"صحة عسير" توضح حقيقة نقل والدة مواطن لمستشفى خاص دون علمه

حالتها كانت غير مستقرة وتعاني من عدة مشاكل صحية

كشفت المديرية العامة للشؤون الصحية بمنطقة عسير أنه إشارة إلى المقطع المتداول في وسائل التواصل الاجتماعي ويظهر فيه مواطن يتحدث عن نقل والدته إلى أحد المستشفيات الخاصة دون علمه، حسب المقطع أنه تم نقلها في شهر شعبان الماضي إلى مستشفى عسير المركزي كحالة إنقاذ حياة، وحالتها آنذاك كانت غير مستقرة وتعاني من عدة مشاكل صحية .

وتم قبولها وتنويمها في العناية المركزة بمستشفى عسير المركزي في حينه، وعمل تصريف لالتهاب المرارة الذي كانت تعاني منه في نفس يوم التنويم، وبعد ذلك تم إجراء منظار للقنوات المرارية ووضع دعامة داخلية، وبقيت المريضة بالعناية مع دعم دوائي كامل ومنشطات للضغط ، كما تم عمل شق حنجري للتنفس الصناعي للمريضة إثر تشخيصها بالتهاب رئوي نتيجة معاناتها مع عدة أمراض مزمنة منها الربو مع تقدم العمر، ثم تحسنت حالتها ولله الحمد واستقرت.

وبعد استقرار الحالة أصبحت الحالة لا تحتاج سوى العناية التمريضية والتنفس الصناعي وهي مستوفية لكامل معايير الإقامة طويلة المدى في القطاع الخاص.

ونظراً لأن أسّرة العناية المركزة في مستشفى عسير المركزي يجب أن تكون للحالات غير المستقرة والتي تحتاج للعناية الطبية الفائقة، ولأن حالة المريضة استقرت بفضل الله ولضرورة إتاحة السرير لمريض آخر حالته غير مستقرة، فقد تم إبلاغ أحد أبناء المريضة قبل تحويل الحالة ورقم جواله مسجل في ملف التنويم وبتوقيع المواطن الظاهر في المقطع، علماً أن النموذج الذي وقعه ابن المريضة يحتوي فقرة واضحة تتضمن موافقة ذوي المريضة مسبقاً على نقل الحالة لأقرب مستشفى في المنطقة عند وجود حالة أخرى تستدعي نقلها لمستشفى عسير، كما أفهم الطبيب المعالج ابن المريضة أيضاً أنه سيتم نقلها للقطاع الخاص على نفقة وزارة الصحة ويراعى في ذلك الأسرة المتاحة ونوع الحالة وفق أنظمة الوزارة.

كما أن المواطن قد تواصل مع مدير عام الشؤون الصحية بالمنطقة شخصياً وتجاوب معه وكلف القسم المختص بالتواصل مع المواطن وتم ذلك، كما نذكر بالقناة الرسمية المتاحة للجميع لتقديم أي شكوى أو ملاحظات أو استفسارات أو استشارات طبية عبر الرقم ٩٣٧ والمتاح يومياً على مدار الساعة.

اعلان
"صحة عسير" توضح حقيقة نقل والدة مواطن لمستشفى خاص دون علمه
سبق

كشفت المديرية العامة للشؤون الصحية بمنطقة عسير أنه إشارة إلى المقطع المتداول في وسائل التواصل الاجتماعي ويظهر فيه مواطن يتحدث عن نقل والدته إلى أحد المستشفيات الخاصة دون علمه، حسب المقطع أنه تم نقلها في شهر شعبان الماضي إلى مستشفى عسير المركزي كحالة إنقاذ حياة، وحالتها آنذاك كانت غير مستقرة وتعاني من عدة مشاكل صحية .

وتم قبولها وتنويمها في العناية المركزة بمستشفى عسير المركزي في حينه، وعمل تصريف لالتهاب المرارة الذي كانت تعاني منه في نفس يوم التنويم، وبعد ذلك تم إجراء منظار للقنوات المرارية ووضع دعامة داخلية، وبقيت المريضة بالعناية مع دعم دوائي كامل ومنشطات للضغط ، كما تم عمل شق حنجري للتنفس الصناعي للمريضة إثر تشخيصها بالتهاب رئوي نتيجة معاناتها مع عدة أمراض مزمنة منها الربو مع تقدم العمر، ثم تحسنت حالتها ولله الحمد واستقرت.

وبعد استقرار الحالة أصبحت الحالة لا تحتاج سوى العناية التمريضية والتنفس الصناعي وهي مستوفية لكامل معايير الإقامة طويلة المدى في القطاع الخاص.

ونظراً لأن أسّرة العناية المركزة في مستشفى عسير المركزي يجب أن تكون للحالات غير المستقرة والتي تحتاج للعناية الطبية الفائقة، ولأن حالة المريضة استقرت بفضل الله ولضرورة إتاحة السرير لمريض آخر حالته غير مستقرة، فقد تم إبلاغ أحد أبناء المريضة قبل تحويل الحالة ورقم جواله مسجل في ملف التنويم وبتوقيع المواطن الظاهر في المقطع، علماً أن النموذج الذي وقعه ابن المريضة يحتوي فقرة واضحة تتضمن موافقة ذوي المريضة مسبقاً على نقل الحالة لأقرب مستشفى في المنطقة عند وجود حالة أخرى تستدعي نقلها لمستشفى عسير، كما أفهم الطبيب المعالج ابن المريضة أيضاً أنه سيتم نقلها للقطاع الخاص على نفقة وزارة الصحة ويراعى في ذلك الأسرة المتاحة ونوع الحالة وفق أنظمة الوزارة.

كما أن المواطن قد تواصل مع مدير عام الشؤون الصحية بالمنطقة شخصياً وتجاوب معه وكلف القسم المختص بالتواصل مع المواطن وتم ذلك، كما نذكر بالقناة الرسمية المتاحة للجميع لتقديم أي شكوى أو ملاحظات أو استفسارات أو استشارات طبية عبر الرقم ٩٣٧ والمتاح يومياً على مدار الساعة.

06 يونيو 2019 - 3 شوّال 1440
06:13 PM

"صحة عسير" توضح حقيقة نقل والدة مواطن لمستشفى خاص دون علمه

حالتها كانت غير مستقرة وتعاني من عدة مشاكل صحية

A A A
23
30,083

كشفت المديرية العامة للشؤون الصحية بمنطقة عسير أنه إشارة إلى المقطع المتداول في وسائل التواصل الاجتماعي ويظهر فيه مواطن يتحدث عن نقل والدته إلى أحد المستشفيات الخاصة دون علمه، حسب المقطع أنه تم نقلها في شهر شعبان الماضي إلى مستشفى عسير المركزي كحالة إنقاذ حياة، وحالتها آنذاك كانت غير مستقرة وتعاني من عدة مشاكل صحية .

وتم قبولها وتنويمها في العناية المركزة بمستشفى عسير المركزي في حينه، وعمل تصريف لالتهاب المرارة الذي كانت تعاني منه في نفس يوم التنويم، وبعد ذلك تم إجراء منظار للقنوات المرارية ووضع دعامة داخلية، وبقيت المريضة بالعناية مع دعم دوائي كامل ومنشطات للضغط ، كما تم عمل شق حنجري للتنفس الصناعي للمريضة إثر تشخيصها بالتهاب رئوي نتيجة معاناتها مع عدة أمراض مزمنة منها الربو مع تقدم العمر، ثم تحسنت حالتها ولله الحمد واستقرت.

وبعد استقرار الحالة أصبحت الحالة لا تحتاج سوى العناية التمريضية والتنفس الصناعي وهي مستوفية لكامل معايير الإقامة طويلة المدى في القطاع الخاص.

ونظراً لأن أسّرة العناية المركزة في مستشفى عسير المركزي يجب أن تكون للحالات غير المستقرة والتي تحتاج للعناية الطبية الفائقة، ولأن حالة المريضة استقرت بفضل الله ولضرورة إتاحة السرير لمريض آخر حالته غير مستقرة، فقد تم إبلاغ أحد أبناء المريضة قبل تحويل الحالة ورقم جواله مسجل في ملف التنويم وبتوقيع المواطن الظاهر في المقطع، علماً أن النموذج الذي وقعه ابن المريضة يحتوي فقرة واضحة تتضمن موافقة ذوي المريضة مسبقاً على نقل الحالة لأقرب مستشفى في المنطقة عند وجود حالة أخرى تستدعي نقلها لمستشفى عسير، كما أفهم الطبيب المعالج ابن المريضة أيضاً أنه سيتم نقلها للقطاع الخاص على نفقة وزارة الصحة ويراعى في ذلك الأسرة المتاحة ونوع الحالة وفق أنظمة الوزارة.

كما أن المواطن قد تواصل مع مدير عام الشؤون الصحية بالمنطقة شخصياً وتجاوب معه وكلف القسم المختص بالتواصل مع المواطن وتم ذلك، كما نذكر بالقناة الرسمية المتاحة للجميع لتقديم أي شكوى أو ملاحظات أو استفسارات أو استشارات طبية عبر الرقم ٩٣٧ والمتاح يومياً على مدار الساعة.