تنظيف "رداء الكعبة" بالريش الناعم بسبب مشاريع التوسعة

منسوبو مصنع الكسوة يكثفون عملهم للوفاء بالموعد

إبراهيم الحذيفي- سبق- مكة المكرمة: كثف منسوبو مصنع الكسوة الشريفة من تنظيف رداء الكعبة، بواقع أربع ساعات على رأس كل أسبوعين؛ من أجل الوصول إلى رداء نظيف مما علق به من الغبار والأتربة، جراء مشاريع التوسعة التي يشهدها المسجد الحرام، ولاسيما مشروع توسعة المطاف الحالية؛ حيث تعمل آليات العمل ليل نهار للوصول إلى الوفاء بالموعد المحدد للمشروعات.
وأشار مدير عام مصنع الكسوة، الدكتور محمد بن عبدالله باجودة، إلى استخدام مكانس خاصة مزودة بريش ناعم؛ لكي لا يؤثر على خيوط الحرير أو إتلافها، ثم بعد ذلك تمسح كسوة الكعبة بقطع من القماش قطنية مبللة بالماء، ثم مسح الكساء، وتمريرها على الآيات القرآنية والزخارف الإسلامية المغطاة بأسلاك الفضة والذهب.
 
يذكر أن منسوبي المصنع لم تقتصر جهودهم على تنظيف الرداء فقط، بل كنس وغسل سطح الكعبة المشرفة كاملاً، بالماء ومطهرات تنظيف خاصة.

اعلان
تنظيف "رداء الكعبة" بالريش الناعم بسبب مشاريع التوسعة
سبق
إبراهيم الحذيفي- سبق- مكة المكرمة: كثف منسوبو مصنع الكسوة الشريفة من تنظيف رداء الكعبة، بواقع أربع ساعات على رأس كل أسبوعين؛ من أجل الوصول إلى رداء نظيف مما علق به من الغبار والأتربة، جراء مشاريع التوسعة التي يشهدها المسجد الحرام، ولاسيما مشروع توسعة المطاف الحالية؛ حيث تعمل آليات العمل ليل نهار للوصول إلى الوفاء بالموعد المحدد للمشروعات.
وأشار مدير عام مصنع الكسوة، الدكتور محمد بن عبدالله باجودة، إلى استخدام مكانس خاصة مزودة بريش ناعم؛ لكي لا يؤثر على خيوط الحرير أو إتلافها، ثم بعد ذلك تمسح كسوة الكعبة بقطع من القماش قطنية مبللة بالماء، ثم مسح الكساء، وتمريرها على الآيات القرآنية والزخارف الإسلامية المغطاة بأسلاك الفضة والذهب.
 
يذكر أن منسوبي المصنع لم تقتصر جهودهم على تنظيف الرداء فقط، بل كنس وغسل سطح الكعبة المشرفة كاملاً، بالماء ومطهرات تنظيف خاصة.
21 مارس 2014 - 20 جمادى الأول 1435
06:10 PM

تنظيف "رداء الكعبة" بالريش الناعم بسبب مشاريع التوسعة

منسوبو مصنع الكسوة يكثفون عملهم للوفاء بالموعد

A A A
0
49,136

إبراهيم الحذيفي- سبق- مكة المكرمة: كثف منسوبو مصنع الكسوة الشريفة من تنظيف رداء الكعبة، بواقع أربع ساعات على رأس كل أسبوعين؛ من أجل الوصول إلى رداء نظيف مما علق به من الغبار والأتربة، جراء مشاريع التوسعة التي يشهدها المسجد الحرام، ولاسيما مشروع توسعة المطاف الحالية؛ حيث تعمل آليات العمل ليل نهار للوصول إلى الوفاء بالموعد المحدد للمشروعات.
وأشار مدير عام مصنع الكسوة، الدكتور محمد بن عبدالله باجودة، إلى استخدام مكانس خاصة مزودة بريش ناعم؛ لكي لا يؤثر على خيوط الحرير أو إتلافها، ثم بعد ذلك تمسح كسوة الكعبة بقطع من القماش قطنية مبللة بالماء، ثم مسح الكساء، وتمريرها على الآيات القرآنية والزخارف الإسلامية المغطاة بأسلاك الفضة والذهب.
 
يذكر أن منسوبي المصنع لم تقتصر جهودهم على تنظيف الرداء فقط، بل كنس وغسل سطح الكعبة المشرفة كاملاً، بالماء ومطهرات تنظيف خاصة.