"المسند" يوضح سبب تسمية برد "أيام العجوز" وأقوال العرب فيها

مدتها أسبوع.. تبدأ من 26 فبراير حتى 4 مارس

قال أستاذ المناخ بقسم الجغرافيا بجامعة القصيم مؤسس ورئيس لجنة تسمية الحالات المناخية الدكتور عبدالله المسند، إن أيام العجـوز هي 7 أيام، تأتي عادة نهاية شهر فبراير (تقريباً من 26 فبراير حتى 4 مارس) تأتي فيها عادة موجات برد قصيرة وفجائية، وتكون في نهاية موسم البرد.

وأضاف المسند: قيل عن سبب التسمية أيام العجوز لأن العجائز تكرهها لشدة بردها وخوفها من أن تهلكها، وقيل إنها تأتي في عجز الشتاء أي أواخره وقيل إن عجوزاً حذرت قومها من أن موسم البرد لم ينته بعد، وحذرتهم أن يجزوا أصواف أغنامهم، ولكن القوم لم يسمعوا نصيحتها، وجزوا أصواف أغنامهم، على اعتبار أن فصل الربيع بدأ وفصل الشتاء ولى على عقبه، عندها باغتتهم موجات برد قارصة أهلكت الزرع والضرع.

وأشار "المسند" إلى أن أسماء الأيام "صنبر" - "وبر" - "امر" - "مؤتمر "صن- "معلل" - "صطفئ الجمر".

واختتم: تحديد أيام العجوز بأيام معينة هـو اجتهاد من العرب الأوائل، في حين أن موجات البرد حقيقة قد تتقدم أو تتأخر أو ربما لا تأتي في عجز موسم البرد، وعليه فإننا نستأنس بما نُقل إلينا من مأثور ولا نعتمد عليه.

اعلان
"المسند" يوضح سبب تسمية برد "أيام العجوز" وأقوال العرب فيها
سبق

قال أستاذ المناخ بقسم الجغرافيا بجامعة القصيم مؤسس ورئيس لجنة تسمية الحالات المناخية الدكتور عبدالله المسند، إن أيام العجـوز هي 7 أيام، تأتي عادة نهاية شهر فبراير (تقريباً من 26 فبراير حتى 4 مارس) تأتي فيها عادة موجات برد قصيرة وفجائية، وتكون في نهاية موسم البرد.

وأضاف المسند: قيل عن سبب التسمية أيام العجوز لأن العجائز تكرهها لشدة بردها وخوفها من أن تهلكها، وقيل إنها تأتي في عجز الشتاء أي أواخره وقيل إن عجوزاً حذرت قومها من أن موسم البرد لم ينته بعد، وحذرتهم أن يجزوا أصواف أغنامهم، ولكن القوم لم يسمعوا نصيحتها، وجزوا أصواف أغنامهم، على اعتبار أن فصل الربيع بدأ وفصل الشتاء ولى على عقبه، عندها باغتتهم موجات برد قارصة أهلكت الزرع والضرع.

وأشار "المسند" إلى أن أسماء الأيام "صنبر" - "وبر" - "امر" - "مؤتمر "صن- "معلل" - "صطفئ الجمر".

واختتم: تحديد أيام العجوز بأيام معينة هـو اجتهاد من العرب الأوائل، في حين أن موجات البرد حقيقة قد تتقدم أو تتأخر أو ربما لا تأتي في عجز موسم البرد، وعليه فإننا نستأنس بما نُقل إلينا من مأثور ولا نعتمد عليه.

20 فبراير 2019 - 15 جمادى الآخر 1440
06:23 PM

"المسند" يوضح سبب تسمية برد "أيام العجوز" وأقوال العرب فيها

مدتها أسبوع.. تبدأ من 26 فبراير حتى 4 مارس

A A A
2
23,270

قال أستاذ المناخ بقسم الجغرافيا بجامعة القصيم مؤسس ورئيس لجنة تسمية الحالات المناخية الدكتور عبدالله المسند، إن أيام العجـوز هي 7 أيام، تأتي عادة نهاية شهر فبراير (تقريباً من 26 فبراير حتى 4 مارس) تأتي فيها عادة موجات برد قصيرة وفجائية، وتكون في نهاية موسم البرد.

وأضاف المسند: قيل عن سبب التسمية أيام العجوز لأن العجائز تكرهها لشدة بردها وخوفها من أن تهلكها، وقيل إنها تأتي في عجز الشتاء أي أواخره وقيل إن عجوزاً حذرت قومها من أن موسم البرد لم ينته بعد، وحذرتهم أن يجزوا أصواف أغنامهم، ولكن القوم لم يسمعوا نصيحتها، وجزوا أصواف أغنامهم، على اعتبار أن فصل الربيع بدأ وفصل الشتاء ولى على عقبه، عندها باغتتهم موجات برد قارصة أهلكت الزرع والضرع.

وأشار "المسند" إلى أن أسماء الأيام "صنبر" - "وبر" - "امر" - "مؤتمر "صن- "معلل" - "صطفئ الجمر".

واختتم: تحديد أيام العجوز بأيام معينة هـو اجتهاد من العرب الأوائل، في حين أن موجات البرد حقيقة قد تتقدم أو تتأخر أو ربما لا تأتي في عجز موسم البرد، وعليه فإننا نستأنس بما نُقل إلينا من مأثور ولا نعتمد عليه.