"كورونا" يخفض معدلات الجريمة في أخطر مدن العالم

في البيرو وصلت إلى الصفر

أدى تفشي فيروس كورونا في نحو 192 دولة، إلى تراجع معدلات الجريمة والسرقة في العالم.

وسجلت شرطة مدينة شيكاغو، إحدى أكثر المدن عنفًا في الولايات المتحدة، تراجع عمليات السرقة وتناول المخدرات وبيعها للسياح، بنسبة 42% خلال الأسابيع التي تلت إغلاق المدينة، وفقًا لـ"يورو نيوز".

كما شهدت الكثير من المدن السياحية مثل روما ونيويورك وأمستردام، في الأسابيع التي نفذت الإجراءات اللازمة للحد من انتشار فيروس كورونا، انخفاضًا كبيرًا في السرقات والتعرض للضرب.

وانخفضت في أمريكا اللاتينية، معدلات الجريمة إلى مستويات غير مسبوقة منذ عقود، فمثلًا أبلغت سلطات السلفادور عن متوسط قتيلين يوميًا، بعد أن كانت تسجل عشرات القتلى والمصابين في مضاربات.

وفي بيرو، انخفضت مستويات السرقات بنسبة 84%، وعدد ضحايا القتل والضرب كان يصل إلى 15 جثة في اليوم، ومع تفشي فيروس كورونا وصول الحالات إلى صفر.

الجريمة السرقة فيروس كورونا الجديد
اعلان
"كورونا" يخفض معدلات الجريمة في أخطر مدن العالم
سبق

أدى تفشي فيروس كورونا في نحو 192 دولة، إلى تراجع معدلات الجريمة والسرقة في العالم.

وسجلت شرطة مدينة شيكاغو، إحدى أكثر المدن عنفًا في الولايات المتحدة، تراجع عمليات السرقة وتناول المخدرات وبيعها للسياح، بنسبة 42% خلال الأسابيع التي تلت إغلاق المدينة، وفقًا لـ"يورو نيوز".

كما شهدت الكثير من المدن السياحية مثل روما ونيويورك وأمستردام، في الأسابيع التي نفذت الإجراءات اللازمة للحد من انتشار فيروس كورونا، انخفاضًا كبيرًا في السرقات والتعرض للضرب.

وانخفضت في أمريكا اللاتينية، معدلات الجريمة إلى مستويات غير مسبوقة منذ عقود، فمثلًا أبلغت سلطات السلفادور عن متوسط قتيلين يوميًا، بعد أن كانت تسجل عشرات القتلى والمصابين في مضاربات.

وفي بيرو، انخفضت مستويات السرقات بنسبة 84%، وعدد ضحايا القتل والضرب كان يصل إلى 15 جثة في اليوم، ومع تفشي فيروس كورونا وصول الحالات إلى صفر.

11 إبريل 2020 - 18 شعبان 1441
08:22 PM

"كورونا" يخفض معدلات الجريمة في أخطر مدن العالم

في البيرو وصلت إلى الصفر

A A A
2
9,409

أدى تفشي فيروس كورونا في نحو 192 دولة، إلى تراجع معدلات الجريمة والسرقة في العالم.

وسجلت شرطة مدينة شيكاغو، إحدى أكثر المدن عنفًا في الولايات المتحدة، تراجع عمليات السرقة وتناول المخدرات وبيعها للسياح، بنسبة 42% خلال الأسابيع التي تلت إغلاق المدينة، وفقًا لـ"يورو نيوز".

كما شهدت الكثير من المدن السياحية مثل روما ونيويورك وأمستردام، في الأسابيع التي نفذت الإجراءات اللازمة للحد من انتشار فيروس كورونا، انخفاضًا كبيرًا في السرقات والتعرض للضرب.

وانخفضت في أمريكا اللاتينية، معدلات الجريمة إلى مستويات غير مسبوقة منذ عقود، فمثلًا أبلغت سلطات السلفادور عن متوسط قتيلين يوميًا، بعد أن كانت تسجل عشرات القتلى والمصابين في مضاربات.

وفي بيرو، انخفضت مستويات السرقات بنسبة 84%، وعدد ضحايا القتل والضرب كان يصل إلى 15 جثة في اليوم، ومع تفشي فيروس كورونا وصول الحالات إلى صفر.