استقالة قائد أركان جيش البر في تونس

عقب هجوم أسفر عن مقتل 15 عسكرياً

أ ف ب- تونس: أعلنت وزارة الدفاع التونسية، اليوم الأربعاء، استقالة رئيس أركان جيش البر محمد صالح الحامدي، لأسباب "شخصية" لم توضّحها.
 
وقال المكلف بالإعلام في الوزارة رشيد بوحولة، في تصريح للإذاعات المحلية: "الجنرال الحامدي قدم استقالته بتاريخ 23 يوليو 2014 لأسباب شخصية والسلطات قبلت الاستقالة".
 
وأضاف الناطق: "كاهية نائب رئيس أركان جيش البر سيتولى تسيير شؤون جيش البر إلى حين تعيين رئيس أركان جديد".
 
وجاءت استقالة رئيس أركان جيش البر بعد أسبوع من مقتل 15 عسكرياً وإصابة 18 آخرين في هجوم نفذه محسوبون على تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، على نقطتيْ مراقبة تابعتيْن للجيش في جبل الشعانبي.
 
وكان هذا الهجوم هو "الأسوأ" وفق وزارة الدفاع في تاريخ المؤسسة العسكرية منذ استقلال تونس عن فرنسا سنة 1956.

اعلان
استقالة قائد أركان جيش البر في تونس
سبق
أ ف ب- تونس: أعلنت وزارة الدفاع التونسية، اليوم الأربعاء، استقالة رئيس أركان جيش البر محمد صالح الحامدي، لأسباب "شخصية" لم توضّحها.
 
وقال المكلف بالإعلام في الوزارة رشيد بوحولة، في تصريح للإذاعات المحلية: "الجنرال الحامدي قدم استقالته بتاريخ 23 يوليو 2014 لأسباب شخصية والسلطات قبلت الاستقالة".
 
وأضاف الناطق: "كاهية نائب رئيس أركان جيش البر سيتولى تسيير شؤون جيش البر إلى حين تعيين رئيس أركان جديد".
 
وجاءت استقالة رئيس أركان جيش البر بعد أسبوع من مقتل 15 عسكرياً وإصابة 18 آخرين في هجوم نفذه محسوبون على تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، على نقطتيْ مراقبة تابعتيْن للجيش في جبل الشعانبي.
 
وكان هذا الهجوم هو "الأسوأ" وفق وزارة الدفاع في تاريخ المؤسسة العسكرية منذ استقلال تونس عن فرنسا سنة 1956.
30 يوليو 2014 - 3 شوّال 1435
05:58 PM

استقالة قائد أركان جيش البر في تونس

عقب هجوم أسفر عن مقتل 15 عسكرياً

A A A
0
2,014

أ ف ب- تونس: أعلنت وزارة الدفاع التونسية، اليوم الأربعاء، استقالة رئيس أركان جيش البر محمد صالح الحامدي، لأسباب "شخصية" لم توضّحها.
 
وقال المكلف بالإعلام في الوزارة رشيد بوحولة، في تصريح للإذاعات المحلية: "الجنرال الحامدي قدم استقالته بتاريخ 23 يوليو 2014 لأسباب شخصية والسلطات قبلت الاستقالة".
 
وأضاف الناطق: "كاهية نائب رئيس أركان جيش البر سيتولى تسيير شؤون جيش البر إلى حين تعيين رئيس أركان جديد".
 
وجاءت استقالة رئيس أركان جيش البر بعد أسبوع من مقتل 15 عسكرياً وإصابة 18 آخرين في هجوم نفذه محسوبون على تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، على نقطتيْ مراقبة تابعتيْن للجيش في جبل الشعانبي.
 
وكان هذا الهجوم هو "الأسوأ" وفق وزارة الدفاع في تاريخ المؤسسة العسكرية منذ استقلال تونس عن فرنسا سنة 1956.