شاهد .. أمير "الشمالية" يستقبل الدفعة الأولى من حجاج العراق عبر منفذ "جديدة عرعر"

أكد أن السعودية قيادة وشعبًا تتشرف وتفخر بخدمة الحرمين الشريفين والحجاج

استقبل الأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز، أمير منطقة الحدود الشمالية، مساء اليوم حجاج الجمهورية العراقية الشقيقة القادمين إلى السعودية لأداء فريضة الحج عبر منفذ جديدة عرعر.

جاء ذلك أثناء زيارته التفقدية لمنفذ جديدة عرعر، التي شملت الساحات الخارجية المعدة لاستراحة الحجاج، واستمع إلى بعض الحجاج الذين أعربوا له عن شكرهم وتقديرهم لحكومة السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله - على ما لقوه من حفاوة ورعاية، ودعوا الله أن يحفظ السعودية وقيادتها وشعبها من كل مكروه.

بعد ذلك زار المستشفى الموسمي بالمنفذ الذي يتسع لـ50 سريرًا بكامل التخصصات والأقسام، وعيادة الأسنان، وعيادة التطعيمات، والمختبر، وقسم العناية المركزة، والصيدلية التي تشتمل على الأدوية كافة.

واستمع خلال جولته في المستشفى الموسمي إلى إيجاز عن سير العمل، والخدمات التي يقدمها المستشفى لضيوف الرحمن.

إثر ذلك اطلع أمير الحدود الشمالية على خدمات العيادات الطبية المتنقلة في مدينة الحجاج لاستقبال الحالات الطبية للحجاج. وتضم العيادات وحدة أسنان متكاملة، ومختبرًا، ووحدة للأشعة وجهاز الموجات الصوتية مزودة بمولد كهربائي، كذلك مصعد كهربائي لذوي الاحتياجات الخاصة.

ووقف على قسم الجمارك، واطلع على سير العمل بهذا القسم، واستمع إلى شرح عن عملية إدخال واستخراج السيارات عن طريق الحاسب الآلي. كما شاهد أمير الحدود الشمالية نموذجًا من أعمال التفتيش من خلال غرفة المراقبة.

وتوجه الأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز إلى قسم الجوازات، واطلع على سير العمل، واستمع إلى شرح عن مهام وواجبات هذا القسم. كما شاهد طريقة إدخال واستخراج المعلومات الخاصة بالجوازات من خلال أجهزة الحاسب الآلي التي تعمل بالمنفذ.

وتوجه عقب ذلك إلى الهلال الأحمر والعيادات الخارجية التي تم تزويدها بالأدوية والمعدات الطبية وسيارات الإسعاف وقسم المراقبة والتوعية بالمنفذ والحجر الصحي.. التي هُيئت لاستقبال الحالات التي قد تستدعي الحجر الصحي والمراقبة الوقائية.

ونوه أمير منطقة الحدود الشمالية بجهود السعودية في خدمة الإسلام والمسلمين، وفتح أبوابها لاستقبال ضيوف الرحمن بمحبة وحفاوة عبر منافذها البرية والبحرية والجوية. مؤكدًا أن السعودية قيادة وشعبًا تتشرف وتفخر بخدمة الحرمين الشريفين وخدمة الحجاج.

وقال أمير المنطقة في تصريح صحفي: تشرفت اليوم بنقل تحيات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - إلى حجاج الجمهورية العراقية الشقيقة القادمين إلى السعودية لأداء فريضة الحج عبر منفذ جديدة عرعر الحدودي.

وأضاف: أسعدني ما شاهدته من عزيمة وجهد ودقة في العمل من العاملين في هذا المنفذ، كما حظيت بأن التقي الحجاج القادمين من الجمهورية العراقية الشقيقة، وسرَّني ما سمعت منهم من حُسن في المعاملة من العاملين، وما جُندت لهم من إمكانيات، وما بُذل من جهود وتسهيلات من كل القطاعات.

وبيّن أن حرص خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله - على خدمة الحجاج وتسهيل أمورهم حتى يؤدوا الفريضة، ويعودوا إلى بلادهم سالمين، وكذلك الاهتمام والعناية المستمرة من سمو ولي عهده الأمين - حفظه الله - بكل ما يتعلق بشؤون الحج، ومتابعة وزير الداخلية؛ وهو ما يدل على اهتمام الدولة بأكملها من ولاة الأمر وكل المسؤولين في الدولة في الوزارات المختصة، وكذلك من المواطنين الذين يعتبرون جميعهم جيشًا واحدًا لخدمة الحجيج.

وأضاف: لقد شرف الله المملكة العربية السعودية بخدمة ضيوف الرحمن، والعمل على راحتهم وأمنهم، وسخرت هذه الدولة الإمكانات كافة لخدمة الحج والحجيج، وإقامة المشاريع الجبارة في مكة المكرمة والمدينة المنورة والمشاعر المقدسة.

وأشاد بالدور الفاعل الذي يقوم به المتطوعون في منفذ جديدة عرعر، والذي يعكس الصورة الحقيقية لحب العمل التطوعي لدى الشباب والشابات.

وقال: سررت بأدوارهم التطوعية لخدمة الحجاج.. وهذا ديدن شباب الوطن الذين اعتادوا على محبة فعل الخير، وخدمة الدين، وخدمة ضيوف الرحمن. سائلاً الله - عز وجل - أن يتقبل من الحجاج حجهم، ويعيدهم إلى أوطانهم سالمين غانمين، وأن يحفظ مليكنا وبلادنا، ويديم علينا نعمة الأمن والأمان.

موسم الحج 1439هـ الحج 1439هـ الحج
اعلان
شاهد .. أمير "الشمالية" يستقبل الدفعة الأولى من حجاج العراق عبر منفذ "جديدة عرعر"
سبق

استقبل الأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز، أمير منطقة الحدود الشمالية، مساء اليوم حجاج الجمهورية العراقية الشقيقة القادمين إلى السعودية لأداء فريضة الحج عبر منفذ جديدة عرعر.

جاء ذلك أثناء زيارته التفقدية لمنفذ جديدة عرعر، التي شملت الساحات الخارجية المعدة لاستراحة الحجاج، واستمع إلى بعض الحجاج الذين أعربوا له عن شكرهم وتقديرهم لحكومة السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله - على ما لقوه من حفاوة ورعاية، ودعوا الله أن يحفظ السعودية وقيادتها وشعبها من كل مكروه.

بعد ذلك زار المستشفى الموسمي بالمنفذ الذي يتسع لـ50 سريرًا بكامل التخصصات والأقسام، وعيادة الأسنان، وعيادة التطعيمات، والمختبر، وقسم العناية المركزة، والصيدلية التي تشتمل على الأدوية كافة.

واستمع خلال جولته في المستشفى الموسمي إلى إيجاز عن سير العمل، والخدمات التي يقدمها المستشفى لضيوف الرحمن.

إثر ذلك اطلع أمير الحدود الشمالية على خدمات العيادات الطبية المتنقلة في مدينة الحجاج لاستقبال الحالات الطبية للحجاج. وتضم العيادات وحدة أسنان متكاملة، ومختبرًا، ووحدة للأشعة وجهاز الموجات الصوتية مزودة بمولد كهربائي، كذلك مصعد كهربائي لذوي الاحتياجات الخاصة.

ووقف على قسم الجمارك، واطلع على سير العمل بهذا القسم، واستمع إلى شرح عن عملية إدخال واستخراج السيارات عن طريق الحاسب الآلي. كما شاهد أمير الحدود الشمالية نموذجًا من أعمال التفتيش من خلال غرفة المراقبة.

وتوجه الأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز إلى قسم الجوازات، واطلع على سير العمل، واستمع إلى شرح عن مهام وواجبات هذا القسم. كما شاهد طريقة إدخال واستخراج المعلومات الخاصة بالجوازات من خلال أجهزة الحاسب الآلي التي تعمل بالمنفذ.

وتوجه عقب ذلك إلى الهلال الأحمر والعيادات الخارجية التي تم تزويدها بالأدوية والمعدات الطبية وسيارات الإسعاف وقسم المراقبة والتوعية بالمنفذ والحجر الصحي.. التي هُيئت لاستقبال الحالات التي قد تستدعي الحجر الصحي والمراقبة الوقائية.

ونوه أمير منطقة الحدود الشمالية بجهود السعودية في خدمة الإسلام والمسلمين، وفتح أبوابها لاستقبال ضيوف الرحمن بمحبة وحفاوة عبر منافذها البرية والبحرية والجوية. مؤكدًا أن السعودية قيادة وشعبًا تتشرف وتفخر بخدمة الحرمين الشريفين وخدمة الحجاج.

وقال أمير المنطقة في تصريح صحفي: تشرفت اليوم بنقل تحيات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - إلى حجاج الجمهورية العراقية الشقيقة القادمين إلى السعودية لأداء فريضة الحج عبر منفذ جديدة عرعر الحدودي.

وأضاف: أسعدني ما شاهدته من عزيمة وجهد ودقة في العمل من العاملين في هذا المنفذ، كما حظيت بأن التقي الحجاج القادمين من الجمهورية العراقية الشقيقة، وسرَّني ما سمعت منهم من حُسن في المعاملة من العاملين، وما جُندت لهم من إمكانيات، وما بُذل من جهود وتسهيلات من كل القطاعات.

وبيّن أن حرص خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله - على خدمة الحجاج وتسهيل أمورهم حتى يؤدوا الفريضة، ويعودوا إلى بلادهم سالمين، وكذلك الاهتمام والعناية المستمرة من سمو ولي عهده الأمين - حفظه الله - بكل ما يتعلق بشؤون الحج، ومتابعة وزير الداخلية؛ وهو ما يدل على اهتمام الدولة بأكملها من ولاة الأمر وكل المسؤولين في الدولة في الوزارات المختصة، وكذلك من المواطنين الذين يعتبرون جميعهم جيشًا واحدًا لخدمة الحجيج.

وأضاف: لقد شرف الله المملكة العربية السعودية بخدمة ضيوف الرحمن، والعمل على راحتهم وأمنهم، وسخرت هذه الدولة الإمكانات كافة لخدمة الحج والحجيج، وإقامة المشاريع الجبارة في مكة المكرمة والمدينة المنورة والمشاعر المقدسة.

وأشاد بالدور الفاعل الذي يقوم به المتطوعون في منفذ جديدة عرعر، والذي يعكس الصورة الحقيقية لحب العمل التطوعي لدى الشباب والشابات.

وقال: سررت بأدوارهم التطوعية لخدمة الحجاج.. وهذا ديدن شباب الوطن الذين اعتادوا على محبة فعل الخير، وخدمة الدين، وخدمة ضيوف الرحمن. سائلاً الله - عز وجل - أن يتقبل من الحجاج حجهم، ويعيدهم إلى أوطانهم سالمين غانمين، وأن يحفظ مليكنا وبلادنا، ويديم علينا نعمة الأمن والأمان.

28 يوليو 2018 - 15 ذو القعدة 1439
08:38 PM
اخر تعديل
03 أغسطس 2018 - 21 ذو القعدة 1439
04:34 PM

شاهد .. أمير "الشمالية" يستقبل الدفعة الأولى من حجاج العراق عبر منفذ "جديدة عرعر"

أكد أن السعودية قيادة وشعبًا تتشرف وتفخر بخدمة الحرمين الشريفين والحجاج

A A A
4
8,239

استقبل الأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز، أمير منطقة الحدود الشمالية، مساء اليوم حجاج الجمهورية العراقية الشقيقة القادمين إلى السعودية لأداء فريضة الحج عبر منفذ جديدة عرعر.

جاء ذلك أثناء زيارته التفقدية لمنفذ جديدة عرعر، التي شملت الساحات الخارجية المعدة لاستراحة الحجاج، واستمع إلى بعض الحجاج الذين أعربوا له عن شكرهم وتقديرهم لحكومة السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله - على ما لقوه من حفاوة ورعاية، ودعوا الله أن يحفظ السعودية وقيادتها وشعبها من كل مكروه.

بعد ذلك زار المستشفى الموسمي بالمنفذ الذي يتسع لـ50 سريرًا بكامل التخصصات والأقسام، وعيادة الأسنان، وعيادة التطعيمات، والمختبر، وقسم العناية المركزة، والصيدلية التي تشتمل على الأدوية كافة.

واستمع خلال جولته في المستشفى الموسمي إلى إيجاز عن سير العمل، والخدمات التي يقدمها المستشفى لضيوف الرحمن.

إثر ذلك اطلع أمير الحدود الشمالية على خدمات العيادات الطبية المتنقلة في مدينة الحجاج لاستقبال الحالات الطبية للحجاج. وتضم العيادات وحدة أسنان متكاملة، ومختبرًا، ووحدة للأشعة وجهاز الموجات الصوتية مزودة بمولد كهربائي، كذلك مصعد كهربائي لذوي الاحتياجات الخاصة.

ووقف على قسم الجمارك، واطلع على سير العمل بهذا القسم، واستمع إلى شرح عن عملية إدخال واستخراج السيارات عن طريق الحاسب الآلي. كما شاهد أمير الحدود الشمالية نموذجًا من أعمال التفتيش من خلال غرفة المراقبة.

وتوجه الأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز إلى قسم الجوازات، واطلع على سير العمل، واستمع إلى شرح عن مهام وواجبات هذا القسم. كما شاهد طريقة إدخال واستخراج المعلومات الخاصة بالجوازات من خلال أجهزة الحاسب الآلي التي تعمل بالمنفذ.

وتوجه عقب ذلك إلى الهلال الأحمر والعيادات الخارجية التي تم تزويدها بالأدوية والمعدات الطبية وسيارات الإسعاف وقسم المراقبة والتوعية بالمنفذ والحجر الصحي.. التي هُيئت لاستقبال الحالات التي قد تستدعي الحجر الصحي والمراقبة الوقائية.

ونوه أمير منطقة الحدود الشمالية بجهود السعودية في خدمة الإسلام والمسلمين، وفتح أبوابها لاستقبال ضيوف الرحمن بمحبة وحفاوة عبر منافذها البرية والبحرية والجوية. مؤكدًا أن السعودية قيادة وشعبًا تتشرف وتفخر بخدمة الحرمين الشريفين وخدمة الحجاج.

وقال أمير المنطقة في تصريح صحفي: تشرفت اليوم بنقل تحيات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - إلى حجاج الجمهورية العراقية الشقيقة القادمين إلى السعودية لأداء فريضة الحج عبر منفذ جديدة عرعر الحدودي.

وأضاف: أسعدني ما شاهدته من عزيمة وجهد ودقة في العمل من العاملين في هذا المنفذ، كما حظيت بأن التقي الحجاج القادمين من الجمهورية العراقية الشقيقة، وسرَّني ما سمعت منهم من حُسن في المعاملة من العاملين، وما جُندت لهم من إمكانيات، وما بُذل من جهود وتسهيلات من كل القطاعات.

وبيّن أن حرص خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله - على خدمة الحجاج وتسهيل أمورهم حتى يؤدوا الفريضة، ويعودوا إلى بلادهم سالمين، وكذلك الاهتمام والعناية المستمرة من سمو ولي عهده الأمين - حفظه الله - بكل ما يتعلق بشؤون الحج، ومتابعة وزير الداخلية؛ وهو ما يدل على اهتمام الدولة بأكملها من ولاة الأمر وكل المسؤولين في الدولة في الوزارات المختصة، وكذلك من المواطنين الذين يعتبرون جميعهم جيشًا واحدًا لخدمة الحجيج.

وأضاف: لقد شرف الله المملكة العربية السعودية بخدمة ضيوف الرحمن، والعمل على راحتهم وأمنهم، وسخرت هذه الدولة الإمكانات كافة لخدمة الحج والحجيج، وإقامة المشاريع الجبارة في مكة المكرمة والمدينة المنورة والمشاعر المقدسة.

وأشاد بالدور الفاعل الذي يقوم به المتطوعون في منفذ جديدة عرعر، والذي يعكس الصورة الحقيقية لحب العمل التطوعي لدى الشباب والشابات.

وقال: سررت بأدوارهم التطوعية لخدمة الحجاج.. وهذا ديدن شباب الوطن الذين اعتادوا على محبة فعل الخير، وخدمة الدين، وخدمة ضيوف الرحمن. سائلاً الله - عز وجل - أن يتقبل من الحجاج حجهم، ويعيدهم إلى أوطانهم سالمين غانمين، وأن يحفظ مليكنا وبلادنا، ويديم علينا نعمة الأمن والأمان.