إطلاق جائزة "قلادة مؤسسة محمد بن فهد" للتنمية بالوطن العربي

لنشر ثقافة العمل التطوعي بالمجتمعات العربية وتشجيع المبادرات الإبداعية

أطلق الاتحاد العربي للتطوع جائزة باسم "قلادة مؤسسة الأمير محمد بن فهد للتنمية الإنسانية للأعمال التطوعية في الوطن العربي" تقديرًا للدور الإنساني الذي تقوم به المؤسسة على مستوى العالم.

وتهدف الجائزة إلى نشر ثقافة العمل التطوعي في المجتمعات العربية، وتشجيع الشباب والشابات للعمل التطوعي في أفضل الممارسات الاجتماعية والإدارية والمبادرات الإبداعية في مجتمع الدول العربية، وتحفيز وتكريم الطاقات المتميزة، والسعي لنشر الوعي، وتشجيع تطبيق مفاهيم التميز المؤسسي الحديثة بإشراك المتطوع كمحور أساسي للتنمية المستدامة.

يُذكر أن مؤسسة الأمير محمد بن فهد للتنمية الإنسانية - ممثلة في الأمين العام الدكتور عيسى بن حسن الأنصاري - وقَّعت مذكرة تفاهم مع الاتحاد العربي للتطوع، ومثله رئيس الاتحاد العربي للتطوع حسن محمد بوهزاع، واتفق فيها الجانبان على تخصيص جائزة تحمل اسم "قلادة مؤسسة الأمير محمد بن فهد للتنمية الإنسانية للأعمال التطوعية في الوطن العربي"، ووضع البرامج والخطط اللازمة لتفعيل وتحقيق الأهداف المرجوة من الجائزة.

وجرى توقيع الاتفاقية مؤخرًا في مقر الاتحاد بمملكة البحرين، بحضور الأمين العام للاتحاد العربي للتطوع عبدالرزاق المريسي، ومدير إدارة العلاقات العامة والإعلام في مؤسسة الأمير محمد بن فهد للتنمية الإنسانية الدكتور فيصل العنزي، وعدد من أعضاء مجلس إدارة جمعية الكلمة الطيبة، وأعضاء من المؤسسة.

من جهته، قال مدير العلاقات العامة بمؤسسة الأمير محمد بن فهد للتنمية الإنسانية، الدكتور فيصل بن يوسف العنزي: "إن الجائزة ستعمل على وضع آليات، تسهم في نشر ثقافة العمل التطوعي في المجتمعات العربية، وتحفيز فئة الشباب من الجنسين على الاشتراك في برامج العمل التطوعي في أفضل الممارسات الاجتماعية والإدارية والمبادرات الإبداعية في مجتمع الدول العربية، فضلاً عن تكريم الطاقات المتميزة، والسعي لنشر الوعي، وتشجيع تطبيق مفاهيم التميز المؤسسي الحديثة بإشراك المتطوع كمحور أساسي للتنمية المستدامة".

وأضاف الدكتور العنزي بأن "مؤسسة الأمير محمد بن فهد للتنمية الإنسانية تعمل مع الاتحاد العربي للتطوع على المشاركة بجائزة (القلادة) سنويًّا، وسيتم ترشيح الفائزين بالقلادة قبل موعد الجائزة بثلاثة أشهر".

وتحرص مؤسسة الأمير محمد بن فهد للتنمية الإنسانية على تعزيز الشراكة مع عدد المؤسسات السعودية والعربية والدولية؛ لإيجاد مبادرات نوعية، تخدم الأعمال التطوعية في السعودية، فضلاً عن تأهيل وتدريب الشباب السعودي في جميع الأعمار على الانخراط في هذه الأعمال التطوعية، والتفاعل معها بطرق مختلفة، بما يعود بالفائدة والخير على أفراد المجتمع.

اعلان
إطلاق جائزة "قلادة مؤسسة محمد بن فهد" للتنمية بالوطن العربي
سبق

أطلق الاتحاد العربي للتطوع جائزة باسم "قلادة مؤسسة الأمير محمد بن فهد للتنمية الإنسانية للأعمال التطوعية في الوطن العربي" تقديرًا للدور الإنساني الذي تقوم به المؤسسة على مستوى العالم.

وتهدف الجائزة إلى نشر ثقافة العمل التطوعي في المجتمعات العربية، وتشجيع الشباب والشابات للعمل التطوعي في أفضل الممارسات الاجتماعية والإدارية والمبادرات الإبداعية في مجتمع الدول العربية، وتحفيز وتكريم الطاقات المتميزة، والسعي لنشر الوعي، وتشجيع تطبيق مفاهيم التميز المؤسسي الحديثة بإشراك المتطوع كمحور أساسي للتنمية المستدامة.

يُذكر أن مؤسسة الأمير محمد بن فهد للتنمية الإنسانية - ممثلة في الأمين العام الدكتور عيسى بن حسن الأنصاري - وقَّعت مذكرة تفاهم مع الاتحاد العربي للتطوع، ومثله رئيس الاتحاد العربي للتطوع حسن محمد بوهزاع، واتفق فيها الجانبان على تخصيص جائزة تحمل اسم "قلادة مؤسسة الأمير محمد بن فهد للتنمية الإنسانية للأعمال التطوعية في الوطن العربي"، ووضع البرامج والخطط اللازمة لتفعيل وتحقيق الأهداف المرجوة من الجائزة.

وجرى توقيع الاتفاقية مؤخرًا في مقر الاتحاد بمملكة البحرين، بحضور الأمين العام للاتحاد العربي للتطوع عبدالرزاق المريسي، ومدير إدارة العلاقات العامة والإعلام في مؤسسة الأمير محمد بن فهد للتنمية الإنسانية الدكتور فيصل العنزي، وعدد من أعضاء مجلس إدارة جمعية الكلمة الطيبة، وأعضاء من المؤسسة.

من جهته، قال مدير العلاقات العامة بمؤسسة الأمير محمد بن فهد للتنمية الإنسانية، الدكتور فيصل بن يوسف العنزي: "إن الجائزة ستعمل على وضع آليات، تسهم في نشر ثقافة العمل التطوعي في المجتمعات العربية، وتحفيز فئة الشباب من الجنسين على الاشتراك في برامج العمل التطوعي في أفضل الممارسات الاجتماعية والإدارية والمبادرات الإبداعية في مجتمع الدول العربية، فضلاً عن تكريم الطاقات المتميزة، والسعي لنشر الوعي، وتشجيع تطبيق مفاهيم التميز المؤسسي الحديثة بإشراك المتطوع كمحور أساسي للتنمية المستدامة".

وأضاف الدكتور العنزي بأن "مؤسسة الأمير محمد بن فهد للتنمية الإنسانية تعمل مع الاتحاد العربي للتطوع على المشاركة بجائزة (القلادة) سنويًّا، وسيتم ترشيح الفائزين بالقلادة قبل موعد الجائزة بثلاثة أشهر".

وتحرص مؤسسة الأمير محمد بن فهد للتنمية الإنسانية على تعزيز الشراكة مع عدد المؤسسات السعودية والعربية والدولية؛ لإيجاد مبادرات نوعية، تخدم الأعمال التطوعية في السعودية، فضلاً عن تأهيل وتدريب الشباب السعودي في جميع الأعمار على الانخراط في هذه الأعمال التطوعية، والتفاعل معها بطرق مختلفة، بما يعود بالفائدة والخير على أفراد المجتمع.

31 مارس 2018 - 14 رجب 1439
12:23 AM

إطلاق جائزة "قلادة مؤسسة محمد بن فهد" للتنمية بالوطن العربي

لنشر ثقافة العمل التطوعي بالمجتمعات العربية وتشجيع المبادرات الإبداعية

A A A
1
4,780

أطلق الاتحاد العربي للتطوع جائزة باسم "قلادة مؤسسة الأمير محمد بن فهد للتنمية الإنسانية للأعمال التطوعية في الوطن العربي" تقديرًا للدور الإنساني الذي تقوم به المؤسسة على مستوى العالم.

وتهدف الجائزة إلى نشر ثقافة العمل التطوعي في المجتمعات العربية، وتشجيع الشباب والشابات للعمل التطوعي في أفضل الممارسات الاجتماعية والإدارية والمبادرات الإبداعية في مجتمع الدول العربية، وتحفيز وتكريم الطاقات المتميزة، والسعي لنشر الوعي، وتشجيع تطبيق مفاهيم التميز المؤسسي الحديثة بإشراك المتطوع كمحور أساسي للتنمية المستدامة.

يُذكر أن مؤسسة الأمير محمد بن فهد للتنمية الإنسانية - ممثلة في الأمين العام الدكتور عيسى بن حسن الأنصاري - وقَّعت مذكرة تفاهم مع الاتحاد العربي للتطوع، ومثله رئيس الاتحاد العربي للتطوع حسن محمد بوهزاع، واتفق فيها الجانبان على تخصيص جائزة تحمل اسم "قلادة مؤسسة الأمير محمد بن فهد للتنمية الإنسانية للأعمال التطوعية في الوطن العربي"، ووضع البرامج والخطط اللازمة لتفعيل وتحقيق الأهداف المرجوة من الجائزة.

وجرى توقيع الاتفاقية مؤخرًا في مقر الاتحاد بمملكة البحرين، بحضور الأمين العام للاتحاد العربي للتطوع عبدالرزاق المريسي، ومدير إدارة العلاقات العامة والإعلام في مؤسسة الأمير محمد بن فهد للتنمية الإنسانية الدكتور فيصل العنزي، وعدد من أعضاء مجلس إدارة جمعية الكلمة الطيبة، وأعضاء من المؤسسة.

من جهته، قال مدير العلاقات العامة بمؤسسة الأمير محمد بن فهد للتنمية الإنسانية، الدكتور فيصل بن يوسف العنزي: "إن الجائزة ستعمل على وضع آليات، تسهم في نشر ثقافة العمل التطوعي في المجتمعات العربية، وتحفيز فئة الشباب من الجنسين على الاشتراك في برامج العمل التطوعي في أفضل الممارسات الاجتماعية والإدارية والمبادرات الإبداعية في مجتمع الدول العربية، فضلاً عن تكريم الطاقات المتميزة، والسعي لنشر الوعي، وتشجيع تطبيق مفاهيم التميز المؤسسي الحديثة بإشراك المتطوع كمحور أساسي للتنمية المستدامة".

وأضاف الدكتور العنزي بأن "مؤسسة الأمير محمد بن فهد للتنمية الإنسانية تعمل مع الاتحاد العربي للتطوع على المشاركة بجائزة (القلادة) سنويًّا، وسيتم ترشيح الفائزين بالقلادة قبل موعد الجائزة بثلاثة أشهر".

وتحرص مؤسسة الأمير محمد بن فهد للتنمية الإنسانية على تعزيز الشراكة مع عدد المؤسسات السعودية والعربية والدولية؛ لإيجاد مبادرات نوعية، تخدم الأعمال التطوعية في السعودية، فضلاً عن تأهيل وتدريب الشباب السعودي في جميع الأعمار على الانخراط في هذه الأعمال التطوعية، والتفاعل معها بطرق مختلفة، بما يعود بالفائدة والخير على أفراد المجتمع.