برعاية البرلمان الهولندي.. "فيلدرز" المتطرف يطلق مسابقة استفزازية للإساءة للنبي محمد

"التعاون الإسلامي" تدين وتحذر من التحريض على الكراهية بين أتباع الديانات

دانت منظمة التعاون الإسلامي بشدة إعلان مسابقة للرسوم الكاريكاتيرية للنبي محمد - صلى الله عليه وسلم - التي أعلنها عضو البرلمان الهولندي خيرت فيلدرز لتقام في نهاية هذا العام.

وفي التفاصيل، أعرب يوسف بن أحمد العثيمين، الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، أمس الثلاثاء عن قلقه البالغ لهذه المسابقة الاستفزازية، التي تثير مزيدًا من التحريض، وتزرع بذور الكراهية بين مختلف أتباع الديانات.

وقال الأمين العام: "في حين يواجه العالم بأسره التطرف الديني والإرهاب، ويحتاج إلى السلام والحوار والتسامح، فإنه حان الوقت لوضع أدوات قانونية ملزمة دوليًّا لمنع التحريض والعنصرية والتمييز والكراهية الدينية، واحترام جميع الأديان".

وأضاف "العثيمين" بأن حرية التعبير لا تعني تجريح مشاعر الآخرين بما يتعارض مع المبدأ العالمي لاحترام الأديان.

وكان فيلدرز قد صرح في وقت سابق بأن مقر البرلمان الهولندي سوف يستضيف مسابقة دولية لرسومات كاريكاتيرية حول النبي محمد - صلى الله عليه وسلم -.

وأوضح زعيم حزب الحرية الهولندي المتطرف في تغريدة له على "تويتر" بأن المعرض يقام نهاية العام الجاري. مضيفًا بأنه "تلقى بالفعل أكثر من 100 من الرسوم الكاريكاتيرية، وأن الباب ما زال مفتوحًا لتلقي المزيد من الرسومات من مختلف أنحاء العالم".

ويخاطر الزعيم المتطرف بإثارة غضب ملايين المسلمين، وخصوصًا أن المسابقة تتناول واحدة من المقدسات الإسلامية التي يحرم الإساءة لها، وهو ما يطرح تساؤلات حول النفاق الغربي الذي يحرم الحديث أو السخرية من السامية بينما يسمح بالإساءة للمحرمات الإسلامية.

اعلان
برعاية البرلمان الهولندي.. "فيلدرز" المتطرف يطلق مسابقة استفزازية للإساءة للنبي محمد
سبق

دانت منظمة التعاون الإسلامي بشدة إعلان مسابقة للرسوم الكاريكاتيرية للنبي محمد - صلى الله عليه وسلم - التي أعلنها عضو البرلمان الهولندي خيرت فيلدرز لتقام في نهاية هذا العام.

وفي التفاصيل، أعرب يوسف بن أحمد العثيمين، الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، أمس الثلاثاء عن قلقه البالغ لهذه المسابقة الاستفزازية، التي تثير مزيدًا من التحريض، وتزرع بذور الكراهية بين مختلف أتباع الديانات.

وقال الأمين العام: "في حين يواجه العالم بأسره التطرف الديني والإرهاب، ويحتاج إلى السلام والحوار والتسامح، فإنه حان الوقت لوضع أدوات قانونية ملزمة دوليًّا لمنع التحريض والعنصرية والتمييز والكراهية الدينية، واحترام جميع الأديان".

وأضاف "العثيمين" بأن حرية التعبير لا تعني تجريح مشاعر الآخرين بما يتعارض مع المبدأ العالمي لاحترام الأديان.

وكان فيلدرز قد صرح في وقت سابق بأن مقر البرلمان الهولندي سوف يستضيف مسابقة دولية لرسومات كاريكاتيرية حول النبي محمد - صلى الله عليه وسلم -.

وأوضح زعيم حزب الحرية الهولندي المتطرف في تغريدة له على "تويتر" بأن المعرض يقام نهاية العام الجاري. مضيفًا بأنه "تلقى بالفعل أكثر من 100 من الرسوم الكاريكاتيرية، وأن الباب ما زال مفتوحًا لتلقي المزيد من الرسومات من مختلف أنحاء العالم".

ويخاطر الزعيم المتطرف بإثارة غضب ملايين المسلمين، وخصوصًا أن المسابقة تتناول واحدة من المقدسات الإسلامية التي يحرم الإساءة لها، وهو ما يطرح تساؤلات حول النفاق الغربي الذي يحرم الحديث أو السخرية من السامية بينما يسمح بالإساءة للمحرمات الإسلامية.

25 يوليو 2018 - 12 ذو القعدة 1439
01:51 AM

برعاية البرلمان الهولندي.. "فيلدرز" المتطرف يطلق مسابقة استفزازية للإساءة للنبي محمد

"التعاون الإسلامي" تدين وتحذر من التحريض على الكراهية بين أتباع الديانات

A A A
118
36,202

دانت منظمة التعاون الإسلامي بشدة إعلان مسابقة للرسوم الكاريكاتيرية للنبي محمد - صلى الله عليه وسلم - التي أعلنها عضو البرلمان الهولندي خيرت فيلدرز لتقام في نهاية هذا العام.

وفي التفاصيل، أعرب يوسف بن أحمد العثيمين، الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، أمس الثلاثاء عن قلقه البالغ لهذه المسابقة الاستفزازية، التي تثير مزيدًا من التحريض، وتزرع بذور الكراهية بين مختلف أتباع الديانات.

وقال الأمين العام: "في حين يواجه العالم بأسره التطرف الديني والإرهاب، ويحتاج إلى السلام والحوار والتسامح، فإنه حان الوقت لوضع أدوات قانونية ملزمة دوليًّا لمنع التحريض والعنصرية والتمييز والكراهية الدينية، واحترام جميع الأديان".

وأضاف "العثيمين" بأن حرية التعبير لا تعني تجريح مشاعر الآخرين بما يتعارض مع المبدأ العالمي لاحترام الأديان.

وكان فيلدرز قد صرح في وقت سابق بأن مقر البرلمان الهولندي سوف يستضيف مسابقة دولية لرسومات كاريكاتيرية حول النبي محمد - صلى الله عليه وسلم -.

وأوضح زعيم حزب الحرية الهولندي المتطرف في تغريدة له على "تويتر" بأن المعرض يقام نهاية العام الجاري. مضيفًا بأنه "تلقى بالفعل أكثر من 100 من الرسوم الكاريكاتيرية، وأن الباب ما زال مفتوحًا لتلقي المزيد من الرسومات من مختلف أنحاء العالم".

ويخاطر الزعيم المتطرف بإثارة غضب ملايين المسلمين، وخصوصًا أن المسابقة تتناول واحدة من المقدسات الإسلامية التي يحرم الإساءة لها، وهو ما يطرح تساؤلات حول النفاق الغربي الذي يحرم الحديث أو السخرية من السامية بينما يسمح بالإساءة للمحرمات الإسلامية.