خادم الحرمين يصل مقر حفل تدشين مشروعات "وعد الشمال"

وصل، قبل قليل، خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز إلى مقر حفل تدشين مشروعات وعد الشمال.
وكان وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية المهندس خالد الفالح، قد قال في وقت سابق أن تدشين "وعد الشمال" يعكس السياسات الحكيمة والمبادرات والبرامج الطموحة المنبثقة من رؤية المملكة 2030، حيث تترجم المدينة استراتيجية برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية، من خلال تمكين قطاعات الخدمات اللوجستية، والطاقة، والتعدين والصناعة، لتحقيق الأثر الاقتصادي الأكبر المأمول منها، حيث يستهدف البرنامج الإسهام في الناتج المحلي بتريليون ومئتي مليار ريال، وتوفير 1.6 مليون وظيفة، إضافةً إلى جذب استثمارات تُقدّر بتريليون و600 مليار ريال بحلول عام 2030.

زيارة خادم الحرمين الشريفين إلى الحدود الشمالية جولة الملك سلمان بن عبدالعزيز لمناطق المملكة
اعلان
خادم الحرمين يصل مقر حفل تدشين مشروعات "وعد الشمال"
سبق

وصل، قبل قليل، خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز إلى مقر حفل تدشين مشروعات وعد الشمال.
وكان وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية المهندس خالد الفالح، قد قال في وقت سابق أن تدشين "وعد الشمال" يعكس السياسات الحكيمة والمبادرات والبرامج الطموحة المنبثقة من رؤية المملكة 2030، حيث تترجم المدينة استراتيجية برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية، من خلال تمكين قطاعات الخدمات اللوجستية، والطاقة، والتعدين والصناعة، لتحقيق الأثر الاقتصادي الأكبر المأمول منها، حيث يستهدف البرنامج الإسهام في الناتج المحلي بتريليون ومئتي مليار ريال، وتوفير 1.6 مليون وظيفة، إضافةً إلى جذب استثمارات تُقدّر بتريليون و600 مليار ريال بحلول عام 2030.

22 نوفمبر 2018 - 14 ربيع الأول 1440
03:27 PM
اخر تعديل
29 مارس 2020 - 5 شعبان 1441
09:37 PM

خادم الحرمين يصل مقر حفل تدشين مشروعات "وعد الشمال"

A A A
3
10,818

وصل، قبل قليل، خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز إلى مقر حفل تدشين مشروعات وعد الشمال.
وكان وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية المهندس خالد الفالح، قد قال في وقت سابق أن تدشين "وعد الشمال" يعكس السياسات الحكيمة والمبادرات والبرامج الطموحة المنبثقة من رؤية المملكة 2030، حيث تترجم المدينة استراتيجية برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية، من خلال تمكين قطاعات الخدمات اللوجستية، والطاقة، والتعدين والصناعة، لتحقيق الأثر الاقتصادي الأكبر المأمول منها، حيث يستهدف البرنامج الإسهام في الناتج المحلي بتريليون ومئتي مليار ريال، وتوفير 1.6 مليون وظيفة، إضافةً إلى جذب استثمارات تُقدّر بتريليون و600 مليار ريال بحلول عام 2030.