"مكرمة الملك للمبتعثين والدارسين على حسابهم".. هكذا ثمن "اليوبي" اللفتة الأبوية

تَقَدّم بالشكر والعرفان للقيادة على ما تقدمه من دعم وتشجيـع لقطـاع التعليم والجامعات

نوّه مدير جامعة الملك عبدالعزيز الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي، باللفتة الأبوية من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- والمتمثلة في موافقته -أيده الله- بناءً على ما رفعه صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع بصرف مكافأة مالية بمبلغ "ألفي دولار" لجميع الطلاب والطالبات المبتعثين في جميع دول العالم، وكذلك الدارسين على حسابهم في الجامعات المعترف بها؛ دعماً لمسيرتهم التعليمية، إضافة إلى إلحاق الطلاب والطالبات الدارسين حالياً على حسابهم الخاص في جميع دول العالم، بالبعثة التعليمية ضِمن برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي، ممن أكملوا الشروط اللازمة.

وأكد "اليوبي" أن هذه المَكرُمة ترسّخ اهتمام القيادة الرشيدة بقطاع التعليم وما يحظى به من دعم سخي واستثنائي لارتباطه بحضارة وتقدم الشعوب، كما حظي برنامج الابتعاث وهو المشروع الريادي والمتفرد على مستوى المنطقة بدعم خادم الحرمين الشريفين وولي عهده -حفظهما الله- وتذليل كل الصعوبات، وتوفير كافة وسائل الدعم سعياً لإنجاح البرنامج، وإتمام المبتعث مرحلة ابتعاثه وتعليمه.

وأشار إلى أن المَكرُمة الملكية التي تحفّز جميع المبتعثين على إكمال مسيرتهم التعليمية؛ تأتي في سياق اهتمام الملك سلمان -حفظه الله- بالعلم وطلابه الذي هو محل اهتمامه وحرصه الشخصي؛ إيماناً منه بأنه الأساس للتطور والرقي والسبيل إلى الوصول لمصافّ الدول المتقدمة.

وفي ختام تصريحه، تَقَدّم مدير جامعة الملك عبدالعزيز بخالص الشكر والتقدير والعرفان لخادم الحرمين الشريفين ولسمو ولي عهده الأمين على ما يقدمانه من دعم وتشجيع لقطاع التعليم بوجه عام وكل الجامعات على وجه الخصوص؛ سائلاً الله أن يحفظهما بحفظه ويؤيدهما بتأييده، وأن يُديم على بلادنا أمنها وأمانها وعزها ورخاءها.

اعلان
"مكرمة الملك للمبتعثين والدارسين على حسابهم".. هكذا ثمن "اليوبي" اللفتة الأبوية
سبق

نوّه مدير جامعة الملك عبدالعزيز الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي، باللفتة الأبوية من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- والمتمثلة في موافقته -أيده الله- بناءً على ما رفعه صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع بصرف مكافأة مالية بمبلغ "ألفي دولار" لجميع الطلاب والطالبات المبتعثين في جميع دول العالم، وكذلك الدارسين على حسابهم في الجامعات المعترف بها؛ دعماً لمسيرتهم التعليمية، إضافة إلى إلحاق الطلاب والطالبات الدارسين حالياً على حسابهم الخاص في جميع دول العالم، بالبعثة التعليمية ضِمن برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي، ممن أكملوا الشروط اللازمة.

وأكد "اليوبي" أن هذه المَكرُمة ترسّخ اهتمام القيادة الرشيدة بقطاع التعليم وما يحظى به من دعم سخي واستثنائي لارتباطه بحضارة وتقدم الشعوب، كما حظي برنامج الابتعاث وهو المشروع الريادي والمتفرد على مستوى المنطقة بدعم خادم الحرمين الشريفين وولي عهده -حفظهما الله- وتذليل كل الصعوبات، وتوفير كافة وسائل الدعم سعياً لإنجاح البرنامج، وإتمام المبتعث مرحلة ابتعاثه وتعليمه.

وأشار إلى أن المَكرُمة الملكية التي تحفّز جميع المبتعثين على إكمال مسيرتهم التعليمية؛ تأتي في سياق اهتمام الملك سلمان -حفظه الله- بالعلم وطلابه الذي هو محل اهتمامه وحرصه الشخصي؛ إيماناً منه بأنه الأساس للتطور والرقي والسبيل إلى الوصول لمصافّ الدول المتقدمة.

وفي ختام تصريحه، تَقَدّم مدير جامعة الملك عبدالعزيز بخالص الشكر والتقدير والعرفان لخادم الحرمين الشريفين ولسمو ولي عهده الأمين على ما يقدمانه من دعم وتشجيع لقطاع التعليم بوجه عام وكل الجامعات على وجه الخصوص؛ سائلاً الله أن يحفظهما بحفظه ويؤيدهما بتأييده، وأن يُديم على بلادنا أمنها وأمانها وعزها ورخاءها.

29 مارس 2018 - 12 رجب 1439
09:41 AM

"مكرمة الملك للمبتعثين والدارسين على حسابهم".. هكذا ثمن "اليوبي" اللفتة الأبوية

تَقَدّم بالشكر والعرفان للقيادة على ما تقدمه من دعم وتشجيـع لقطـاع التعليم والجامعات

A A A
1
5,341

نوّه مدير جامعة الملك عبدالعزيز الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي، باللفتة الأبوية من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- والمتمثلة في موافقته -أيده الله- بناءً على ما رفعه صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع بصرف مكافأة مالية بمبلغ "ألفي دولار" لجميع الطلاب والطالبات المبتعثين في جميع دول العالم، وكذلك الدارسين على حسابهم في الجامعات المعترف بها؛ دعماً لمسيرتهم التعليمية، إضافة إلى إلحاق الطلاب والطالبات الدارسين حالياً على حسابهم الخاص في جميع دول العالم، بالبعثة التعليمية ضِمن برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي، ممن أكملوا الشروط اللازمة.

وأكد "اليوبي" أن هذه المَكرُمة ترسّخ اهتمام القيادة الرشيدة بقطاع التعليم وما يحظى به من دعم سخي واستثنائي لارتباطه بحضارة وتقدم الشعوب، كما حظي برنامج الابتعاث وهو المشروع الريادي والمتفرد على مستوى المنطقة بدعم خادم الحرمين الشريفين وولي عهده -حفظهما الله- وتذليل كل الصعوبات، وتوفير كافة وسائل الدعم سعياً لإنجاح البرنامج، وإتمام المبتعث مرحلة ابتعاثه وتعليمه.

وأشار إلى أن المَكرُمة الملكية التي تحفّز جميع المبتعثين على إكمال مسيرتهم التعليمية؛ تأتي في سياق اهتمام الملك سلمان -حفظه الله- بالعلم وطلابه الذي هو محل اهتمامه وحرصه الشخصي؛ إيماناً منه بأنه الأساس للتطور والرقي والسبيل إلى الوصول لمصافّ الدول المتقدمة.

وفي ختام تصريحه، تَقَدّم مدير جامعة الملك عبدالعزيز بخالص الشكر والتقدير والعرفان لخادم الحرمين الشريفين ولسمو ولي عهده الأمين على ما يقدمانه من دعم وتشجيع لقطاع التعليم بوجه عام وكل الجامعات على وجه الخصوص؛ سائلاً الله أن يحفظهما بحفظه ويؤيدهما بتأييده، وأن يُديم على بلادنا أمنها وأمانها وعزها ورخاءها.