أطفال جدة يجسدون الولاء في أوبريت "وطن المجد" بمعرض الكتاب

قدموا خلاله مشهدًا إبداعيًا يمثل رؤية التعليم وتزكية الانتماء للوطن

سجلت إدارة تعليم محافظة جدة، أمس الخميس، حضورها في البرنامج الثقافي لمعرض جدة الدولي للكتاب عبر أوبريت "وطن المجد".

وتفصيلاً، اختلطت مشاعر الولاء والانتماء، بتقاليد صياغة الأعمال الفنية الكبرى في أوبريت «وطن المجد»، الذي صاغ خلاله الأطفال مشهدًا إبداعيًا يمثل رؤية التعليم في التوازي بين إكساب الطالبات مهارات تعليمية من جهة، وتزكية روح الولاء والانتماء للوطن من جهة أخرى.

وحمل الحوار المسرحي فكرة عميقة في المعنى عبر رسائل وطنية جسدت في الولاء والتضحية في حب الوطن، وعلى صعيد التمثيل فقد جسد الأطفال الشخصيات المكتوبة بكل تعابيرها وتفاصيلها وتغييراتها بين الحركة والإيقاع والانفعالات والحوار، معتمدين على رؤية إخراجية التي استخدم فيها الإضاءة والمؤثرات الصوتية.

تعليم جدة
اعلان
أطفال جدة يجسدون الولاء في أوبريت "وطن المجد" بمعرض الكتاب
سبق

سجلت إدارة تعليم محافظة جدة، أمس الخميس، حضورها في البرنامج الثقافي لمعرض جدة الدولي للكتاب عبر أوبريت "وطن المجد".

وتفصيلاً، اختلطت مشاعر الولاء والانتماء، بتقاليد صياغة الأعمال الفنية الكبرى في أوبريت «وطن المجد»، الذي صاغ خلاله الأطفال مشهدًا إبداعيًا يمثل رؤية التعليم في التوازي بين إكساب الطالبات مهارات تعليمية من جهة، وتزكية روح الولاء والانتماء للوطن من جهة أخرى.

وحمل الحوار المسرحي فكرة عميقة في المعنى عبر رسائل وطنية جسدت في الولاء والتضحية في حب الوطن، وعلى صعيد التمثيل فقد جسد الأطفال الشخصيات المكتوبة بكل تعابيرها وتفاصيلها وتغييراتها بين الحركة والإيقاع والانفعالات والحوار، معتمدين على رؤية إخراجية التي استخدم فيها الإضاءة والمؤثرات الصوتية.

13 ديسمبر 2019 - 16 ربيع الآخر 1441
01:41 AM

أطفال جدة يجسدون الولاء في أوبريت "وطن المجد" بمعرض الكتاب

قدموا خلاله مشهدًا إبداعيًا يمثل رؤية التعليم وتزكية الانتماء للوطن

A A A
0
457

سجلت إدارة تعليم محافظة جدة، أمس الخميس، حضورها في البرنامج الثقافي لمعرض جدة الدولي للكتاب عبر أوبريت "وطن المجد".

وتفصيلاً، اختلطت مشاعر الولاء والانتماء، بتقاليد صياغة الأعمال الفنية الكبرى في أوبريت «وطن المجد»، الذي صاغ خلاله الأطفال مشهدًا إبداعيًا يمثل رؤية التعليم في التوازي بين إكساب الطالبات مهارات تعليمية من جهة، وتزكية روح الولاء والانتماء للوطن من جهة أخرى.

وحمل الحوار المسرحي فكرة عميقة في المعنى عبر رسائل وطنية جسدت في الولاء والتضحية في حب الوطن، وعلى صعيد التمثيل فقد جسد الأطفال الشخصيات المكتوبة بكل تعابيرها وتفاصيلها وتغييراتها بين الحركة والإيقاع والانفعالات والحوار، معتمدين على رؤية إخراجية التي استخدم فيها الإضاءة والمؤثرات الصوتية.