"السلمان": حديث ولي العهد عن الشيعة ردّ صريح على هؤلاء

قال لـ"سبق": المملكة أعطتنا حقوقنا الدينية والقيادية والدراسية

قال إمام وخطيب جامع العمارة بالجش التابعة لمحافظة القطيف الشيخ منصور السلمان: إن الحقيقة التي يحملها الشيعة في المملكة من الإخلاص للوطن الذي ترعرعوا فيه أهّلهم لإنجاز الكثير والوصول إلى مناصب عليا؛ من أجل النهوض بوطنهم، وقد دعاهم إلى بذل الجهد الجهيد وتحمّل الصعاب والتفاني منذ أول وهلة لاستخراج النفط، بما يشهد لهم المسؤولون من الثناء عليهم في الدوائر الرسمية، بل حققوا الشهادات العليا على المستويات العالمية في أمريكا وأوروبا وكثير من الدول، وأخضر المملكة مرفرف وكلمة التوحيد، وهدفهم الدؤوب تمثيل المملكة في المنتديات العلمية وحتى المنتديات الرياضية أيضاً، مما يبهر الكثير حول هذه الإنجازات.

وأضاف "السلمان" في تصريحه لـ"سبق": الشيعة في المملكة وصلوا لمراكز قيادية في مجلس الشورى أو حتى على مستوى السفراء أو في الشركات القيادية الكبرى كشركة "أرامكو" النفطية أو "سابك" التي بدأت بالهيئة الملكية، وكانت إدارتها الأولى على يد المخلصين من أبناء الشيعة، وعلى رأسهم جميل الجشي، فأثبتوا للجميع حقيقة الإخلاص في حمل المسؤولية، حتى صارت اليوم تضاهي المصانع العالمية.

وقال "السلمان": من هنا جاء حديث ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان للصحافة المصرية أثناء زيارته الأخيرة لجمهورية مصر العربية صريحاً، وربما لا يتوقع الصحفيون هذا الثناء من قمة الهرم، وهو يعرفهم بحقيقة المواطنين الشيعة ومدى إخلاصهم لوطنهم، وهو رد صريح لكل من يريد أن يستخدم الإعلام لإيجاد الفرقة أو تمزيق اللحمة الوطنية، واستغلالها للتصيد في الماء العكر، أو يجعل من شيعة المملكة ممراً سهلاً لعدم ولائهم لتراب هذا الوطن الغالي.

واختتم "السلمان" حديثه بأن القيادة في المملكة أعطت الشيعة حرية التصرف في القيام بشعائرهم من دون التدخل في الطقوس الدينية التي يؤدونها من بناء المساجد والحسينيات التي تخصهم، وإحياء المراسم العاشورية والمواكب العزائية ومنابر الوعظ والإرشاد، وكذلك الحصول على البعثات الدراسية شأنهم شأن أي مواطن يدرس في الخارج، وحصوله على مكافآت تشجيعية أثناء دراسته غير ناظرة إلى مذهبه إلا تمثيله المملكة خارج الوطن ورجوعه لوطنه حاملاً الشهادات العليا، ولقد أثلجت صدورنا الكلمات التي صدرت من ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، وإلى الأمام لإنجاز رؤية 2030م التي ينتظرها أبناء الوطن في تحقق الرؤية الاقتصادية التي تسعد أبناء الوطن.

ولي العهد في القاهرة العلاقات السعودية المصرية مصر جولة الأمير محمد بن سلمان زيارة ولي العهد لمصر السعودية
اعلان
"السلمان": حديث ولي العهد عن الشيعة ردّ صريح على هؤلاء
سبق

قال إمام وخطيب جامع العمارة بالجش التابعة لمحافظة القطيف الشيخ منصور السلمان: إن الحقيقة التي يحملها الشيعة في المملكة من الإخلاص للوطن الذي ترعرعوا فيه أهّلهم لإنجاز الكثير والوصول إلى مناصب عليا؛ من أجل النهوض بوطنهم، وقد دعاهم إلى بذل الجهد الجهيد وتحمّل الصعاب والتفاني منذ أول وهلة لاستخراج النفط، بما يشهد لهم المسؤولون من الثناء عليهم في الدوائر الرسمية، بل حققوا الشهادات العليا على المستويات العالمية في أمريكا وأوروبا وكثير من الدول، وأخضر المملكة مرفرف وكلمة التوحيد، وهدفهم الدؤوب تمثيل المملكة في المنتديات العلمية وحتى المنتديات الرياضية أيضاً، مما يبهر الكثير حول هذه الإنجازات.

وأضاف "السلمان" في تصريحه لـ"سبق": الشيعة في المملكة وصلوا لمراكز قيادية في مجلس الشورى أو حتى على مستوى السفراء أو في الشركات القيادية الكبرى كشركة "أرامكو" النفطية أو "سابك" التي بدأت بالهيئة الملكية، وكانت إدارتها الأولى على يد المخلصين من أبناء الشيعة، وعلى رأسهم جميل الجشي، فأثبتوا للجميع حقيقة الإخلاص في حمل المسؤولية، حتى صارت اليوم تضاهي المصانع العالمية.

وقال "السلمان": من هنا جاء حديث ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان للصحافة المصرية أثناء زيارته الأخيرة لجمهورية مصر العربية صريحاً، وربما لا يتوقع الصحفيون هذا الثناء من قمة الهرم، وهو يعرفهم بحقيقة المواطنين الشيعة ومدى إخلاصهم لوطنهم، وهو رد صريح لكل من يريد أن يستخدم الإعلام لإيجاد الفرقة أو تمزيق اللحمة الوطنية، واستغلالها للتصيد في الماء العكر، أو يجعل من شيعة المملكة ممراً سهلاً لعدم ولائهم لتراب هذا الوطن الغالي.

واختتم "السلمان" حديثه بأن القيادة في المملكة أعطت الشيعة حرية التصرف في القيام بشعائرهم من دون التدخل في الطقوس الدينية التي يؤدونها من بناء المساجد والحسينيات التي تخصهم، وإحياء المراسم العاشورية والمواكب العزائية ومنابر الوعظ والإرشاد، وكذلك الحصول على البعثات الدراسية شأنهم شأن أي مواطن يدرس في الخارج، وحصوله على مكافآت تشجيعية أثناء دراسته غير ناظرة إلى مذهبه إلا تمثيله المملكة خارج الوطن ورجوعه لوطنه حاملاً الشهادات العليا، ولقد أثلجت صدورنا الكلمات التي صدرت من ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، وإلى الأمام لإنجاز رؤية 2030م التي ينتظرها أبناء الوطن في تحقق الرؤية الاقتصادية التي تسعد أبناء الوطن.

07 مارس 2018 - 19 جمادى الآخر 1439
11:44 AM
اخر تعديل
18 إبريل 2018 - 2 شعبان 1439
06:38 AM

"السلمان": حديث ولي العهد عن الشيعة ردّ صريح على هؤلاء

قال لـ"سبق": المملكة أعطتنا حقوقنا الدينية والقيادية والدراسية

A A A
29
37,268

قال إمام وخطيب جامع العمارة بالجش التابعة لمحافظة القطيف الشيخ منصور السلمان: إن الحقيقة التي يحملها الشيعة في المملكة من الإخلاص للوطن الذي ترعرعوا فيه أهّلهم لإنجاز الكثير والوصول إلى مناصب عليا؛ من أجل النهوض بوطنهم، وقد دعاهم إلى بذل الجهد الجهيد وتحمّل الصعاب والتفاني منذ أول وهلة لاستخراج النفط، بما يشهد لهم المسؤولون من الثناء عليهم في الدوائر الرسمية، بل حققوا الشهادات العليا على المستويات العالمية في أمريكا وأوروبا وكثير من الدول، وأخضر المملكة مرفرف وكلمة التوحيد، وهدفهم الدؤوب تمثيل المملكة في المنتديات العلمية وحتى المنتديات الرياضية أيضاً، مما يبهر الكثير حول هذه الإنجازات.

وأضاف "السلمان" في تصريحه لـ"سبق": الشيعة في المملكة وصلوا لمراكز قيادية في مجلس الشورى أو حتى على مستوى السفراء أو في الشركات القيادية الكبرى كشركة "أرامكو" النفطية أو "سابك" التي بدأت بالهيئة الملكية، وكانت إدارتها الأولى على يد المخلصين من أبناء الشيعة، وعلى رأسهم جميل الجشي، فأثبتوا للجميع حقيقة الإخلاص في حمل المسؤولية، حتى صارت اليوم تضاهي المصانع العالمية.

وقال "السلمان": من هنا جاء حديث ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان للصحافة المصرية أثناء زيارته الأخيرة لجمهورية مصر العربية صريحاً، وربما لا يتوقع الصحفيون هذا الثناء من قمة الهرم، وهو يعرفهم بحقيقة المواطنين الشيعة ومدى إخلاصهم لوطنهم، وهو رد صريح لكل من يريد أن يستخدم الإعلام لإيجاد الفرقة أو تمزيق اللحمة الوطنية، واستغلالها للتصيد في الماء العكر، أو يجعل من شيعة المملكة ممراً سهلاً لعدم ولائهم لتراب هذا الوطن الغالي.

واختتم "السلمان" حديثه بأن القيادة في المملكة أعطت الشيعة حرية التصرف في القيام بشعائرهم من دون التدخل في الطقوس الدينية التي يؤدونها من بناء المساجد والحسينيات التي تخصهم، وإحياء المراسم العاشورية والمواكب العزائية ومنابر الوعظ والإرشاد، وكذلك الحصول على البعثات الدراسية شأنهم شأن أي مواطن يدرس في الخارج، وحصوله على مكافآت تشجيعية أثناء دراسته غير ناظرة إلى مذهبه إلا تمثيله المملكة خارج الوطن ورجوعه لوطنه حاملاً الشهادات العليا، ولقد أثلجت صدورنا الكلمات التي صدرت من ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، وإلى الأمام لإنجاز رؤية 2030م التي ينتظرها أبناء الوطن في تحقق الرؤية الاقتصادية التي تسعد أبناء الوطن.