دفء وتقوية مناعة.. قائمة بأهم الأطعمة والمشروبات "السحرية" لفصل الشتاء

لها دور مهم في حماية الجسم من الأمراض والفيروسات وتعزيز الصحة العامة

وسط حالة الغموض التي تلف المتحور الجديد من فيروس "كورونا" أوميكرون، يأتي فصل الشتاء هذا العام متزامناً مع تصاعد المخاطر المرتبطة بالجائحة، مما يعزز الأسئلة الموسمية المتكررة حول الأطعمة والمشروبات الأكثر ملاءمة لهذا الوقت.

ويبحث الجميع حالياً عن أكلات ومشروبات تمنح الجسم الشعور بالدفء وكذا تقوي مناعته وتقيه الأمراض المختلفة، وبشكل خاص في فترة تتصاعد فيها المخاوف الصحية.

عادة ما يلجأ الكثيرون إلى الوصفات التقليدية والشعبية للحصول على الدفء وتقوية المناعة في الشتاء، وبعضها أكلات مفيدة بما فيها من عناصر غذائية مفيدة، ومن بينها شوربة العدس والأسماك الدهنية والبطاطا الحلوة، وفق سكاي نيوز عربية.

خبير التغذية استشاري السمنة والنحافة والأمراض الباطنية المصري الدكتور هاني جبران، نصح بقائمة لأبرز الأطعمة والمشروبات التي من شأنها تحقيق الغايتين معاً، الشعور بالدفء وتقوية المناعة في الشتاء، على رأسها الفواكه الحمضية، مثل البرتقال والليمون والجريب فروت، فهي بما تمتلك من ألياف تساعد بشكل ما على تدفئة الجسم، علاوة على دورها المهم في تقوية المناعة وحماية الجسم من الأمراض والفيروسات.

وينصح جبران، بتناول مشروب الزنجبيل الذي يساعد على التدفئة وحرق الدهون وكذلك تنشيط الدورة الدموية وتقوية المناعة في وقت واحد، حيث يحتوي على مضادات للأكسدة وعناصر غذائية مهمة، مشيراً إلى إمكانية إضافة الليمون له ليكون "مشروباً متكاملاً معززاً بالعناصر الغذائية المهمة التي تحقق الغايتين، وله فوائد أخرى للصحة العامة".

ويشير الطبيب إلى أهمية الحساء الساخن بأشكاله المختلفة، فكما يمد الجسم بالتدفئة في الشتاء فهو أيضا يحتوي على عناصر غذائية مهمة، وبشكل خاص شوربة العدس التي يعتاد الكثيرون على تناولها مع انخفاض درجات الحرارة، علاوة على دورها في تقوية جهاز المناعة لما تحويه من عناصر غذائية أهمها الحديد.

ويقول جبران، إن "من بين العناصر الغذائية المهمة التي ينصح بها، البروتينات المتوافرة في البيض واللحوم، فهي تساعد على تقوية الجسم عموماً وجعل المناعة أفضل"، مشيراً في الوقت نفسه إلى الفلفل الحار كإحدى الإضافات المهمة التي يمكن أن تقوم بوظيفتَي التدفئة والوقاية من الأمراض معاً، لما يحتويه من ألياف وكالسيوم وحديد وبوتاسيوم.

ويؤكّد أن "الفواكه بشكل عام، والتفاح بشكل خاص، لها مفعول السحر في فصل الشتاء، إضافة إلى العسل الذي يساعد على تقوية المناعة ومد الجسم بالطاقة التي يحتاج إليها في التدفئة"، وينصح جبران كذلك بتناول الأسماك، خصوصاً الدهنية مثل السلمون والسردين، نظراً لاحتوائها على "أوميغا 3"، وهي مادة طبيعية تقوي المناعة وتمنح الشعور بالدفء أيضاً.

من جهة أخرى، تضيف استشارية التغذية العلاجية المصرية الدكتورة ليندا جاد الحق، إلى القائمة عدداً من المأكولات والمشروبات المهمة في الشتاء، وأهمها البطاطا الحلوة التي تعدها من أفضل الأطعمة التي يمكنها أن تدفئ وتدعم مناعة الجسم، لاحتوائها على فيتامين A ومضادات الأكسدة.

وتشير جاد الحق، إلى فوائد مشروب الكاكاو، بخاصة إذا ما أضيف إليه الحليب، بما يمتلك من ماغنسيوم ومضادات للأكسدة.

وتؤكد على أهمية الشوربات بمختلف أنواعها كلاعب أساسي لمد الجسم بالطاقة وتقوية المناعة، محذرة في الوقت نفسه من "الحساء الجاهز"، وترى أن الفائدة تكمن في الشوربات المطهية بالمنزل، لا سيما شوربة اللحم والدجاج والعدس، مشددة على أن الأخيرة تحتوي على بروتينات نباتية جيدة جداً ومعادن مهمة للجسم.

وتقول الطبيبة إن الشوربة تحتوي أيضاً على "الغلوتاثيون" المفيد للجهاز الهضمي، موضحة أنه "كلما كان الجهاز الهضمي سليماً وبصحة جيدة، انعكس ذلك بشكل أساسي على مناعة الجسم، فالمناعة مرتبطة بما يأكله ويشربه الإنسان".

اعلان
دفء وتقوية مناعة.. قائمة بأهم الأطعمة والمشروبات "السحرية" لفصل الشتاء
سبق

وسط حالة الغموض التي تلف المتحور الجديد من فيروس "كورونا" أوميكرون، يأتي فصل الشتاء هذا العام متزامناً مع تصاعد المخاطر المرتبطة بالجائحة، مما يعزز الأسئلة الموسمية المتكررة حول الأطعمة والمشروبات الأكثر ملاءمة لهذا الوقت.

ويبحث الجميع حالياً عن أكلات ومشروبات تمنح الجسم الشعور بالدفء وكذا تقوي مناعته وتقيه الأمراض المختلفة، وبشكل خاص في فترة تتصاعد فيها المخاوف الصحية.

عادة ما يلجأ الكثيرون إلى الوصفات التقليدية والشعبية للحصول على الدفء وتقوية المناعة في الشتاء، وبعضها أكلات مفيدة بما فيها من عناصر غذائية مفيدة، ومن بينها شوربة العدس والأسماك الدهنية والبطاطا الحلوة، وفق سكاي نيوز عربية.

خبير التغذية استشاري السمنة والنحافة والأمراض الباطنية المصري الدكتور هاني جبران، نصح بقائمة لأبرز الأطعمة والمشروبات التي من شأنها تحقيق الغايتين معاً، الشعور بالدفء وتقوية المناعة في الشتاء، على رأسها الفواكه الحمضية، مثل البرتقال والليمون والجريب فروت، فهي بما تمتلك من ألياف تساعد بشكل ما على تدفئة الجسم، علاوة على دورها المهم في تقوية المناعة وحماية الجسم من الأمراض والفيروسات.

وينصح جبران، بتناول مشروب الزنجبيل الذي يساعد على التدفئة وحرق الدهون وكذلك تنشيط الدورة الدموية وتقوية المناعة في وقت واحد، حيث يحتوي على مضادات للأكسدة وعناصر غذائية مهمة، مشيراً إلى إمكانية إضافة الليمون له ليكون "مشروباً متكاملاً معززاً بالعناصر الغذائية المهمة التي تحقق الغايتين، وله فوائد أخرى للصحة العامة".

ويشير الطبيب إلى أهمية الحساء الساخن بأشكاله المختلفة، فكما يمد الجسم بالتدفئة في الشتاء فهو أيضا يحتوي على عناصر غذائية مهمة، وبشكل خاص شوربة العدس التي يعتاد الكثيرون على تناولها مع انخفاض درجات الحرارة، علاوة على دورها في تقوية جهاز المناعة لما تحويه من عناصر غذائية أهمها الحديد.

ويقول جبران، إن "من بين العناصر الغذائية المهمة التي ينصح بها، البروتينات المتوافرة في البيض واللحوم، فهي تساعد على تقوية الجسم عموماً وجعل المناعة أفضل"، مشيراً في الوقت نفسه إلى الفلفل الحار كإحدى الإضافات المهمة التي يمكن أن تقوم بوظيفتَي التدفئة والوقاية من الأمراض معاً، لما يحتويه من ألياف وكالسيوم وحديد وبوتاسيوم.

ويؤكّد أن "الفواكه بشكل عام، والتفاح بشكل خاص، لها مفعول السحر في فصل الشتاء، إضافة إلى العسل الذي يساعد على تقوية المناعة ومد الجسم بالطاقة التي يحتاج إليها في التدفئة"، وينصح جبران كذلك بتناول الأسماك، خصوصاً الدهنية مثل السلمون والسردين، نظراً لاحتوائها على "أوميغا 3"، وهي مادة طبيعية تقوي المناعة وتمنح الشعور بالدفء أيضاً.

من جهة أخرى، تضيف استشارية التغذية العلاجية المصرية الدكتورة ليندا جاد الحق، إلى القائمة عدداً من المأكولات والمشروبات المهمة في الشتاء، وأهمها البطاطا الحلوة التي تعدها من أفضل الأطعمة التي يمكنها أن تدفئ وتدعم مناعة الجسم، لاحتوائها على فيتامين A ومضادات الأكسدة.

وتشير جاد الحق، إلى فوائد مشروب الكاكاو، بخاصة إذا ما أضيف إليه الحليب، بما يمتلك من ماغنسيوم ومضادات للأكسدة.

وتؤكد على أهمية الشوربات بمختلف أنواعها كلاعب أساسي لمد الجسم بالطاقة وتقوية المناعة، محذرة في الوقت نفسه من "الحساء الجاهز"، وترى أن الفائدة تكمن في الشوربات المطهية بالمنزل، لا سيما شوربة اللحم والدجاج والعدس، مشددة على أن الأخيرة تحتوي على بروتينات نباتية جيدة جداً ومعادن مهمة للجسم.

وتقول الطبيبة إن الشوربة تحتوي أيضاً على "الغلوتاثيون" المفيد للجهاز الهضمي، موضحة أنه "كلما كان الجهاز الهضمي سليماً وبصحة جيدة، انعكس ذلك بشكل أساسي على مناعة الجسم، فالمناعة مرتبطة بما يأكله ويشربه الإنسان".

01 ديسمبر 2021 - 26 ربيع الآخر 1443
01:31 PM

دفء وتقوية مناعة.. قائمة بأهم الأطعمة والمشروبات "السحرية" لفصل الشتاء

لها دور مهم في حماية الجسم من الأمراض والفيروسات وتعزيز الصحة العامة

A A A
0
3,673

وسط حالة الغموض التي تلف المتحور الجديد من فيروس "كورونا" أوميكرون، يأتي فصل الشتاء هذا العام متزامناً مع تصاعد المخاطر المرتبطة بالجائحة، مما يعزز الأسئلة الموسمية المتكررة حول الأطعمة والمشروبات الأكثر ملاءمة لهذا الوقت.

ويبحث الجميع حالياً عن أكلات ومشروبات تمنح الجسم الشعور بالدفء وكذا تقوي مناعته وتقيه الأمراض المختلفة، وبشكل خاص في فترة تتصاعد فيها المخاوف الصحية.

عادة ما يلجأ الكثيرون إلى الوصفات التقليدية والشعبية للحصول على الدفء وتقوية المناعة في الشتاء، وبعضها أكلات مفيدة بما فيها من عناصر غذائية مفيدة، ومن بينها شوربة العدس والأسماك الدهنية والبطاطا الحلوة، وفق سكاي نيوز عربية.

خبير التغذية استشاري السمنة والنحافة والأمراض الباطنية المصري الدكتور هاني جبران، نصح بقائمة لأبرز الأطعمة والمشروبات التي من شأنها تحقيق الغايتين معاً، الشعور بالدفء وتقوية المناعة في الشتاء، على رأسها الفواكه الحمضية، مثل البرتقال والليمون والجريب فروت، فهي بما تمتلك من ألياف تساعد بشكل ما على تدفئة الجسم، علاوة على دورها المهم في تقوية المناعة وحماية الجسم من الأمراض والفيروسات.

وينصح جبران، بتناول مشروب الزنجبيل الذي يساعد على التدفئة وحرق الدهون وكذلك تنشيط الدورة الدموية وتقوية المناعة في وقت واحد، حيث يحتوي على مضادات للأكسدة وعناصر غذائية مهمة، مشيراً إلى إمكانية إضافة الليمون له ليكون "مشروباً متكاملاً معززاً بالعناصر الغذائية المهمة التي تحقق الغايتين، وله فوائد أخرى للصحة العامة".

ويشير الطبيب إلى أهمية الحساء الساخن بأشكاله المختلفة، فكما يمد الجسم بالتدفئة في الشتاء فهو أيضا يحتوي على عناصر غذائية مهمة، وبشكل خاص شوربة العدس التي يعتاد الكثيرون على تناولها مع انخفاض درجات الحرارة، علاوة على دورها في تقوية جهاز المناعة لما تحويه من عناصر غذائية أهمها الحديد.

ويقول جبران، إن "من بين العناصر الغذائية المهمة التي ينصح بها، البروتينات المتوافرة في البيض واللحوم، فهي تساعد على تقوية الجسم عموماً وجعل المناعة أفضل"، مشيراً في الوقت نفسه إلى الفلفل الحار كإحدى الإضافات المهمة التي يمكن أن تقوم بوظيفتَي التدفئة والوقاية من الأمراض معاً، لما يحتويه من ألياف وكالسيوم وحديد وبوتاسيوم.

ويؤكّد أن "الفواكه بشكل عام، والتفاح بشكل خاص، لها مفعول السحر في فصل الشتاء، إضافة إلى العسل الذي يساعد على تقوية المناعة ومد الجسم بالطاقة التي يحتاج إليها في التدفئة"، وينصح جبران كذلك بتناول الأسماك، خصوصاً الدهنية مثل السلمون والسردين، نظراً لاحتوائها على "أوميغا 3"، وهي مادة طبيعية تقوي المناعة وتمنح الشعور بالدفء أيضاً.

من جهة أخرى، تضيف استشارية التغذية العلاجية المصرية الدكتورة ليندا جاد الحق، إلى القائمة عدداً من المأكولات والمشروبات المهمة في الشتاء، وأهمها البطاطا الحلوة التي تعدها من أفضل الأطعمة التي يمكنها أن تدفئ وتدعم مناعة الجسم، لاحتوائها على فيتامين A ومضادات الأكسدة.

وتشير جاد الحق، إلى فوائد مشروب الكاكاو، بخاصة إذا ما أضيف إليه الحليب، بما يمتلك من ماغنسيوم ومضادات للأكسدة.

وتؤكد على أهمية الشوربات بمختلف أنواعها كلاعب أساسي لمد الجسم بالطاقة وتقوية المناعة، محذرة في الوقت نفسه من "الحساء الجاهز"، وترى أن الفائدة تكمن في الشوربات المطهية بالمنزل، لا سيما شوربة اللحم والدجاج والعدس، مشددة على أن الأخيرة تحتوي على بروتينات نباتية جيدة جداً ومعادن مهمة للجسم.

وتقول الطبيبة إن الشوربة تحتوي أيضاً على "الغلوتاثيون" المفيد للجهاز الهضمي، موضحة أنه "كلما كان الجهاز الهضمي سليماً وبصحة جيدة، انعكس ذلك بشكل أساسي على مناعة الجسم، فالمناعة مرتبطة بما يأكله ويشربه الإنسان".