جامعة جدة تضع مجموعة من الأهداف لتحقيق خطة العودة إلى مقاعد الدراسة

شكلت لجنة عليا للتحضير للعودة الحضورية الآمنة

أوضحت جامعة جدة أنها وضعت مجموعة من الأهداف سعيًا إلى تحقيق خطة العودة الحضورية للدراسة مع بداية العام الدراسي 1443.

وقامت الجامعة بالتعريـف بأهميـة لقاحات فيـروس كورونـا، والمسـاهمة فـي إيصالهـا لجميـع طـلاب ومنسـوبي الجامعـة ممـن ينطبـق عليهـم شـروط تلقـي اللقـاح. وسعت إلى تقديــم برنامــج توعــوي وتثقيفــي متكامــل لتعريــف منســوبي الجامعــة بمتطلبـات السـلامة والوقايـة مـن فيـروس كورونـا، الواجـب اتباعهـا لحمايـة أنفســهم وذويهــم، فضلاً عن تقديــم الاستشــارات الصحيــة المرتبطــة بفيــروس كورونــا، وطــرق الوقايــة منــه، ومعالجــة العــادات الخاطئــة التــي يجــب التخلــص منهــا.

وحرصت الجامعة على رفــع مســتوى الجاهزيــة فــي تفعيــل وتنفيــذ خطــط وســبل الســلامة مــن فيــروس كورونــا وكان هدفها الأكبر هو الوصــول إلــى نســبة تحصيــن 100 % مــن منســوبي الجامعــة قبــل 22 ذي الحجـة 1442هــ، ونسـبة 100 % مـن الطـلاب قبـل بـدء العـام الدراسـي الجديـد 1442هــ – 1443هـ.

وتضمــنت خطــة جامعــة جــدة للعــودة الآمنة مجموعــة مــن الخطــط الفرعيــة التفصيليــة، التي تتكامل معًا لتوفيــر بيئة آمنة وصحية مع تحديد فترة التنفيذ، والإجراءات التنفيذية المتبعة، وتم وضــع هــذه الخطــط في ضــوء التعليمــات الــواردة مــن وزارة الداخليــة، التــي تقصــر دخـول الحـرم الجامعـي علـى الطلاب والمنسـوبين المحصنيـن فقـط، بدءًا مـن تاريــخ 22 من ذي الحجــة 1442هـ، وتعليمــات وزارة التعليــم التــي تقتضــي بــأن تكــون الدراسـة حضوريـًا مـع بدايـة العـام الدراسـي الجديـد 1443هـ الموافـق 21 من المحـرم 1443 هــ.

وعلى هذا الأساس قسمت جامعة جدة خطتها (حرم جامعي آمن وصحي) إلى خمسة فروع, تضمنت: خطة الإجراءات الصحية والخطة الخاصة بمنسوبي الجامعة والخطة الخاصة بطلاب وطالبات الجامعة والخطة الخاصة بمقرات ومباني الجامعة, وأخيرًا: الخطة الإعلامية التوعوية لجامعة جدة.

يأتي ذلك في إطار الجهود التي تبذلها المملكة لمكافحة جائحة كورونا، والحد من انتشارها، والحرص على التصدي لسلالاتها المتحورة، وفي ظل قـرار وزارة التعليـم بعودة الدراسـة حضوريـًا فـي العـام الدراسـي المقبـل 1442هــ - 1443 هــ، واستئناف الحياة الطبيعية، وانتظــام العمليــة التعليميــة، حيث ارتفعت وتيرة التدابير الاحترازية، وأصبـح لزامـًا علـى المؤسسات التعليمية اتخـاذ كل الإجراءات للحد من انتشار هـذا المـرض.

وعلى ذلك سعت جامعة جدة إلى وضع الخطط والمبادرات والحملات التوعوية، ورفع التدابير الاحترازية لمواجهة هذا الوباء، وإدارة مخاطره وتهديداته؛ وذلك لتحقيق عودة آمنة في (حرم جامعي آمن وصحي)، وهو الشعار الذي اتخذته جامعة جدة في إطلاق خطتها للعودة الآمنة، حرصًا منها على سلامة طلابها ومنسوبيها، ولضمــان انتظــام العمليــة التعليميــة بكل فاعلية وجـودة، في ظل ظروف آمنة وصحية؛ وهـو ما يعكـس القيمـة العليـا لرؤيــة الجامعــة السعودية الحديثة، ويبــرز مدى حرص إدارتهــا علــى صحــة وسـلامة طـلاب الجامعــة ومنســوبيها، ورفــع كفــاءة منظومــة التعليــم فــي المملكــة.

وتــم تشــكيل لجنــة عليــا بجامعــة جــدة بمسمى "اللجنة العليا للتحضير للعودة الحضورية الآمنة لمنسوبي الجامعة" تعنى بوضع الخطط والتدابيــر اللازمة لضمــان العــودة الحضوريــة الآمنة لكل طــلاب ومنســوبي الجامعــة، من خلال متابعــة تنفيــذ كل الخطــط المعتمــدة، وإعــداد التقارير الدورية ورفعها إلى وزارة التعليــم، ومتابعــة الوضــع الصحــي للبيئــة الجامعيــة فــي جميــع قطاعــات الجامعــة، والتأكــد مــن تنفيــذ الخطــط والتدابيــر الوقائيــة بشــكل متوافــق مــع خطــة وزارة الصحــة، ورصـد نسـب تحصيـن طـلاب ومنسـوبي الجامعـة للتأكـد مـن إتمـام تحصينهـم وفقـًا للخطـط الزمنيـة المعتمـدة، مع تحديــد آليــات وإجــراءات مرنــة لســرعة توفيــر وتبــادل الاحتياجــات الماديــة والبشــرية اللازمة لتنفيــذ الخطــة بيــن قطاعــات الجامعــة. وأخيرًا وضع التوصيــات والمقترحــات وتوجيههــا للجهـات المعنيـة للاستفادة منهـا حاليـًا ومسـتقبلاً فـي حالـة حـدوث أزمـات مماثلـة لا قدر الله.

اعلان
جامعة جدة تضع مجموعة من الأهداف لتحقيق خطة العودة إلى مقاعد الدراسة
سبق

أوضحت جامعة جدة أنها وضعت مجموعة من الأهداف سعيًا إلى تحقيق خطة العودة الحضورية للدراسة مع بداية العام الدراسي 1443.

وقامت الجامعة بالتعريـف بأهميـة لقاحات فيـروس كورونـا، والمسـاهمة فـي إيصالهـا لجميـع طـلاب ومنسـوبي الجامعـة ممـن ينطبـق عليهـم شـروط تلقـي اللقـاح. وسعت إلى تقديــم برنامــج توعــوي وتثقيفــي متكامــل لتعريــف منســوبي الجامعــة بمتطلبـات السـلامة والوقايـة مـن فيـروس كورونـا، الواجـب اتباعهـا لحمايـة أنفســهم وذويهــم، فضلاً عن تقديــم الاستشــارات الصحيــة المرتبطــة بفيــروس كورونــا، وطــرق الوقايــة منــه، ومعالجــة العــادات الخاطئــة التــي يجــب التخلــص منهــا.

وحرصت الجامعة على رفــع مســتوى الجاهزيــة فــي تفعيــل وتنفيــذ خطــط وســبل الســلامة مــن فيــروس كورونــا وكان هدفها الأكبر هو الوصــول إلــى نســبة تحصيــن 100 % مــن منســوبي الجامعــة قبــل 22 ذي الحجـة 1442هــ، ونسـبة 100 % مـن الطـلاب قبـل بـدء العـام الدراسـي الجديـد 1442هــ – 1443هـ.

وتضمــنت خطــة جامعــة جــدة للعــودة الآمنة مجموعــة مــن الخطــط الفرعيــة التفصيليــة، التي تتكامل معًا لتوفيــر بيئة آمنة وصحية مع تحديد فترة التنفيذ، والإجراءات التنفيذية المتبعة، وتم وضــع هــذه الخطــط في ضــوء التعليمــات الــواردة مــن وزارة الداخليــة، التــي تقصــر دخـول الحـرم الجامعـي علـى الطلاب والمنسـوبين المحصنيـن فقـط، بدءًا مـن تاريــخ 22 من ذي الحجــة 1442هـ، وتعليمــات وزارة التعليــم التــي تقتضــي بــأن تكــون الدراسـة حضوريـًا مـع بدايـة العـام الدراسـي الجديـد 1443هـ الموافـق 21 من المحـرم 1443 هــ.

وعلى هذا الأساس قسمت جامعة جدة خطتها (حرم جامعي آمن وصحي) إلى خمسة فروع, تضمنت: خطة الإجراءات الصحية والخطة الخاصة بمنسوبي الجامعة والخطة الخاصة بطلاب وطالبات الجامعة والخطة الخاصة بمقرات ومباني الجامعة, وأخيرًا: الخطة الإعلامية التوعوية لجامعة جدة.

يأتي ذلك في إطار الجهود التي تبذلها المملكة لمكافحة جائحة كورونا، والحد من انتشارها، والحرص على التصدي لسلالاتها المتحورة، وفي ظل قـرار وزارة التعليـم بعودة الدراسـة حضوريـًا فـي العـام الدراسـي المقبـل 1442هــ - 1443 هــ، واستئناف الحياة الطبيعية، وانتظــام العمليــة التعليميــة، حيث ارتفعت وتيرة التدابير الاحترازية، وأصبـح لزامـًا علـى المؤسسات التعليمية اتخـاذ كل الإجراءات للحد من انتشار هـذا المـرض.

وعلى ذلك سعت جامعة جدة إلى وضع الخطط والمبادرات والحملات التوعوية، ورفع التدابير الاحترازية لمواجهة هذا الوباء، وإدارة مخاطره وتهديداته؛ وذلك لتحقيق عودة آمنة في (حرم جامعي آمن وصحي)، وهو الشعار الذي اتخذته جامعة جدة في إطلاق خطتها للعودة الآمنة، حرصًا منها على سلامة طلابها ومنسوبيها، ولضمــان انتظــام العمليــة التعليميــة بكل فاعلية وجـودة، في ظل ظروف آمنة وصحية؛ وهـو ما يعكـس القيمـة العليـا لرؤيــة الجامعــة السعودية الحديثة، ويبــرز مدى حرص إدارتهــا علــى صحــة وسـلامة طـلاب الجامعــة ومنســوبيها، ورفــع كفــاءة منظومــة التعليــم فــي المملكــة.

وتــم تشــكيل لجنــة عليــا بجامعــة جــدة بمسمى "اللجنة العليا للتحضير للعودة الحضورية الآمنة لمنسوبي الجامعة" تعنى بوضع الخطط والتدابيــر اللازمة لضمــان العــودة الحضوريــة الآمنة لكل طــلاب ومنســوبي الجامعــة، من خلال متابعــة تنفيــذ كل الخطــط المعتمــدة، وإعــداد التقارير الدورية ورفعها إلى وزارة التعليــم، ومتابعــة الوضــع الصحــي للبيئــة الجامعيــة فــي جميــع قطاعــات الجامعــة، والتأكــد مــن تنفيــذ الخطــط والتدابيــر الوقائيــة بشــكل متوافــق مــع خطــة وزارة الصحــة، ورصـد نسـب تحصيـن طـلاب ومنسـوبي الجامعـة للتأكـد مـن إتمـام تحصينهـم وفقـًا للخطـط الزمنيـة المعتمـدة، مع تحديــد آليــات وإجــراءات مرنــة لســرعة توفيــر وتبــادل الاحتياجــات الماديــة والبشــرية اللازمة لتنفيــذ الخطــة بيــن قطاعــات الجامعــة. وأخيرًا وضع التوصيــات والمقترحــات وتوجيههــا للجهـات المعنيـة للاستفادة منهـا حاليـًا ومسـتقبلاً فـي حالـة حـدوث أزمـات مماثلـة لا قدر الله.

28 يوليو 2021 - 18 ذو الحجة 1442
11:52 PM

جامعة جدة تضع مجموعة من الأهداف لتحقيق خطة العودة إلى مقاعد الدراسة

شكلت لجنة عليا للتحضير للعودة الحضورية الآمنة

A A A
0
229

أوضحت جامعة جدة أنها وضعت مجموعة من الأهداف سعيًا إلى تحقيق خطة العودة الحضورية للدراسة مع بداية العام الدراسي 1443.

وقامت الجامعة بالتعريـف بأهميـة لقاحات فيـروس كورونـا، والمسـاهمة فـي إيصالهـا لجميـع طـلاب ومنسـوبي الجامعـة ممـن ينطبـق عليهـم شـروط تلقـي اللقـاح. وسعت إلى تقديــم برنامــج توعــوي وتثقيفــي متكامــل لتعريــف منســوبي الجامعــة بمتطلبـات السـلامة والوقايـة مـن فيـروس كورونـا، الواجـب اتباعهـا لحمايـة أنفســهم وذويهــم، فضلاً عن تقديــم الاستشــارات الصحيــة المرتبطــة بفيــروس كورونــا، وطــرق الوقايــة منــه، ومعالجــة العــادات الخاطئــة التــي يجــب التخلــص منهــا.

وحرصت الجامعة على رفــع مســتوى الجاهزيــة فــي تفعيــل وتنفيــذ خطــط وســبل الســلامة مــن فيــروس كورونــا وكان هدفها الأكبر هو الوصــول إلــى نســبة تحصيــن 100 % مــن منســوبي الجامعــة قبــل 22 ذي الحجـة 1442هــ، ونسـبة 100 % مـن الطـلاب قبـل بـدء العـام الدراسـي الجديـد 1442هــ – 1443هـ.

وتضمــنت خطــة جامعــة جــدة للعــودة الآمنة مجموعــة مــن الخطــط الفرعيــة التفصيليــة، التي تتكامل معًا لتوفيــر بيئة آمنة وصحية مع تحديد فترة التنفيذ، والإجراءات التنفيذية المتبعة، وتم وضــع هــذه الخطــط في ضــوء التعليمــات الــواردة مــن وزارة الداخليــة، التــي تقصــر دخـول الحـرم الجامعـي علـى الطلاب والمنسـوبين المحصنيـن فقـط، بدءًا مـن تاريــخ 22 من ذي الحجــة 1442هـ، وتعليمــات وزارة التعليــم التــي تقتضــي بــأن تكــون الدراسـة حضوريـًا مـع بدايـة العـام الدراسـي الجديـد 1443هـ الموافـق 21 من المحـرم 1443 هــ.

وعلى هذا الأساس قسمت جامعة جدة خطتها (حرم جامعي آمن وصحي) إلى خمسة فروع, تضمنت: خطة الإجراءات الصحية والخطة الخاصة بمنسوبي الجامعة والخطة الخاصة بطلاب وطالبات الجامعة والخطة الخاصة بمقرات ومباني الجامعة, وأخيرًا: الخطة الإعلامية التوعوية لجامعة جدة.

يأتي ذلك في إطار الجهود التي تبذلها المملكة لمكافحة جائحة كورونا، والحد من انتشارها، والحرص على التصدي لسلالاتها المتحورة، وفي ظل قـرار وزارة التعليـم بعودة الدراسـة حضوريـًا فـي العـام الدراسـي المقبـل 1442هــ - 1443 هــ، واستئناف الحياة الطبيعية، وانتظــام العمليــة التعليميــة، حيث ارتفعت وتيرة التدابير الاحترازية، وأصبـح لزامـًا علـى المؤسسات التعليمية اتخـاذ كل الإجراءات للحد من انتشار هـذا المـرض.

وعلى ذلك سعت جامعة جدة إلى وضع الخطط والمبادرات والحملات التوعوية، ورفع التدابير الاحترازية لمواجهة هذا الوباء، وإدارة مخاطره وتهديداته؛ وذلك لتحقيق عودة آمنة في (حرم جامعي آمن وصحي)، وهو الشعار الذي اتخذته جامعة جدة في إطلاق خطتها للعودة الآمنة، حرصًا منها على سلامة طلابها ومنسوبيها، ولضمــان انتظــام العمليــة التعليميــة بكل فاعلية وجـودة، في ظل ظروف آمنة وصحية؛ وهـو ما يعكـس القيمـة العليـا لرؤيــة الجامعــة السعودية الحديثة، ويبــرز مدى حرص إدارتهــا علــى صحــة وسـلامة طـلاب الجامعــة ومنســوبيها، ورفــع كفــاءة منظومــة التعليــم فــي المملكــة.

وتــم تشــكيل لجنــة عليــا بجامعــة جــدة بمسمى "اللجنة العليا للتحضير للعودة الحضورية الآمنة لمنسوبي الجامعة" تعنى بوضع الخطط والتدابيــر اللازمة لضمــان العــودة الحضوريــة الآمنة لكل طــلاب ومنســوبي الجامعــة، من خلال متابعــة تنفيــذ كل الخطــط المعتمــدة، وإعــداد التقارير الدورية ورفعها إلى وزارة التعليــم، ومتابعــة الوضــع الصحــي للبيئــة الجامعيــة فــي جميــع قطاعــات الجامعــة، والتأكــد مــن تنفيــذ الخطــط والتدابيــر الوقائيــة بشــكل متوافــق مــع خطــة وزارة الصحــة، ورصـد نسـب تحصيـن طـلاب ومنسـوبي الجامعـة للتأكـد مـن إتمـام تحصينهـم وفقـًا للخطـط الزمنيـة المعتمـدة، مع تحديــد آليــات وإجــراءات مرنــة لســرعة توفيــر وتبــادل الاحتياجــات الماديــة والبشــرية اللازمة لتنفيــذ الخطــة بيــن قطاعــات الجامعــة. وأخيرًا وضع التوصيــات والمقترحــات وتوجيههــا للجهـات المعنيـة للاستفادة منهـا حاليـًا ومسـتقبلاً فـي حالـة حـدوث أزمـات مماثلـة لا قدر الله.