مدير "صحة جازان" يرعى انطلاق مؤتمر سرطان الفم والوجه والفكين

بمشاركة أطباء دوليين.. والفعاليات تتضمن بحث 21 ورقة علمية

استضافت إدارة طب الأسنان بـ"صحة جازان"، اليوم، فعاليات مؤتمر "سرطان الفم والوجه والفكين"، المستمر لمدة يومين بفندق "الراديسون بلو" بجازان، تحت رعاية مدير عام صحة جازان الدكتور عبدالله بن أحمد النجمي، وبحضور ٢٣ متحدثًا، وبمشاركة أطباء دوليين ومحليين.

وانطلق المؤتمر بكلمة افتتاحية لـ"النجمي"، رحّب فيها بضيوف المؤتمر والمشاركين في الفعاليات، وقال: وزارة الصحة تسعى جاهدة للرقيّ بخدماتها وفق خطة شاملة، تهدف إلى تطوير ورفع جودة الخدمات الصحية في المملكة العربية السعودية وفق رؤية المملكة 2030، ومن خلال أهداف عديدة؛ منها تحسين جودة الخدمات، وتسهيل الحصول عليها، وتعزيز الوقاية ضد المخاطر الصحية.

وأضاف: حرصت "صحة جازان" على تجويد خدماتها، وتدريب منسوبيها، وإقامة المؤتمرات وورش العمل، وغيرها من الطرق للرقي بخدماتها؛ مشددًا على أهمية إقامة مثل هذه المؤتمرات في المنطقة؛ حرصًا من "صحة جازان" على إيجاد حلول بعيدة المدى، وحلول جذرية لسرطان الفم.

وأردف: يستمر المؤتمر لمدة يومين يتخلله مناقشات بحثية في ذات التخصص، وما تشهده المنطقة من تطور في طب الأسنان، ساعد في إنجاح إقامة هذا المؤتمر في المنطقة، وتسعى "صحة جازان" جاهدة لعمل خطة مدروسة لمواجهة هذا التحدي المتمثل في مكافحة آفة سرطان الفم.

من ناحيته، قال مدير طب الأسنان بـ"صحة جازان" الدكتور علي مروحي: تحرص وزارة الصحة على الارتقاء للوصول بالخدمات الصحية إلى القمة؛ وفق رؤية المستقبل ٢٠٣٠ التي وضعت مصلحة المريض وتوفير الخدمة للجميع والعمل على التطوير والإنجاز من خلال إقامة المؤتمرات وورش العمل.

وجاء هذا المؤتمر ليبين أهمية طرق العلاج المتقدمة الجراحية والإشعاعية والكيميائية، وتسليط الضوء على مستقبل جراحة سرطان الفم والوجه والفكين، ودور الأقسام الطبية المساعدة في العلاج والدعم للمصابين.

ويهدف المؤتمر إلى توعية المجتمع والكوادر الصحية بأسباب سرطان الفم والوجه والفكين، وتسليط الضوء على الحاجة الماسة للخدمات الطبية المتعلقة بمرضى سرطان الفم بجازان، وبحث وسائل التثقيف المختلفة، والتي من شأنها المساهمة في الكشف المبكر عن السرطان، وإيجاد آلية عمل مشتركة لأطباء الأسنان ومساعديهم والمجتمع الطبي في القطاعين الحكومي والخاص؛ للمساهمة في توعية المرضى وتحويلهم للمراكز المختصة، وبحث سبل تعزيز الخدمات الطبية في المملكة لمرضى سرطان الفم، وبحث سبل التعاون الدولي بين الخبراء من داخل وخارج المملكة، والبدء في إنشاء وتكوين قاعدة تسجيل بيانات لمرضى سرطان الفم في المملكة.

واشتملت فعاليات المؤتمر على عدة محاور؛ أبرزها نظرة عامة على سرطان الفم والوجه والفكين في المملكة، وسبل الكشف المبكر عن سرطان الفم والوجه والفكين، والرؤية المستقبلية لمعالجة سرطان الفم، ومتابعة الحالة المرضية للمصاب بسرطان الفم من خلال الكشف وحتى تعويض الأعضاء المفقودة، ونظرة على وسائل العلاج المتقدمة بالطرق الجراحية والإشعاعية والكيميائية، ومستقبل جراحة سرطان الفم في المملكة، ودور الأقسام الطبية المساعدة في علاج ودعم المصابين.

ومن المقرر أن يشهد المؤتمر بحثَ 21 ورقة علمية عبر خمس جلسات يشارك فيها 23 متحدثًا؛ اثنان من خارج المملكة، و11 مشاركًا من خارج المنطقة، و10 متحدثين من داخل المنطقة؛ فيما بلغ عدد الحضور المسجلين في المؤتمر قرابة ألف مشارك.

ويأتي المؤتمر تحقيقًا لتطلعات القيادة الرشيدة، وامتثالًا لأهداف رؤية المملكة 2030 في رفع مستوى الوعي الصحي وتحسين جودة الحياة والرفع من مستوى الرعاية الصحية المقدمة في المملكة.

صحة جازان مؤتمر سرطان الفم والوجه والفكين فندق الراديسون بلو جازان
اعلان
مدير "صحة جازان" يرعى انطلاق مؤتمر سرطان الفم والوجه والفكين
سبق

استضافت إدارة طب الأسنان بـ"صحة جازان"، اليوم، فعاليات مؤتمر "سرطان الفم والوجه والفكين"، المستمر لمدة يومين بفندق "الراديسون بلو" بجازان، تحت رعاية مدير عام صحة جازان الدكتور عبدالله بن أحمد النجمي، وبحضور ٢٣ متحدثًا، وبمشاركة أطباء دوليين ومحليين.

وانطلق المؤتمر بكلمة افتتاحية لـ"النجمي"، رحّب فيها بضيوف المؤتمر والمشاركين في الفعاليات، وقال: وزارة الصحة تسعى جاهدة للرقيّ بخدماتها وفق خطة شاملة، تهدف إلى تطوير ورفع جودة الخدمات الصحية في المملكة العربية السعودية وفق رؤية المملكة 2030، ومن خلال أهداف عديدة؛ منها تحسين جودة الخدمات، وتسهيل الحصول عليها، وتعزيز الوقاية ضد المخاطر الصحية.

وأضاف: حرصت "صحة جازان" على تجويد خدماتها، وتدريب منسوبيها، وإقامة المؤتمرات وورش العمل، وغيرها من الطرق للرقي بخدماتها؛ مشددًا على أهمية إقامة مثل هذه المؤتمرات في المنطقة؛ حرصًا من "صحة جازان" على إيجاد حلول بعيدة المدى، وحلول جذرية لسرطان الفم.

وأردف: يستمر المؤتمر لمدة يومين يتخلله مناقشات بحثية في ذات التخصص، وما تشهده المنطقة من تطور في طب الأسنان، ساعد في إنجاح إقامة هذا المؤتمر في المنطقة، وتسعى "صحة جازان" جاهدة لعمل خطة مدروسة لمواجهة هذا التحدي المتمثل في مكافحة آفة سرطان الفم.

من ناحيته، قال مدير طب الأسنان بـ"صحة جازان" الدكتور علي مروحي: تحرص وزارة الصحة على الارتقاء للوصول بالخدمات الصحية إلى القمة؛ وفق رؤية المستقبل ٢٠٣٠ التي وضعت مصلحة المريض وتوفير الخدمة للجميع والعمل على التطوير والإنجاز من خلال إقامة المؤتمرات وورش العمل.

وجاء هذا المؤتمر ليبين أهمية طرق العلاج المتقدمة الجراحية والإشعاعية والكيميائية، وتسليط الضوء على مستقبل جراحة سرطان الفم والوجه والفكين، ودور الأقسام الطبية المساعدة في العلاج والدعم للمصابين.

ويهدف المؤتمر إلى توعية المجتمع والكوادر الصحية بأسباب سرطان الفم والوجه والفكين، وتسليط الضوء على الحاجة الماسة للخدمات الطبية المتعلقة بمرضى سرطان الفم بجازان، وبحث وسائل التثقيف المختلفة، والتي من شأنها المساهمة في الكشف المبكر عن السرطان، وإيجاد آلية عمل مشتركة لأطباء الأسنان ومساعديهم والمجتمع الطبي في القطاعين الحكومي والخاص؛ للمساهمة في توعية المرضى وتحويلهم للمراكز المختصة، وبحث سبل تعزيز الخدمات الطبية في المملكة لمرضى سرطان الفم، وبحث سبل التعاون الدولي بين الخبراء من داخل وخارج المملكة، والبدء في إنشاء وتكوين قاعدة تسجيل بيانات لمرضى سرطان الفم في المملكة.

واشتملت فعاليات المؤتمر على عدة محاور؛ أبرزها نظرة عامة على سرطان الفم والوجه والفكين في المملكة، وسبل الكشف المبكر عن سرطان الفم والوجه والفكين، والرؤية المستقبلية لمعالجة سرطان الفم، ومتابعة الحالة المرضية للمصاب بسرطان الفم من خلال الكشف وحتى تعويض الأعضاء المفقودة، ونظرة على وسائل العلاج المتقدمة بالطرق الجراحية والإشعاعية والكيميائية، ومستقبل جراحة سرطان الفم في المملكة، ودور الأقسام الطبية المساعدة في علاج ودعم المصابين.

ومن المقرر أن يشهد المؤتمر بحثَ 21 ورقة علمية عبر خمس جلسات يشارك فيها 23 متحدثًا؛ اثنان من خارج المملكة، و11 مشاركًا من خارج المنطقة، و10 متحدثين من داخل المنطقة؛ فيما بلغ عدد الحضور المسجلين في المؤتمر قرابة ألف مشارك.

ويأتي المؤتمر تحقيقًا لتطلعات القيادة الرشيدة، وامتثالًا لأهداف رؤية المملكة 2030 في رفع مستوى الوعي الصحي وتحسين جودة الحياة والرفع من مستوى الرعاية الصحية المقدمة في المملكة.

24 ديسمبر 2019 - 27 ربيع الآخر 1441
01:42 PM

مدير "صحة جازان" يرعى انطلاق مؤتمر سرطان الفم والوجه والفكين

بمشاركة أطباء دوليين.. والفعاليات تتضمن بحث 21 ورقة علمية

A A A
0
1,729

استضافت إدارة طب الأسنان بـ"صحة جازان"، اليوم، فعاليات مؤتمر "سرطان الفم والوجه والفكين"، المستمر لمدة يومين بفندق "الراديسون بلو" بجازان، تحت رعاية مدير عام صحة جازان الدكتور عبدالله بن أحمد النجمي، وبحضور ٢٣ متحدثًا، وبمشاركة أطباء دوليين ومحليين.

وانطلق المؤتمر بكلمة افتتاحية لـ"النجمي"، رحّب فيها بضيوف المؤتمر والمشاركين في الفعاليات، وقال: وزارة الصحة تسعى جاهدة للرقيّ بخدماتها وفق خطة شاملة، تهدف إلى تطوير ورفع جودة الخدمات الصحية في المملكة العربية السعودية وفق رؤية المملكة 2030، ومن خلال أهداف عديدة؛ منها تحسين جودة الخدمات، وتسهيل الحصول عليها، وتعزيز الوقاية ضد المخاطر الصحية.

وأضاف: حرصت "صحة جازان" على تجويد خدماتها، وتدريب منسوبيها، وإقامة المؤتمرات وورش العمل، وغيرها من الطرق للرقي بخدماتها؛ مشددًا على أهمية إقامة مثل هذه المؤتمرات في المنطقة؛ حرصًا من "صحة جازان" على إيجاد حلول بعيدة المدى، وحلول جذرية لسرطان الفم.

وأردف: يستمر المؤتمر لمدة يومين يتخلله مناقشات بحثية في ذات التخصص، وما تشهده المنطقة من تطور في طب الأسنان، ساعد في إنجاح إقامة هذا المؤتمر في المنطقة، وتسعى "صحة جازان" جاهدة لعمل خطة مدروسة لمواجهة هذا التحدي المتمثل في مكافحة آفة سرطان الفم.

من ناحيته، قال مدير طب الأسنان بـ"صحة جازان" الدكتور علي مروحي: تحرص وزارة الصحة على الارتقاء للوصول بالخدمات الصحية إلى القمة؛ وفق رؤية المستقبل ٢٠٣٠ التي وضعت مصلحة المريض وتوفير الخدمة للجميع والعمل على التطوير والإنجاز من خلال إقامة المؤتمرات وورش العمل.

وجاء هذا المؤتمر ليبين أهمية طرق العلاج المتقدمة الجراحية والإشعاعية والكيميائية، وتسليط الضوء على مستقبل جراحة سرطان الفم والوجه والفكين، ودور الأقسام الطبية المساعدة في العلاج والدعم للمصابين.

ويهدف المؤتمر إلى توعية المجتمع والكوادر الصحية بأسباب سرطان الفم والوجه والفكين، وتسليط الضوء على الحاجة الماسة للخدمات الطبية المتعلقة بمرضى سرطان الفم بجازان، وبحث وسائل التثقيف المختلفة، والتي من شأنها المساهمة في الكشف المبكر عن السرطان، وإيجاد آلية عمل مشتركة لأطباء الأسنان ومساعديهم والمجتمع الطبي في القطاعين الحكومي والخاص؛ للمساهمة في توعية المرضى وتحويلهم للمراكز المختصة، وبحث سبل تعزيز الخدمات الطبية في المملكة لمرضى سرطان الفم، وبحث سبل التعاون الدولي بين الخبراء من داخل وخارج المملكة، والبدء في إنشاء وتكوين قاعدة تسجيل بيانات لمرضى سرطان الفم في المملكة.

واشتملت فعاليات المؤتمر على عدة محاور؛ أبرزها نظرة عامة على سرطان الفم والوجه والفكين في المملكة، وسبل الكشف المبكر عن سرطان الفم والوجه والفكين، والرؤية المستقبلية لمعالجة سرطان الفم، ومتابعة الحالة المرضية للمصاب بسرطان الفم من خلال الكشف وحتى تعويض الأعضاء المفقودة، ونظرة على وسائل العلاج المتقدمة بالطرق الجراحية والإشعاعية والكيميائية، ومستقبل جراحة سرطان الفم في المملكة، ودور الأقسام الطبية المساعدة في علاج ودعم المصابين.

ومن المقرر أن يشهد المؤتمر بحثَ 21 ورقة علمية عبر خمس جلسات يشارك فيها 23 متحدثًا؛ اثنان من خارج المملكة، و11 مشاركًا من خارج المنطقة، و10 متحدثين من داخل المنطقة؛ فيما بلغ عدد الحضور المسجلين في المؤتمر قرابة ألف مشارك.

ويأتي المؤتمر تحقيقًا لتطلعات القيادة الرشيدة، وامتثالًا لأهداف رؤية المملكة 2030 في رفع مستوى الوعي الصحي وتحسين جودة الحياة والرفع من مستوى الرعاية الصحية المقدمة في المملكة.