متنزهات الباحة الجديدة مفخرة .. ولكن!

أبهرتني منطقة الباحة عندما زرتها قبل أيام فقد شاهدت أن هناك اهتمامًا كبيرًا من المسؤولين وعلى رأسهم أميرها صاحب السمو الملكي الدكتور حسام بن سعود بن عبد العزيز والذي سمعت ثناء أهالي الباحة والإشادة بما يقدمه للمنطقة منذ أن تسلم المسؤولية فيها، والسعي الحثيث لمواكبة التطوير الذي تشهده مناطق المملكة في شتى المجالات تحقيقًا لرؤية المملكة 2030 التي تتطلع إليها قيادتنا الرشيدة وعلى رأسها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وسمو ولي عهده الأمير محمد بن سلمان - حفظهما الله – وأتطرق اليوم إلى جانب واحد وهو الاهتمام بإقامة متنزهات في مواقع مختلفة من المنطقة، وكان آخرها المنتزه الجديد الذي تم افتتاحه هذا العام في قلب مدينة الباحة وسمي بمنتزه الأمير حسام بن سعود، والذي يشكل منتجعًا سياحيًا ومقصدًا للأهالي ولزوار المنطقة، ويقع على مساحة 150 ألف متر مربع ويحتوي على العديد من الجلسات والمظلات وآلاف الأشجار وبحيرة صناعية ومسرح ومدرجات تتسع لألف شخص ، إلى جانب وجود نافورة تفاعلية وعربة قطار ومواقع لألعاب الأطفال ومصلى وغير ذلك من الخدمات.

لقد شاهدت هذا المنتزه وأعجبت بموقعه الرائع، فهو لا يبعد كثيرًا عن منتزه غابة رغدان أكبر وأشهر منتزه بالمنطقة، لكن ما يُعاب على المنتزه الجديد مواقفه القليلة، فقد شاهدت ازدحام السيارات على جوانب طرق المنتزه وقد يتوقف السير في مواقع كثيرة ويضطر بعضهم إلى الوقوف الخاطئ علمًا بأن المواقف المخصصة لا تتسع إلا لخمسمائة سيارة، بينما توجد آلاف السيارات التي أفسدت متعة التنزه للزوار وعائلاتهم، وهذا يجعلنا نضع هذه الملاحظة أمام المسؤولين في أمانة الباحة لحل هذه المشكلة سريعًا.

وفي منتزه الشكران والذي يبعد عن مدينة بالجرشي بعشر دقائق من وسط المدينة أذهلني ما رأيته في هذا المنتزه من إهمال ، فلم يعد كما عهدناه سابقًا يعج بالمتنزهين فبعض الأشجار يابسة، والباقي لا يوجد لها تهذيب، والحشائش الضارة انتشرت في كل مكان وأفضل شيء رأيته فيه احتفاء عمال النظافة بإلقاء التحية على الذين يجوبون طرق المنتزه وقد حملوا أكياسًا فارغة في أيديهم.

والسؤال الذي نوجهه إلى المسؤولين في أمانة الباحة والبلديات الفرعية هل افتتاح منتزه جديد يكون على حساب إهمال آخر؟ كنت أتمنى متسعًا من الوقت لزيارة بعض المنتزهات الأخرى في المنطقة والاطلاع على حالتها وخوفي أن تكون بمثل حال منتزه الشكران وهذا سيؤثر حتمًا على سمعة السياحة في المنطقة وهذا ما لا نتمناه.

اعلان
متنزهات الباحة الجديدة مفخرة .. ولكن!
سبق

أبهرتني منطقة الباحة عندما زرتها قبل أيام فقد شاهدت أن هناك اهتمامًا كبيرًا من المسؤولين وعلى رأسهم أميرها صاحب السمو الملكي الدكتور حسام بن سعود بن عبد العزيز والذي سمعت ثناء أهالي الباحة والإشادة بما يقدمه للمنطقة منذ أن تسلم المسؤولية فيها، والسعي الحثيث لمواكبة التطوير الذي تشهده مناطق المملكة في شتى المجالات تحقيقًا لرؤية المملكة 2030 التي تتطلع إليها قيادتنا الرشيدة وعلى رأسها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وسمو ولي عهده الأمير محمد بن سلمان - حفظهما الله – وأتطرق اليوم إلى جانب واحد وهو الاهتمام بإقامة متنزهات في مواقع مختلفة من المنطقة، وكان آخرها المنتزه الجديد الذي تم افتتاحه هذا العام في قلب مدينة الباحة وسمي بمنتزه الأمير حسام بن سعود، والذي يشكل منتجعًا سياحيًا ومقصدًا للأهالي ولزوار المنطقة، ويقع على مساحة 150 ألف متر مربع ويحتوي على العديد من الجلسات والمظلات وآلاف الأشجار وبحيرة صناعية ومسرح ومدرجات تتسع لألف شخص ، إلى جانب وجود نافورة تفاعلية وعربة قطار ومواقع لألعاب الأطفال ومصلى وغير ذلك من الخدمات.

لقد شاهدت هذا المنتزه وأعجبت بموقعه الرائع، فهو لا يبعد كثيرًا عن منتزه غابة رغدان أكبر وأشهر منتزه بالمنطقة، لكن ما يُعاب على المنتزه الجديد مواقفه القليلة، فقد شاهدت ازدحام السيارات على جوانب طرق المنتزه وقد يتوقف السير في مواقع كثيرة ويضطر بعضهم إلى الوقوف الخاطئ علمًا بأن المواقف المخصصة لا تتسع إلا لخمسمائة سيارة، بينما توجد آلاف السيارات التي أفسدت متعة التنزه للزوار وعائلاتهم، وهذا يجعلنا نضع هذه الملاحظة أمام المسؤولين في أمانة الباحة لحل هذه المشكلة سريعًا.

وفي منتزه الشكران والذي يبعد عن مدينة بالجرشي بعشر دقائق من وسط المدينة أذهلني ما رأيته في هذا المنتزه من إهمال ، فلم يعد كما عهدناه سابقًا يعج بالمتنزهين فبعض الأشجار يابسة، والباقي لا يوجد لها تهذيب، والحشائش الضارة انتشرت في كل مكان وأفضل شيء رأيته فيه احتفاء عمال النظافة بإلقاء التحية على الذين يجوبون طرق المنتزه وقد حملوا أكياسًا فارغة في أيديهم.

والسؤال الذي نوجهه إلى المسؤولين في أمانة الباحة والبلديات الفرعية هل افتتاح منتزه جديد يكون على حساب إهمال آخر؟ كنت أتمنى متسعًا من الوقت لزيارة بعض المنتزهات الأخرى في المنطقة والاطلاع على حالتها وخوفي أن تكون بمثل حال منتزه الشكران وهذا سيؤثر حتمًا على سمعة السياحة في المنطقة وهذا ما لا نتمناه.

03 يوليو 2019 - 30 شوّال 1440
12:55 AM

متنزهات الباحة الجديدة مفخرة .. ولكن!

صالح مطر الغامدي - الرياض
A A A
1
2,840

أبهرتني منطقة الباحة عندما زرتها قبل أيام فقد شاهدت أن هناك اهتمامًا كبيرًا من المسؤولين وعلى رأسهم أميرها صاحب السمو الملكي الدكتور حسام بن سعود بن عبد العزيز والذي سمعت ثناء أهالي الباحة والإشادة بما يقدمه للمنطقة منذ أن تسلم المسؤولية فيها، والسعي الحثيث لمواكبة التطوير الذي تشهده مناطق المملكة في شتى المجالات تحقيقًا لرؤية المملكة 2030 التي تتطلع إليها قيادتنا الرشيدة وعلى رأسها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وسمو ولي عهده الأمير محمد بن سلمان - حفظهما الله – وأتطرق اليوم إلى جانب واحد وهو الاهتمام بإقامة متنزهات في مواقع مختلفة من المنطقة، وكان آخرها المنتزه الجديد الذي تم افتتاحه هذا العام في قلب مدينة الباحة وسمي بمنتزه الأمير حسام بن سعود، والذي يشكل منتجعًا سياحيًا ومقصدًا للأهالي ولزوار المنطقة، ويقع على مساحة 150 ألف متر مربع ويحتوي على العديد من الجلسات والمظلات وآلاف الأشجار وبحيرة صناعية ومسرح ومدرجات تتسع لألف شخص ، إلى جانب وجود نافورة تفاعلية وعربة قطار ومواقع لألعاب الأطفال ومصلى وغير ذلك من الخدمات.

لقد شاهدت هذا المنتزه وأعجبت بموقعه الرائع، فهو لا يبعد كثيرًا عن منتزه غابة رغدان أكبر وأشهر منتزه بالمنطقة، لكن ما يُعاب على المنتزه الجديد مواقفه القليلة، فقد شاهدت ازدحام السيارات على جوانب طرق المنتزه وقد يتوقف السير في مواقع كثيرة ويضطر بعضهم إلى الوقوف الخاطئ علمًا بأن المواقف المخصصة لا تتسع إلا لخمسمائة سيارة، بينما توجد آلاف السيارات التي أفسدت متعة التنزه للزوار وعائلاتهم، وهذا يجعلنا نضع هذه الملاحظة أمام المسؤولين في أمانة الباحة لحل هذه المشكلة سريعًا.

وفي منتزه الشكران والذي يبعد عن مدينة بالجرشي بعشر دقائق من وسط المدينة أذهلني ما رأيته في هذا المنتزه من إهمال ، فلم يعد كما عهدناه سابقًا يعج بالمتنزهين فبعض الأشجار يابسة، والباقي لا يوجد لها تهذيب، والحشائش الضارة انتشرت في كل مكان وأفضل شيء رأيته فيه احتفاء عمال النظافة بإلقاء التحية على الذين يجوبون طرق المنتزه وقد حملوا أكياسًا فارغة في أيديهم.

والسؤال الذي نوجهه إلى المسؤولين في أمانة الباحة والبلديات الفرعية هل افتتاح منتزه جديد يكون على حساب إهمال آخر؟ كنت أتمنى متسعًا من الوقت لزيارة بعض المنتزهات الأخرى في المنطقة والاطلاع على حالتها وخوفي أن تكون بمثل حال منتزه الشكران وهذا سيؤثر حتمًا على سمعة السياحة في المنطقة وهذا ما لا نتمناه.