بعد "حافلة الطلاب".. سعودية تبتكر جهازاً للقلب من أجل والدتها وتهديه لها

قالت: دائرة كهربائية تحوي "استشعاراً" مع مضخم ودوائر تلغي الضوضاء

ابتكرت براءة محمد غصّاب العنزي، طالبة برنامج ماجستير الأمن السيبراني، وماجستير الذكاء الاصطناعي بجامعة حائل، جهاز تخطيط مراقبة القلب وطبقته عملياً على والدتها التي تعاني عدم انتظام ضربات القلب وتراجع باستمرار المستشفى للقياس.

وأكدت "الغصّاب" أنها هاوية للابتكار في عدة مجالات وقامت بهذا الابتكار لمساعدة والدتها وكفها عناء الذهاب للمستشفى.

وعن عدم شرائها جهاز قياس ضربات القلب لوالدتها بدلاً من الجهد التي تبذله، أشارت إلى أنه لم تمنعها الحالة المادية للعائلة، ولله الحمد، من شراء أي جهاز يراه الطبيب المعالج لوالدتها مناسباً لها إلا أنها فضلت أن تستغل موهبتها في ذلك وتطور من قدراتها لخدمة المحتاجين.

وأضافت: "قمت بتوليف دائرة كهربائية تحوي جهاز استشعار معدل ضربات القلب مع مضخم ودوائر تعمل على إلغاء الضوضاء لضمان سرعة ودقة القياس".

وعن المدة التي استغرقتها في الابتكار، أشارت إلى أنها استغرقت ثلاثة أشهر حتى تم اختباره وأعطى نتائج صحيحة وموثوقة، وأصبح يلازم والدتها وكفاها عناء الذهاب باستمرار للمستشفى.

واختتمت أنها فخورة جداً بخدمة والدتها أولاً التي لن توفيها حقها مهما بذلت من ابتكارات.

يُشار إلى أن "الغصّاب"، ابتكرت أيضاً مع زميلتها "ريوف العسّاف"، نظام حافلة المدرسة بعد رصد حالات لنسيان سائقي الحافلات أطفال في المدارس بعد وقت الانصراف.

وكانت "براءة" تهدف من الابتكار إلى إخبار السائق عن عدد الطلاب في رحلة الذهاب والإياب، الأمر الذي يساعده على معرفة عدد الطلاب، مما يقلل نسبة اختطاف الأطفال أو نسيانهم في المدارس.

براءة محمد غصّاب العنزي حافلة الطلاب
اعلان
بعد "حافلة الطلاب".. سعودية تبتكر جهازاً للقلب من أجل والدتها وتهديه لها
سبق

ابتكرت براءة محمد غصّاب العنزي، طالبة برنامج ماجستير الأمن السيبراني، وماجستير الذكاء الاصطناعي بجامعة حائل، جهاز تخطيط مراقبة القلب وطبقته عملياً على والدتها التي تعاني عدم انتظام ضربات القلب وتراجع باستمرار المستشفى للقياس.

وأكدت "الغصّاب" أنها هاوية للابتكار في عدة مجالات وقامت بهذا الابتكار لمساعدة والدتها وكفها عناء الذهاب للمستشفى.

وعن عدم شرائها جهاز قياس ضربات القلب لوالدتها بدلاً من الجهد التي تبذله، أشارت إلى أنه لم تمنعها الحالة المادية للعائلة، ولله الحمد، من شراء أي جهاز يراه الطبيب المعالج لوالدتها مناسباً لها إلا أنها فضلت أن تستغل موهبتها في ذلك وتطور من قدراتها لخدمة المحتاجين.

وأضافت: "قمت بتوليف دائرة كهربائية تحوي جهاز استشعار معدل ضربات القلب مع مضخم ودوائر تعمل على إلغاء الضوضاء لضمان سرعة ودقة القياس".

وعن المدة التي استغرقتها في الابتكار، أشارت إلى أنها استغرقت ثلاثة أشهر حتى تم اختباره وأعطى نتائج صحيحة وموثوقة، وأصبح يلازم والدتها وكفاها عناء الذهاب باستمرار للمستشفى.

واختتمت أنها فخورة جداً بخدمة والدتها أولاً التي لن توفيها حقها مهما بذلت من ابتكارات.

يُشار إلى أن "الغصّاب"، ابتكرت أيضاً مع زميلتها "ريوف العسّاف"، نظام حافلة المدرسة بعد رصد حالات لنسيان سائقي الحافلات أطفال في المدارس بعد وقت الانصراف.

وكانت "براءة" تهدف من الابتكار إلى إخبار السائق عن عدد الطلاب في رحلة الذهاب والإياب، الأمر الذي يساعده على معرفة عدد الطلاب، مما يقلل نسبة اختطاف الأطفال أو نسيانهم في المدارس.

23 فبراير 2021 - 11 رجب 1442
01:13 PM

بعد "حافلة الطلاب".. سعودية تبتكر جهازاً للقلب من أجل والدتها وتهديه لها

قالت: دائرة كهربائية تحوي "استشعاراً" مع مضخم ودوائر تلغي الضوضاء

A A A
3
6,063

ابتكرت براءة محمد غصّاب العنزي، طالبة برنامج ماجستير الأمن السيبراني، وماجستير الذكاء الاصطناعي بجامعة حائل، جهاز تخطيط مراقبة القلب وطبقته عملياً على والدتها التي تعاني عدم انتظام ضربات القلب وتراجع باستمرار المستشفى للقياس.

وأكدت "الغصّاب" أنها هاوية للابتكار في عدة مجالات وقامت بهذا الابتكار لمساعدة والدتها وكفها عناء الذهاب للمستشفى.

وعن عدم شرائها جهاز قياس ضربات القلب لوالدتها بدلاً من الجهد التي تبذله، أشارت إلى أنه لم تمنعها الحالة المادية للعائلة، ولله الحمد، من شراء أي جهاز يراه الطبيب المعالج لوالدتها مناسباً لها إلا أنها فضلت أن تستغل موهبتها في ذلك وتطور من قدراتها لخدمة المحتاجين.

وأضافت: "قمت بتوليف دائرة كهربائية تحوي جهاز استشعار معدل ضربات القلب مع مضخم ودوائر تعمل على إلغاء الضوضاء لضمان سرعة ودقة القياس".

وعن المدة التي استغرقتها في الابتكار، أشارت إلى أنها استغرقت ثلاثة أشهر حتى تم اختباره وأعطى نتائج صحيحة وموثوقة، وأصبح يلازم والدتها وكفاها عناء الذهاب باستمرار للمستشفى.

واختتمت أنها فخورة جداً بخدمة والدتها أولاً التي لن توفيها حقها مهما بذلت من ابتكارات.

يُشار إلى أن "الغصّاب"، ابتكرت أيضاً مع زميلتها "ريوف العسّاف"، نظام حافلة المدرسة بعد رصد حالات لنسيان سائقي الحافلات أطفال في المدارس بعد وقت الانصراف.

وكانت "براءة" تهدف من الابتكار إلى إخبار السائق عن عدد الطلاب في رحلة الذهاب والإياب، الأمر الذي يساعده على معرفة عدد الطلاب، مما يقلل نسبة اختطاف الأطفال أو نسيانهم في المدارس.