوطن المعطاء حتى هذا العهد الزاهر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله – الذي يواصل فيه إرساء مبادئ الحق والعدل والسلام ووحدة الصف والأمن والأمان للسير سوية لتحقيق الرؤية 2030 التي من شأنها بعون الله أن تصل بنا إلى مصاف العالم الأول.

24 سبتمبر 2020 - 7 صفر 1442
12:35 AM

"العُمري": اليوم الوطني التسعين وفاء وولاء وحب وانتماء

هذه الذكرى الغالية استمرار تلاحم بين القيادة الحكيمة والشعب

A A A
0
2,033

رفع المدير التنفيذي لجمعية نفع الخيرية بمنطقة مكة المكرمة صالح بن ناصر العُمري أصالة عن نفسه ونيابةً عن أعضاء الجمعية العمومية ومجلس إدارة الجمعية صادق التهاني والتبريكات لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع - حفظهما الله - بمناسبة اليوم الوطني التسعين.

وأكد "العُمري" أن هذه الذكرى الغالية هي بحد ذاتها استمرار تلاحم بين القيادة الحكيمة والشعب الوفى في صورة من أعظم صور الوفاء للقائد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود. طيب الله ثراه - لهذا اليوم الذي سجله التاريخ انطلاقة لهذا الوطن الذي قام على الكتاب والسنة وتحكيم الشريعة وعلى الإخاء والتلاحم بين أبناء هذا الكيان العظيم الذي يعيش منذ ذلك الحين - ولله الحمد - في نعمة من الأمن والاستقرار والرخاء ورغد العيش.

وعبّر "العُمري" عن الفخر والاعتزاز بكل ما قدمه ملوك هذه الدولة من عزيمة وجهود للمحافظة على توحيد هذا الوطن الكبير بمناطقه ومحافظاته، وما تواصله هذه العهود من قفزات تنموية هائلة وإنجازات متتالية على المستويات كافة، مما يستوجب على كل مواطن ومواطنه التوقف عند هذه التنمية المشهودة، والتمعن في حجم هذه المنجزات التي لم تأت بين يوم وليلة بل تواصلت عشرات السنين لنعيش واحةً من الأمن والأمان. ونوه بعهود النماء والازدهار التي توالت على هذا الوطن المعطاء حتى هذا العهد الزاهر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله – الذي يواصل فيه إرساء مبادئ الحق والعدل والسلام ووحدة الصف والأمن والأمان للسير سوية لتحقيق الرؤية 2030 التي من شأنها بعون الله أن تصل بنا إلى مصاف العالم الأول.