بعد 8 أشهر.. مراقبو مساجد سابقين بتبوك ينتظرون مستحقات نهاية الخدمة

ناشدوا بالإسراع في حل المشكلة.. والشؤون الإسلامية: جاهزة للصرف

لا يزال بعض مراقبي مساجد منطقة تبوك ممن تم طيّ قيد خدماتهم من المراقبة في شهر ٢ هجريًّا، ينتظرون صرف نهاية الخدمة؛ على الرغم من صدور تعميم بسرعة الصرف غير متمثلة في الإجراءات الاعتيادية؛ وفقًا لما ذكره المتضررون؛ إلا أنه لم تَصِل لهم أي مبالغ حتى الآن، وقد تجاوز انتظارهم 8 أشهر؛ في حين أن صرف الخدمة الاعتيادي لا يتجاوز ثلاثة أشهر.

ويواجه المتضررون معاناة حقيقية؛ لا سيما وأن الأوراق في سجال بين الفرع والوزارة؛ مناشدين برفع المعاناة وصرف مستحقاتهم في أسرع وقت؛ أسوة بالمناطق الأخرى التي سارعت بإيصال كل المستحقات المالية للمراقبين دون أي معاناة.

من جهته، قال مدير عام فرع وزارة الشؤون الإسلامية بتبوك عبدالله بن نشاط السبيعي؛ ردًّا على استفسار "سبق": إن جميع معاملات صرف نهاية الخدمة بالإدارة المالية بالوزارة للصرف.

اعلان
بعد 8 أشهر.. مراقبو مساجد سابقين بتبوك ينتظرون مستحقات نهاية الخدمة
سبق

لا يزال بعض مراقبي مساجد منطقة تبوك ممن تم طيّ قيد خدماتهم من المراقبة في شهر ٢ هجريًّا، ينتظرون صرف نهاية الخدمة؛ على الرغم من صدور تعميم بسرعة الصرف غير متمثلة في الإجراءات الاعتيادية؛ وفقًا لما ذكره المتضررون؛ إلا أنه لم تَصِل لهم أي مبالغ حتى الآن، وقد تجاوز انتظارهم 8 أشهر؛ في حين أن صرف الخدمة الاعتيادي لا يتجاوز ثلاثة أشهر.

ويواجه المتضررون معاناة حقيقية؛ لا سيما وأن الأوراق في سجال بين الفرع والوزارة؛ مناشدين برفع المعاناة وصرف مستحقاتهم في أسرع وقت؛ أسوة بالمناطق الأخرى التي سارعت بإيصال كل المستحقات المالية للمراقبين دون أي معاناة.

من جهته، قال مدير عام فرع وزارة الشؤون الإسلامية بتبوك عبدالله بن نشاط السبيعي؛ ردًّا على استفسار "سبق": إن جميع معاملات صرف نهاية الخدمة بالإدارة المالية بالوزارة للصرف.

16 مايو 2019 - 11 رمضان 1440
01:41 PM

بعد 8 أشهر.. مراقبو مساجد سابقين بتبوك ينتظرون مستحقات نهاية الخدمة

ناشدوا بالإسراع في حل المشكلة.. والشؤون الإسلامية: جاهزة للصرف

A A A
3
3,555

لا يزال بعض مراقبي مساجد منطقة تبوك ممن تم طيّ قيد خدماتهم من المراقبة في شهر ٢ هجريًّا، ينتظرون صرف نهاية الخدمة؛ على الرغم من صدور تعميم بسرعة الصرف غير متمثلة في الإجراءات الاعتيادية؛ وفقًا لما ذكره المتضررون؛ إلا أنه لم تَصِل لهم أي مبالغ حتى الآن، وقد تجاوز انتظارهم 8 أشهر؛ في حين أن صرف الخدمة الاعتيادي لا يتجاوز ثلاثة أشهر.

ويواجه المتضررون معاناة حقيقية؛ لا سيما وأن الأوراق في سجال بين الفرع والوزارة؛ مناشدين برفع المعاناة وصرف مستحقاتهم في أسرع وقت؛ أسوة بالمناطق الأخرى التي سارعت بإيصال كل المستحقات المالية للمراقبين دون أي معاناة.

من جهته، قال مدير عام فرع وزارة الشؤون الإسلامية بتبوك عبدالله بن نشاط السبيعي؛ ردًّا على استفسار "سبق": إن جميع معاملات صرف نهاية الخدمة بالإدارة المالية بالوزارة للصرف.