"فهد بن سلطان" يدشن مشروعات لجامعة تبوك بـ2311 مليون ريال

قال: الاستثمار الحقيقي ببناء الإنسان وأبناؤنا قادرون إداريًّا وأكاديميًّا

دشن أمير منطقة تبوك فهد بن سلطان بن عبدالعزيز، اليوم، مشروعات جديدة بالمدينة الجامعية بجامعة تبوك، وتفقد سير العمل في المشروعات القائمة، التي تجاوزت قيمتها الإجمالية 2311 مليون ريال.

وقال الأمير "فهد": في هذا اليوم البهيج يسعد الإنسان أن يشاهد هذه المنشآت العظيمة، في بلادنا وفي إحدى جامعات المملكة العربية السعودية، والأهم منها هو ليس البناء؛ بل من يعمل بداخل هذا البناء لإفادة الإنسان الذي هو الاستثمار الحقيقي.

وأضاف: أبناؤنا السعوديون الذين يديرون هذه الجامعات إدارة كاملة، سواء من الناحية الأكاديمية أو الإدارية، وهذه هي الفرحة الكبيرة التي يعيشها الإنسان في هذا اليوم.

وكان في استقبال أمير تبوك لدى وصوله مقر مشروع الصالة الرياضية بالحرم الجامعي: نائب وزير التعليم الدكتور عبدالرحمن بن محمد العاصمي، مدير جامعة تبوك الدكتور عبدالله بن مفرح الذيابي، ووكلاء الجامعة، وعمداء الكليات الجامعية.

وأزاح أمير المنطقة الستار عن اللوحة التذكارية لمشروع الصالة الرياضية متعددة الأغراض التي تكلفت "63.444.522" ريالًا، واستمع إلى شرح من وكيل الجامعة الدكتور عطية الضيوفي عما يتضمنه المشروع من صالة للياقة البدنية، وصالة للأنشطة الرياضية، وصالة خاصة بالمعرض بمساحة 1125 مترًا مربعًا.

ويحتوي المشروع على مكاتب إدارة وملعب وست صالات متعددة الأغراض، ومصلى واستراحة، بالإضافة إلى مدرجات ومقصورة لكبار الشخصيات، وعيادة طبية، ومعالجة فيزيائية، وصالة للياقة وصالة أنشطة، بالإضافة إلى صالة مغلقة تتسع لأكثر من 1374 شخصًا، وملعب لكرة القدم وآخر لكرة التنس.

وقال الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز: يجب الاستفادة من الصالة في الأنشطة الرياضية، والتي تحتضنها المنطقة، والمهم التنسيق مع الهيئة العامة للرياضة لكي تتم الاستفادة من هذه المنشأة.

وتعرف أمير تبوك على سير العمل في المرحلتين الأولى والثانية بمشروع إسكان أعضاء هيئة التدريس، وما يضمه المشروع من وحدات سكنية عبارة عن 107 فيلات سكنية مكونة من دورين، و24 عمارة سكنية مكونة من خمسة أدوار، تحتوي على 230 وحدة سكنية بتكلفة إجمالية تجاوزت الـ"948.487.753" ريالًا.

وقال أمير المنطقة: وجود الإسكان ينعكس على أداء هيئة التدريس وأصبح من أولويات أي جامعة.

واطلع على نسب الانجاز في مشروع المبنى الإداري والعمادات المساندة، والذي يتكون من برج الإدارة بارتفاع 19 دوراً بنسبة إنجاز بلغت 75% وبتكلفة "239.563.443" ريالًا.

وأكد الأمير "فهد" على أهمية إيجاد إدارة للجامعة؛ لأن بها فائدة للطلاب والطالبات.

وتفقد نسب الإنجاز في المبنى الرئيس للمستشفى الجامعي التي وصلت إلى 45% وبتكلفة "427.570.543" ريالًا؛ حيث يضم المبنى دوراً أرضياً وخمسة أدوار بسعة 630 سريراً.

وقال أمير المنطقة: هذا المستشفى سيحقق فائدة للمنطقة ونأمل في استكماله قريبًا من قبل وزارة التعليم والإسراع في إنجازه.

وشاهد المنطقة نسب الإنجاز في المشروعات الأخرى القائمة والجاري تنفيذها، ومنها مشروع كلية إدارة الأعمال، وكلية الصيدلة، وكلية التربية للبنات، ومشروع إسكان الطلاب في مرحلته الأولى، ومشروع المسجد الجامع وأعمال المساندة، بالإضافة إلى مشروع إسكان أعضاء هيئة التدريس في المرحلة الثالثة، والتي تجاوزت قيمتها الإجمالية "632.411.772" ريالًا.

واطلع على المشاريع التي تم الانتهاء منها وافتتحت مؤخراً؛ ومنها كلية الطبية، وكلية العلوم الطبية التطبيقية، والمباني العاجلة للكلية الجامعية حقل وأملج والوجه.

وتفقد أمير المنطقة سير العمل في مشروع فندق الجامعة الذي يعد من المشروعات الاستثمارية لجامعة تبوك، والذي تجاوزت نسب الإنجاز فيه 95%، وتجول داخل أرجاء الفندق، مؤكدًا أهمية وجود مثل هذه المشروعات الاستثمارية التي تعد باكورة مشروعات الجامعة.

وتجول داخل أرجاء المدينة الجامعية، واطلع على المشروعات القائمة، ثم دشن مشروع إسكان هيئة التدريس بمرحلتيه الأولى والثانية؛ حيث أزاح الستار عن اللوحة التذكارية للمشروع، ثم قدم له مدير جامعة تبوك هدية عبارة عن مجسم للصالة الرياضية متعددة الأغراض.

اعلان
"فهد بن سلطان" يدشن مشروعات لجامعة تبوك بـ2311 مليون ريال
سبق

دشن أمير منطقة تبوك فهد بن سلطان بن عبدالعزيز، اليوم، مشروعات جديدة بالمدينة الجامعية بجامعة تبوك، وتفقد سير العمل في المشروعات القائمة، التي تجاوزت قيمتها الإجمالية 2311 مليون ريال.

وقال الأمير "فهد": في هذا اليوم البهيج يسعد الإنسان أن يشاهد هذه المنشآت العظيمة، في بلادنا وفي إحدى جامعات المملكة العربية السعودية، والأهم منها هو ليس البناء؛ بل من يعمل بداخل هذا البناء لإفادة الإنسان الذي هو الاستثمار الحقيقي.

وأضاف: أبناؤنا السعوديون الذين يديرون هذه الجامعات إدارة كاملة، سواء من الناحية الأكاديمية أو الإدارية، وهذه هي الفرحة الكبيرة التي يعيشها الإنسان في هذا اليوم.

وكان في استقبال أمير تبوك لدى وصوله مقر مشروع الصالة الرياضية بالحرم الجامعي: نائب وزير التعليم الدكتور عبدالرحمن بن محمد العاصمي، مدير جامعة تبوك الدكتور عبدالله بن مفرح الذيابي، ووكلاء الجامعة، وعمداء الكليات الجامعية.

وأزاح أمير المنطقة الستار عن اللوحة التذكارية لمشروع الصالة الرياضية متعددة الأغراض التي تكلفت "63.444.522" ريالًا، واستمع إلى شرح من وكيل الجامعة الدكتور عطية الضيوفي عما يتضمنه المشروع من صالة للياقة البدنية، وصالة للأنشطة الرياضية، وصالة خاصة بالمعرض بمساحة 1125 مترًا مربعًا.

ويحتوي المشروع على مكاتب إدارة وملعب وست صالات متعددة الأغراض، ومصلى واستراحة، بالإضافة إلى مدرجات ومقصورة لكبار الشخصيات، وعيادة طبية، ومعالجة فيزيائية، وصالة للياقة وصالة أنشطة، بالإضافة إلى صالة مغلقة تتسع لأكثر من 1374 شخصًا، وملعب لكرة القدم وآخر لكرة التنس.

وقال الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز: يجب الاستفادة من الصالة في الأنشطة الرياضية، والتي تحتضنها المنطقة، والمهم التنسيق مع الهيئة العامة للرياضة لكي تتم الاستفادة من هذه المنشأة.

وتعرف أمير تبوك على سير العمل في المرحلتين الأولى والثانية بمشروع إسكان أعضاء هيئة التدريس، وما يضمه المشروع من وحدات سكنية عبارة عن 107 فيلات سكنية مكونة من دورين، و24 عمارة سكنية مكونة من خمسة أدوار، تحتوي على 230 وحدة سكنية بتكلفة إجمالية تجاوزت الـ"948.487.753" ريالًا.

وقال أمير المنطقة: وجود الإسكان ينعكس على أداء هيئة التدريس وأصبح من أولويات أي جامعة.

واطلع على نسب الانجاز في مشروع المبنى الإداري والعمادات المساندة، والذي يتكون من برج الإدارة بارتفاع 19 دوراً بنسبة إنجاز بلغت 75% وبتكلفة "239.563.443" ريالًا.

وأكد الأمير "فهد" على أهمية إيجاد إدارة للجامعة؛ لأن بها فائدة للطلاب والطالبات.

وتفقد نسب الإنجاز في المبنى الرئيس للمستشفى الجامعي التي وصلت إلى 45% وبتكلفة "427.570.543" ريالًا؛ حيث يضم المبنى دوراً أرضياً وخمسة أدوار بسعة 630 سريراً.

وقال أمير المنطقة: هذا المستشفى سيحقق فائدة للمنطقة ونأمل في استكماله قريبًا من قبل وزارة التعليم والإسراع في إنجازه.

وشاهد المنطقة نسب الإنجاز في المشروعات الأخرى القائمة والجاري تنفيذها، ومنها مشروع كلية إدارة الأعمال، وكلية الصيدلة، وكلية التربية للبنات، ومشروع إسكان الطلاب في مرحلته الأولى، ومشروع المسجد الجامع وأعمال المساندة، بالإضافة إلى مشروع إسكان أعضاء هيئة التدريس في المرحلة الثالثة، والتي تجاوزت قيمتها الإجمالية "632.411.772" ريالًا.

واطلع على المشاريع التي تم الانتهاء منها وافتتحت مؤخراً؛ ومنها كلية الطبية، وكلية العلوم الطبية التطبيقية، والمباني العاجلة للكلية الجامعية حقل وأملج والوجه.

وتفقد أمير المنطقة سير العمل في مشروع فندق الجامعة الذي يعد من المشروعات الاستثمارية لجامعة تبوك، والذي تجاوزت نسب الإنجاز فيه 95%، وتجول داخل أرجاء الفندق، مؤكدًا أهمية وجود مثل هذه المشروعات الاستثمارية التي تعد باكورة مشروعات الجامعة.

وتجول داخل أرجاء المدينة الجامعية، واطلع على المشروعات القائمة، ثم دشن مشروع إسكان هيئة التدريس بمرحلتيه الأولى والثانية؛ حيث أزاح الستار عن اللوحة التذكارية للمشروع، ثم قدم له مدير جامعة تبوك هدية عبارة عن مجسم للصالة الرياضية متعددة الأغراض.

11 ديسمبر 2017 - 23 ربيع الأول 1439
06:07 PM

"فهد بن سلطان" يدشن مشروعات لجامعة تبوك بـ2311 مليون ريال

قال: الاستثمار الحقيقي ببناء الإنسان وأبناؤنا قادرون إداريًّا وأكاديميًّا

A A A
16
7,560

دشن أمير منطقة تبوك فهد بن سلطان بن عبدالعزيز، اليوم، مشروعات جديدة بالمدينة الجامعية بجامعة تبوك، وتفقد سير العمل في المشروعات القائمة، التي تجاوزت قيمتها الإجمالية 2311 مليون ريال.

وقال الأمير "فهد": في هذا اليوم البهيج يسعد الإنسان أن يشاهد هذه المنشآت العظيمة، في بلادنا وفي إحدى جامعات المملكة العربية السعودية، والأهم منها هو ليس البناء؛ بل من يعمل بداخل هذا البناء لإفادة الإنسان الذي هو الاستثمار الحقيقي.

وأضاف: أبناؤنا السعوديون الذين يديرون هذه الجامعات إدارة كاملة، سواء من الناحية الأكاديمية أو الإدارية، وهذه هي الفرحة الكبيرة التي يعيشها الإنسان في هذا اليوم.

وكان في استقبال أمير تبوك لدى وصوله مقر مشروع الصالة الرياضية بالحرم الجامعي: نائب وزير التعليم الدكتور عبدالرحمن بن محمد العاصمي، مدير جامعة تبوك الدكتور عبدالله بن مفرح الذيابي، ووكلاء الجامعة، وعمداء الكليات الجامعية.

وأزاح أمير المنطقة الستار عن اللوحة التذكارية لمشروع الصالة الرياضية متعددة الأغراض التي تكلفت "63.444.522" ريالًا، واستمع إلى شرح من وكيل الجامعة الدكتور عطية الضيوفي عما يتضمنه المشروع من صالة للياقة البدنية، وصالة للأنشطة الرياضية، وصالة خاصة بالمعرض بمساحة 1125 مترًا مربعًا.

ويحتوي المشروع على مكاتب إدارة وملعب وست صالات متعددة الأغراض، ومصلى واستراحة، بالإضافة إلى مدرجات ومقصورة لكبار الشخصيات، وعيادة طبية، ومعالجة فيزيائية، وصالة للياقة وصالة أنشطة، بالإضافة إلى صالة مغلقة تتسع لأكثر من 1374 شخصًا، وملعب لكرة القدم وآخر لكرة التنس.

وقال الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز: يجب الاستفادة من الصالة في الأنشطة الرياضية، والتي تحتضنها المنطقة، والمهم التنسيق مع الهيئة العامة للرياضة لكي تتم الاستفادة من هذه المنشأة.

وتعرف أمير تبوك على سير العمل في المرحلتين الأولى والثانية بمشروع إسكان أعضاء هيئة التدريس، وما يضمه المشروع من وحدات سكنية عبارة عن 107 فيلات سكنية مكونة من دورين، و24 عمارة سكنية مكونة من خمسة أدوار، تحتوي على 230 وحدة سكنية بتكلفة إجمالية تجاوزت الـ"948.487.753" ريالًا.

وقال أمير المنطقة: وجود الإسكان ينعكس على أداء هيئة التدريس وأصبح من أولويات أي جامعة.

واطلع على نسب الانجاز في مشروع المبنى الإداري والعمادات المساندة، والذي يتكون من برج الإدارة بارتفاع 19 دوراً بنسبة إنجاز بلغت 75% وبتكلفة "239.563.443" ريالًا.

وأكد الأمير "فهد" على أهمية إيجاد إدارة للجامعة؛ لأن بها فائدة للطلاب والطالبات.

وتفقد نسب الإنجاز في المبنى الرئيس للمستشفى الجامعي التي وصلت إلى 45% وبتكلفة "427.570.543" ريالًا؛ حيث يضم المبنى دوراً أرضياً وخمسة أدوار بسعة 630 سريراً.

وقال أمير المنطقة: هذا المستشفى سيحقق فائدة للمنطقة ونأمل في استكماله قريبًا من قبل وزارة التعليم والإسراع في إنجازه.

وشاهد المنطقة نسب الإنجاز في المشروعات الأخرى القائمة والجاري تنفيذها، ومنها مشروع كلية إدارة الأعمال، وكلية الصيدلة، وكلية التربية للبنات، ومشروع إسكان الطلاب في مرحلته الأولى، ومشروع المسجد الجامع وأعمال المساندة، بالإضافة إلى مشروع إسكان أعضاء هيئة التدريس في المرحلة الثالثة، والتي تجاوزت قيمتها الإجمالية "632.411.772" ريالًا.

واطلع على المشاريع التي تم الانتهاء منها وافتتحت مؤخراً؛ ومنها كلية الطبية، وكلية العلوم الطبية التطبيقية، والمباني العاجلة للكلية الجامعية حقل وأملج والوجه.

وتفقد أمير المنطقة سير العمل في مشروع فندق الجامعة الذي يعد من المشروعات الاستثمارية لجامعة تبوك، والذي تجاوزت نسب الإنجاز فيه 95%، وتجول داخل أرجاء الفندق، مؤكدًا أهمية وجود مثل هذه المشروعات الاستثمارية التي تعد باكورة مشروعات الجامعة.

وتجول داخل أرجاء المدينة الجامعية، واطلع على المشروعات القائمة، ثم دشن مشروع إسكان هيئة التدريس بمرحلتيه الأولى والثانية؛ حيث أزاح الستار عن اللوحة التذكارية للمشروع، ثم قدم له مدير جامعة تبوك هدية عبارة عن مجسم للصالة الرياضية متعددة الأغراض.