افتتاح المشروع الوطني الكشفي لنظافة البيئة وحمايتها في الحديقة الأولى بالسويدي الغربي

تحت رعاية أحمد بن سعود العويس، مدير مكتب التعليم بالسويدي، افتُتح المشروع الوطني الكشفي لنظافة البيئة وحمايتها صباح اليوم الأحد، الذي تقيمه ثانوية القاسم بن سلام في الحديقة الأولى بالسويدي الغربي، بحضور حمد بن محمد الحميزي مشرف النشاط الكشفي في إدارة التعليم بمنطقة الرياض، ومحمد المحمود رئيس النشاط الكشفي في إدارة التعليم بمنطقة الرياض، والمشرف التربوي عبدالحكيم الشدوخي مشرف التربية البدنية، ومشرف النشاط الطلابي في مكتب التعليم بالسويدي فهد الخنيفر، وقادة المدارس ومشرفين تربويين وأولياء أمور الطلاب، ومشاركة عدد من الجهات الحكومية، والدوريات الأمنية، والهلال الأحمر، والإدارة العامة للحدائق وعمارة البيئة ومرافقها والبلدية.

واستمع مدير مكتب التعليم والوفد المرافق إلى شرح تفصيلي عن الجهود التي تبذلها الكشافة، وشارك في إطلاق الحملة التي تهدف أن تكون النظافة سلوكًا وممارسة عملية، وتنظيفها بمشاركة 35 كشافًا.

من جانبه، قدَّم قائد ثانوية القاسم بن سلام عبدالرحمن بن سعد المنيع شكره وتقديره لمدير مكتب التعليم بالسويدي على رعايته المشروع، وحرصه على مشاركة جميع مناشطها التربوية والمجتمعية. وتابع بأن المشروع الوطني الكشفي يغرس في نفوس الطلاب الشعور بالمسؤولية تجاه ممتلكات الوطن الغالي، والمساهمة بفاعلية في الحفاظ على بيئة المجتمع، مشيرًا إلى أن المشروع يعزز قيمًا راقية من الشعور بالمسؤولية الفردية تجاه الممتلكات العامة، واعتبر مشاركة الطلاب في هذا البرنامج من باب التوعية وغرس القيمة؛ فهم يقدمون الأنموذج للشاب الذي يتحمل المسؤولية وتوعية المجتمع. وهو واجب وطني وتربوي علينا جميعًا.

وقال: إن الهدف من البرنامج نشر ثقافة العمل التطوعي بين الطلاب، وتوعيتهم بحماية البيئة، وغرس بعض المفاهيم لحمايتها، والمساهمة في نشرها في المجتمع. وإن هدف المشروع الأسمى تعزيز قيم المحافظة على البيئة الوطنية لدى المجتمع، من خلال الممارسة العملية، وتفعيل الأنشطة الكشفية في مجال البيئة وحمايتها، وتقديم نماذج عملية لإجراءات الإسهام في المحافظة على البيئة ونظافتها، وإبراز دور الكشافة نحو المحافظة على البيئة وتنميتها.

وقال المنيع: يهدف المشروع لتحقيق جملة من القيم، من أهمها المسؤولية الوطنية، والمبادرة الإيجابية، والتعاون، ومحبة الآخرين.. إضافة إلى جملة من الأهداف، من أهمها تعزيز قيمة النظافة والمبادئ المرتبطة بها من خلال الممارسة العملية، وتفعيل مشروع رسل السلام في مجال البيئة، وإبراز دور الكشافة نحو المحافظة على البيئة وتنميتها.

وقد أبدى أعضاء الوفد إعجابهم بما شاهدوه من تسخير لجميع الإمكانات، ومشاركة بعض الجهات الحكومية للمشروع الوطني الكشفي لنظافة البيئة وحمايتها، معبرين عن شكرهم وتقديرهم.

بعد ذلك تم التقاط الصور التذكارية، وتقديم الهدايا، وتوديع الوفد بمثل ما استُقبل به من حفاوة.

اعلان
افتتاح المشروع الوطني الكشفي لنظافة البيئة وحمايتها في الحديقة الأولى بالسويدي الغربي
سبق

تحت رعاية أحمد بن سعود العويس، مدير مكتب التعليم بالسويدي، افتُتح المشروع الوطني الكشفي لنظافة البيئة وحمايتها صباح اليوم الأحد، الذي تقيمه ثانوية القاسم بن سلام في الحديقة الأولى بالسويدي الغربي، بحضور حمد بن محمد الحميزي مشرف النشاط الكشفي في إدارة التعليم بمنطقة الرياض، ومحمد المحمود رئيس النشاط الكشفي في إدارة التعليم بمنطقة الرياض، والمشرف التربوي عبدالحكيم الشدوخي مشرف التربية البدنية، ومشرف النشاط الطلابي في مكتب التعليم بالسويدي فهد الخنيفر، وقادة المدارس ومشرفين تربويين وأولياء أمور الطلاب، ومشاركة عدد من الجهات الحكومية، والدوريات الأمنية، والهلال الأحمر، والإدارة العامة للحدائق وعمارة البيئة ومرافقها والبلدية.

واستمع مدير مكتب التعليم والوفد المرافق إلى شرح تفصيلي عن الجهود التي تبذلها الكشافة، وشارك في إطلاق الحملة التي تهدف أن تكون النظافة سلوكًا وممارسة عملية، وتنظيفها بمشاركة 35 كشافًا.

من جانبه، قدَّم قائد ثانوية القاسم بن سلام عبدالرحمن بن سعد المنيع شكره وتقديره لمدير مكتب التعليم بالسويدي على رعايته المشروع، وحرصه على مشاركة جميع مناشطها التربوية والمجتمعية. وتابع بأن المشروع الوطني الكشفي يغرس في نفوس الطلاب الشعور بالمسؤولية تجاه ممتلكات الوطن الغالي، والمساهمة بفاعلية في الحفاظ على بيئة المجتمع، مشيرًا إلى أن المشروع يعزز قيمًا راقية من الشعور بالمسؤولية الفردية تجاه الممتلكات العامة، واعتبر مشاركة الطلاب في هذا البرنامج من باب التوعية وغرس القيمة؛ فهم يقدمون الأنموذج للشاب الذي يتحمل المسؤولية وتوعية المجتمع. وهو واجب وطني وتربوي علينا جميعًا.

وقال: إن الهدف من البرنامج نشر ثقافة العمل التطوعي بين الطلاب، وتوعيتهم بحماية البيئة، وغرس بعض المفاهيم لحمايتها، والمساهمة في نشرها في المجتمع. وإن هدف المشروع الأسمى تعزيز قيم المحافظة على البيئة الوطنية لدى المجتمع، من خلال الممارسة العملية، وتفعيل الأنشطة الكشفية في مجال البيئة وحمايتها، وتقديم نماذج عملية لإجراءات الإسهام في المحافظة على البيئة ونظافتها، وإبراز دور الكشافة نحو المحافظة على البيئة وتنميتها.

وقال المنيع: يهدف المشروع لتحقيق جملة من القيم، من أهمها المسؤولية الوطنية، والمبادرة الإيجابية، والتعاون، ومحبة الآخرين.. إضافة إلى جملة من الأهداف، من أهمها تعزيز قيمة النظافة والمبادئ المرتبطة بها من خلال الممارسة العملية، وتفعيل مشروع رسل السلام في مجال البيئة، وإبراز دور الكشافة نحو المحافظة على البيئة وتنميتها.

وقد أبدى أعضاء الوفد إعجابهم بما شاهدوه من تسخير لجميع الإمكانات، ومشاركة بعض الجهات الحكومية للمشروع الوطني الكشفي لنظافة البيئة وحمايتها، معبرين عن شكرهم وتقديرهم.

بعد ذلك تم التقاط الصور التذكارية، وتقديم الهدايا، وتوديع الوفد بمثل ما استُقبل به من حفاوة.

26 نوفمبر 2017 - 8 ربيع الأول 1439
10:09 PM

افتتاح المشروع الوطني الكشفي لنظافة البيئة وحمايتها في الحديقة الأولى بالسويدي الغربي

A A A
0
518

تحت رعاية أحمد بن سعود العويس، مدير مكتب التعليم بالسويدي، افتُتح المشروع الوطني الكشفي لنظافة البيئة وحمايتها صباح اليوم الأحد، الذي تقيمه ثانوية القاسم بن سلام في الحديقة الأولى بالسويدي الغربي، بحضور حمد بن محمد الحميزي مشرف النشاط الكشفي في إدارة التعليم بمنطقة الرياض، ومحمد المحمود رئيس النشاط الكشفي في إدارة التعليم بمنطقة الرياض، والمشرف التربوي عبدالحكيم الشدوخي مشرف التربية البدنية، ومشرف النشاط الطلابي في مكتب التعليم بالسويدي فهد الخنيفر، وقادة المدارس ومشرفين تربويين وأولياء أمور الطلاب، ومشاركة عدد من الجهات الحكومية، والدوريات الأمنية، والهلال الأحمر، والإدارة العامة للحدائق وعمارة البيئة ومرافقها والبلدية.

واستمع مدير مكتب التعليم والوفد المرافق إلى شرح تفصيلي عن الجهود التي تبذلها الكشافة، وشارك في إطلاق الحملة التي تهدف أن تكون النظافة سلوكًا وممارسة عملية، وتنظيفها بمشاركة 35 كشافًا.

من جانبه، قدَّم قائد ثانوية القاسم بن سلام عبدالرحمن بن سعد المنيع شكره وتقديره لمدير مكتب التعليم بالسويدي على رعايته المشروع، وحرصه على مشاركة جميع مناشطها التربوية والمجتمعية. وتابع بأن المشروع الوطني الكشفي يغرس في نفوس الطلاب الشعور بالمسؤولية تجاه ممتلكات الوطن الغالي، والمساهمة بفاعلية في الحفاظ على بيئة المجتمع، مشيرًا إلى أن المشروع يعزز قيمًا راقية من الشعور بالمسؤولية الفردية تجاه الممتلكات العامة، واعتبر مشاركة الطلاب في هذا البرنامج من باب التوعية وغرس القيمة؛ فهم يقدمون الأنموذج للشاب الذي يتحمل المسؤولية وتوعية المجتمع. وهو واجب وطني وتربوي علينا جميعًا.

وقال: إن الهدف من البرنامج نشر ثقافة العمل التطوعي بين الطلاب، وتوعيتهم بحماية البيئة، وغرس بعض المفاهيم لحمايتها، والمساهمة في نشرها في المجتمع. وإن هدف المشروع الأسمى تعزيز قيم المحافظة على البيئة الوطنية لدى المجتمع، من خلال الممارسة العملية، وتفعيل الأنشطة الكشفية في مجال البيئة وحمايتها، وتقديم نماذج عملية لإجراءات الإسهام في المحافظة على البيئة ونظافتها، وإبراز دور الكشافة نحو المحافظة على البيئة وتنميتها.

وقال المنيع: يهدف المشروع لتحقيق جملة من القيم، من أهمها المسؤولية الوطنية، والمبادرة الإيجابية، والتعاون، ومحبة الآخرين.. إضافة إلى جملة من الأهداف، من أهمها تعزيز قيمة النظافة والمبادئ المرتبطة بها من خلال الممارسة العملية، وتفعيل مشروع رسل السلام في مجال البيئة، وإبراز دور الكشافة نحو المحافظة على البيئة وتنميتها.

وقد أبدى أعضاء الوفد إعجابهم بما شاهدوه من تسخير لجميع الإمكانات، ومشاركة بعض الجهات الحكومية للمشروع الوطني الكشفي لنظافة البيئة وحمايتها، معبرين عن شكرهم وتقديرهم.

بعد ذلك تم التقاط الصور التذكارية، وتقديم الهدايا، وتوديع الوفد بمثل ما استُقبل به من حفاوة.