تنفيذًا لمخطط التتريك.. "أردوغان" ينشئ كليات بعدة مدن شمال سوريا

بالتزامن مع تحرك تركي منفرد لإقامة المنطقة الآمنة شمال شرق سوريا

أعلنت تركيا افتتاح كليات في شمالي سوريا تتبع جامعة غازي عنتاب جنوبي البلاد؛ في إجراء جديد يدعم مخطط تتريك الشمال السوري.

ونشرت الجريدة الرسمية التركية، أمس الجمعة، قرارًا أصدره الرئيس رجب أردوغان بافتتاح كليات تابعة لجامعة غازي عنتاب شمالي سوريا.

ووفق ما نقلته اليوم صحيفة زمان التركية بحسب وكالة الأناضول، ينص القرار على افتتاح كلية العلوم الاقتصادية والإدارية في مدينة "الباب"، وكلية العلوم الإسلامية في مدينة "أعزاز"، وكلية التربية في "عفرين"، وجميع هذه الكليات ستتبع جامعة غازي عنتاب.

وينص القرار أيضًا على إغلاق وتغيير أسماء كليات تابعة لـ19 جامعة تركية.

والمدن السورية التي ستُفتح فيها فروع لجامعة غازي عنتاب، سيطرت عليها تركيا عبر عمليتَي: "درع الفرات"، و”غصن الزيتون" العسكريتين.

واستخدمت تركيا فصائل مسلحة ينتمي أغلبها إلى الجيش السوري الحر، خلال عملية "درع الفرات" التي استهدفت مناطق واسعة من الريف الشمالي لمحافظة حلب، في الفترة بين أغسطس 2016، ومارس 2017.

وبنفس الأسلوب شنَّت تركيا عملية "غصن الزيتون"، للسيطرة على منطقة عفرين بالكامل، بين شهري يناير ومارس 2018.

ويتزامن هذا القرار مع إعلان أردوغان عزمَ بلاده التحرُّك بشكل منفرد لإقامة المنطقة الآمنة شمال شرق سوريا، وإصدار روسيا تصريحات في هذا الشأن.

ويقول أردوغان: إنه يخطط لإنشاء بلدات وقرى في المنطقة الآمنة تستوعب مليون نسمة بشكل مبدئي، ونشرت وسائل إعلام تفاصيل المشروع السكني الذي يريد أردوغان إنشاءه، للتخلص من عبء اللاجئين السوريين في بلاده.

وأصدرت عدة منظمات دولية تقارير توثق انتهاكات واسعة تنفذها فصائل مسلحة مدعومة من أنقرة، في المناطق المسيطرة عليها شمال البلاد، خاصة خلال العام الأخير منذ السيطرة على عفرين.

أردوغان رجب طيب أردوغان تركيا سوريا الباب أعزاز عفرين غازي عنتاب
اعلان
تنفيذًا لمخطط التتريك.. "أردوغان" ينشئ كليات بعدة مدن شمال سوريا
سبق

أعلنت تركيا افتتاح كليات في شمالي سوريا تتبع جامعة غازي عنتاب جنوبي البلاد؛ في إجراء جديد يدعم مخطط تتريك الشمال السوري.

ونشرت الجريدة الرسمية التركية، أمس الجمعة، قرارًا أصدره الرئيس رجب أردوغان بافتتاح كليات تابعة لجامعة غازي عنتاب شمالي سوريا.

ووفق ما نقلته اليوم صحيفة زمان التركية بحسب وكالة الأناضول، ينص القرار على افتتاح كلية العلوم الاقتصادية والإدارية في مدينة "الباب"، وكلية العلوم الإسلامية في مدينة "أعزاز"، وكلية التربية في "عفرين"، وجميع هذه الكليات ستتبع جامعة غازي عنتاب.

وينص القرار أيضًا على إغلاق وتغيير أسماء كليات تابعة لـ19 جامعة تركية.

والمدن السورية التي ستُفتح فيها فروع لجامعة غازي عنتاب، سيطرت عليها تركيا عبر عمليتَي: "درع الفرات"، و”غصن الزيتون" العسكريتين.

واستخدمت تركيا فصائل مسلحة ينتمي أغلبها إلى الجيش السوري الحر، خلال عملية "درع الفرات" التي استهدفت مناطق واسعة من الريف الشمالي لمحافظة حلب، في الفترة بين أغسطس 2016، ومارس 2017.

وبنفس الأسلوب شنَّت تركيا عملية "غصن الزيتون"، للسيطرة على منطقة عفرين بالكامل، بين شهري يناير ومارس 2018.

ويتزامن هذا القرار مع إعلان أردوغان عزمَ بلاده التحرُّك بشكل منفرد لإقامة المنطقة الآمنة شمال شرق سوريا، وإصدار روسيا تصريحات في هذا الشأن.

ويقول أردوغان: إنه يخطط لإنشاء بلدات وقرى في المنطقة الآمنة تستوعب مليون نسمة بشكل مبدئي، ونشرت وسائل إعلام تفاصيل المشروع السكني الذي يريد أردوغان إنشاءه، للتخلص من عبء اللاجئين السوريين في بلاده.

وأصدرت عدة منظمات دولية تقارير توثق انتهاكات واسعة تنفذها فصائل مسلحة مدعومة من أنقرة، في المناطق المسيطرة عليها شمال البلاد، خاصة خلال العام الأخير منذ السيطرة على عفرين.

05 أكتوبر 2019 - 6 صفر 1441
02:49 PM

تنفيذًا لمخطط التتريك.. "أردوغان" ينشئ كليات بعدة مدن شمال سوريا

بالتزامن مع تحرك تركي منفرد لإقامة المنطقة الآمنة شمال شرق سوريا

A A A
17
6,141

أعلنت تركيا افتتاح كليات في شمالي سوريا تتبع جامعة غازي عنتاب جنوبي البلاد؛ في إجراء جديد يدعم مخطط تتريك الشمال السوري.

ونشرت الجريدة الرسمية التركية، أمس الجمعة، قرارًا أصدره الرئيس رجب أردوغان بافتتاح كليات تابعة لجامعة غازي عنتاب شمالي سوريا.

ووفق ما نقلته اليوم صحيفة زمان التركية بحسب وكالة الأناضول، ينص القرار على افتتاح كلية العلوم الاقتصادية والإدارية في مدينة "الباب"، وكلية العلوم الإسلامية في مدينة "أعزاز"، وكلية التربية في "عفرين"، وجميع هذه الكليات ستتبع جامعة غازي عنتاب.

وينص القرار أيضًا على إغلاق وتغيير أسماء كليات تابعة لـ19 جامعة تركية.

والمدن السورية التي ستُفتح فيها فروع لجامعة غازي عنتاب، سيطرت عليها تركيا عبر عمليتَي: "درع الفرات"، و”غصن الزيتون" العسكريتين.

واستخدمت تركيا فصائل مسلحة ينتمي أغلبها إلى الجيش السوري الحر، خلال عملية "درع الفرات" التي استهدفت مناطق واسعة من الريف الشمالي لمحافظة حلب، في الفترة بين أغسطس 2016، ومارس 2017.

وبنفس الأسلوب شنَّت تركيا عملية "غصن الزيتون"، للسيطرة على منطقة عفرين بالكامل، بين شهري يناير ومارس 2018.

ويتزامن هذا القرار مع إعلان أردوغان عزمَ بلاده التحرُّك بشكل منفرد لإقامة المنطقة الآمنة شمال شرق سوريا، وإصدار روسيا تصريحات في هذا الشأن.

ويقول أردوغان: إنه يخطط لإنشاء بلدات وقرى في المنطقة الآمنة تستوعب مليون نسمة بشكل مبدئي، ونشرت وسائل إعلام تفاصيل المشروع السكني الذي يريد أردوغان إنشاءه، للتخلص من عبء اللاجئين السوريين في بلاده.

وأصدرت عدة منظمات دولية تقارير توثق انتهاكات واسعة تنفذها فصائل مسلحة مدعومة من أنقرة، في المناطق المسيطرة عليها شمال البلاد، خاصة خلال العام الأخير منذ السيطرة على عفرين.