"التحلية" و"المهندسين" توقعان مذكرة لجذب الفرص الاستثمارية

تتضمن تنفيذ العديد من البرامج والمبادرات الهندسية والفنية

وقّعت المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة، اليوم، مذكرة تفاهم مع الهيئة السعودية للمهندسين؛ للاستفادة من الخبرات المشتركة وتبادل الاستشارات والمعلومات، وتوطين الوظائف الهندسية للكوادر السعودية، إضافة إلى إيجاد فرص عديدة ومتنوعة ومستدامة نحو الإسهام في تعزيز محتوى المبادرات والبرامج الهندسية لتلبية الاحتياجات المتجددة في القطاع.

وقّع المذكرة كل من: محافظ المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة المهندس عبدالله بن إبراهيم العبدالكريم، ورئيس مجلس إدارة الهيئة السعودية للمهندسين المهندس ماجد بن هندي العتيبي.

وشدّد محافظ المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة على أهمية توحيد الجهود لخدمة التنمية الاقتصادية والتقنية والحرص على رفع مستوى التنسيق بين الجهتين في القطاع، لافتاً النظر إلى أن "التحلية" ستقوم بتوظيف قدراتها وخبراتها في مجالات تحلية المياه، في تنفيذ مجموعة من البرامج الفنية والتخصصية المرتبطة بعمليات وأنظمة التحكم الآلي وتشغيل المنظومات الإنتاجية، بالتركيز على جوانب الصيانة والتشغيل.

وذكر أن هذه البرامج تُتيح إمكانية تدريب الفنيين والمهندسين وتطوير كفاءتهم ورفع قدراتهم إلى أعلى سلم المعايير المهنية، لتمكينهم من الممارسة الآمنة في مجال تخصصهم، إضافةً إلى تقديم جميع إمكاناتها ومرافقها التدريبية والتأهيلية في الجبيل، من قاعات وورش ومعامل، ومماثلات ملائمة ومجهزة بأحدث التقنيات والوسائل والمعدات التدريبية لأعضاء الهيئة من المهندسين والمهندسات والفنيين وطلاب البرامج الهندسية.

من جانبه أشار رئيس مجلس إدارة الهيئة السعودية للمهندسين إلى أن المذكرة تضمّنت العديد من البرامج والمبادرات الهندسية والفنية ومراحل تنفيذها بهدف التوسع في تطوير ودعم الكوادر الهندسية؛ ومنها برنامج الدورات التدريبية التخصصية المدعومة من الهيئة والموجهة للمهندسين والفنيين العاملين في المؤسسة بمختلف مناطق المملكة، بما يتوافق مع مستهدفات رؤية 2030، وبما يتواءم مع متطلبات القطاعات الهندسية في سوق العمل، إضافة إلى اعتماد البرامج التدريبية في مجال تحلية المياه بهدف احتسابها في الدرجات المهنية لعضوية الهيئة.

وأكّد "العتيبي" أهمية التعاون بين الجهتين في تقديم الاستشارات والخدمات الهندسية التي من شأنها النهوض بالقطاع الهندسي في المملكة من أجل تحقيق مستوى متقدم من الأداء المهني بهدف رفع كفاءة تنفيذ المشروعات في القطاع وتحسين خدمات جودة المياه وتبادل الخبرات والمعارف الهادفة إلى إثراء المحتوى الهندسي.

اعلان
"التحلية" و"المهندسين" توقعان مذكرة لجذب الفرص الاستثمارية
سبق

وقّعت المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة، اليوم، مذكرة تفاهم مع الهيئة السعودية للمهندسين؛ للاستفادة من الخبرات المشتركة وتبادل الاستشارات والمعلومات، وتوطين الوظائف الهندسية للكوادر السعودية، إضافة إلى إيجاد فرص عديدة ومتنوعة ومستدامة نحو الإسهام في تعزيز محتوى المبادرات والبرامج الهندسية لتلبية الاحتياجات المتجددة في القطاع.

وقّع المذكرة كل من: محافظ المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة المهندس عبدالله بن إبراهيم العبدالكريم، ورئيس مجلس إدارة الهيئة السعودية للمهندسين المهندس ماجد بن هندي العتيبي.

وشدّد محافظ المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة على أهمية توحيد الجهود لخدمة التنمية الاقتصادية والتقنية والحرص على رفع مستوى التنسيق بين الجهتين في القطاع، لافتاً النظر إلى أن "التحلية" ستقوم بتوظيف قدراتها وخبراتها في مجالات تحلية المياه، في تنفيذ مجموعة من البرامج الفنية والتخصصية المرتبطة بعمليات وأنظمة التحكم الآلي وتشغيل المنظومات الإنتاجية، بالتركيز على جوانب الصيانة والتشغيل.

وذكر أن هذه البرامج تُتيح إمكانية تدريب الفنيين والمهندسين وتطوير كفاءتهم ورفع قدراتهم إلى أعلى سلم المعايير المهنية، لتمكينهم من الممارسة الآمنة في مجال تخصصهم، إضافةً إلى تقديم جميع إمكاناتها ومرافقها التدريبية والتأهيلية في الجبيل، من قاعات وورش ومعامل، ومماثلات ملائمة ومجهزة بأحدث التقنيات والوسائل والمعدات التدريبية لأعضاء الهيئة من المهندسين والمهندسات والفنيين وطلاب البرامج الهندسية.

من جانبه أشار رئيس مجلس إدارة الهيئة السعودية للمهندسين إلى أن المذكرة تضمّنت العديد من البرامج والمبادرات الهندسية والفنية ومراحل تنفيذها بهدف التوسع في تطوير ودعم الكوادر الهندسية؛ ومنها برنامج الدورات التدريبية التخصصية المدعومة من الهيئة والموجهة للمهندسين والفنيين العاملين في المؤسسة بمختلف مناطق المملكة، بما يتوافق مع مستهدفات رؤية 2030، وبما يتواءم مع متطلبات القطاعات الهندسية في سوق العمل، إضافة إلى اعتماد البرامج التدريبية في مجال تحلية المياه بهدف احتسابها في الدرجات المهنية لعضوية الهيئة.

وأكّد "العتيبي" أهمية التعاون بين الجهتين في تقديم الاستشارات والخدمات الهندسية التي من شأنها النهوض بالقطاع الهندسي في المملكة من أجل تحقيق مستوى متقدم من الأداء المهني بهدف رفع كفاءة تنفيذ المشروعات في القطاع وتحسين خدمات جودة المياه وتبادل الخبرات والمعارف الهادفة إلى إثراء المحتوى الهندسي.

24 نوفمبر 2021 - 19 ربيع الآخر 1443
04:51 PM

"التحلية" و"المهندسين" توقعان مذكرة لجذب الفرص الاستثمارية

تتضمن تنفيذ العديد من البرامج والمبادرات الهندسية والفنية

A A A
18
421

وقّعت المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة، اليوم، مذكرة تفاهم مع الهيئة السعودية للمهندسين؛ للاستفادة من الخبرات المشتركة وتبادل الاستشارات والمعلومات، وتوطين الوظائف الهندسية للكوادر السعودية، إضافة إلى إيجاد فرص عديدة ومتنوعة ومستدامة نحو الإسهام في تعزيز محتوى المبادرات والبرامج الهندسية لتلبية الاحتياجات المتجددة في القطاع.

وقّع المذكرة كل من: محافظ المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة المهندس عبدالله بن إبراهيم العبدالكريم، ورئيس مجلس إدارة الهيئة السعودية للمهندسين المهندس ماجد بن هندي العتيبي.

وشدّد محافظ المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة على أهمية توحيد الجهود لخدمة التنمية الاقتصادية والتقنية والحرص على رفع مستوى التنسيق بين الجهتين في القطاع، لافتاً النظر إلى أن "التحلية" ستقوم بتوظيف قدراتها وخبراتها في مجالات تحلية المياه، في تنفيذ مجموعة من البرامج الفنية والتخصصية المرتبطة بعمليات وأنظمة التحكم الآلي وتشغيل المنظومات الإنتاجية، بالتركيز على جوانب الصيانة والتشغيل.

وذكر أن هذه البرامج تُتيح إمكانية تدريب الفنيين والمهندسين وتطوير كفاءتهم ورفع قدراتهم إلى أعلى سلم المعايير المهنية، لتمكينهم من الممارسة الآمنة في مجال تخصصهم، إضافةً إلى تقديم جميع إمكاناتها ومرافقها التدريبية والتأهيلية في الجبيل، من قاعات وورش ومعامل، ومماثلات ملائمة ومجهزة بأحدث التقنيات والوسائل والمعدات التدريبية لأعضاء الهيئة من المهندسين والمهندسات والفنيين وطلاب البرامج الهندسية.

من جانبه أشار رئيس مجلس إدارة الهيئة السعودية للمهندسين إلى أن المذكرة تضمّنت العديد من البرامج والمبادرات الهندسية والفنية ومراحل تنفيذها بهدف التوسع في تطوير ودعم الكوادر الهندسية؛ ومنها برنامج الدورات التدريبية التخصصية المدعومة من الهيئة والموجهة للمهندسين والفنيين العاملين في المؤسسة بمختلف مناطق المملكة، بما يتوافق مع مستهدفات رؤية 2030، وبما يتواءم مع متطلبات القطاعات الهندسية في سوق العمل، إضافة إلى اعتماد البرامج التدريبية في مجال تحلية المياه بهدف احتسابها في الدرجات المهنية لعضوية الهيئة.

وأكّد "العتيبي" أهمية التعاون بين الجهتين في تقديم الاستشارات والخدمات الهندسية التي من شأنها النهوض بالقطاع الهندسي في المملكة من أجل تحقيق مستوى متقدم من الأداء المهني بهدف رفع كفاءة تنفيذ المشروعات في القطاع وتحسين خدمات جودة المياه وتبادل الخبرات والمعارف الهادفة إلى إثراء المحتوى الهندسي.