"هدف" يطرح فرص عمل للمسجلين في "طاقات"

قدّم برامج تدريبية وتأهيلية وإرشادية للمتقدمين عليها

عقد صندوق تنمية الموارد البشرية "هدف"، في مدينة الرياض، لقاءً وظيفياً للباحثين عن عمل، المسجلين في البوابة الوطنية للعمل "طاقات"، بالتعاون مع شركة أسواق التميمي.

وقدّم "هدف" بالتعاون مع الشركة برامج تدريبية وتأهيلية وإرشادية للمتقدمين على الفرص الوظيفية قبل انعقاد اللقاء الوظيفي، وذلك في إطار الشراكة مع القطاع الخاص؛ لتزويد القوى الوطنية بالمهارات والمعارف الأساسية؛ تلبيةً لاحتياجات ومتطلبات سوق العمل.

ويأتي هذا النوع من اللقاءات امتداداً لبرامج توظيف سابقة عُقدت في محافظات ومناطق متفرقة من المملكة، في سبيل دعم توظيف القوى الوطنية وفق بيئات عمل منتجة ومحفزة ومستقرة؛ لضمان مشاركتها في مختلف مسارات التنمية.

اعلان
"هدف" يطرح فرص عمل للمسجلين في "طاقات"
سبق

عقد صندوق تنمية الموارد البشرية "هدف"، في مدينة الرياض، لقاءً وظيفياً للباحثين عن عمل، المسجلين في البوابة الوطنية للعمل "طاقات"، بالتعاون مع شركة أسواق التميمي.

وقدّم "هدف" بالتعاون مع الشركة برامج تدريبية وتأهيلية وإرشادية للمتقدمين على الفرص الوظيفية قبل انعقاد اللقاء الوظيفي، وذلك في إطار الشراكة مع القطاع الخاص؛ لتزويد القوى الوطنية بالمهارات والمعارف الأساسية؛ تلبيةً لاحتياجات ومتطلبات سوق العمل.

ويأتي هذا النوع من اللقاءات امتداداً لبرامج توظيف سابقة عُقدت في محافظات ومناطق متفرقة من المملكة، في سبيل دعم توظيف القوى الوطنية وفق بيئات عمل منتجة ومحفزة ومستقرة؛ لضمان مشاركتها في مختلف مسارات التنمية.

12 يوليو 2018 - 28 شوّال 1439
10:12 AM

"هدف" يطرح فرص عمل للمسجلين في "طاقات"

قدّم برامج تدريبية وتأهيلية وإرشادية للمتقدمين عليها

A A A
0
11,406

عقد صندوق تنمية الموارد البشرية "هدف"، في مدينة الرياض، لقاءً وظيفياً للباحثين عن عمل، المسجلين في البوابة الوطنية للعمل "طاقات"، بالتعاون مع شركة أسواق التميمي.

وقدّم "هدف" بالتعاون مع الشركة برامج تدريبية وتأهيلية وإرشادية للمتقدمين على الفرص الوظيفية قبل انعقاد اللقاء الوظيفي، وذلك في إطار الشراكة مع القطاع الخاص؛ لتزويد القوى الوطنية بالمهارات والمعارف الأساسية؛ تلبيةً لاحتياجات ومتطلبات سوق العمل.

ويأتي هذا النوع من اللقاءات امتداداً لبرامج توظيف سابقة عُقدت في محافظات ومناطق متفرقة من المملكة، في سبيل دعم توظيف القوى الوطنية وفق بيئات عمل منتجة ومحفزة ومستقرة؛ لضمان مشاركتها في مختلف مسارات التنمية.