"سبق" في غرفة التحكم والسيطرة بـ "صحة الشرقية" .. الوضع تحت السيطرة

العريفي: الوضع بصفة عامة مطمئن والفرق مدرّبة للتعامل مع مثل هذه الأزمات

جهود كبيرة تُبذل والوضع تحت السيطرة.. هذا ما خلصت إليه "سبق"، في زيارتها لمركز القيادة والتحكم والسيطرة بالمديرية العامة للشؤون الصحية في المنطقة الشرقية لرصد الجهود التي تبذلها "صحة الشرقية" لمتابعة أوضاع فيروس كورونا، وعدد الإصابات، إضافة إلى آلية التعامل مع المصابين والمشتبه فيهم.

مدير عام "صحة الشرقية" الدكتور إبراهيم العريفي؛ أكّد في حديثه مع "سبق"، أن جميع المصابين والمخالطين بحالة طبية مستقرة، والجميع تمّ أخذ عيّنات منهم، والكثير منهم، ولله الحمد، ظهرت نتائج عيّناتهم سلبية.

وأضاف الدكتور العريفي؛ أنه مَن قَدِمَ من دولة موبوءة سيبقى في العزل لمدة 14 يوماً، ومن تظهر نتيجة عيّنته سلبية سيغادر الحجر، ومن يكتشف إصابته بالمرض سيتم تحويله للعزل.

وأكّد الدكتور العريفي؛ أن الوضع بصفة عامة مطمئن، وهناك جهود كبيرة تُبذل، وفرق مدرّبة على مثل هذه الأزمات والإمكانات كبيرة من حيث التجهيز الوقائي والعلاجي، إضافة إلى أن المستشفيات والمراكز الصحية جُهِّزت بأعلى الإمكانات من حيث القدرات البشرية والدوائية والسبل الوقائية عالمياً.

وذكر الدكتور العريفي؛ أن جميع الحالات المصابة من محافظة القطيف؛ لذلك تمّ حجر محافظة القطيف كإجراءٍ احترازي؛ لمنع تفشي هذا الداء، وهناك تواصل على مدار الساعة بين مركز القيادة والتحكم وبين المراكز الصحية بمحافظة القطيف، إضافة إلى متابعة الطاقم الطبي والتمريضي للمرضى، ومتابعة إرسال العيّنات للمختبر الوطني للتأكّد منها.

وقال الدكتور العريفي؛ لدينا محجران طبيان في المنطقة الشرقية: الأول، في مدينة الدمام، والآخر في مدينة الخُبر، وهناك زملاء موجودون لإدارة هذه المحاجر ومراقبتها بصفة يومية وفحص مَن فيها بشكل يومي، وتمّ أخذ عيّنات من الجميع، ومَن تثبت عليه أعراض المرض يتم تحويله فوراً للمستشفى للعزل.

صحة الشرقية الدمام فيروس كورونا الجديد
اعلان
"سبق" في غرفة التحكم والسيطرة بـ "صحة الشرقية" .. الوضع تحت السيطرة
سبق

جهود كبيرة تُبذل والوضع تحت السيطرة.. هذا ما خلصت إليه "سبق"، في زيارتها لمركز القيادة والتحكم والسيطرة بالمديرية العامة للشؤون الصحية في المنطقة الشرقية لرصد الجهود التي تبذلها "صحة الشرقية" لمتابعة أوضاع فيروس كورونا، وعدد الإصابات، إضافة إلى آلية التعامل مع المصابين والمشتبه فيهم.

مدير عام "صحة الشرقية" الدكتور إبراهيم العريفي؛ أكّد في حديثه مع "سبق"، أن جميع المصابين والمخالطين بحالة طبية مستقرة، والجميع تمّ أخذ عيّنات منهم، والكثير منهم، ولله الحمد، ظهرت نتائج عيّناتهم سلبية.

وأضاف الدكتور العريفي؛ أنه مَن قَدِمَ من دولة موبوءة سيبقى في العزل لمدة 14 يوماً، ومن تظهر نتيجة عيّنته سلبية سيغادر الحجر، ومن يكتشف إصابته بالمرض سيتم تحويله للعزل.

وأكّد الدكتور العريفي؛ أن الوضع بصفة عامة مطمئن، وهناك جهود كبيرة تُبذل، وفرق مدرّبة على مثل هذه الأزمات والإمكانات كبيرة من حيث التجهيز الوقائي والعلاجي، إضافة إلى أن المستشفيات والمراكز الصحية جُهِّزت بأعلى الإمكانات من حيث القدرات البشرية والدوائية والسبل الوقائية عالمياً.

وذكر الدكتور العريفي؛ أن جميع الحالات المصابة من محافظة القطيف؛ لذلك تمّ حجر محافظة القطيف كإجراءٍ احترازي؛ لمنع تفشي هذا الداء، وهناك تواصل على مدار الساعة بين مركز القيادة والتحكم وبين المراكز الصحية بمحافظة القطيف، إضافة إلى متابعة الطاقم الطبي والتمريضي للمرضى، ومتابعة إرسال العيّنات للمختبر الوطني للتأكّد منها.

وقال الدكتور العريفي؛ لدينا محجران طبيان في المنطقة الشرقية: الأول، في مدينة الدمام، والآخر في مدينة الخُبر، وهناك زملاء موجودون لإدارة هذه المحاجر ومراقبتها بصفة يومية وفحص مَن فيها بشكل يومي، وتمّ أخذ عيّنات من الجميع، ومَن تثبت عليه أعراض المرض يتم تحويله فوراً للمستشفى للعزل.

10 مارس 2020 - 15 رجب 1441
01:19 PM

"سبق" في غرفة التحكم والسيطرة بـ "صحة الشرقية" .. الوضع تحت السيطرة

العريفي: الوضع بصفة عامة مطمئن والفرق مدرّبة للتعامل مع مثل هذه الأزمات

A A A
16
38,054

جهود كبيرة تُبذل والوضع تحت السيطرة.. هذا ما خلصت إليه "سبق"، في زيارتها لمركز القيادة والتحكم والسيطرة بالمديرية العامة للشؤون الصحية في المنطقة الشرقية لرصد الجهود التي تبذلها "صحة الشرقية" لمتابعة أوضاع فيروس كورونا، وعدد الإصابات، إضافة إلى آلية التعامل مع المصابين والمشتبه فيهم.

مدير عام "صحة الشرقية" الدكتور إبراهيم العريفي؛ أكّد في حديثه مع "سبق"، أن جميع المصابين والمخالطين بحالة طبية مستقرة، والجميع تمّ أخذ عيّنات منهم، والكثير منهم، ولله الحمد، ظهرت نتائج عيّناتهم سلبية.

وأضاف الدكتور العريفي؛ أنه مَن قَدِمَ من دولة موبوءة سيبقى في العزل لمدة 14 يوماً، ومن تظهر نتيجة عيّنته سلبية سيغادر الحجر، ومن يكتشف إصابته بالمرض سيتم تحويله للعزل.

وأكّد الدكتور العريفي؛ أن الوضع بصفة عامة مطمئن، وهناك جهود كبيرة تُبذل، وفرق مدرّبة على مثل هذه الأزمات والإمكانات كبيرة من حيث التجهيز الوقائي والعلاجي، إضافة إلى أن المستشفيات والمراكز الصحية جُهِّزت بأعلى الإمكانات من حيث القدرات البشرية والدوائية والسبل الوقائية عالمياً.

وذكر الدكتور العريفي؛ أن جميع الحالات المصابة من محافظة القطيف؛ لذلك تمّ حجر محافظة القطيف كإجراءٍ احترازي؛ لمنع تفشي هذا الداء، وهناك تواصل على مدار الساعة بين مركز القيادة والتحكم وبين المراكز الصحية بمحافظة القطيف، إضافة إلى متابعة الطاقم الطبي والتمريضي للمرضى، ومتابعة إرسال العيّنات للمختبر الوطني للتأكّد منها.

وقال الدكتور العريفي؛ لدينا محجران طبيان في المنطقة الشرقية: الأول، في مدينة الدمام، والآخر في مدينة الخُبر، وهناك زملاء موجودون لإدارة هذه المحاجر ومراقبتها بصفة يومية وفحص مَن فيها بشكل يومي، وتمّ أخذ عيّنات من الجميع، ومَن تثبت عليه أعراض المرض يتم تحويله فوراً للمستشفى للعزل.