انطلاق البرنامج التأهيلي للفِرق المشاركة في أيام مكة للبرمجة والذكاء الاصطناعي

ضمن فعاليات الملتقى الثقافي في دورته الحالية "كيف نكون قدوة في العالم الرقمي"

ينطلق هذا الأسبوع البرنامج التأهيلي للفِرق المشاركة في أيام مكة للبرمجة والذكاء الاصطناعي، التي وافق مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، الأمير خالد الفيصل، على إطلاقها منتصف فبراير المقبل، ضمن فعاليات ملتقى مكة الثقافي في دورته الحالية، وشعارها "كيف نكون قدوة في العالم الرقمي".

وأوضحت أمانة الملتقى أن البرنامج الذي تشارك فيه وزارات الحج والعمرة والشؤون البلدية والقروية والإسكان وهيئة السياحة سيشهد تجمع فِرق، تمثل طلاب وطالبات جامعات (الملك عبدالعزيز، أم القرى، جدة، الطائف، وجامعة الأعمال والتكنولوجيا)، إلى جانب مختصين وأكاديميين في مجالات التقنية والبرمجيات والذكاء الاصطناعي.

وسيتخلل البرنامج طرح للتحديات في قطاعات الحج والعمرة والسياحة والترفيه والخدمات؛ وهو ما يساعد الفِرق على ابتكار حلول وبرامج تقنية، تسهم في الارتقاء بهذه القطاعات وتنميتها بما ينعكس إيجابًا على الخدمات المقدمة. كما يتخلله أيضًا تشخيص للجوانب الإيجابية وتحديدها بهدف تعزيزها وتطويرها، بما يتواكب والتطور المتسارع في جوانب التقنية، ويسهم في الوقت ذاته في الوصول بالخدمات المقدمة للمستوى الذي يحقق الآمال والطموحات.

وأضافت الأمانة بأن الفِرق بمشاركة المختصين سوف يعقدون حلقات نقاش ولقاءات على مدى يومين، يشخّصون خلالها الواقع الراهن، ويضعون الحلول للمستقبل المأمول. يعقب ذلك ندوات يشارك فيها متحدثون عالميون، ومسؤولون يمثلون القطاعات، ويناقشون مع الفِرق المقترحات والبرامج والمنصات التي تحقق الأهداف المنشودة.

وأشارت أمانة الملتقى إلى أن البرنامج سيواصل استضافة المتحدثين في مجالات ريادة الأعمال التقنية، الذين سوف يركزون على دعم المشاريع، وتحقيق النمو في مختلف الجوانب، إضافة إلى التطرق لآليات زيادة الوعي، وثقافة المجتمع نحو استخدام وتسخير أحدث وسائل التقنية والتكنولوجيا في المشاريع الناشئة والريادية.

وزادت: سوف يتخلل البرنامج استعراض لأبرز نماذج العمل والتجارب التي اتّخذت من التقنية منهجًا لها، ودور ذلك في إنجاح التجارب التجارية. وسيكون ذلك مدعمًا بقصص نجاح، يرويها مجموعة من الرواد في هذه المجالات.

وبيّنت أمانة ملتقى مكة الثقافي أن اليوم الأخير للبرنامج سيتم فيه تخصيص جزء لشرح آليات المسابقة بين الفِرق، والشروط والأحكام. وخلال الأسبوع المقبل ستنطلق الدورات الإثرائية للفرق المشاركة، التي سوف تشهد مشاركة مدربين متخصصين في المجالات التقنية.

ملتقى مكة الثقافي الذكاء الاصطناعي
اعلان
انطلاق البرنامج التأهيلي للفِرق المشاركة في أيام مكة للبرمجة والذكاء الاصطناعي
سبق

ينطلق هذا الأسبوع البرنامج التأهيلي للفِرق المشاركة في أيام مكة للبرمجة والذكاء الاصطناعي، التي وافق مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، الأمير خالد الفيصل، على إطلاقها منتصف فبراير المقبل، ضمن فعاليات ملتقى مكة الثقافي في دورته الحالية، وشعارها "كيف نكون قدوة في العالم الرقمي".

وأوضحت أمانة الملتقى أن البرنامج الذي تشارك فيه وزارات الحج والعمرة والشؤون البلدية والقروية والإسكان وهيئة السياحة سيشهد تجمع فِرق، تمثل طلاب وطالبات جامعات (الملك عبدالعزيز، أم القرى، جدة، الطائف، وجامعة الأعمال والتكنولوجيا)، إلى جانب مختصين وأكاديميين في مجالات التقنية والبرمجيات والذكاء الاصطناعي.

وسيتخلل البرنامج طرح للتحديات في قطاعات الحج والعمرة والسياحة والترفيه والخدمات؛ وهو ما يساعد الفِرق على ابتكار حلول وبرامج تقنية، تسهم في الارتقاء بهذه القطاعات وتنميتها بما ينعكس إيجابًا على الخدمات المقدمة. كما يتخلله أيضًا تشخيص للجوانب الإيجابية وتحديدها بهدف تعزيزها وتطويرها، بما يتواكب والتطور المتسارع في جوانب التقنية، ويسهم في الوقت ذاته في الوصول بالخدمات المقدمة للمستوى الذي يحقق الآمال والطموحات.

وأضافت الأمانة بأن الفِرق بمشاركة المختصين سوف يعقدون حلقات نقاش ولقاءات على مدى يومين، يشخّصون خلالها الواقع الراهن، ويضعون الحلول للمستقبل المأمول. يعقب ذلك ندوات يشارك فيها متحدثون عالميون، ومسؤولون يمثلون القطاعات، ويناقشون مع الفِرق المقترحات والبرامج والمنصات التي تحقق الأهداف المنشودة.

وأشارت أمانة الملتقى إلى أن البرنامج سيواصل استضافة المتحدثين في مجالات ريادة الأعمال التقنية، الذين سوف يركزون على دعم المشاريع، وتحقيق النمو في مختلف الجوانب، إضافة إلى التطرق لآليات زيادة الوعي، وثقافة المجتمع نحو استخدام وتسخير أحدث وسائل التقنية والتكنولوجيا في المشاريع الناشئة والريادية.

وزادت: سوف يتخلل البرنامج استعراض لأبرز نماذج العمل والتجارب التي اتّخذت من التقنية منهجًا لها، ودور ذلك في إنجاح التجارب التجارية. وسيكون ذلك مدعمًا بقصص نجاح، يرويها مجموعة من الرواد في هذه المجالات.

وبيّنت أمانة ملتقى مكة الثقافي أن اليوم الأخير للبرنامج سيتم فيه تخصيص جزء لشرح آليات المسابقة بين الفِرق، والشروط والأحكام. وخلال الأسبوع المقبل ستنطلق الدورات الإثرائية للفرق المشاركة، التي سوف تشهد مشاركة مدربين متخصصين في المجالات التقنية.

30 يناير 2021 - 17 جمادى الآخر 1442
10:40 PM

انطلاق البرنامج التأهيلي للفِرق المشاركة في أيام مكة للبرمجة والذكاء الاصطناعي

ضمن فعاليات الملتقى الثقافي في دورته الحالية "كيف نكون قدوة في العالم الرقمي"

A A A
0
480

ينطلق هذا الأسبوع البرنامج التأهيلي للفِرق المشاركة في أيام مكة للبرمجة والذكاء الاصطناعي، التي وافق مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، الأمير خالد الفيصل، على إطلاقها منتصف فبراير المقبل، ضمن فعاليات ملتقى مكة الثقافي في دورته الحالية، وشعارها "كيف نكون قدوة في العالم الرقمي".

وأوضحت أمانة الملتقى أن البرنامج الذي تشارك فيه وزارات الحج والعمرة والشؤون البلدية والقروية والإسكان وهيئة السياحة سيشهد تجمع فِرق، تمثل طلاب وطالبات جامعات (الملك عبدالعزيز، أم القرى، جدة، الطائف، وجامعة الأعمال والتكنولوجيا)، إلى جانب مختصين وأكاديميين في مجالات التقنية والبرمجيات والذكاء الاصطناعي.

وسيتخلل البرنامج طرح للتحديات في قطاعات الحج والعمرة والسياحة والترفيه والخدمات؛ وهو ما يساعد الفِرق على ابتكار حلول وبرامج تقنية، تسهم في الارتقاء بهذه القطاعات وتنميتها بما ينعكس إيجابًا على الخدمات المقدمة. كما يتخلله أيضًا تشخيص للجوانب الإيجابية وتحديدها بهدف تعزيزها وتطويرها، بما يتواكب والتطور المتسارع في جوانب التقنية، ويسهم في الوقت ذاته في الوصول بالخدمات المقدمة للمستوى الذي يحقق الآمال والطموحات.

وأضافت الأمانة بأن الفِرق بمشاركة المختصين سوف يعقدون حلقات نقاش ولقاءات على مدى يومين، يشخّصون خلالها الواقع الراهن، ويضعون الحلول للمستقبل المأمول. يعقب ذلك ندوات يشارك فيها متحدثون عالميون، ومسؤولون يمثلون القطاعات، ويناقشون مع الفِرق المقترحات والبرامج والمنصات التي تحقق الأهداف المنشودة.

وأشارت أمانة الملتقى إلى أن البرنامج سيواصل استضافة المتحدثين في مجالات ريادة الأعمال التقنية، الذين سوف يركزون على دعم المشاريع، وتحقيق النمو في مختلف الجوانب، إضافة إلى التطرق لآليات زيادة الوعي، وثقافة المجتمع نحو استخدام وتسخير أحدث وسائل التقنية والتكنولوجيا في المشاريع الناشئة والريادية.

وزادت: سوف يتخلل البرنامج استعراض لأبرز نماذج العمل والتجارب التي اتّخذت من التقنية منهجًا لها، ودور ذلك في إنجاح التجارب التجارية. وسيكون ذلك مدعمًا بقصص نجاح، يرويها مجموعة من الرواد في هذه المجالات.

وبيّنت أمانة ملتقى مكة الثقافي أن اليوم الأخير للبرنامج سيتم فيه تخصيص جزء لشرح آليات المسابقة بين الفِرق، والشروط والأحكام. وخلال الأسبوع المقبل ستنطلق الدورات الإثرائية للفرق المشاركة، التي سوف تشهد مشاركة مدربين متخصصين في المجالات التقنية.