إمام المسجد النبوي: عند وقوع الضنك الشديد يقبل لطف الله الخفي

قال إن المسلم إذا احتسب عند تعرضه للبلاء والوباء عوّضه الله بالخير

شدّد إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ عبدالباري الثبيتي؛ على أن الواجب استشعار فضل الله تعالى أن بلغنا شهر رمضان وأعاننا على صيامه وقيامه وهو الذي أخبر عنه بأنه أيام معدودات يؤذن بالرحيل وينقلب مودعاً، مستشهداً بقوله تعالى (يَمُنُّونَ عَلَيْكَ أَنْ أَسْلَمُوا قُل لَّا تَمُنُّوا عَلَيَّ إِسْلَامَكُم بَلِ اللَّهُ يَمُنُّ عَلَيْكُمْ أَنْ هَدَاكُمْ لِلْإِيمَانِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ).

وقال "الثبيتي": شكر الله وحمده على نعمه حال أهل الجنة ففي الحديث (ما أنعم اللهُ على عبدٍ نعمةً فقال الحمدُ للهِ إلا كان الذي أعطاهُ أفضلَ مما أخذ) وبه يختمون دعاءهم قال تعالى (وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَذْهَبَ عَنَّا الْحَزَنَ إِنَّ رَبَّنَا لَغَفُورٌ شَكُورٌ)، والمبادرة بحمد الله تعالى وشكره عند إكمال الشهر الفضيل هو منهج الإسلام وتوجيه القرآن قال عزّ وجلّ (وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَىٰ مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ) وفي الحديث قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- (للصائم فرحتان: فرحة حين يفطر، وفرحة حين يلقى ربه).

وأضاف: تحقيق الحمد والشكر علامة حسن العبد بالله ورجائه أن يتقبل الله منه طاعاته وجبر له النقص في العمل، ففي الحديث القدسي (أنا عند ظن عبدي بي).

وأردف: جوهر الشكر لله في ختام رمضان صلاح عمل العبد ولزومه طاعة ربه، وقَامَ النبيُّ -صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- حتَّى تَوَرَّمَتْ قَدَمَاهُ، فقِيلَ له: غَفَرَ اللَّهُ لكَ ما تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِكَ وما تَأَخَّرَ، قالَ: أفلا أكُونُ عَبْدًا شَكُورًا.

وتابع: موسم رمضان إذا انقضى فإن مواسم الخير لا تنقضي فكل يوم يعد موسماً قال تعالى (وَاسْجُدْ وَاقْتَرِبْ)، وأن الذين يعرفون معنى الحياة وقيمتها قادرون على أن تكون أوقاتهم مواسم يضربون بسهم المبادرات بعمل معروف أو نشر علم مساعدة محتاج إكرام ضيف ومسح رأس يتيم والعمل على تنمية وطن ورفعة أمة بدليل قوله تعالى (وَمَنْ أَرَادَ الْآخِرَةَ وَسَعَىٰ لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَٰئِكَ كَانَ سَعْيُهُم مَّشْكُورًا).

ولفت إمام وخطيب المسجد النبوي، إلى أن المسلم قد يصيبه شيء من البلاء والوباء فإذا حمد الله احتسب المصيبة وآمن بالقضاء والقدر أعظم الله الأجر وعوضه خيراً قال تعالى (وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوفْ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الأَمَوَالِ وَالأنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ).

وقال "الثبيتي": في ظل الضنك الشديد يقبل لطف الله الخفي وتغمر سحائب رحمته الأرض يحفظ به البلاد من وباء يفتك ويحصن العباد من مرض مهلك ويرفع الغمة عن الأمة فكان أثر الوباء في البلاد يسيراً فهو مما سيجعل العيد من أجمل الأعياد، فاللباس الجديد في هذا العيد هو لباس التقوى والصحة، والمركب الوثير هو الأمن والأمان، والنزهة والفسحة هي استنشاق عبق الهواء النقي من الوباء والفرحة باجتماع الأسرة والأقارب والجيران هي تقلبهم في العافية وفي الصحة يتنعمون.

وأضاف: المسلم يختم شهر رمضان شاكراً لله عند فطره فيخرج زكاة فطره طهرةً من الرفث واللغو وفرحة للفقراء وهي واجبة على المسلم وكل من يعوله ومقدارها صاع من عامة قوت أهل البلد، فعن ابن عمر - رضي الله عنهما - قال: فرض رسولُ الله زكاة الفطر، صاعاً من تمرٍ، أو صاعاً من شعيرٍ، على العبد والحرِّ، والذكر والأنثى، والصَّغير والكبير، من المسلمين، وأمر بها أن تُؤدَّى قبل خروج الناس إلى الصلاة. ويجوز إخراجها قبل الفطر بيوم أو يومين، والمسلم يجوز له أن يصلي العيد في بيته.

خطبة الجمعة المسجد النبوي المدينة المنورة
اعلان
إمام المسجد النبوي: عند وقوع الضنك الشديد يقبل لطف الله الخفي
سبق

شدّد إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ عبدالباري الثبيتي؛ على أن الواجب استشعار فضل الله تعالى أن بلغنا شهر رمضان وأعاننا على صيامه وقيامه وهو الذي أخبر عنه بأنه أيام معدودات يؤذن بالرحيل وينقلب مودعاً، مستشهداً بقوله تعالى (يَمُنُّونَ عَلَيْكَ أَنْ أَسْلَمُوا قُل لَّا تَمُنُّوا عَلَيَّ إِسْلَامَكُم بَلِ اللَّهُ يَمُنُّ عَلَيْكُمْ أَنْ هَدَاكُمْ لِلْإِيمَانِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ).

وقال "الثبيتي": شكر الله وحمده على نعمه حال أهل الجنة ففي الحديث (ما أنعم اللهُ على عبدٍ نعمةً فقال الحمدُ للهِ إلا كان الذي أعطاهُ أفضلَ مما أخذ) وبه يختمون دعاءهم قال تعالى (وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَذْهَبَ عَنَّا الْحَزَنَ إِنَّ رَبَّنَا لَغَفُورٌ شَكُورٌ)، والمبادرة بحمد الله تعالى وشكره عند إكمال الشهر الفضيل هو منهج الإسلام وتوجيه القرآن قال عزّ وجلّ (وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَىٰ مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ) وفي الحديث قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- (للصائم فرحتان: فرحة حين يفطر، وفرحة حين يلقى ربه).

وأضاف: تحقيق الحمد والشكر علامة حسن العبد بالله ورجائه أن يتقبل الله منه طاعاته وجبر له النقص في العمل، ففي الحديث القدسي (أنا عند ظن عبدي بي).

وأردف: جوهر الشكر لله في ختام رمضان صلاح عمل العبد ولزومه طاعة ربه، وقَامَ النبيُّ -صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- حتَّى تَوَرَّمَتْ قَدَمَاهُ، فقِيلَ له: غَفَرَ اللَّهُ لكَ ما تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِكَ وما تَأَخَّرَ، قالَ: أفلا أكُونُ عَبْدًا شَكُورًا.

وتابع: موسم رمضان إذا انقضى فإن مواسم الخير لا تنقضي فكل يوم يعد موسماً قال تعالى (وَاسْجُدْ وَاقْتَرِبْ)، وأن الذين يعرفون معنى الحياة وقيمتها قادرون على أن تكون أوقاتهم مواسم يضربون بسهم المبادرات بعمل معروف أو نشر علم مساعدة محتاج إكرام ضيف ومسح رأس يتيم والعمل على تنمية وطن ورفعة أمة بدليل قوله تعالى (وَمَنْ أَرَادَ الْآخِرَةَ وَسَعَىٰ لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَٰئِكَ كَانَ سَعْيُهُم مَّشْكُورًا).

ولفت إمام وخطيب المسجد النبوي، إلى أن المسلم قد يصيبه شيء من البلاء والوباء فإذا حمد الله احتسب المصيبة وآمن بالقضاء والقدر أعظم الله الأجر وعوضه خيراً قال تعالى (وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوفْ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الأَمَوَالِ وَالأنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ).

وقال "الثبيتي": في ظل الضنك الشديد يقبل لطف الله الخفي وتغمر سحائب رحمته الأرض يحفظ به البلاد من وباء يفتك ويحصن العباد من مرض مهلك ويرفع الغمة عن الأمة فكان أثر الوباء في البلاد يسيراً فهو مما سيجعل العيد من أجمل الأعياد، فاللباس الجديد في هذا العيد هو لباس التقوى والصحة، والمركب الوثير هو الأمن والأمان، والنزهة والفسحة هي استنشاق عبق الهواء النقي من الوباء والفرحة باجتماع الأسرة والأقارب والجيران هي تقلبهم في العافية وفي الصحة يتنعمون.

وأضاف: المسلم يختم شهر رمضان شاكراً لله عند فطره فيخرج زكاة فطره طهرةً من الرفث واللغو وفرحة للفقراء وهي واجبة على المسلم وكل من يعوله ومقدارها صاع من عامة قوت أهل البلد، فعن ابن عمر - رضي الله عنهما - قال: فرض رسولُ الله زكاة الفطر، صاعاً من تمرٍ، أو صاعاً من شعيرٍ، على العبد والحرِّ، والذكر والأنثى، والصَّغير والكبير، من المسلمين، وأمر بها أن تُؤدَّى قبل خروج الناس إلى الصلاة. ويجوز إخراجها قبل الفطر بيوم أو يومين، والمسلم يجوز له أن يصلي العيد في بيته.

22 مايو 2020 - 29 رمضان 1441
04:23 PM

إمام المسجد النبوي: عند وقوع الضنك الشديد يقبل لطف الله الخفي

قال إن المسلم إذا احتسب عند تعرضه للبلاء والوباء عوّضه الله بالخير

A A A
0
8,483

شدّد إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ عبدالباري الثبيتي؛ على أن الواجب استشعار فضل الله تعالى أن بلغنا شهر رمضان وأعاننا على صيامه وقيامه وهو الذي أخبر عنه بأنه أيام معدودات يؤذن بالرحيل وينقلب مودعاً، مستشهداً بقوله تعالى (يَمُنُّونَ عَلَيْكَ أَنْ أَسْلَمُوا قُل لَّا تَمُنُّوا عَلَيَّ إِسْلَامَكُم بَلِ اللَّهُ يَمُنُّ عَلَيْكُمْ أَنْ هَدَاكُمْ لِلْإِيمَانِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ).

وقال "الثبيتي": شكر الله وحمده على نعمه حال أهل الجنة ففي الحديث (ما أنعم اللهُ على عبدٍ نعمةً فقال الحمدُ للهِ إلا كان الذي أعطاهُ أفضلَ مما أخذ) وبه يختمون دعاءهم قال تعالى (وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَذْهَبَ عَنَّا الْحَزَنَ إِنَّ رَبَّنَا لَغَفُورٌ شَكُورٌ)، والمبادرة بحمد الله تعالى وشكره عند إكمال الشهر الفضيل هو منهج الإسلام وتوجيه القرآن قال عزّ وجلّ (وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَىٰ مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ) وفي الحديث قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- (للصائم فرحتان: فرحة حين يفطر، وفرحة حين يلقى ربه).

وأضاف: تحقيق الحمد والشكر علامة حسن العبد بالله ورجائه أن يتقبل الله منه طاعاته وجبر له النقص في العمل، ففي الحديث القدسي (أنا عند ظن عبدي بي).

وأردف: جوهر الشكر لله في ختام رمضان صلاح عمل العبد ولزومه طاعة ربه، وقَامَ النبيُّ -صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- حتَّى تَوَرَّمَتْ قَدَمَاهُ، فقِيلَ له: غَفَرَ اللَّهُ لكَ ما تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِكَ وما تَأَخَّرَ، قالَ: أفلا أكُونُ عَبْدًا شَكُورًا.

وتابع: موسم رمضان إذا انقضى فإن مواسم الخير لا تنقضي فكل يوم يعد موسماً قال تعالى (وَاسْجُدْ وَاقْتَرِبْ)، وأن الذين يعرفون معنى الحياة وقيمتها قادرون على أن تكون أوقاتهم مواسم يضربون بسهم المبادرات بعمل معروف أو نشر علم مساعدة محتاج إكرام ضيف ومسح رأس يتيم والعمل على تنمية وطن ورفعة أمة بدليل قوله تعالى (وَمَنْ أَرَادَ الْآخِرَةَ وَسَعَىٰ لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَٰئِكَ كَانَ سَعْيُهُم مَّشْكُورًا).

ولفت إمام وخطيب المسجد النبوي، إلى أن المسلم قد يصيبه شيء من البلاء والوباء فإذا حمد الله احتسب المصيبة وآمن بالقضاء والقدر أعظم الله الأجر وعوضه خيراً قال تعالى (وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوفْ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الأَمَوَالِ وَالأنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ).

وقال "الثبيتي": في ظل الضنك الشديد يقبل لطف الله الخفي وتغمر سحائب رحمته الأرض يحفظ به البلاد من وباء يفتك ويحصن العباد من مرض مهلك ويرفع الغمة عن الأمة فكان أثر الوباء في البلاد يسيراً فهو مما سيجعل العيد من أجمل الأعياد، فاللباس الجديد في هذا العيد هو لباس التقوى والصحة، والمركب الوثير هو الأمن والأمان، والنزهة والفسحة هي استنشاق عبق الهواء النقي من الوباء والفرحة باجتماع الأسرة والأقارب والجيران هي تقلبهم في العافية وفي الصحة يتنعمون.

وأضاف: المسلم يختم شهر رمضان شاكراً لله عند فطره فيخرج زكاة فطره طهرةً من الرفث واللغو وفرحة للفقراء وهي واجبة على المسلم وكل من يعوله ومقدارها صاع من عامة قوت أهل البلد، فعن ابن عمر - رضي الله عنهما - قال: فرض رسولُ الله زكاة الفطر، صاعاً من تمرٍ، أو صاعاً من شعيرٍ، على العبد والحرِّ، والذكر والأنثى، والصَّغير والكبير، من المسلمين، وأمر بها أن تُؤدَّى قبل خروج الناس إلى الصلاة. ويجوز إخراجها قبل الفطر بيوم أو يومين، والمسلم يجوز له أن يصلي العيد في بيته.