في ظلال العقوبات السعودية على "أوتاوا".. خسائر فادحة تتلقاها شركات زراعية كندية

تدرس تغيير نشاطها.. ومدير بإحداها: السعودية كانت عميلاً مهماً جداً.. الوضع يسوء بشكل كبير

اشتكت العديد من الشركات الزراعية الكندية من خسائر كبيرة عقب العقوبات السعودية ضد كندا عقب الأزمة الدبلوماسية بين البلدين.

وذكر موقع "ويسترن بروديوسر"، أنه عقب توقف صادرات الشعير الكندية إلى السعودية تلقت الشركات خسائر فادحة، وأثّرت عليها اقتصادياً.

وأشارت إلى أن عدداً من الشركات العاملة في الشعير والقمح تدرس تغيير نشاطها عقب الخسائر الكبيرة وتأثرها بالعقوبات السعودية، مشيرة إلى أن كندا أضاعت الكثير من الفرص الاقتصادية.

وقال "فان هردين" الذي يدير قسم الخضراوات والأعلاف في إحدى الشركات: إن السعودية كانت عميلاً مهماً جداً، وتشتري مساحات ضخمة من الإنتاج؛ لكن في الوقت الحالي الوضع بدأ يسوء بشكل كبير، وهناك محاولات لفتح أسواق جديدة في محاولة للتقليل من الخسائر.

وأشار إلى أن المملكة سوق ضخم، ومن كبار المستوردين في العالم، وكانت سوقاً مربحة للغاية وتنمو، متمنياً أن تتحسن العلاقات بين البلدين في وقت قريب.

اعلان
في ظلال العقوبات السعودية على "أوتاوا".. خسائر فادحة تتلقاها شركات زراعية كندية
سبق

اشتكت العديد من الشركات الزراعية الكندية من خسائر كبيرة عقب العقوبات السعودية ضد كندا عقب الأزمة الدبلوماسية بين البلدين.

وذكر موقع "ويسترن بروديوسر"، أنه عقب توقف صادرات الشعير الكندية إلى السعودية تلقت الشركات خسائر فادحة، وأثّرت عليها اقتصادياً.

وأشارت إلى أن عدداً من الشركات العاملة في الشعير والقمح تدرس تغيير نشاطها عقب الخسائر الكبيرة وتأثرها بالعقوبات السعودية، مشيرة إلى أن كندا أضاعت الكثير من الفرص الاقتصادية.

وقال "فان هردين" الذي يدير قسم الخضراوات والأعلاف في إحدى الشركات: إن السعودية كانت عميلاً مهماً جداً، وتشتري مساحات ضخمة من الإنتاج؛ لكن في الوقت الحالي الوضع بدأ يسوء بشكل كبير، وهناك محاولات لفتح أسواق جديدة في محاولة للتقليل من الخسائر.

وأشار إلى أن المملكة سوق ضخم، ومن كبار المستوردين في العالم، وكانت سوقاً مربحة للغاية وتنمو، متمنياً أن تتحسن العلاقات بين البلدين في وقت قريب.

24 نوفمبر 2018 - 16 ربيع الأول 1440
03:22 PM

في ظلال العقوبات السعودية على "أوتاوا".. خسائر فادحة تتلقاها شركات زراعية كندية

تدرس تغيير نشاطها.. ومدير بإحداها: السعودية كانت عميلاً مهماً جداً.. الوضع يسوء بشكل كبير

A A A
15
15,928

اشتكت العديد من الشركات الزراعية الكندية من خسائر كبيرة عقب العقوبات السعودية ضد كندا عقب الأزمة الدبلوماسية بين البلدين.

وذكر موقع "ويسترن بروديوسر"، أنه عقب توقف صادرات الشعير الكندية إلى السعودية تلقت الشركات خسائر فادحة، وأثّرت عليها اقتصادياً.

وأشارت إلى أن عدداً من الشركات العاملة في الشعير والقمح تدرس تغيير نشاطها عقب الخسائر الكبيرة وتأثرها بالعقوبات السعودية، مشيرة إلى أن كندا أضاعت الكثير من الفرص الاقتصادية.

وقال "فان هردين" الذي يدير قسم الخضراوات والأعلاف في إحدى الشركات: إن السعودية كانت عميلاً مهماً جداً، وتشتري مساحات ضخمة من الإنتاج؛ لكن في الوقت الحالي الوضع بدأ يسوء بشكل كبير، وهناك محاولات لفتح أسواق جديدة في محاولة للتقليل من الخسائر.

وأشار إلى أن المملكة سوق ضخم، ومن كبار المستوردين في العالم، وكانت سوقاً مربحة للغاية وتنمو، متمنياً أن تتحسن العلاقات بين البلدين في وقت قريب.