استكمال التجهيزات لتوفير خدمة النقل المدرسي للعام الدراسي الجديد

وفق أعلى معايير الجودة وبما يحقق أعلى مستوى لضمان جودة العمليات التشغيلية

كثفت شركة تطوير لخدمات النقل -الذراع التنفيذية لوزارة التعليم في مجال النقل التعليمي- استعداداتها للعام الدراسي الجديد 1443هـ، ورفعت مستوى التحضيرات والتجهيزات في جميع قطاعات الشركة؛ لتقديم خدمة النقل المدرسي وفق أعلى معايير الجودة، وبما يحقق أعلى مستوى لضمان جودة العمليات التشغيلية والإشرافية والرقابية.

وكشفت الشركة عن خطة متكاملة لتسيير أسطول النقل المدرسي؛ لتقديم خدمة نقل مدرسي مريحة وآمنة بالتعاون مع إدارات التعليم في المملكة، وتهدف الخطة لمواصلة تطوير وتحسين جودة خدمة النقل المدرسي وفق المعايير العالية التي تتبعها الشركة وتهدف لتحقيق الأمان والراحة والسلامة للطلبة المستفيدين.

وقامت "تطوير النقل" بالعديد من الخطوات التي من شأنها رفع كفاءة التشغيل، وضمان الاستفادة القصوى من المقاعد وعدم حجزها من قبل فئات لا تستفيد منها بشكل كامل وإتاحتها للفئات الأكثر حاجة، وذلك لتزايد الطلب على الخدمة ومحدودية المقاعد.

وتأتي هذه الجهود لتوسيع خدمات النقل المدرسي وتطوير أدائها بشكل متميز في كافة مناطق المملكة، خاصة وأن الشركة تطبق معايير عالية ذات كفاءة وفاعلية في توفير عوامل الأمن والسلامة والراحة للطلاب والطالبات، مما ضاعف وزاد حجم الطلب على هذه الخدمات من قبل أولياء الأمور، حتى وصل عدد المستفيدين إلى أكثر من 2.1 مليون طالب وطالبة ضمن مراحل التعليم العام، يتم نقلهم عبر أسطول ضخم يضم أكثر من 30 ألف حافلة ومركبة، وينفّذ يومياً ما يفوق الـ69 ألف رحلة، يغُطي بها 21 ألف مدرسة.

يضاف إلى ذلك الاستعداد لتوفير الخدمة للطلاب والطالبات من ذوي الإعاقة، حيث سخرت الشركة إمكانياتها لتقديم الخدمة لنحو 30 ألف طالب وطالبة من ذوي الإعاقة، عبر أكثر من 3200 حافلة ومركبة، تنفّذ يومياً 6400 رحلة مدرسية، وتخدم 2890 مدرسة من جميع مناطق المملكة.

وعملت الشركة بالتعاون مع المتعهدين على توفير السائقين المدربين على "القيادة الآمنة" وتعزيز آلية اختيارهم وفق شروط ومواصفات صارمة، حيث يجري تدريب أكثر من 25 ألف سائق حافلة، إضافة إلى تأمين مختلف المعدات والأنظمة والتقنيات الحديثة لتقديم خدمة النقل المدرسي على الوجه الأكمل طوال العام الدراسي.

وضمن الاستعداد للعام الدراسي الجديد 1443هـ، تواصل الشركة جهودها لتحديث أسطول النقل المدرسي بشكل عام، وإخضاع جميع الحافلات لعمليات الفحص والصيانة اللازمة، مع استبعاد المخالفة منها للشروط المحددة، ويتم الإشراف ميدانياً على أعمال الصيانة التي يتم تنفيذها في الكراجات التابعة للمتعهدين وفحص الأسطول؛ للتأكد من الجاهزية قبل بداية العام الدراسي، وتشتمل معايير برنامج الفحص والمعالجة الفورية على التأكد من الأمن والسلامة وجودة الخدمة والهوية المدرسية للحافلات، حيث تتضمن عناصر الفحص 4 أقسام وبعدد 35 عنصراً يتم التحقق منها أثناء عملية الفحص مثل الإطارات والطفايات، وحقائب الإسعافات الأولية، وكفاءة التكييف، وفعالية الإضاءة والمنبهات، وأبواب الطوارئ، إلى جانب التأكد من عمل ذراع السلامة والحساسات وعلامة (قف) بالجانب الأيسر من الحافلة وصيانة المتعطل منها قبل بداية العام الدراسي، والتأكد من ثبات المقاعد وتغيير المتهالك منها، إضافة إلى عناصر الفحص الأخرى.

وتقوم الشركة ضمن خططها بإعداد مواد تدريبية عن تفعيل الأمن والسلامة في النقل المدرسي لجميع مراقبي الشركة في الميدان، حيث جرى في هذا الصدد تدريب أكثر من 207 موظفين ميدانيين.

اعلان
استكمال التجهيزات لتوفير خدمة النقل المدرسي للعام الدراسي الجديد
سبق

كثفت شركة تطوير لخدمات النقل -الذراع التنفيذية لوزارة التعليم في مجال النقل التعليمي- استعداداتها للعام الدراسي الجديد 1443هـ، ورفعت مستوى التحضيرات والتجهيزات في جميع قطاعات الشركة؛ لتقديم خدمة النقل المدرسي وفق أعلى معايير الجودة، وبما يحقق أعلى مستوى لضمان جودة العمليات التشغيلية والإشرافية والرقابية.

وكشفت الشركة عن خطة متكاملة لتسيير أسطول النقل المدرسي؛ لتقديم خدمة نقل مدرسي مريحة وآمنة بالتعاون مع إدارات التعليم في المملكة، وتهدف الخطة لمواصلة تطوير وتحسين جودة خدمة النقل المدرسي وفق المعايير العالية التي تتبعها الشركة وتهدف لتحقيق الأمان والراحة والسلامة للطلبة المستفيدين.

وقامت "تطوير النقل" بالعديد من الخطوات التي من شأنها رفع كفاءة التشغيل، وضمان الاستفادة القصوى من المقاعد وعدم حجزها من قبل فئات لا تستفيد منها بشكل كامل وإتاحتها للفئات الأكثر حاجة، وذلك لتزايد الطلب على الخدمة ومحدودية المقاعد.

وتأتي هذه الجهود لتوسيع خدمات النقل المدرسي وتطوير أدائها بشكل متميز في كافة مناطق المملكة، خاصة وأن الشركة تطبق معايير عالية ذات كفاءة وفاعلية في توفير عوامل الأمن والسلامة والراحة للطلاب والطالبات، مما ضاعف وزاد حجم الطلب على هذه الخدمات من قبل أولياء الأمور، حتى وصل عدد المستفيدين إلى أكثر من 2.1 مليون طالب وطالبة ضمن مراحل التعليم العام، يتم نقلهم عبر أسطول ضخم يضم أكثر من 30 ألف حافلة ومركبة، وينفّذ يومياً ما يفوق الـ69 ألف رحلة، يغُطي بها 21 ألف مدرسة.

يضاف إلى ذلك الاستعداد لتوفير الخدمة للطلاب والطالبات من ذوي الإعاقة، حيث سخرت الشركة إمكانياتها لتقديم الخدمة لنحو 30 ألف طالب وطالبة من ذوي الإعاقة، عبر أكثر من 3200 حافلة ومركبة، تنفّذ يومياً 6400 رحلة مدرسية، وتخدم 2890 مدرسة من جميع مناطق المملكة.

وعملت الشركة بالتعاون مع المتعهدين على توفير السائقين المدربين على "القيادة الآمنة" وتعزيز آلية اختيارهم وفق شروط ومواصفات صارمة، حيث يجري تدريب أكثر من 25 ألف سائق حافلة، إضافة إلى تأمين مختلف المعدات والأنظمة والتقنيات الحديثة لتقديم خدمة النقل المدرسي على الوجه الأكمل طوال العام الدراسي.

وضمن الاستعداد للعام الدراسي الجديد 1443هـ، تواصل الشركة جهودها لتحديث أسطول النقل المدرسي بشكل عام، وإخضاع جميع الحافلات لعمليات الفحص والصيانة اللازمة، مع استبعاد المخالفة منها للشروط المحددة، ويتم الإشراف ميدانياً على أعمال الصيانة التي يتم تنفيذها في الكراجات التابعة للمتعهدين وفحص الأسطول؛ للتأكد من الجاهزية قبل بداية العام الدراسي، وتشتمل معايير برنامج الفحص والمعالجة الفورية على التأكد من الأمن والسلامة وجودة الخدمة والهوية المدرسية للحافلات، حيث تتضمن عناصر الفحص 4 أقسام وبعدد 35 عنصراً يتم التحقق منها أثناء عملية الفحص مثل الإطارات والطفايات، وحقائب الإسعافات الأولية، وكفاءة التكييف، وفعالية الإضاءة والمنبهات، وأبواب الطوارئ، إلى جانب التأكد من عمل ذراع السلامة والحساسات وعلامة (قف) بالجانب الأيسر من الحافلة وصيانة المتعطل منها قبل بداية العام الدراسي، والتأكد من ثبات المقاعد وتغيير المتهالك منها، إضافة إلى عناصر الفحص الأخرى.

وتقوم الشركة ضمن خططها بإعداد مواد تدريبية عن تفعيل الأمن والسلامة في النقل المدرسي لجميع مراقبي الشركة في الميدان، حيث جرى في هذا الصدد تدريب أكثر من 207 موظفين ميدانيين.

15 أغسطس 2021 - 7 محرّم 1443
02:49 PM

استكمال التجهيزات لتوفير خدمة النقل المدرسي للعام الدراسي الجديد

وفق أعلى معايير الجودة وبما يحقق أعلى مستوى لضمان جودة العمليات التشغيلية

A A A
2
4,101

كثفت شركة تطوير لخدمات النقل -الذراع التنفيذية لوزارة التعليم في مجال النقل التعليمي- استعداداتها للعام الدراسي الجديد 1443هـ، ورفعت مستوى التحضيرات والتجهيزات في جميع قطاعات الشركة؛ لتقديم خدمة النقل المدرسي وفق أعلى معايير الجودة، وبما يحقق أعلى مستوى لضمان جودة العمليات التشغيلية والإشرافية والرقابية.

وكشفت الشركة عن خطة متكاملة لتسيير أسطول النقل المدرسي؛ لتقديم خدمة نقل مدرسي مريحة وآمنة بالتعاون مع إدارات التعليم في المملكة، وتهدف الخطة لمواصلة تطوير وتحسين جودة خدمة النقل المدرسي وفق المعايير العالية التي تتبعها الشركة وتهدف لتحقيق الأمان والراحة والسلامة للطلبة المستفيدين.

وقامت "تطوير النقل" بالعديد من الخطوات التي من شأنها رفع كفاءة التشغيل، وضمان الاستفادة القصوى من المقاعد وعدم حجزها من قبل فئات لا تستفيد منها بشكل كامل وإتاحتها للفئات الأكثر حاجة، وذلك لتزايد الطلب على الخدمة ومحدودية المقاعد.

وتأتي هذه الجهود لتوسيع خدمات النقل المدرسي وتطوير أدائها بشكل متميز في كافة مناطق المملكة، خاصة وأن الشركة تطبق معايير عالية ذات كفاءة وفاعلية في توفير عوامل الأمن والسلامة والراحة للطلاب والطالبات، مما ضاعف وزاد حجم الطلب على هذه الخدمات من قبل أولياء الأمور، حتى وصل عدد المستفيدين إلى أكثر من 2.1 مليون طالب وطالبة ضمن مراحل التعليم العام، يتم نقلهم عبر أسطول ضخم يضم أكثر من 30 ألف حافلة ومركبة، وينفّذ يومياً ما يفوق الـ69 ألف رحلة، يغُطي بها 21 ألف مدرسة.

يضاف إلى ذلك الاستعداد لتوفير الخدمة للطلاب والطالبات من ذوي الإعاقة، حيث سخرت الشركة إمكانياتها لتقديم الخدمة لنحو 30 ألف طالب وطالبة من ذوي الإعاقة، عبر أكثر من 3200 حافلة ومركبة، تنفّذ يومياً 6400 رحلة مدرسية، وتخدم 2890 مدرسة من جميع مناطق المملكة.

وعملت الشركة بالتعاون مع المتعهدين على توفير السائقين المدربين على "القيادة الآمنة" وتعزيز آلية اختيارهم وفق شروط ومواصفات صارمة، حيث يجري تدريب أكثر من 25 ألف سائق حافلة، إضافة إلى تأمين مختلف المعدات والأنظمة والتقنيات الحديثة لتقديم خدمة النقل المدرسي على الوجه الأكمل طوال العام الدراسي.

وضمن الاستعداد للعام الدراسي الجديد 1443هـ، تواصل الشركة جهودها لتحديث أسطول النقل المدرسي بشكل عام، وإخضاع جميع الحافلات لعمليات الفحص والصيانة اللازمة، مع استبعاد المخالفة منها للشروط المحددة، ويتم الإشراف ميدانياً على أعمال الصيانة التي يتم تنفيذها في الكراجات التابعة للمتعهدين وفحص الأسطول؛ للتأكد من الجاهزية قبل بداية العام الدراسي، وتشتمل معايير برنامج الفحص والمعالجة الفورية على التأكد من الأمن والسلامة وجودة الخدمة والهوية المدرسية للحافلات، حيث تتضمن عناصر الفحص 4 أقسام وبعدد 35 عنصراً يتم التحقق منها أثناء عملية الفحص مثل الإطارات والطفايات، وحقائب الإسعافات الأولية، وكفاءة التكييف، وفعالية الإضاءة والمنبهات، وأبواب الطوارئ، إلى جانب التأكد من عمل ذراع السلامة والحساسات وعلامة (قف) بالجانب الأيسر من الحافلة وصيانة المتعطل منها قبل بداية العام الدراسي، والتأكد من ثبات المقاعد وتغيير المتهالك منها، إضافة إلى عناصر الفحص الأخرى.

وتقوم الشركة ضمن خططها بإعداد مواد تدريبية عن تفعيل الأمن والسلامة في النقل المدرسي لجميع مراقبي الشركة في الميدان، حيث جرى في هذا الصدد تدريب أكثر من 207 موظفين ميدانيين.