انتحار وافد سوداني ووفاة أفغاني داخل مكان سكنه في "المجاردة"

الشرطة تُحقق في وجود شبهة جنائية في حالة الثاني

في حادثتين منفصلتين، توفي وافد سوداني منتحرًا شنقًا في مركز عبس بمحافظة المجاردة الأسبوع المنصرم؛ فيما عُثر على مقيم أفغاني، متوفىً في سكنه في وسط محافظة المجاردة، وهي الحادثة التي تتقصى فيها الأجهزة الأمنية عن احتمالية وجود شبهة جنائية للوفاة.

وفي تفاصيل الحادثة الأولى، وُجد الوافد السوداني مشنوقًا دون وجود طرف آخر أو شبهة جنائية؛ فتم تسليم الجثة ودفنه.

وفي الحادثة الثانية للمقيم الأفغاني الذي يعمل "فوالًا" في عقده الخامس، بُلّغت الأجهزة الأمنية عن وفاته في مقر سكنه والتي حضرت للموقع برفقة الجهات الإسعافية، وتم نقله لمستشفى المجاردة وأُودِع ثلاجة الموتى، وتم تشريح الجثة من قِبَل الطبيب الشرعي، ولا يزال في ثلاجة الموتى بانتظار التقرير النهائي للطب الشرعي.

فيما تتردد روايات عن خلافات وعراك مع عدد من أبناء جلدته؛ لم تتأكد علاقتها بالوفاة حتى الآن.

المجاردة انتحار شنق مستشفى المجاردة
اعلان
انتحار وافد سوداني ووفاة أفغاني داخل مكان سكنه في "المجاردة"
سبق

في حادثتين منفصلتين، توفي وافد سوداني منتحرًا شنقًا في مركز عبس بمحافظة المجاردة الأسبوع المنصرم؛ فيما عُثر على مقيم أفغاني، متوفىً في سكنه في وسط محافظة المجاردة، وهي الحادثة التي تتقصى فيها الأجهزة الأمنية عن احتمالية وجود شبهة جنائية للوفاة.

وفي تفاصيل الحادثة الأولى، وُجد الوافد السوداني مشنوقًا دون وجود طرف آخر أو شبهة جنائية؛ فتم تسليم الجثة ودفنه.

وفي الحادثة الثانية للمقيم الأفغاني الذي يعمل "فوالًا" في عقده الخامس، بُلّغت الأجهزة الأمنية عن وفاته في مقر سكنه والتي حضرت للموقع برفقة الجهات الإسعافية، وتم نقله لمستشفى المجاردة وأُودِع ثلاجة الموتى، وتم تشريح الجثة من قِبَل الطبيب الشرعي، ولا يزال في ثلاجة الموتى بانتظار التقرير النهائي للطب الشرعي.

فيما تتردد روايات عن خلافات وعراك مع عدد من أبناء جلدته؛ لم تتأكد علاقتها بالوفاة حتى الآن.

11 أكتوبر 2019 - 12 صفر 1441
06:40 PM

انتحار وافد سوداني ووفاة أفغاني داخل مكان سكنه في "المجاردة"

الشرطة تُحقق في وجود شبهة جنائية في حالة الثاني

A A A
10
27,131

في حادثتين منفصلتين، توفي وافد سوداني منتحرًا شنقًا في مركز عبس بمحافظة المجاردة الأسبوع المنصرم؛ فيما عُثر على مقيم أفغاني، متوفىً في سكنه في وسط محافظة المجاردة، وهي الحادثة التي تتقصى فيها الأجهزة الأمنية عن احتمالية وجود شبهة جنائية للوفاة.

وفي تفاصيل الحادثة الأولى، وُجد الوافد السوداني مشنوقًا دون وجود طرف آخر أو شبهة جنائية؛ فتم تسليم الجثة ودفنه.

وفي الحادثة الثانية للمقيم الأفغاني الذي يعمل "فوالًا" في عقده الخامس، بُلّغت الأجهزة الأمنية عن وفاته في مقر سكنه والتي حضرت للموقع برفقة الجهات الإسعافية، وتم نقله لمستشفى المجاردة وأُودِع ثلاجة الموتى، وتم تشريح الجثة من قِبَل الطبيب الشرعي، ولا يزال في ثلاجة الموتى بانتظار التقرير النهائي للطب الشرعي.

فيما تتردد روايات عن خلافات وعراك مع عدد من أبناء جلدته؛ لم تتأكد علاقتها بالوفاة حتى الآن.