محام يشتكي "إم بي سي" لحقوق الإنسان بسبب "الأبطال 99"

قال: خالفت الشريعة لتجسيد وتمثيل صفات المولي عزّ وجلّ

سبق- الدمام: كشف المحامي والمستشار القانوني حمود بن فرحان الخالدي، أنه تقدّم بشكوى رسمية ثانية لمقام هيئة حقوق الإنسان ضدّ قناة الأطفال (إم بي سي 3) فيما يخص المسلسلات والأفلام الموجّهة للأطفال التي وصفها بأنها ترويجٌ لأخلاقيات الغرب المُسيئة، ونشرها الأفكار المخالفة لشريعتنا وعقيدتنا وأخلاقيات مجتمعنا بشكل عام، ولما تمّ بثه أخيراً لمسلسل الأطفال الذي حمل اسم (الأبطال الـ 99) بشكل خاص، على الرغم من الفتوى المحرّمة لبثه من قِبل هيئة كبار العلماء وعلى رأسهم المفتي في المملكة؛ وذلك لتجسيده وتمثيله صفات المولي - عزّ وجلّ - التسعة والتسعين حسب شكواه.                               
 
وقال الخالدي، لـ "سبق"، إنه استند في شكواه لمقام الهيئة إلى طلبه إعمال نص المادة الخامسة فقرة 7 من نظام الهيئة والخاصّة بتلقيها الشكاوي والنظر فيها ومن ثم إحالتها إلى الجهات ذات الاختصاص، وذلك فيما يتعلق بمسائل حقوق الإنسان بشكل عام والطفل بشكل خاص، ومن خلال تعزيز طلبه بالأدلة المرئية والمقروءة، وكذلك بالإشارة إلى الأنظمة المرعية في المملكة، وكذلك اتفاقية حقوق الطفل المعتمدة بموجب قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة 25 / 44 المؤرخ في 20 / 11 / 1989م، وأرفق مع شكواه ما يؤيدها من أدلةٍ مادية ومعنوية ضدّ القناة، محل الشكوى، حسب قوله.                                                                                  
 
وأكّد الخالدي على دور هيئة حقوق الإنسان الريادي من خلال وقفتها النظامية مع الشكوى المقدمة سواءً السابقة أو الحالية وحرصها على إزالة الضرر عن أطفالنا لما تملكه من كفاءات وإمكانات بهذا المجال، ولجهودها المقدرة في سرعة اتخاذ الإجراء النظامي من خلال الجهات ذات العلاقة.
 
وكان المحامي الكويتي دويم المويزري، قد تقدّم خلال الأيام الماضية بشكوي للنيابة العامة الكويتية ضدّ مؤلف مسلسل (الأبطال الـ 99) المسيء لله - جلّ جلاله -، الدكتور نايف المطوع، وذلك بما يؤيدها من أدلة على حسب قوله، (تحتفظ "سبق" بنسخة من الشكوى)؛ مطالباً فيها بالقبض على المؤلف والتحقيق معه وإحالته إلى المحكمة المختصّة.

اعلان
محام يشتكي "إم بي سي" لحقوق الإنسان بسبب "الأبطال 99"
سبق
سبق- الدمام: كشف المحامي والمستشار القانوني حمود بن فرحان الخالدي، أنه تقدّم بشكوى رسمية ثانية لمقام هيئة حقوق الإنسان ضدّ قناة الأطفال (إم بي سي 3) فيما يخص المسلسلات والأفلام الموجّهة للأطفال التي وصفها بأنها ترويجٌ لأخلاقيات الغرب المُسيئة، ونشرها الأفكار المخالفة لشريعتنا وعقيدتنا وأخلاقيات مجتمعنا بشكل عام، ولما تمّ بثه أخيراً لمسلسل الأطفال الذي حمل اسم (الأبطال الـ 99) بشكل خاص، على الرغم من الفتوى المحرّمة لبثه من قِبل هيئة كبار العلماء وعلى رأسهم المفتي في المملكة؛ وذلك لتجسيده وتمثيله صفات المولي - عزّ وجلّ - التسعة والتسعين حسب شكواه.                               
 
وقال الخالدي، لـ "سبق"، إنه استند في شكواه لمقام الهيئة إلى طلبه إعمال نص المادة الخامسة فقرة 7 من نظام الهيئة والخاصّة بتلقيها الشكاوي والنظر فيها ومن ثم إحالتها إلى الجهات ذات الاختصاص، وذلك فيما يتعلق بمسائل حقوق الإنسان بشكل عام والطفل بشكل خاص، ومن خلال تعزيز طلبه بالأدلة المرئية والمقروءة، وكذلك بالإشارة إلى الأنظمة المرعية في المملكة، وكذلك اتفاقية حقوق الطفل المعتمدة بموجب قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة 25 / 44 المؤرخ في 20 / 11 / 1989م، وأرفق مع شكواه ما يؤيدها من أدلةٍ مادية ومعنوية ضدّ القناة، محل الشكوى، حسب قوله.                                                                                  
 
وأكّد الخالدي على دور هيئة حقوق الإنسان الريادي من خلال وقفتها النظامية مع الشكوى المقدمة سواءً السابقة أو الحالية وحرصها على إزالة الضرر عن أطفالنا لما تملكه من كفاءات وإمكانات بهذا المجال، ولجهودها المقدرة في سرعة اتخاذ الإجراء النظامي من خلال الجهات ذات العلاقة.
 
وكان المحامي الكويتي دويم المويزري، قد تقدّم خلال الأيام الماضية بشكوي للنيابة العامة الكويتية ضدّ مؤلف مسلسل (الأبطال الـ 99) المسيء لله - جلّ جلاله -، الدكتور نايف المطوع، وذلك بما يؤيدها من أدلة على حسب قوله، (تحتفظ "سبق" بنسخة من الشكوى)؛ مطالباً فيها بالقبض على المؤلف والتحقيق معه وإحالته إلى المحكمة المختصّة.
25 يونيو 2014 - 27 شعبان 1435
01:04 PM

محام يشتكي "إم بي سي" لحقوق الإنسان بسبب "الأبطال 99"

قال: خالفت الشريعة لتجسيد وتمثيل صفات المولي عزّ وجلّ

A A A
0
48,281

سبق- الدمام: كشف المحامي والمستشار القانوني حمود بن فرحان الخالدي، أنه تقدّم بشكوى رسمية ثانية لمقام هيئة حقوق الإنسان ضدّ قناة الأطفال (إم بي سي 3) فيما يخص المسلسلات والأفلام الموجّهة للأطفال التي وصفها بأنها ترويجٌ لأخلاقيات الغرب المُسيئة، ونشرها الأفكار المخالفة لشريعتنا وعقيدتنا وأخلاقيات مجتمعنا بشكل عام، ولما تمّ بثه أخيراً لمسلسل الأطفال الذي حمل اسم (الأبطال الـ 99) بشكل خاص، على الرغم من الفتوى المحرّمة لبثه من قِبل هيئة كبار العلماء وعلى رأسهم المفتي في المملكة؛ وذلك لتجسيده وتمثيله صفات المولي - عزّ وجلّ - التسعة والتسعين حسب شكواه.                               
 
وقال الخالدي، لـ "سبق"، إنه استند في شكواه لمقام الهيئة إلى طلبه إعمال نص المادة الخامسة فقرة 7 من نظام الهيئة والخاصّة بتلقيها الشكاوي والنظر فيها ومن ثم إحالتها إلى الجهات ذات الاختصاص، وذلك فيما يتعلق بمسائل حقوق الإنسان بشكل عام والطفل بشكل خاص، ومن خلال تعزيز طلبه بالأدلة المرئية والمقروءة، وكذلك بالإشارة إلى الأنظمة المرعية في المملكة، وكذلك اتفاقية حقوق الطفل المعتمدة بموجب قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة 25 / 44 المؤرخ في 20 / 11 / 1989م، وأرفق مع شكواه ما يؤيدها من أدلةٍ مادية ومعنوية ضدّ القناة، محل الشكوى، حسب قوله.                                                                                  
 
وأكّد الخالدي على دور هيئة حقوق الإنسان الريادي من خلال وقفتها النظامية مع الشكوى المقدمة سواءً السابقة أو الحالية وحرصها على إزالة الضرر عن أطفالنا لما تملكه من كفاءات وإمكانات بهذا المجال، ولجهودها المقدرة في سرعة اتخاذ الإجراء النظامي من خلال الجهات ذات العلاقة.
 
وكان المحامي الكويتي دويم المويزري، قد تقدّم خلال الأيام الماضية بشكوي للنيابة العامة الكويتية ضدّ مؤلف مسلسل (الأبطال الـ 99) المسيء لله - جلّ جلاله -، الدكتور نايف المطوع، وذلك بما يؤيدها من أدلة على حسب قوله، (تحتفظ "سبق" بنسخة من الشكوى)؛ مطالباً فيها بالقبض على المؤلف والتحقيق معه وإحالته إلى المحكمة المختصّة.