تفاصيل جديدة في واقعة قتل عزيزية مكة.. بدايتها خلاف على تدخين سيجارة

محاولة إخفاء وطعنات قاتلة والشرطة تتحفظ على الجاني تمهيداً لإحالته للنيابة العامة

تكشفت لـ"سبق" تفاصيل موسعة حول جريمة القتل التي وقعت بأحد الفنادق بمكة المكرمة بعد إقدام مواطن في الثلاثين من العمر على قتل مواطن يبلغ 47 عاماً.

وتفصيلاً وبحسب المعلومات التي حصلت عليها "سبق" أن الجاني والمجني عليه كانا يسكنان في أحد الفنادق بحي العزيزية بمكة المكرمة وقبل عدة أيام وجد المجني عليه الجاني واقفاً في ممر باب غرفته وكان يدخن سيجارة وأخبره أن لا يدخن في هذا الموقع ودار حديث بينهما وبحسب أقوال الجاني فإنه تلفظ عليه ثم انصرفا من الموقع.

وأضافت المصادر: وفي صباح أمس الاثنين وقعت جريمة القتل بعد مشاهدة الجاني المجني عليه قادماً للدخول إلى غرفته ففاجأه بتسديد عدة طعنات متفرقة في أنحاء جسده وأرداه قتيلاً مستخدماً سكيناً ثم أدخله لغرفته وأغلق عليه الباب لإخفاء جريمته وغادر مسرح الجريمة وثيابه مضرجة بدماء المجني عليه حيث دخل غرفته التي يسكنها وأخرج ملابسه وأداة الجريمة ووضعها داخل كيس بلاستيكي وخرج من الفندق رامياً أداة الجريمة داخل حاوية النفايات.

وأشارت المصادر: وبعد مرور ساعات من وقت الجريمة حاول موظف استقبال الفندق التواصل مع المجني عليه للتأكد من تجديد الحجز إلا أنه لم يرد على الاتصالات المتكررة، وبعد مرور أكثر من 24 ساعة تم فتح باب غرفة المجني عليه من قبل موظف الفندق ووجد المقتول ممداً على الأرض وبه آثار طعن والدماء كست ملابسه وتم إبلاغ مركز العمليات الأمنية الموحدة 911 بحدوث جريمة قتل وباشرت الجهات الأمنية موقع الجريمة وبعد الرجوع لكاميرات المراقبة التابعة للفندق تمت مشاهدة سيناريو تفاصيل الجريمة وتم التعرف على الجاني والقبض عليه، وتم التحفظ عليه تمهيداً لإحالته إلى دائرة النفس بالنيابة العامة لإكمال التحقيقات لمعرفة الدوافع الحقيقية للجريمة بحكم الاختصاص.

جريمة قتل
اعلان
تفاصيل جديدة في واقعة قتل عزيزية مكة.. بدايتها خلاف على تدخين سيجارة
سبق

تكشفت لـ"سبق" تفاصيل موسعة حول جريمة القتل التي وقعت بأحد الفنادق بمكة المكرمة بعد إقدام مواطن في الثلاثين من العمر على قتل مواطن يبلغ 47 عاماً.

وتفصيلاً وبحسب المعلومات التي حصلت عليها "سبق" أن الجاني والمجني عليه كانا يسكنان في أحد الفنادق بحي العزيزية بمكة المكرمة وقبل عدة أيام وجد المجني عليه الجاني واقفاً في ممر باب غرفته وكان يدخن سيجارة وأخبره أن لا يدخن في هذا الموقع ودار حديث بينهما وبحسب أقوال الجاني فإنه تلفظ عليه ثم انصرفا من الموقع.

وأضافت المصادر: وفي صباح أمس الاثنين وقعت جريمة القتل بعد مشاهدة الجاني المجني عليه قادماً للدخول إلى غرفته ففاجأه بتسديد عدة طعنات متفرقة في أنحاء جسده وأرداه قتيلاً مستخدماً سكيناً ثم أدخله لغرفته وأغلق عليه الباب لإخفاء جريمته وغادر مسرح الجريمة وثيابه مضرجة بدماء المجني عليه حيث دخل غرفته التي يسكنها وأخرج ملابسه وأداة الجريمة ووضعها داخل كيس بلاستيكي وخرج من الفندق رامياً أداة الجريمة داخل حاوية النفايات.

وأشارت المصادر: وبعد مرور ساعات من وقت الجريمة حاول موظف استقبال الفندق التواصل مع المجني عليه للتأكد من تجديد الحجز إلا أنه لم يرد على الاتصالات المتكررة، وبعد مرور أكثر من 24 ساعة تم فتح باب غرفة المجني عليه من قبل موظف الفندق ووجد المقتول ممداً على الأرض وبه آثار طعن والدماء كست ملابسه وتم إبلاغ مركز العمليات الأمنية الموحدة 911 بحدوث جريمة قتل وباشرت الجهات الأمنية موقع الجريمة وبعد الرجوع لكاميرات المراقبة التابعة للفندق تمت مشاهدة سيناريو تفاصيل الجريمة وتم التعرف على الجاني والقبض عليه، وتم التحفظ عليه تمهيداً لإحالته إلى دائرة النفس بالنيابة العامة لإكمال التحقيقات لمعرفة الدوافع الحقيقية للجريمة بحكم الاختصاص.

19 مايو 2020 - 26 رمضان 1441
07:28 PM

تفاصيل جديدة في واقعة قتل عزيزية مكة.. بدايتها خلاف على تدخين سيجارة

محاولة إخفاء وطعنات قاتلة والشرطة تتحفظ على الجاني تمهيداً لإحالته للنيابة العامة

A A A
26
61,486

تكشفت لـ"سبق" تفاصيل موسعة حول جريمة القتل التي وقعت بأحد الفنادق بمكة المكرمة بعد إقدام مواطن في الثلاثين من العمر على قتل مواطن يبلغ 47 عاماً.

وتفصيلاً وبحسب المعلومات التي حصلت عليها "سبق" أن الجاني والمجني عليه كانا يسكنان في أحد الفنادق بحي العزيزية بمكة المكرمة وقبل عدة أيام وجد المجني عليه الجاني واقفاً في ممر باب غرفته وكان يدخن سيجارة وأخبره أن لا يدخن في هذا الموقع ودار حديث بينهما وبحسب أقوال الجاني فإنه تلفظ عليه ثم انصرفا من الموقع.

وأضافت المصادر: وفي صباح أمس الاثنين وقعت جريمة القتل بعد مشاهدة الجاني المجني عليه قادماً للدخول إلى غرفته ففاجأه بتسديد عدة طعنات متفرقة في أنحاء جسده وأرداه قتيلاً مستخدماً سكيناً ثم أدخله لغرفته وأغلق عليه الباب لإخفاء جريمته وغادر مسرح الجريمة وثيابه مضرجة بدماء المجني عليه حيث دخل غرفته التي يسكنها وأخرج ملابسه وأداة الجريمة ووضعها داخل كيس بلاستيكي وخرج من الفندق رامياً أداة الجريمة داخل حاوية النفايات.

وأشارت المصادر: وبعد مرور ساعات من وقت الجريمة حاول موظف استقبال الفندق التواصل مع المجني عليه للتأكد من تجديد الحجز إلا أنه لم يرد على الاتصالات المتكررة، وبعد مرور أكثر من 24 ساعة تم فتح باب غرفة المجني عليه من قبل موظف الفندق ووجد المقتول ممداً على الأرض وبه آثار طعن والدماء كست ملابسه وتم إبلاغ مركز العمليات الأمنية الموحدة 911 بحدوث جريمة قتل وباشرت الجهات الأمنية موقع الجريمة وبعد الرجوع لكاميرات المراقبة التابعة للفندق تمت مشاهدة سيناريو تفاصيل الجريمة وتم التعرف على الجاني والقبض عليه، وتم التحفظ عليه تمهيداً لإحالته إلى دائرة النفس بالنيابة العامة لإكمال التحقيقات لمعرفة الدوافع الحقيقية للجريمة بحكم الاختصاص.