"أمير تبوك" يطلع على سير العمل بعدد من المشاريع التنموية بأملج

شملت تطوير الواجهة البحرية والمدخل الشمالي والجنوبي للمحافظة ومرفأ الصيادين

اطلع أمير منطقة تبوك الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز على سير العمل بعدد من المشاريع التنموية الجاري تنفيذها بمحافظة أملج والتابعة لوزارتي الشؤون البلدية والقروية والإسكان ووزارة البيئة والمياه والزراعة.

وكان في استقبال الأمير فهد بن سلطان لدى وصوله موقع عرض المشاريع مساء أمس، محافظ أملج نايف بن كميخ المريخي ورئيس بلدية المحافظة المهندس عودة بن خلف العنزي.

واطلع على نِسَب الإنجاز بالمشروعات البلدية الجاري تنفيذها بالمحافظة، مستمعًا لشرح موجز من رئيس البلدية عن تلك المشاريع التي شملت تطوير الواجهة البحرية، وحديقة الأمير فهد بن سلطان، والمدخل الشمالي والجنوبي للمحافظة، والنموذج الأول لميدان الراية، كما اطلع على نِسَب الإنجاز في مرفأ الصيادين بالمحافظة، مستمعًا لشرح موجز من مدير مكتب البيئة والمياه والزراعة بأملج المهندس هشام بن عبدالله المنزلاوي عن المرفأ الذي تجاوزت نِسَب الإنجاز فيه الـ90%، ويستوعب (200) قارب صغير وكبير، ومنصات عائمة لرسو القوارب بطول (518) مترًا وعرض (3) أمتار ورصيف خرساني بطول (90) مترًا، ومنزلق بحري لإنزال وإخراج القوارب، كما يضم المشروع حواجز لكسر الأمواج من الجهة الجنوبية والشمالية وخزانات للمياه والمحروقات، ومنطقة خدمات مساندة، وبلغ إجمالي تكلفته أكثر من 19 مليون ريال.

بعدها شاهد الأمير فهد بن سلطان عرضًا مرئيًّا عن مشروع "الفندق" أحد أهم المشاريع الاستثمارية بالمحافظة والذي سوف يتم تشغليه قريبًا بعد اكتمال التجهيزات اللازمة، واستمع لشرح من المدير التنفيذي للفندق المهندس فارس بن لافي الفايدي عن المشروع الذي بلغت نسبة الإنجاز فيه الـ96% وشُيّد على مساحة تفوق السبعة آلاف م2، ويضم 152 غرفةً وجناحًا، وبمواصفات خمس نجوم، عقب ذلك تَسَلم هدية تذكارية من مالك المشروع بهذه المناسبة.

وفي الختام أدلى الأمير فهد بن سلطان بتصريح صحفي قال فيه: بداية يجب أن نكون منصفين ونتكلم عن هذا المشروع الاستثماري مشروع الفندق الذي نحن فيه الآن وهو عزيز على قلبي خاصة لأنه يقوم به ابن من أبناء المملكة العربية السعودية ومن أبناء محافظة أملج، وهذا الشيء الذي نسعى له أن يكون أبناء البلد هم الأوْلى في إقامة مثل هذه المشاريع الضخمة؛ مشيرًا إلى أن هذا الفندق الذي سوف يتم الانتهاء منه وتشغيليه خلال الشهرين القادمين بالتعاون مع أعظم شركات الفنادق بالعالم، شيء مفرح في الحقيقة، وإن شاء الله يكون هذا المشروع قدوة ومحفزًا لبقية رجال الأعمال بالمملكة لإقامة مثل هذه المشاريع.

وتابع: أما بخصوص المشاريع الأخرى الجاري تنفيذها بالمحافظة؛ فيسعدني جدًّا ما شاهدته اليوم عن نسب الإنجاز الكبيرة التي وصل إليها مشروع مرفأ الصيادين بالمحافظة، وهذا شيء مهم ويصب في خدمة الصيادين في المحافظة، وفيما يتعلق بمشاريع البلدية قال: لا نريد التركيز على الجماليات فقط، المهم هو ما يتعلق بخدمة المواطن من أعمال النظافة والرصف والسفلتة والإنارة وهذه الشيء هو الأساس للإنسان.

وفي ختام تصريحه أثنى الأمير فهد بن سلطان على الجهود التي يبذلها محافظ أملج في سبيل تقديم أفضل الخدمات لأهالي المحافظة.

اعلان
"أمير تبوك" يطلع على سير العمل بعدد من المشاريع التنموية بأملج
سبق

اطلع أمير منطقة تبوك الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز على سير العمل بعدد من المشاريع التنموية الجاري تنفيذها بمحافظة أملج والتابعة لوزارتي الشؤون البلدية والقروية والإسكان ووزارة البيئة والمياه والزراعة.

وكان في استقبال الأمير فهد بن سلطان لدى وصوله موقع عرض المشاريع مساء أمس، محافظ أملج نايف بن كميخ المريخي ورئيس بلدية المحافظة المهندس عودة بن خلف العنزي.

واطلع على نِسَب الإنجاز بالمشروعات البلدية الجاري تنفيذها بالمحافظة، مستمعًا لشرح موجز من رئيس البلدية عن تلك المشاريع التي شملت تطوير الواجهة البحرية، وحديقة الأمير فهد بن سلطان، والمدخل الشمالي والجنوبي للمحافظة، والنموذج الأول لميدان الراية، كما اطلع على نِسَب الإنجاز في مرفأ الصيادين بالمحافظة، مستمعًا لشرح موجز من مدير مكتب البيئة والمياه والزراعة بأملج المهندس هشام بن عبدالله المنزلاوي عن المرفأ الذي تجاوزت نِسَب الإنجاز فيه الـ90%، ويستوعب (200) قارب صغير وكبير، ومنصات عائمة لرسو القوارب بطول (518) مترًا وعرض (3) أمتار ورصيف خرساني بطول (90) مترًا، ومنزلق بحري لإنزال وإخراج القوارب، كما يضم المشروع حواجز لكسر الأمواج من الجهة الجنوبية والشمالية وخزانات للمياه والمحروقات، ومنطقة خدمات مساندة، وبلغ إجمالي تكلفته أكثر من 19 مليون ريال.

بعدها شاهد الأمير فهد بن سلطان عرضًا مرئيًّا عن مشروع "الفندق" أحد أهم المشاريع الاستثمارية بالمحافظة والذي سوف يتم تشغليه قريبًا بعد اكتمال التجهيزات اللازمة، واستمع لشرح من المدير التنفيذي للفندق المهندس فارس بن لافي الفايدي عن المشروع الذي بلغت نسبة الإنجاز فيه الـ96% وشُيّد على مساحة تفوق السبعة آلاف م2، ويضم 152 غرفةً وجناحًا، وبمواصفات خمس نجوم، عقب ذلك تَسَلم هدية تذكارية من مالك المشروع بهذه المناسبة.

وفي الختام أدلى الأمير فهد بن سلطان بتصريح صحفي قال فيه: بداية يجب أن نكون منصفين ونتكلم عن هذا المشروع الاستثماري مشروع الفندق الذي نحن فيه الآن وهو عزيز على قلبي خاصة لأنه يقوم به ابن من أبناء المملكة العربية السعودية ومن أبناء محافظة أملج، وهذا الشيء الذي نسعى له أن يكون أبناء البلد هم الأوْلى في إقامة مثل هذه المشاريع الضخمة؛ مشيرًا إلى أن هذا الفندق الذي سوف يتم الانتهاء منه وتشغيليه خلال الشهرين القادمين بالتعاون مع أعظم شركات الفنادق بالعالم، شيء مفرح في الحقيقة، وإن شاء الله يكون هذا المشروع قدوة ومحفزًا لبقية رجال الأعمال بالمملكة لإقامة مثل هذه المشاريع.

وتابع: أما بخصوص المشاريع الأخرى الجاري تنفيذها بالمحافظة؛ فيسعدني جدًّا ما شاهدته اليوم عن نسب الإنجاز الكبيرة التي وصل إليها مشروع مرفأ الصيادين بالمحافظة، وهذا شيء مهم ويصب في خدمة الصيادين في المحافظة، وفيما يتعلق بمشاريع البلدية قال: لا نريد التركيز على الجماليات فقط، المهم هو ما يتعلق بخدمة المواطن من أعمال النظافة والرصف والسفلتة والإنارة وهذه الشيء هو الأساس للإنسان.

وفي ختام تصريحه أثنى الأمير فهد بن سلطان على الجهود التي يبذلها محافظ أملج في سبيل تقديم أفضل الخدمات لأهالي المحافظة.

29 يوليو 2021 - 19 ذو الحجة 1442
11:55 AM

"أمير تبوك" يطلع على سير العمل بعدد من المشاريع التنموية بأملج

شملت تطوير الواجهة البحرية والمدخل الشمالي والجنوبي للمحافظة ومرفأ الصيادين

A A A
1
1,655

اطلع أمير منطقة تبوك الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز على سير العمل بعدد من المشاريع التنموية الجاري تنفيذها بمحافظة أملج والتابعة لوزارتي الشؤون البلدية والقروية والإسكان ووزارة البيئة والمياه والزراعة.

وكان في استقبال الأمير فهد بن سلطان لدى وصوله موقع عرض المشاريع مساء أمس، محافظ أملج نايف بن كميخ المريخي ورئيس بلدية المحافظة المهندس عودة بن خلف العنزي.

واطلع على نِسَب الإنجاز بالمشروعات البلدية الجاري تنفيذها بالمحافظة، مستمعًا لشرح موجز من رئيس البلدية عن تلك المشاريع التي شملت تطوير الواجهة البحرية، وحديقة الأمير فهد بن سلطان، والمدخل الشمالي والجنوبي للمحافظة، والنموذج الأول لميدان الراية، كما اطلع على نِسَب الإنجاز في مرفأ الصيادين بالمحافظة، مستمعًا لشرح موجز من مدير مكتب البيئة والمياه والزراعة بأملج المهندس هشام بن عبدالله المنزلاوي عن المرفأ الذي تجاوزت نِسَب الإنجاز فيه الـ90%، ويستوعب (200) قارب صغير وكبير، ومنصات عائمة لرسو القوارب بطول (518) مترًا وعرض (3) أمتار ورصيف خرساني بطول (90) مترًا، ومنزلق بحري لإنزال وإخراج القوارب، كما يضم المشروع حواجز لكسر الأمواج من الجهة الجنوبية والشمالية وخزانات للمياه والمحروقات، ومنطقة خدمات مساندة، وبلغ إجمالي تكلفته أكثر من 19 مليون ريال.

بعدها شاهد الأمير فهد بن سلطان عرضًا مرئيًّا عن مشروع "الفندق" أحد أهم المشاريع الاستثمارية بالمحافظة والذي سوف يتم تشغليه قريبًا بعد اكتمال التجهيزات اللازمة، واستمع لشرح من المدير التنفيذي للفندق المهندس فارس بن لافي الفايدي عن المشروع الذي بلغت نسبة الإنجاز فيه الـ96% وشُيّد على مساحة تفوق السبعة آلاف م2، ويضم 152 غرفةً وجناحًا، وبمواصفات خمس نجوم، عقب ذلك تَسَلم هدية تذكارية من مالك المشروع بهذه المناسبة.

وفي الختام أدلى الأمير فهد بن سلطان بتصريح صحفي قال فيه: بداية يجب أن نكون منصفين ونتكلم عن هذا المشروع الاستثماري مشروع الفندق الذي نحن فيه الآن وهو عزيز على قلبي خاصة لأنه يقوم به ابن من أبناء المملكة العربية السعودية ومن أبناء محافظة أملج، وهذا الشيء الذي نسعى له أن يكون أبناء البلد هم الأوْلى في إقامة مثل هذه المشاريع الضخمة؛ مشيرًا إلى أن هذا الفندق الذي سوف يتم الانتهاء منه وتشغيليه خلال الشهرين القادمين بالتعاون مع أعظم شركات الفنادق بالعالم، شيء مفرح في الحقيقة، وإن شاء الله يكون هذا المشروع قدوة ومحفزًا لبقية رجال الأعمال بالمملكة لإقامة مثل هذه المشاريع.

وتابع: أما بخصوص المشاريع الأخرى الجاري تنفيذها بالمحافظة؛ فيسعدني جدًّا ما شاهدته اليوم عن نسب الإنجاز الكبيرة التي وصل إليها مشروع مرفأ الصيادين بالمحافظة، وهذا شيء مهم ويصب في خدمة الصيادين في المحافظة، وفيما يتعلق بمشاريع البلدية قال: لا نريد التركيز على الجماليات فقط، المهم هو ما يتعلق بخدمة المواطن من أعمال النظافة والرصف والسفلتة والإنارة وهذه الشيء هو الأساس للإنسان.

وفي ختام تصريحه أثنى الأمير فهد بن سلطان على الجهود التي يبذلها محافظ أملج في سبيل تقديم أفضل الخدمات لأهالي المحافظة.