26  ألف طالب وطالبة يدشّنون المرحلة الثانية من "بوابة المستقبل" بالرياض

بالتعاون مع شركة "تطوير لتقنيات التعليم" للتحول نحو التعلم الرقمي

أطلقت الإدارة العامة للتعليم بمنطقة الرياض المرحلة الثانية من مشروع مدارس "بوابة المستقبل"، والتي شملت 152 مدرسة للبنين والبنات، و1938 معلمًا ومعلمة، و26402 طالب وطالبة.

وذكر منسق المشروع للبنين رئيس قسم الحاسب الآلي في الإدارة عادل بن عبدالعزيز الرشيد، أن المرحلة الثانية من المشروع استهدفت 41 مدرسة، و821 معلمًا، و12300 طالب.

وأوضح أن "بوابة المستقبل" هي إحدى المبادرات التي تنفذها وزارة التعليم بالتعاون مع شركة "تطوير لتقنيات التعليم" للتحول نحو التعلم الرقمي في مرحلة التحول الوطني 2020، وذلك لتحقيق رؤية المملكة 2030.

وأشار إلى أن المبادرة تهدف إلى التحول إلى بيئة تعليمية رقمية تعزز الإستراتيجيات التربوية واستفادة الطلاب من التقنيات الحديثة وتدعم فرص التعليم الذاتي لإيجاد بيئة تعليمية يكون محورها الطالب.

وأفاد "الرشيد" بأن بوابة المستقبل تعمل على تطبيق أساليب تربوية حديثة توجّه البيئة التعليمية نحو الاستخدام الإيجابي للتقنية وتغيير النمط التقليدي للتعليم بإيجاد بيئة تعليمية ممتعة تعزز التفاعل الإيجابي بين الطالب والمعلم، إضافة إلى توسيع عمليات التعليم والتعلم خارج نطاق الصف والبيئة المدرسية، مما يُمكَن الطلاب من اكتساب المهارات الشخصية ويجعلهم أكثر جاهزية للدراسة الجامعية وسوق العمل.

من جانبها، قالت منسقة مشروع بوابة المستقبل في "تعليم الرياض" للبنات مشرفة القيادة المدرسية أمل بنت محمد الجهني: المشروع استهدف في مرحلته الثانية 111 مدرسة، و 1117 معلمة، و14102 طالبة في 182 فصلًا، ونشيد بما تحقق من إنجازات في المرحلة الأولى من المشروع.

وأشارت إلى أن اليوم يعيش الطلاب والطالبات في عصر الانفجار المعرفي والتطور المتسارع للوسائل التقنية، حيث كان للتعليم منها نصيب وافر، بعدما تطورت أبجدياته وأصبح لزاماً أن ينتقلوا من طور التلقين إلى طور الإبداع وتنمية المهارات.

من جهته، قال مدير إدارة التدريب التربوي ماجد الحميد: الاتجاه نحو التقنية وتطويعها في العمل التعليمي بات أمراً ضرورياً للوصول إلى بيئة تربوية وتعليمية متكاملة تحقق تطلعات رؤية المملكة الطموحة 2030 تحت قيادة حكومتنا الرشيدة التي منحت التعليم جُل الرعاية والاهتمام، ونأمل أن يسهم هذا البرنامج التدريبي في تحقيق أهداف المبادرة.

يذكر أن الإدارة العامة للتعليم بمنطقة الرياض قد نظمت فعاليات البرنامج التدريبي لمسؤولي التحول الرقمي في مدارس البنين على مدى خمسة أيام بالتعاون مع شركة تطوير لتقنيات التعليم للتحول نحو التعلم الرقمي في مركز التدريب التربوي، بمشاركة 131 معلمًا ومعلمة من مسؤولي التحول الرقمي في المدارس المرشحة لبوابة المستقبل في مرحلته الثانية.

اعلان
26  ألف طالب وطالبة يدشّنون المرحلة الثانية من "بوابة المستقبل" بالرياض
سبق

أطلقت الإدارة العامة للتعليم بمنطقة الرياض المرحلة الثانية من مشروع مدارس "بوابة المستقبل"، والتي شملت 152 مدرسة للبنين والبنات، و1938 معلمًا ومعلمة، و26402 طالب وطالبة.

وذكر منسق المشروع للبنين رئيس قسم الحاسب الآلي في الإدارة عادل بن عبدالعزيز الرشيد، أن المرحلة الثانية من المشروع استهدفت 41 مدرسة، و821 معلمًا، و12300 طالب.

وأوضح أن "بوابة المستقبل" هي إحدى المبادرات التي تنفذها وزارة التعليم بالتعاون مع شركة "تطوير لتقنيات التعليم" للتحول نحو التعلم الرقمي في مرحلة التحول الوطني 2020، وذلك لتحقيق رؤية المملكة 2030.

وأشار إلى أن المبادرة تهدف إلى التحول إلى بيئة تعليمية رقمية تعزز الإستراتيجيات التربوية واستفادة الطلاب من التقنيات الحديثة وتدعم فرص التعليم الذاتي لإيجاد بيئة تعليمية يكون محورها الطالب.

وأفاد "الرشيد" بأن بوابة المستقبل تعمل على تطبيق أساليب تربوية حديثة توجّه البيئة التعليمية نحو الاستخدام الإيجابي للتقنية وتغيير النمط التقليدي للتعليم بإيجاد بيئة تعليمية ممتعة تعزز التفاعل الإيجابي بين الطالب والمعلم، إضافة إلى توسيع عمليات التعليم والتعلم خارج نطاق الصف والبيئة المدرسية، مما يُمكَن الطلاب من اكتساب المهارات الشخصية ويجعلهم أكثر جاهزية للدراسة الجامعية وسوق العمل.

من جانبها، قالت منسقة مشروع بوابة المستقبل في "تعليم الرياض" للبنات مشرفة القيادة المدرسية أمل بنت محمد الجهني: المشروع استهدف في مرحلته الثانية 111 مدرسة، و 1117 معلمة، و14102 طالبة في 182 فصلًا، ونشيد بما تحقق من إنجازات في المرحلة الأولى من المشروع.

وأشارت إلى أن اليوم يعيش الطلاب والطالبات في عصر الانفجار المعرفي والتطور المتسارع للوسائل التقنية، حيث كان للتعليم منها نصيب وافر، بعدما تطورت أبجدياته وأصبح لزاماً أن ينتقلوا من طور التلقين إلى طور الإبداع وتنمية المهارات.

من جهته، قال مدير إدارة التدريب التربوي ماجد الحميد: الاتجاه نحو التقنية وتطويعها في العمل التعليمي بات أمراً ضرورياً للوصول إلى بيئة تربوية وتعليمية متكاملة تحقق تطلعات رؤية المملكة الطموحة 2030 تحت قيادة حكومتنا الرشيدة التي منحت التعليم جُل الرعاية والاهتمام، ونأمل أن يسهم هذا البرنامج التدريبي في تحقيق أهداف المبادرة.

يذكر أن الإدارة العامة للتعليم بمنطقة الرياض قد نظمت فعاليات البرنامج التدريبي لمسؤولي التحول الرقمي في مدارس البنين على مدى خمسة أيام بالتعاون مع شركة تطوير لتقنيات التعليم للتحول نحو التعلم الرقمي في مركز التدريب التربوي، بمشاركة 131 معلمًا ومعلمة من مسؤولي التحول الرقمي في المدارس المرشحة لبوابة المستقبل في مرحلته الثانية.

11 فبراير 2019 - 6 جمادى الآخر 1440
02:45 PM

26  ألف طالب وطالبة يدشّنون المرحلة الثانية من "بوابة المستقبل" بالرياض

بالتعاون مع شركة "تطوير لتقنيات التعليم" للتحول نحو التعلم الرقمي

A A A
0
1,771

أطلقت الإدارة العامة للتعليم بمنطقة الرياض المرحلة الثانية من مشروع مدارس "بوابة المستقبل"، والتي شملت 152 مدرسة للبنين والبنات، و1938 معلمًا ومعلمة، و26402 طالب وطالبة.

وذكر منسق المشروع للبنين رئيس قسم الحاسب الآلي في الإدارة عادل بن عبدالعزيز الرشيد، أن المرحلة الثانية من المشروع استهدفت 41 مدرسة، و821 معلمًا، و12300 طالب.

وأوضح أن "بوابة المستقبل" هي إحدى المبادرات التي تنفذها وزارة التعليم بالتعاون مع شركة "تطوير لتقنيات التعليم" للتحول نحو التعلم الرقمي في مرحلة التحول الوطني 2020، وذلك لتحقيق رؤية المملكة 2030.

وأشار إلى أن المبادرة تهدف إلى التحول إلى بيئة تعليمية رقمية تعزز الإستراتيجيات التربوية واستفادة الطلاب من التقنيات الحديثة وتدعم فرص التعليم الذاتي لإيجاد بيئة تعليمية يكون محورها الطالب.

وأفاد "الرشيد" بأن بوابة المستقبل تعمل على تطبيق أساليب تربوية حديثة توجّه البيئة التعليمية نحو الاستخدام الإيجابي للتقنية وتغيير النمط التقليدي للتعليم بإيجاد بيئة تعليمية ممتعة تعزز التفاعل الإيجابي بين الطالب والمعلم، إضافة إلى توسيع عمليات التعليم والتعلم خارج نطاق الصف والبيئة المدرسية، مما يُمكَن الطلاب من اكتساب المهارات الشخصية ويجعلهم أكثر جاهزية للدراسة الجامعية وسوق العمل.

من جانبها، قالت منسقة مشروع بوابة المستقبل في "تعليم الرياض" للبنات مشرفة القيادة المدرسية أمل بنت محمد الجهني: المشروع استهدف في مرحلته الثانية 111 مدرسة، و 1117 معلمة، و14102 طالبة في 182 فصلًا، ونشيد بما تحقق من إنجازات في المرحلة الأولى من المشروع.

وأشارت إلى أن اليوم يعيش الطلاب والطالبات في عصر الانفجار المعرفي والتطور المتسارع للوسائل التقنية، حيث كان للتعليم منها نصيب وافر، بعدما تطورت أبجدياته وأصبح لزاماً أن ينتقلوا من طور التلقين إلى طور الإبداع وتنمية المهارات.

من جهته، قال مدير إدارة التدريب التربوي ماجد الحميد: الاتجاه نحو التقنية وتطويعها في العمل التعليمي بات أمراً ضرورياً للوصول إلى بيئة تربوية وتعليمية متكاملة تحقق تطلعات رؤية المملكة الطموحة 2030 تحت قيادة حكومتنا الرشيدة التي منحت التعليم جُل الرعاية والاهتمام، ونأمل أن يسهم هذا البرنامج التدريبي في تحقيق أهداف المبادرة.

يذكر أن الإدارة العامة للتعليم بمنطقة الرياض قد نظمت فعاليات البرنامج التدريبي لمسؤولي التحول الرقمي في مدارس البنين على مدى خمسة أيام بالتعاون مع شركة تطوير لتقنيات التعليم للتحول نحو التعلم الرقمي في مركز التدريب التربوي، بمشاركة 131 معلمًا ومعلمة من مسؤولي التحول الرقمي في المدارس المرشحة لبوابة المستقبل في مرحلته الثانية.